طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    وظيفة العقل بين العلم التجريبي والشرعي وإسهامه في العلم المتكامل!    ||    تحرير مواقع جديدة في الحديدة.. والجيش اليمني يواصل تقدمه    ||    الصحة العالمية تعلن المملكة خالية من شلل الأطفال    ||    الأمم المتحدة تطالب بنجلاديش بعدم إعادة "الروهينجا" إلى ميانمار    ||    خارجية أميركا: مستعدون لشطب السودان من قائمة الارهاب لكن بشروط    ||
ملتقى الخطباء > الكشاف العلمي > ألفاظ منهي عنها:

ملتقى الخطباء

  • 2٬870 /
  • 4 /
  • 0
64

ألفاظ منهي عنها:

1438/10/11
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
التعريف

لفظ:



بالكلام لفظا نطق به ويقال لفظ بالشيء والرجل مات ويقال لفظ نفسه والشيء من فيه وبه رماه وطرحه فهو لافظ وهي لافظة (ج) الأخيرة لوافظ والمفعول لفيظ وملفوظ ويقال لفظت البلاد أهلها أخرجتهم ولفظت الحية سمها رمت به ولفظ البحر الشيء ألقاه إلى الساحل



(تلفظ) بالكلام نطق به



(التلفظ) تموجات هوائية مصدرها في الغالب الحنجرة تشكلها أعضاء الصوت (مج)



(اللافظة) البحر لأنه يلفظ بما في جوفه إلى الشطوط ومن الطير التي تطعم فرخها لأنها تخرج من جوفها لفرخها والرحى لأنها تلقي ما تطحنه من الدقيق والديك لأنه يأخذ الحبة بمنقاره فلا يأكلها وإنما يلقيها للدجاجة ومن أمثالهم (أسمح من لافظة) والدنيا لأنها ترمي بمن فيها إلى الآخرة



(اللفاظ) ما لفظ به وطرح



(اللفاظة) اللفاظ وبقية الشيء يقال ما بقي إلا لفاظة



(اللفظ) اللفاظ وما يلفظ به من الكلمات ولا يقال لفظ الله بل كلمة الله (ج) ألفاظ



(اللفيظ) اللفاظ



(الملفظ) ما يلفظ به من الكلام (ج) ملافظ



[انظر المعجم الوسيط - موافق للمطبوع المؤلف: إبراهيم مصطفى - أحمد الزيات -حامد عبد القادر- محمد النجار دار النشر: دار الدعوة تحقيق: مجمع اللغة العربية (2/832)].


العناصر

1- عِظمِ منزلة حفظ اللسان في الإسلام .



2- كَتْبِ الملكين كُلَّ ما يلفظ به اللسان من الكلام .



3- ألفاظ منهي عنها في جانب توحيد الله ، وأسمائه ، وصفاته - سبحانه وتعالى - .



4- ألفاظ منهي عنها في حق النبي - صلى الله عليه وسلم - .



5- النهي عن سب أحد من الصحب والآل - رضي الله عنهم جميعاً - .



6- النهي عن وقوع اللسان فيما شجر بين الصحابة - رضي الله عنهم - .

متفرقات

1- سئل الشيخ عبد الله بن عبد الرحمن أبا بطين : عن قول بعض الناس: نتبرك بالله ثم بك، نتبرك بدخولكم، نتبرك بحضرتكم ؟



فأجاب: ما علمت فيه شيئاً، ولا أحبه، خاصة إذا قيل ذلك لمن لا يظن به خير. وقولهم: الله يسأل عن حالك، هذا كلام قبيح، ينصح من تلفظ به. ومتعنا الله بحياة فلان، مرادهم: أن الله يبقيه ما دمت حياً، ولا يبين لي فيه بأس. وقولهم: الله يخلي عنا، ما علمت فيها بأساً، لأن معناها: الله يتسامح عنا.



وسئل أيضاً: عن قول بعض العوام: مالك صفاتي، ماذا يترتب عليه؟ فأجاب: هذا اللفظ قبيح، ولو قصد به نفي الوصف، مع أنه مراده فيما يظهر، ولو اعتقد معناه في نفي الصفات كان كفراً. وقول بعضهم: فلان ما يلقى في قبره إلا الدواب ونحو ذلك، لا يجوز ذلك، لأنه اعتراض على الله.



وقول بعض الناس: يا عضدي، الظاهر: أن المراد بمثل هذه: المعاونة على ما ينوبه من أموره، مثل الانتصار به على عدوه ونحوه، لا بأس به. ومثل قولهم: فلان المرحوم، بل يقول: الله يرحمه، لأنه لا يدرى. وسئل عن قول بعض الناس: يحق من الله كذا، إذا كان أمر نعمة؟



فأجاب: إن قول بعض الناس الجهال: يحق من الله أن يكون كذا، فهذه كلمة قبيحة يخاف أن يكون كفراً؛ فينهى من قال ذلك وينصح .



سئل الشيخ عبد الله بن عبد العزيز العنقري، هل ينكر على من قال: الحمد لله حمد الشاكرين؟



فأجاب: لو قال: رب العالمين، لكان أولى.



وسئل: إذا حمد الله على جشائه، هل هو سنة؟ وإذا لم يكن سنة فهل ينكر عليه؟ فأجاب: ليس بسنة.



سئل الشيخ سعد بن حمد بن عتيق، رحمهما الله: عما يستعمله الناس من قولهم: أنا صبي التوحيد، هل هو من دعوى الجاهلية؟



فأجاب: الجاهلية ما كان قبل بعثة النبي صلى الله عليه وسلم، وإذا نسب الأمر في السنة إلى الجاهلية، فالمراد ذمه والنهي عنه؛ وقد ذكر العلماء عبارات كثيرة في بيان دعوى الجاهلية، فقال بعضهم: هو قولهم: يا آل فلان، كأن يدعو بعضهم بعضاً عند الأمر الحادث الشديد. وقال بعضهم: دعوى الجاهلية أن ينادي من غلب عليه خصمه: يا آل فلان، فيبتدرون إلى نصره ظالماً أو مظلوماً، جهلاً منهم وعصبية [الدرر السنية في الأجوبة النجدية (7/243) ] .



 



2- قال شيخ الإسلام : والكلمة أصل العقيدة . فإن الاعتقاد هو الكلمة التي يعتقدها المرء ، وأطيب الكلام والعقائد : كلمة التوحيد واعتقاد أن لا إله إلا الله . وأخبث الكلام والعقائد : كلمة الشرك ، وهو اتخاذ إله مع الله . فإن ذلك باطل لا حقيقة له، ولهذا قال سبحانه: (مَا لَهَا مِنْ قَرَارٍ) .. إلى آخر كلامه - رحمه الله تعالى – [الفتاوى (4 /74 ،75 ) ] .



 



3- قال ابن القيم - رحمه الله تعالى - : وأما اللفظات : فحفظها بأن لا يخرج لفظة ضائعة ، بأن لا يتكلم إلا فيما يرجو فيه الربح والزيادة في دينه ، فإذا أراد أن يتكلم بالكلمة نظر : هل فيها ربح وفائدة أم لا ؟



فإن لم يكن فيها ربح أمسك عنها ، وإن كان فيها ربح نظر : هل تفوت بها كلمة هي أربح منها ؟ فلا يضيعها بهذه ، وإذا أردت أن تستدل على ما في القلب ، فاستدل عليه بحركة اللسان ؛ فإنه يطلعك على ما في القلب ، شاء صاحبه أم أبي [الجواب الكافي : (230- 234) ] .



 



4- وقال أيضاً : في نفوذ الشيطان إلى العبد منْ ثغرة اللسان : ثم يقول - أي الشيطان - : قوموا على ثغر اللسان ؛ فإنه الثغر الأعظم ، وهو قبالة الملك ؛ فأجروا عليه من الكلام ما يضره ولا ينفعه ، وامنعوه أن يجري عليه شيء مما ينفعه : من ذكر الله تعالى ، واستغفاره ، وتلاوة كتابه ، ونصيحة عباده ، والتكلم بالعلم النافع ، ويكون لكم في هذا الثغر أمران عظيمان ، لا تبالون بأيهما ظفرتم : أحدهما : التكلم بالباطل؛ فإن المتكلم بالباطل أخ من إخوانكم ومن أكبر جندكم وأعوانكم. والثاني : السكوت عن الحق ؛ فإن الساكت عن الحق أخ لك أخرس ، كما أن الأول أخ ناطق ، وربما كان الأخ الثاني أنفع أخويكم لكم ، أما سمعتم قول الناصح (المتكلم بالباطل شيطان ناطق ، والساكت عن الحق شيطان أخرس) ؟ فالرباط الرباط على هذا الثغر أن يتكلم بحق أو يمسك عن باطل ، وزينوا له التكلم بالباطل بكل طريق ، وخوفوه من التكلم بالحق بكل طريق . واعلموا يا بني أن ثغر اللسان هو الذي أهلك منه بني آدم وأكبهم منه على مناخرهم في النار ، فكم لي من قتيل وأسير وجريح أخذته من هذا الثغر ؟ [ الجواب الكافي ( ص / 145 - 146 ) ] .

الإحالات

1- الدرر السنية في الأجوبة النجدية المؤلف : علماء نجد الأعلام المحقق : عبد الرحمن بن محمد بن قاسم الطبعة : السادسة، 1417هـ/1996م (7/241) .



2- معجم المناهي اللفظية ويليه فوائد في الألفاظ ( فيهما نحو 1500 لفظ) بقلم : بكر بن عبد الله أبو زيد .



3- فقه الكلمة ومسؤوليتها في القرآن والسنة تأليف محمد بن عبدالرحمن بن عوض . طبع بمطبعة التقدم بالقاهرة عام 1399 هـ .



4- النهي عن اللقب لإبراهيم الحربي ، المتوفى سنة ( 285 هـ) .



5- النجاة من ألفاظ الكفر لعرب شاه سليمان بن عيس البكري الحنفي ، المتوفى سنة (695هـ ) .



6- رسالة في ألفاظ الكفر لابن قطلوبغا .



7- الإيضاح التام لبيان ما يقع على ألسنة العوام للطيبي، المتوفى سنة (981هـ) .



8- رسالة في ألفاظ الكفر لأبي علي محمد بن قطب الدين .



9- رسالة في شرح : سبحانك ما عرفناك حق معرفتك لمحمد بن قطب الدين ، المتوفى سنة (885هـ ) .



10- تشييد الأركان في : ليس في الإمكان أبدع مما كان للسيوطي . ت. سنة (909هـ ) .

قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات