طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    وظيفة العقل بين العلم التجريبي والشرعي وإسهامه في العلم المتكامل!    ||    تحرير مواقع جديدة في الحديدة.. والجيش اليمني يواصل تقدمه    ||    الصحة العالمية تعلن المملكة خالية من شلل الأطفال    ||    الأمم المتحدة تطالب بنجلاديش بعدم إعادة "الروهينجا" إلى ميانمار    ||    خارجية أميركا: مستعدون لشطب السودان من قائمة الارهاب لكن بشروط    ||

ملتقى الخطباء

  • 501 /
  • 10 /
  • 0
74

بشاشة

1438/10/11
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
التعريف

البشاشة لغة:


مصدر بشّ، وهو مأخوذ من مادّة (ب ش ش) الّتي تدلّ بحسب وضع اللّغة على معنى واحد هو اللّقاء الجميل والضّحك إلى الإنسان سرورا به، أنشد ابن دريد:


لا يعدم السّائل منه وفرا *** وقبله بشاشة وبشرا


بشّ يبشّ بشّا وبشاشة والبشاشة: طلاقة الوجه. والبشّ: اللّطف في المسألة، والإقبال على الرّجل، وقيل: هو أن يضحك له، وقيل فرح الصّديق بالصّديق، ولقاؤه لقاء جميلا. ويقال: رجل هشّ بشّ: أي طلق الوجه طيّب. ويقال للوجه: البشيش، فيقال فلان مضيء البشيش. ويقال: تبشبش به أي آنسه وواصله [لسان العرب (288- 289)، والصحاح (3/ 996)، وتاج العروس (4/ 283)، ومقاييس اللغة ] .


والبشّ: اللّطف في المسألة والإقبال على الرّجل وقيل: هو أن يضحك له ويلقاه لقاء جميلا، والبشاشة طلاقة الوجه، وبشاشة اللّقاء: الفرح بالمرء والانبساط إليه والأنس به، ورجل هشّ بشّ وبشّاشّ: طلق الوجه طيّب، وقد بششت به (بالكسر) أبشّ بشّا وبشاشة [اللسان (مادة بشش وطلق) ] .


واصطلاحا:


هي سرور يظهر في الوجه يدلّ به على ما في القلب من حبّ اللّقاء والفرح بالمقابلة.


 

العناصر

1- معنى البشاشة وطلاقة الوجه.




2- ثواب وعظم طلاقة الوجه عند الله.




3- ذكر شيء من خلقه صلى الله عليه وسلم من طلاقة وجهه وبشاشته مع أصحابه، أو زوجاته.




4- من أهم الصفات التي ينبغي أن يتحلى بها المسلم فضلاً عن الداعية البشاشة وطلاقة الوجه.




5- حاجة طلاب العلم والمتربين إلي كنف رحيم وإلي رعاية فائقة وإلي بشاشة سمحة وإلي ود يسعهم وحلم لا يضيق بجهلهم.




6- من أعظم الأسباب التي تؤدي إلي الألفة بين المسلمين البشاشة وطلاقة الوجه.




7- من أحب الأعمال إلى الله حسن الخلق كطلاقة الوجه، و بذل المعروف، و كف الأذى.




8- طلاقة الوجه عنوان ما في النفس.




9- مظاهر وعلامات سماحة النفس.

 

الايات

1- قال الله تعالى: (وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ ناضِرَةٌ * إِلى رَبِّها ناظِرَةٌ) [القيامة: 22- 23].



 



2- قوله تعالى: (وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ مُسْفِرَةٌ * ضاحِكَةٌ مُسْتَبْشِرَةٌ) [عبس: 38- 39].



 



3- قوله تعالى: (وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ ناعِمَةٌ * لِسَعْيِها راضِيَةٌ) [الغاشية: 8- 9].



 



4- قوله تعالى: (تَعْرِفُ فِي وُجُوهِهِمْ نَضْرَةَ النَّعِيمِ) [المطففين: 24].



 



5- قوله تعالى: ( وَيَنْقَلِبُ إِلى أَهْلِهِ مَسْرُوراً) [الانشقاق: 9].

الاحاديث

1- عن عبد الرّحمن بن عوف- رضي اللّه عنه- قال: رآني رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم وعليّ بشاشة العرس.فقلت: تزوّجت امرأة من الأنصار. فقال: «كم أصدقتها؟» فقلت: نواة من ذهب.[رواه البخاري- الفتح 9 (5148). ومسلم (1427)].




2- عن أبي هريرة- رضي اللّه عنه- أنّه قال: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم: «ما توطّن رجل مسلم المساجد للصّلاة والذّكر إلّا تبشبش اللّه له كما يتبشبش أهل الغائب بغائبهم إذا قدم عليهم»[رواه ابن ماجة (800) وقال في الزوائد: إسناده صحيح، ورجاله ثقات. وأحمد (2/ 307) رقم (8051) وقال شاكر (15/ 204): إسناده صحيح].




3- عن عائشة- رضي اللّه عنها- أنّها قالت: إنّ رجلا استأذن على النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم فلمّا رآه قال:«بئس أخو العشيرة وبئس ابن العشيرة» . فلمّا جلس تطلّق النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم في وجهه وانبسط إليه. فلمّا انطلق الرّجل قالت له عائشة: يا رسول اللّه حين رأيت الرّجل قلت له كذا وكذا. ثمّ تطلّقت في وجهه وانبسطت إليه. فقال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم «يا عائشة متى عهدتني فاحشا؟ إنّ شرّ النّاس عند اللّه منزلة يوم القيامة من تركه النّاس اتّقاء شرّه»[رواه البخاري- الفتح 10 (6032). ومسلم (2591)].




4- عن جابر بن عبد اللّه- رضي اللّه عنهما- أنّه قال: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم: «كلّ معروف صدقة، وإنّ من المعروف أن تلقى أخاك بوجه طلق، وأن تفرغ من دلوك في إناء أخيك»[رواه الترمذي (1970) وقال: حسن. وأصله عند البخاري. الفتح 10 (6021). ومسلم (1005)].




5- عن أبي ذرّ- رضي اللّه عنه- أنّه قال: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم: «لا تحقرنّ من المعروف شيئا ولو أن تلقى أخاك بوجه طلق»[رواه مسلم (2626)].




6- عن أبي جريّ جابر بن سليم، قال: رأيت رجلا يصدر النّاس عن رأيه، لا يقول شيئا إلّا صدروا عنه، قلت: من هذا؟ قالوا: هذا رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم. قلت: عليك السّلام يا رسول اللّه، مرّتين، قال: « لا تقل عليك السّلام؛ فإنّ عليك السّلام تحيّة الميّت، قل: السّلام عليك». قال: قلت: أنت رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم؟ قال: «أنا رسول اللّه الّذي إذا أصابك ضرّ فدعوته كشفه عنك، وإن أصابك عام سنة فدعوته أنبتها لك، وإذا كنت بأرض قفراء أو فلاة فضلّت راحلتك فدعوته ردّها عليك». قلت: اعهد إليّ، قال: «لا تسبّنّ أحدا » قال: فما سببت بعده حرّا ولا عبدا ولا بعيرا ولا شاة، قال: «ولا تحقرنّ شيئا من المعروف، وأن تكلّم أخاك، وأنت منبسط إليه وجهك إنّ ذلك من المعروف. وارفع إزارك إلى نصف السّاق، فإن أبيت فإلى الكعبين، وإيّاك وإسبال الإزار، فإنّها من المخيلة ، وإنّ اللّه لا يحبّ المخيلة. وإن امرؤ شتمك وعيّرك بما يعلم فيك فلا تعيّره بما تعلم فيه، فإنّما وبال ذلك عليه».[رواه أبو داود (4084) وذكره الألباني في صحيح أبي داود (2/ 769) وقال: صحيح].




7- عن كعب بن مالك- رضي اللّه عنه- أنّه قال: لم أتخلّف عن رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم في غزوة غزاها إلّا في غزوة تبوك ... الحديث. وفيه: قال كعب: فلمّا سلّمت على رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم قال، وهو يبرق وجهه من السّرور ويقول: «أبشر بخير يوم مرّ عليك منذ ولدتك أمّك». قال فقلت: أمن عندك يا رسول اللّه، أم من عند اللّه؟ فقال: «لا، بل من عند اللّه» وكان رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم إذا سرّ استنار وجهه. كأنّ وجهه قطعة قمر. قال وكنّا نعرف ذلك. قال: فلمّا جلست بين يديه قلت ...الحديث).[رواه البخاري- الفتح 7 (4418). ومسلم (2769) واللفظ له].




8- عن بريدة الأسلميّ- رضي اللّه عنه- أنّه قال: إنّ النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم كان لا يتطيّر من شيء، وكان إذا بعث عاملا سأل عن اسمه. فإذا أعجبه اسمه فرح به ورؤي بشر ذلك في وجهه. وإذا دخل قرية سأل عن اسمها. فإن أعجبه اسمها فرح بها ورؤي بشر ذلك في وجهه. وإن كره اسمها رؤي كراهية ذلك في وجهه.[رواه أبو داود (3920) وقال الألباني (2/ 742): صحيح وهو في الصحيحة (2/ 401) برقم (762)، وعزاه لابن حبان وتمام وغيرهما. وأحمد (5/ 347- 348)].




9- عن أبي طلحة الأنصاريّ- رضي اللّه عنه- أنّه قال: جاء النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم يوما وهو يرى البشر في وجهه، فقيل: يا رسول اللّه، إنّا نرى في وجهك بشرا لم نكن نراه؟ قال: «أجل إنّ ملكا أتاني فقال لي: يا محمّد إنّ ربّك يقول لك: أما يرضيك أن لا يصلّي عليك أحد من أمّتك إلّا صلّيت عليه عشرا، ولا يسلّم عليك إلّا سلّمت عليه عشرا .. قال: قلت: بلى»[رواه النسائي (3/ 44). وقال الألباني (1/ 272): حسن. والدارمي (2/ 408) رقم (2773) واللفظ له. وأحمد (3/ 332)].




10- عن سعد بن أبي وقّاص- رضي اللّه عنه- قال: استأذن عمر بن الخطّاب- رضي اللّه عنه- على رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم، وعنده نسوة من قريش يسألنه ويستكثرنه عالية أصواتهنّ على صوت النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم، فلمّا استأذن عمر تبادرن الحجاب، فأذن له النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم فدخل والنّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم يضحك، فقال أضحك اللّه سنّك يا رسول اللّه، بأبي أنت وأمّي. فقال: «عجبت من هؤلاء اللّاتي كنّ عندي، لمّا سمعن صوتك تبادرن الحجاب». فقال: أنت أحقّ أن يهبن يا رسول اللّه. ثمّ أقبل عليهنّ فقال: يا عدوّات أنفسهنّ، أتهبنني ولم تهبن رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم؟ فقلن: إنّك أفظّ وأغلظ من رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم. قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم: «إيه يا ابن الخطّاب، والّذي نفسي بيده ما لقيك الشّيطان سالكا فجّا إلّا سلك فجّا غير فجّك»[رواه البخاري- الفتح 10 (6085)].




11- عن جرير بن عبد اللّه البجليّ- رضي اللّه عنه- أنّه قال: ما حجبني رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم منذ أسلمت، ولا رآني إلّا تبسّم في وجهي ولقد شكوت إليه أنّي لا أثبت على الخيل. فضرب بيده في صدري وقال: «اللّهمّ ثبّته واجعله هاديا مهديّا».[رواه البخاري- الفتح 6 (3035، 3036). ومسلم (2475)].

 

الاثار

1- روي أنّ عمر بن الخطّاب- رضي اللّه عنه- دخل عليه قوم من مذحج فيهم الأشتر، فصعّد فيه النّظر وصوّبه وقال: أيّهم هذا؟ قالوا: مالك بن الحارث، فقال: ما له قاتله اللّه، إنّي لأرى للمسلمين منه يوما عصيبا، فكان منه في الفتنة ما كان.[ تفسير القرطبي مج 5، ج 10، (ص 44)].



 



2- قال ابن عبّاس- رضي اللّه عنهما-: ما سألني أحد عن شيء إلّا عرفت أفقيه هو أو غير فقيه.[ تفسير القرطبي (10 / 44)].



 



3- قال ابن مسعود- رضي اللّه عنه-: أفرس النّاس ثلاثة: العزيز في يوسف، حيث قال لامرأته (أَكْرِمِي مَثْواهُ عَسى أَنْ يَنْفَعَنا أَوْ نَتَّخِذَهُ وَلَداً) [يوسف: 21] وابنة شعيب حين قالت لأبيها في موسى: (اسْتَأْجِرْهُ) [ القصص: 26]، وأبو بكر في عمر- رضي اللّه عنهما- حيث استخلفه، وفي رواية أخرى: وامرأة فرعون حين قالت: (وَقالَتِ امْرَأَتُ فِرْعَوْنَ قُرَّتُ عَيْنٍ لِي وَلَكَ لا تَقْتُلُوهُ عَسى أَنْ يَنْفَعَنا أَوْنَتَّخِذَهُ وَلَداً) [القصص: 9]، [ مدارج السالكين (2/ 506)].



 



4- قال عبد اللّه بن رواحة للنّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم: إ



نّي توسّمت فيك الخير أعرفه *** واللّه يعلم أنّي ثابت البصر



 



وقال آخر:



توسّمته لمّا رأيت مهابة *** عليه وقلت المرء من آل هاشم



تفسير القرطبي (10 / 44)].



 



5- قال عمر بن الخطاب: اقتربوا من أفواه المطيعين، واسمعوا منهم ما يقولون، فإنه تتجلى لهم أمور صادقة [موسوعة الرد على الصوفية (184/504)].

القصص
1- عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ قَالَ: كُنْتُ أَمْشِي مَعَ رَسُولِ اللَّهِ - صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- وَعَلَيْهِ بُرْدٌ نَجْرَانِيٌّ، غَلِيظُ الْحَاشِيَةِ، فَأَدْرَكَهُ أَعْرَابِيٌّ، فَجَبَذَهُ بِرِدَائِهِ جَبْذَةً شَدِيدَةً، حَتَّى نَظَرْتُ إِلَى صَفْحَةِ عَاتِقِ رَسُولِ اللَّهِ - صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-، قَدْ أَثَّرَتْ بِهَا حَاشِيَةُ الْبُرْدِ مِنْ شِدَّةِ جَبْذَتِهِ، ثُمَّ قَالَ: يَا مُحَمَّدُ، مُرْ لِي مِنْ مَالِ اللَّهِ الَّذِي عِنْدَكَ، فَالْتَفَتَ إِلَيْهِ رَسُولُ اللَّهِ - صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-، ثُمَّ ضَحِكَ، ثُمَّ أَمَرَ لَهُ بِعَطَاءٍ [صحيح البخاري رقم (3149) ].
الاشعار

1- قال ابن وكيع- رحمه اللّه تعالى-: لاق بالبشر من لقيت من النّاس*** وعاشر بأحسن الإنصاف لا تخالف وإن أتوا بمحال *** تستفد ودّهم بترك الخلاف [الآداب الشرعية (3/ 573) ].



 



2- قال الشّاعر:



لا يعدم السّائل منه وفرا.*** وقبله بشاشة وبشرا



[لسان العرب (1/ 289) ].



 



3- قال بعض الشّعراء:



أزور خليلي ما بدا لي هشّه *** وقابلني منه البشاشة والبشر



فإن لم يكن هشّ وبشّ تركته *** ولو كان في اللّقيا الولاية والبشر



وحقّ الّذي ينتاب داري زائرا *** طعام وبرّ قد تقدّمه بشر



[نضرة النعيم في مكارم أخلاق الرسول الكريم - صلى الله عليه وسلم المؤلف : عدد من المختصين بإشراف الشيخ/ صالح بن عبد الله بن حميد إمام وخطيب الحرم المكي الناشر : دار الوسيلة للنشر والتوزيع، جدة الطبعة : الرابعة (3/822) ].

الحكم

1- احذر فراسة المتقى, فانه يرى عورة عملك من وراء ستر. [الدرر والحكم من كلام ابن القيم جمع: أبي إياس عبد اللطيف البلوشي (1/11)].



 



2- قال أبو حفص النيسابوري: ليس لأحد أن يدعي الفراسة ولكن يتقي [مدارج السالكين (2/484)].



 



3- إن الصديق لا تخطىء فراسته [مدارج السالكين (2/485)].

متفرقات

1- قال ابن مفلح- رحمه اللّه تعالى-: على المسلم أن ينزّه نفسه عن كلّ وصف مذموم شرعا أو عقلا أو عرفا كغلّ وحقد وحسد ونكد وغضب وعجب وخيلاء ورياء وهوى وغرض سوء وقصد رديء ومكر وخديعة ومجانبة كلّ مكروه للّه تعالى، وإذا جلست مجلس علم أو غيره فاجلس بسكينة ووقار وتلقّ النّاس بالبشرى والاستبشار.[الآداب الشرعية (3/ 556)].

الإحالات

1- المهذب في ثمرات الإيمان جمع وإعداد الباحث في القرآن والسنَّة علي بن نايف الشحود الطبعة الأولى 1430 ه 2009 م (1/140).



2- تيسير العزيز الحميد في شرح كتاب التوحيد تأليف: سليمان بن عبد الله آل الشيخ دراسة وتحقيق: زهير الشاويش الناشر: المكتب الاسلامي، بيروت، دمشق الأولى، 1423ه-/2002م (1/108). 



3- تيسير لمعة الاعتقاد المؤلف : الشيخ / عبد الرحمن بن صالح المحمود (1/297).



4- سلسلة الآداب المؤلف: محمد صالح المنجد http://www.islamweb.net (7/3)



5- الأخوة أيها الإخوة المؤلف: أبو العلاء محمد بن حسين بن يعقوب السلفي المصري الناشر: المكتبة الإسلامية، القاهرة عدد الأجزاء: 1 (1/147).



6- موسوعة الأخلاق والزهد والرقائق (قصص تربوية من حياة الأنبياء والصحابة والتابعين والصالحين) المؤلف: ياسر عبد الرحمن الناشر: مؤسسة اقرأ للنشر والتوزيع والترجمة، القاهرة الطبعة: الأولى، 1428 ه - 2007 م عدد الأجزاء: 2 (1/369).



7- مهارات التواصل مع الأولاد - كي تكسب ولدك؟ المؤلف: د. خالد بن سعود بن عبد العزيز الحليبي عضو هيئة التدريس بكلية الشريعة بالأحساء - قسم اللغة العربية ومدير مركز التنمية الأسرية بالأحساء الناشر: مركز الملك عبد الله للحوار الوطني الطبعة: الأولى، 1431ه عدد الأجزاء: 1.



8- شرح السنة المؤلف: محيي السنة، أبو محمد الحسين بن مسعود بن محمد بن الفراء البغوي الشافعي (المتوفى: 516ه) تحقيق: شعيب الأرنؤوط-محمد زهير الشاويش الناشر: المكتب الإسلامي - دمشق، بيروت الطبعة: الثانية، 1403ه - 1983م عدد الأجزاء: 15 (11/338).



9- سنن الترمذي المؤلف: محمد بن عيسى بن سَوْرة بن موسى بن الضحاك، الترمذي، أبو عيسى (المتوفى: 279ه) المحقق: بشار عواد معروف الناشر: دار الغرب الإسلامي – بيروت سنة النشر: 1998 م عدد الأجزاء: 6 - باب في بشاشة النبي صلى الله عليه وسلم (6/38).



10- الموسوعة العقدية إعداد: مجموعة من الباحثين بإشراف الشيخ عَلوي بن عبد القادر السقاف الناشر: موقع الدرر السنية على الإنترنت dorar.net عدد الأجزاء:



11 - البشبشة أو البشاشة (2/70). 11- صفات الله عز وجل الواردة في الكتاب والسنة المؤلف : علوي بن عبد القادر السَّقَّاف الناشر : الدرر السنية - دار الهجرة الطبعة : الثالثة ، 1426 ه - 2006 م عدد الأجزاء : 1 (1/86).



12- مجلة البيان (238 عددا) المؤلف : تصدر عن المنتدى الإسلامي (137/22) الثواب والعقاب في التربية د. عمر النمري.



13- نضرة النعيم في مكارم أخلاق الرسول الكريم - صلى الله عليه وسلم المؤلف : عدد من المختصين بإشراف الشيخ/ صالح بن عبد الله بن حميد إمام وخطيب الحرم المكي الناشر : دار الوسيلة للنشر والتوزيع، جدة الطبعة : الرابعة (3/814).



14- غذاء الألباب شرح منظومة الآداب المؤلف : محمد بن أحمد بن سالم السفاريني الحنبلي دار النشر : دار الكتب العلمية - بيروت / لبنان - 1423 ه - 2002 م الطبعة : الثانية تحقيق : محمد عبد العزيز الخالدي عدد الأجزاء / 1 (1/251).



15- المهذب في الآداب الإسلامية جمعه وأعده الباحث في القرآن والسنَّةِ علي بن نايف الشحود الطبعة الأولى 1430 ه - 2009 م (1/433).

قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات