طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    من معاني الحكمة في الدعوة إلى الله    ||    فنون التعاسة ومعززاتها!    ||    الخروج إلى تبوك    ||    أوفوا بوعد الأطفال    ||    بين الألف والياء    ||    الأمن العام اللبناني: 545 نازحا سوريا عادوا اليوم إلى بلادهم    ||    السعودية تطالب المجتمع الدولي بالتحرك لوقف العنف ضد الروهينجا فى ميانمار    ||    الغموض يحيط بكارثة نفوق الأسماك في العراق    ||

ملتقى الخطباء

  • 1٬252 /
  • 10 /
  • 0
50

اتباع الهوى

1438/10/11
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
التعريف

اتباع الهوى هو اتباع شهوة النفس دون حكم الشرع . وقد ورد ذم هذا الهوى في نصوص منها :



( يَاأَيُّهَا الَّذِينَ ءَامَنُوا كُونُوا قَوَّامِينَ بِالْقِسْطِ شُهَدَاءَ لِلَّهِ وَلَوْ عَلَى أَنْفُسِكُمْ أَوِ الْوَالِدَيْنِ وَالْأَقْرَبِينَ إِنْ يَكُنْ غَنِيًّا أَوْ فَقِيرًا فَاللَّهُ أَوْلَى بِهِمَا فَلَا تَتَّبِعُوا الْهَوَى أَنْ تَعْدِلُوا وَإِنْ تَلْوُوا أَوْ تُعْرِضُوا فَإِنَّ اللَّهَ كَانَ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرًا) [النساء: 135]، ( يَادَاوُدُ إِنَّا جَعَلْنَاكَ خَلِيفَةً فِي الْأَرْضِ فَاحْكُمْ بَيْنَ النَّاسِ بِالْحَقِّ وَلَا تَتَّبِعِ الْهَوَى فَيُضِلَّكَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ إِنَّ الَّذِينَ يَضِلُّونَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ لَهُمْ عَذَابٌ شَدِيدٌ بِمَا نَسُوا يَوْمَ الْحِسَابِ)[ص: 26]، (وَأَمَّا مَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ وَنَهَى النَّفْسَ عَنِ الْهَوَى فَإِنَّ الْجَنَّةَ هِيَ الْمَأْوَى) [النازعات: 40، 41]، [موسوعة البحوث والمقالات العلمية جمع وإعداد الباحث في القرآن والسنة حوالي خمسة آلاف وتسعمائة مقال وبحث علي بن نايف الشحود – اتباع الهوى للدكتور / السيد محمد نوح ] .


العناصر

 


1- معنى إتباع الهوى .


 


 


2- الفرق بين إتباع الهوى والاستحسان .


 


 


3- أثر إتباع الهوى على الفرد والمجتمع .


 


 


4- صاحب الهوى يرى ما يرى بشهوة وميل .


 


 


5- الهوى من أكبر الأسباب لتفرق المسلمين وتنازعهم .


 


 


6- حرية الفكر كلمة بديلة لاتباع الهوى .


 


 


7- إتباع الهوى يكون بالتساهل في أوامر الشرع كما يكون أيضاً بالتشدد في الدين .


 


 


8- من العجز حسن الظن بالله مع إتباع الهوى .


 


 


9- إتباع الهوى يمنع من وصول الحق للقلب والانتفاع بالموعظة .


 


 


10- من أهم ما يعصم من إتباع الهوى الخشية وتقوى الله ومراقبته في السر والعلن .


 

الايات

 


1- قول الله تعالى: (وَلَقَدْ آتَيْنا مُوسَى الْكِتابَ وَقَفَّيْنا مِنْ بَعْدِهِ بِالرُّسُلِ وَآتَيْنا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ الْبَيِّناتِ وَأَيَّدْناهُ بِرُوحِ الْقُدُسِ أَفَكُلَّما جاءَكُمْ رَسُولٌ بِما لا تَهْوى أَنْفُسُكُمُ اسْتَكْبَرْتُمْ فَفَرِيقاً كَذَّبْتُمْ وَفَرِيقاً تَقْتُلُونَ) [ البقرة: 87] .


 


 


2- قوله تعالى: (فَكُلُوا مِمَّا ذُكِرَ اسْمُ اللَّهِ عَلَيْهِ إِنْ كُنْتُمْ بِآياتِهِ مُؤْمِنِينَ * وَما لَكُمْ أَلَّا تَأْكُلُوا مِمَّا ذُكِرَ اسْمُ اللَّهِ عَلَيْهِ وَقَدْ فَصَّلَ لَكُمْ ما حَرَّمَ عَلَيْكُمْ إِلَّا مَا اضْطُرِرْتُمْ إِلَيْهِ وَإِنَّ كَثِيراً لَيُضِلُّونَ بِأَهْوائِهِمْ بِغَيْرِ عِلْمٍ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِالْمُعْتَدِينَ) [ الأنعام: 118- 119] .


 


 


3- قوله تعالى: (وَاتْلُ عَلَيْهِمْ نَبَأَ الَّذِي آتَيْناهُ آياتِنا فَانْسَلَخَ مِنْها فَأَتْبَعَهُ الشَّيْطانُ فَكانَ مِنَ الْغاوِينَ * وَلَوْ شِئْنا لَرَفَعْناهُ بِها وَلكِنَّهُ أَخْلَدَ إِلَى الْأَرْضِ وَاتَّبَعَ هَواهُ فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ الْكَلْبِ إِنْ تَحْمِلْ عَلَيْهِ يَلْهَثْ أَوْ تَتْرُكْهُ يَلْهَثْ ذلِكَ مَثَلُ الْقَوْمِ الَّذِينَ كَذَّبُوا بِآياتِنا فَاقْصُصِ الْقَصَصَ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ * ساءَ مَثَلًا الْقَوْمُ الَّذِينَ كَذَّبُوا بِآياتِنا وَأَنْفُسَهُمْ كانُوا يَظْلِمُونَ) [ الأعراف: 175- 177] .


 


 


4- قوله تعالى: (أَرَأَيْتَ مَنِ اتَّخَذَ إِلهَهُ هَواهُ أَفَأَنْتَ تَكُونُ عَلَيْهِ وَكِيلًا * أَمْ تَحْسَبُ أَنَّ أَكْثَرَهُمْ يَسْمَعُونَ أَوْ يَعْقِلُونَ إِنْ هُمْ إِلَّا كَالْأَنْعامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ سَبِيلًا) [ الفرقان: 43- 44] .


 


 


5- قوله تعالى: (أَفَمَنْ كانَ عَلى بَيِّنَةٍ مِنْ رَبِّهِ كَمَنْ زُيِّنَ لَهُ سُوءُ عَمَلِهِ وَاتَّبَعُوا أَهْواءَهُمْ * مَثَلُ الْجَنَّةِ الَّتِي وُعِدَ الْمُتَّقُونَ فِيها أَنْهارٌ مِنْ ماءٍ غَيْرِ آسِنٍ وَأَنْهارٌ مِنْ لَبَنٍ لَمْ يَتَغَيَّرْ طَعْمُهُ وَأَنْهارٌ مِنْ خَمْرٍ لَذَّةٍ لِلشَّارِبِينَ وَأَنْهارٌ مِنْ عَسَلٍ مُصَفًّى وَلَهُمْ فِيها مِنْ كُلِّ الثَّمَراتِ وَمَغْفِرَةٌ مِنْ رَبِّهِمْ كَمَنْ هُوَ خالِدٌ فِي النَّارِ وَسُقُوا ماءً حَمِيماً فَقَطَّعَ أَمْعاءَهُمْ * وَمِنْهُمْ مَنْ يَسْتَمِعُ إِلَيْكَ حَتَّى إِذا خَرَجُوا مِنْ عِنْدِكَ قالُوا لِلَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ ماذا قالَ آنِفاً أُولئِكَ الَّذِينَ طَبَعَ اللَّهُ عَلى قُلُوبِهِمْ وَاتَّبَعُوا أَهْواءَهُمْ * وَالَّذِينَ اهْتَدَوْا زادَهُمْ هُدىً وَآتاهُمْ تَقْواهُمْ) [ محمد: 14- 17] .


 


 


6- قوله تعالى: (وَلَنْ تَرْضى عَنْكَ الْيَهُودُ وَلَا النَّصارى حَتَّى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ قُلْ إِنَّ هُدَى اللَّهِ هُوَ الْهُدى وَلَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْواءَهُمْ بَعْدَ الَّذِي جاءَكَ مِنَ الْعِلْمِ ما لَكَ مِنَ اللَّهِ مِنْ وَلِيٍّ وَلا نَصِيرٍ) [ البقرة: 120] .


 


 


7- قوله تعالى: (يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُونُوا قَوَّامِينَ بِالْقِسْطِ شُهَداءَ لِلَّهِ وَلَوْ عَلى أَنْفُسِكُمْ أَوِ الْوالِدَيْنِ وَالْأَقْرَبِينَ إِنْ يَكُنْ غَنِيًّا أَوْ فَقِيراً فَاللَّهُ أَوْلى بِهِما فَلا تَتَّبِعُوا الْهَوى أَنْ تَعْدِلُوا وَإِنْ تَلْوُوا أَوْ تُعْرِضُوا فَإِنَّ اللَّهَ كانَ بِما تَعْمَلُونَ خَبِيراً) [ النساء: 135] .


 


 


8- قوله تعالى: (وَأَنْزَلْنا إِلَيْكَ الْكِتابَ بِالْحَقِّ مُصَدِّقاً لِما بَيْنَ يَدَيْهِ مِنَ الْكِتابِ وَمُهَيْمِناً عَلَيْهِ فَاحْكُمْ بَيْنَهُمْ بِما أَنْزَلَ اللَّهُ وَلا تَتَّبِعْ أَهْواءَهُمْ عَمَّا جاءَكَ مِنَ الْحَقِّ لِكُلٍّ جَعَلْنا مِنْكُمْ شِرْعَةً وَمِنْهاجاً وَلَوْ شاءَ اللَّهُ لَجَعَلَكُمْ أُمَّةً واحِدَةً وَلكِنْ لِيَبْلُوَكُمْ فِي ما آتاكُمْ فَاسْتَبِقُوا الْخَيْراتِ إِلَى اللَّهِ مَرْجِعُكُمْ جَمِيعاً فَيُنَبِّئُكُمْ بِما كُنْتُمْ فِيهِ تَخْتَلِفُونَ * وَأَنِ احْكُمْ بَيْنَهُمْ بِما أَنْزَلَ اللَّهُ وَلا تَتَّبِعْ أَهْواءَهُمْ وَاحْذَرْهُمْ أَنْ يَفْتِنُوكَ عَنْ بَعْضِ ما أَنْزَلَ اللَّهُ إِلَيْكَ فَإِنْ تَوَلَّوْا فَاعْلَمْ أَنَّما يُرِيدُ اللَّهُ أَنْ يُصِيبَهُمْ بِبَعْضِ ذُنُوبِهِمْ وَإِنَّ كَثِيراً مِنَ النَّاسِ لَفاسِقُونَ * أَفَحُكْمَ الْجاهِلِيَّةِ يَبْغُونَ وَمَنْ أَحْسَنُ مِنَ اللَّهِ حُكْماً لِقَوْمٍ يُوقِنُونَ) [ المائدة: 48- 50] .


 


 


9- قوله تعالى: (وَاصْبِرْ نَفْسَكَ مَعَ الَّذِينَ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ بِالْغَداةِ وَالْعَشِيِّ يُرِيدُونَ وَجْهَهُ وَلا تَعْدُ عَيْناكَ عَنْهُمْ تُرِيدُ زِينَةَ الْحَياةِ الدُّنْيا وَلا تُطِعْ مَنْ أَغْفَلْنا قَلْبَهُ عَنْ ذِكْرِنا وَاتَّبَعَ هَواهُ وَكانَ أَمْرُهُ فُرُطاً) [ الكهف: 28] .


 


 


10- قوله تعالى: (ثُمَّ جَعَلْناكَ عَلى شَرِيعَةٍ مِنَ الْأَمْرِ فَاتَّبِعْها وَلا تَتَّبِعْ أَهْواءَ الَّذِينَ لا يَعْلَمُونَ *  إِنَّهُمْ لَنْ يُغْنُو عَنْكَ مِنَ اللَّهِ شَيْئاً وَإِنَّ الظَّالِمِينَ بَعْضُهُمْ أَوْلِياءُ بَعْضٍ وَاللَّهُ وَلِيُّ الْمُتَّقِينَ *هذا بَصائِرُ لِلنَّاسِ وَهُدىً وَرَحْمَةٌ لِقَوْمٍ يُوقِنُونَ) [ الجاثية: 16- 20] .


 

الاحاديث

1- قال قطبة بن مالك- رضي اللّه عنه-: كان النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم، يقول: "اللّهمّ إنّي أعوذ بك من منكرات الأخلاق والأعمال والأهواء" [رواه  الترمذي (3591) واللفظ له وقال: حسن غريب. وابن أبي عاصم في السنة وقال الألباني: إسناده صحيح رواه أصحاب السنن وغيرهم .. وذكره في المشكاة برقم (2471) وقال: رواه الترمذي (2/ 761- 762) ] .


 


 


2- عن أبي برزة الأسلميّ- رضي اللّه عنه- أنّه قال: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم: "إنّ ممّا أخشى عليكم شهوات الغيّ في بطونكم وفروجكم ومضلّات الهوى" [رواه أحمد (4/ 042- 423) وقال الألباني في صحيح الترغيب والترهيب ( 2143) صحيح ] .


 


 


3- عن حذيفة- رضي اللّه عنه- أنّه قال: كنّا عند عمر فقال: أيّكم سمع رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم يذكر الفتن؟ فقال قوم: نحن سمعناه، فقال: لعلّكم تعنون فتنة الرّجل في أهله وجاره؟ قالوا: أجل. قال: تلك تكفّرها الصّلاة والصّيام والصّدقة. ولكن أيّكم سمع النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم يذكر الفتن الّتى تموج موج البحر؟ قال حذيفة: فأسكت القوم. فقلت: أنا. قال: أنت؟ للّه أبوك! قال حذيفة: سمعت رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم يقول: " تعرض الفتن على القلوب كالحصير عودا عودا.فأيّ قلب أشربها  نكت فيه نكتة  سوداء. وأيّ قلب أنكرها نكت فيه نكتة بيضاء حتّى تصير على قلبين، على أبيض مثل الصّفا. فلا تضرّه فتنة ما دامت السّماوات والأرض، والآخر أسود مربادّ  كالكوز مجخّيّا  لا يعرف معروفا ولا ينكر منكرا إلّا ما أشرب من هواه". قال حذيفة: وحدّثته أنّ بينك وبينها بابا مغلقا يوشك أن يكسر. قال عمر: أكسرا لا أبالك! فلو أنّه فتح لعلّه كان يعاد. قلت: لا. بل يكسر، وحدّثته أنّ ذلك الباب رجل يقتل أو يموت.حديثا ليس بالأغاليط.[ رواه مسلم (144) ] .


 


 


4- عن أنس- رضي اللّه عنه- أنّه قال: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم: " ثلاث كفّارات. وثلاث درجات. وثلاث منجيات. وثلاث مهلكات: أمّا الكفّارات: فإسباغ الوضوء في السّبرات ، وانتظار الصّلوات بعد الصّلوات، ونقل الأقدام إلى الجمعات، وأمّا الدّرجات: فإطعام الطّعام، وإفشاء السّلام، والصّلاة باللّيل والنّاس نيام، وأمّا المنجيات: فالعدل في الغضب والرّضى، والقصد في الفقر والغنى، وخشية اللّه في السّرّ والعلانية، وأمّا المهلكات: فشحّ مطاع، وهوى متّبع، وإعجاب المرء بنفسه" [رواه البزار كما في كشف الأستار (1/ 6059) رقم (80). و قال الألباني في صحيح الترغيب والترهيب رواه البزار واللفظ له والبيهقي وغيرهما وهو مروي عن جماعة من الصحابة وأسانيده وإن كان لا يسلم شيء منها من مقال فهو بمجموعها حسن إن شاء الله تعالى ] .


 


 


5- عن معاوية بن أبي سفيان- رضي اللّه عنهما- أنّه قال: ألا إنّ رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم قام فينا فقال: " ألا إنّ من قبلكم من أهل الكتاب افترقوا على ثنتين وسبعين ملّة، وإنّ هذه الأمّة ستفترق على ثلاث وسبعين: ثنتان وسبعون في النّار، وواحدة في الجنّة وهي الجماعة، - زاد ابن يحيى وعمر في حديثهما-  وإنّه سيخرج من أمّتي أقوام تجارى  بهم تلك الأهواء كما يتجارى الكلب بصاحبه لا يبقى منه عرق ولا مفصل إلّا دخله"[ رواه أبو داود (4597) وذكره ابن أبي عاصم في السنة. وقال الألباني: حديث صحيح ] .


 

الاثار

 


1- قال عليّ- رضي اللّه عنه-: إنّ أخوف ما أتخوّف عليكم اثنتان: طول الأمل واتّباع الهوى. فأمّا طول الأمل فينسي الآخرة، وأمّا اتّباع الهوى فيصدّ عن الحقّ. ألا وإنّ الدّنيا قد ولّت مدبرة والآخرة مقبلة ولكلّ واحدة منهما بنون، فكونوا من أبناء الآخرة ولا تكونوا من أبناء الدّنيا، فإنّ اليوم عمل ولا حساب، وغدا حساب ولا عمل.[ فضائل الصحابة، للإمام أحمد (1/ 530) رقم (881) ] .


 


 


2- قال ابن عبّاس- رضي اللّه عنهما-: ما ذكر اللّه- عزّ وجلّ- الهوى في موضع من كتاب إلّا ذمّه.[ ذم الهوى لابن الجوزي (12) ] .


 


 


3- قال الحسن البصريّ- رحمه اللّه تعالى-: الهوى شرّ داء خالط قلبا.[ السنة لعبد اللّه بن أحمد (1/ 138) رقم (105) ] .


 


 


4- وقال- رحمه اللّه تعالى-: لا تجالسوا أصحاب الأهواء، ولا تجادلوهم، ولا تسمعوا منهم.[ سنن الدارمي (1/ 121) رقم (401) ] .


 


 


5- وقال- رحمه اللّه تعالى-: أخذ اللّه على الحكّام أن لا يتّبعوا الهوى، ولا يخشوا النّاس، ولا يشتروا بآياتي ثمنا قليلا، ثمّ قرأ (يا داوُدُ إِنَّا جَعَلْناكَ خَلِيفَةً فِي الْأَرْضِ فَاحْكُمْ بَيْنَ النَّاسِ بِالْحَقِّ وَلا تَتَّبِعِ الْهَوى فَيُضِلَّكَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ إِنَّ الَّذِينَ يَضِلُّونَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ لَهُمْ عَذابٌ شَدِيدٌ بِما نَسُوا يَوْمَ الْحِسابِ) [ص: 26] [البخاري- الفتح (13/ 156) ] .


 


 


6- قال عبد الرّحمن بن مهديّ (وغيره) رحمهم اللّه تعالى-: أهل العلم يكتبون ما لهم وما عليهم، وأهل الأهواء لا يكتبون إلّا ما لهم.[ اقتضاء الصراط المستقيم لمخالفة أصحاب الجحيم، لشيخ الإسلام ابن تيمية (1/ 72، 73) تحقيق وتعليق: د. ناصر ابن عبد الكريم العقل ] .


 


 


7- قال قتادة- رحمه اللّه تعالى-: إنّ الرّجل إذا كان كلّما هوي شيئا ركبه، وكلّما اشتهى شيئا أتاه، لا يحجزه عن ذلك ورع ولا تقوى، فقد اتّخذ إلهه هواه.[ أضواء البيان (6/ 330) ] .


 


 


8- قال يونس بن عبيد- رحمه اللّه-: أوصيكم بثلاث: لا تمكّننّ سمعك من صاحب هوى، ولا تخل بامرأة ليست لك بمحرم ولو أن تقرأ عليها القرآن، ولا تدخلنّ على أمير ولو أن تعظه.[ الإبانة لابن بطة بواسطة الهوى للغنيمان (10)، ونحوه عن ميمون بن مهران ] .


 

القصص

1- تقول إحدى الفتيات : أنا في المرحلة الجامعية ، متفوقة متميزة في دراستي وأخلاقي خرجت ذات يوم من الجامعة وإذا بشاب ينظر إليَّ وكأنه يعرفني ، ثم مشى ورائي وهو يردد كلمات صبيانية ، ثم قال : إنني أريد أن أتزوجك ، فأنا أراقبك من مدة وأعرف أخلاقك وآدابك. سرت مسرعة مرتبكة وتصببت عرقاً حتى وصلت بيتي منهكة ولم أنم ليلتي من الخوف. تكررت معاكساته لي ، وانتهت بورقة ألقاها على باب منزلي ، أخذتها بعد تردد ويداي ترتعشان فإذا هي مليئة بكلمات الحب والاعتذار. يعد سويعات اتصل بي هاتفياً وقال : قرأت الرسالة أم لا؟ قلت له : إذا لم تتأدب أخبر عائلتي والويل لك. بعد ساعة اتصل مرة أخرى متودداً إليَّ بأن غايته شريفة ، وأنه ثري ووحيد وسيحقق كل آمالي ، فرق قلبي واسترسلت معه في الحديث. بدأت أنتظر اتصالاته وأبحث عنه عند خروجي من الجامعة. رأيته يوماً فطرت فرحاً وخرجت معه في سيارته نتجول في أنحاء المدينة ، وكنت أصدقه عندما يقول لي : إنني أميرته وسأكون زوجته. وذات يوم خرجت معه كالعادة فقادني إلى شقة مفروشة ، فدخلت معه وجلسنا سوياً وامتلأ قلبي بكلامه.. وجلست أنظر إليه وينظر إلي.. وغشانا غاشية من عذاب جهنم ، ولم أدر إلا وأنا فريسة له وفقدت أعز ما أملك.. قمت كالمجنونة.. ماذا فعلت بي؟ قال : لا تخافي ؛ أنا زوجك كيف وأنت لم تعقد علي؟ قال : سوف أعقد عليك قريباً ذهبت إلى بيتي مترنحة وبكيت بشدة وتركت الدراسة ، ولم يفلح أهلي بمعرفة علتي.. وتعلقت بأمل الزواج اتصل بي بعد أيام ليقابلني ففرحت وظننت أنه الزواج. قابلته وكان متجهماً فبادرني قائلاً : لا تفكري في أمر الزواج أبداً ؛ نريد أن نعيش سوياً بلا قيد ارتفعت يدي وصفعته دون أن أشعر وقلت : كنت أظنك ستصلح غلطتك ولكني وجدتك رجلاً بلا قيم.. ونزلت من السيارة باكية فقال : انتظري من فضلك.. سأحطم حياتك بهذا ، ورفع يده بشريط فيديو.. سألته ما هذا؟



قال : تعالي لتشاهدي. ذهبت معه فإذا الشريط تصوير كامل لما دار بيننا من الحرام. قلت : ماذا فعلت يا جبان يا حقير؟ قال : كاميرات خفية كانت مسلطة علينا تسجل كل حركة وهمسة.. سيكون بيدي سلاحاً إذا لم تطيعي أوامري أخذت أبكي وأصيح فالقضية تمس عائلتي ، ولكنه أصر فأصبحت أسيرة له ينقلني من رجل إلى رجل ويقبض الثمن.. وانتقلت إلى حياة الدعارة وأسرتي لا تعلم. انتشر الشريط فوقع بيد ابن عمي ، وعلم والدي ، وانتشرت الفضيحة في بلدتي وتلطخ بيتنا بالعار ، فهربت لأحمي نفسي.. وعلمت أن والدي وأختي هاجرا هرباً من العار. عشت بين المومسات يحركني هذا الخبيث كالدمية ، وقد ضيَّع كثيراً من الفتيات وخرب كثيراً من البيوت.. فعزمت على الانتقام. ذات يوم دخل علي وهو في حالة سكر شديد فاغتنمت الفرصة وطعنته بسكين فقتلته وخلصت الناس من شره.. وأصبحت وراء القبضان. وقد مات والدي بحسرته وهو يردد : حسبنا الله ونعم الوكيل ، أنا غاضب عليك إلى يوم القيامة.. فما أصعبها من كلمة.https://saaid.net/gesah/118.htm



 



2- يقول الشيخ السدلان : سألني رجل فقال : إني أحس إذا صليت في المسجد أنني أرائي؟.. قلت : فماذا فعلت؟ قال : بدأت أصلي في البيت خشية أن ما أكسبه من الأجر بقدر ما أناله من الوزر إن صليت في المسجد وبعد فترة قلت له : ما صنعت يا فلان؟ قال : والله بدأت أشعر بالرياء وأنا أصلي لوحدي في المنزل!! قلت : ما صنعت؟ قال : تركت الصلاة. https://saaid.net/gesah/118.htm

الاشعار

1- قال الشّاعر:


 


إذا ما رأيت المرء يقتاده الهـوى *** فقد ثكلته عند ذاك ثواكــــله


 


 


وقد أشمت الأعداء جهلا بنفــسه *** وقد وجدت فيه مقالا عواذلـه


 


 


وما يردع النّفس اللّجوج عن الهوى *** من النّاس إلّا حازم الرّأي كامله


 


[أدب الدنيا والدين (35) ] .


 


 


2- وقال آخر:


 


يا عاقلا أردى الهوى عقله *** مالك قد سدّت عليك الأمور


 


 


أتجعل العقل أسير الهــوى *** وإنّما العقل عليه أمـير


 


[أدب الدنيا والدين (35) ] .


 


 


3- قال بعضهم:


 


إنّي بليــت بأربع يرمينني *** بالنّبل من قوس لهــا توتــير.


 


 


إبليس والدّنيا ونفسي والهوى *** يا ربّ أنت على الخلاص قدير


 


[بصائر ذوي التمييز للفيروز آبادي (5/ 395) ].


 

الدراسات

1- اتباع الهوى والشهوات مضر بالإنسان ويسبب الإدمان تماماً مثل تعاطي المخدرات.. وهذا ما تؤكده دراسة علمية جديدة.... يقول العلماء إن الإدمان على النظر إلى النساء يؤدي لتلف في خلايا المخ وانخفاض أداء الإنسان وتراجع قدراته الذهنية... ومن هنا ندرك لماذا نهى الإسلام عن النظر للنساء واتباع الهوى وجعل الجنة ثمناً لذلك. في دراسة جديدة أجريت عام (2012) تبين أن عملية وقوع الإنسان في الحب تتم خلال 1/5 من الثانية (خمس ثانية) حيث يستجيب الدماغ بشكل سريع للمرأة التي ينظر إليها الرجل وتنشط في دماغه منطقة محددة هي ذاتها التي تنشط أثناء ممارسة الجنس أو تعاطي المخدرات.



ولذلك يؤكد العلماء أن كثرة النظر إلى النساء يؤدي لتنشيط هذه المنطقة بشكل متكرر مما يجعل الدماغ يفرز كمية كبيرة من هرمون يدعى هرمون السعادة، وتحدث بنتيجة ذلك تفاعلات في هذه المنطقة تحرض الإنسان على الإدمان على النظر إلى النساء تماماً بنفس الطريقة التي يدمن يها الإنسان على المخدرات. ولكن العلماء يقترحون علاجاً للتخلص من الإدمان على المخدرات أو التدخين أو الجنس... وذلك من خلال التحذير والتخويف من عواقب هذه العادات السيئة، وزرع الثقة بالنفس للسيطرة على النفس والتحكم بها وعدم الانقياد وراء شهواتها وهواها. وسبحان الله... القرآن أطلق هذا التحذير قبل أربعة عشر قرناً ليضمن لنا الحياة المطمئنة السعيدة، قال تعالى: (وَأَمَّا مَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ وَنَهَى النَّفْسَ عَنِ الْهَوَى * فَإِنَّ الْجَنَّةَ هِيَ الْمَأْوَى) [النازعات: 40-41].



وتأمل معي هذا التسلسل: (خَافَ) ثم (وَنَهَى).. وتأتي النتيجة والمكافأة وهي الجنة. وقال تعالى: (وَلَا تَتَّبِعِ الْهَوَى فَيُضِلَّكَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ) [ص: 26].



ولذلك فإن الذي يطبق تعاليم القرآن يعيش حياة هادئة ومستقرة على عكس الملحدين الذين تضطرب حياتهم ولا يعرفون معنى السعادة الحقيقية... فهل ننهى أنفسنا عن الشهوات ونتذكر ونعمل لما بعد الموت؟!

متفرقات

1- قال الشّافعيّ- رحمه اللّه تعالى-: لأن يلقى اللّه العبد بكلّ ذنب ما خلا الشّرك خير له من أن يلقاه بشيء من الأهواء.[ حلية الأولياء (9/ 111) وشرح السنة (1/ 217) ] .


 


 


2- قال مالك- رحمه اللّه تعالى-: لا يؤخذ العلم عن أربعة: سفيه يعلن السّفه، وإن كان أروى النّاس. وصاحب بدعة يدعو إلى هواه. ومن يكذب في حديث النّاس وإن كنت لا أتّهمه في الحديث. وصالح عابد فاضل إذا كان لا يحفظ ما يحدّث به.[ سير أعلام النبلاء (8/ 67- 68) ] .


 


 


3- وقال- رحمه اللّه تعالى-: بئس القوم هؤلاء، أهل الأهواء، لا نسلّم عليهم.[ شرح السنة (1/ 229) ] .


 


 


4- قال ابن حبّان- رحمه اللّه تعالى-: العقل والهوى متعاديان، فالواجب على المرء أن يكون لرأيه مسعفا ولهواه مسوّفا. فإذا اشتبه عليه أمران اجتنب أقربهما من هواه، لأنّ في مجانبة الهوى إصلاح السّرائر، وبالعقل تصلح الضّمائر.[ روضة العقلاء ونزهة الفضلاء (19) ] .


 


 


5- قال ابن تيميّة- رحمه اللّه تعالى- أضلّ الضّلّال: هم أتباع الظّنّ والهوى، كما قال اللّه تعالى في حقّ من ذمّهم (إِنْ يَتَّبِعُونَ إِلَّا الظَّنَّ وَما تَهْوَى الْأَنْفُسُ وَلَقَدْ جاءَهُمْ مِنْ رَبِّهِمُ الْهُدى)،[النجم:23] وقال في حقّ نبيّه صلّى اللّه عليه وسلّم (وَالنَّجْمِ إِذا هَوى * ما ضَلَّ صاحِبُكُمْ وَما غَوى * وَما يَنْطِقُ عَنِ الْهَوى * إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحى)،[النجم: 1- 4] فنزّهه عن الضّلال والغواية اللّذين هما الجهل والظّلم، فالضّالّ هو الّذي لا يعلم الحقّ، والغاوي الّذي يتّبع هواه، وأخبر عن نبيّه صلّى اللّه عليه وسلّم أنّه ما ينطق عن هوى النّفس، بل هو وحي أوحاه اللّه إليه فوصفه بالعلم ونزّهه عن الهوى.[ مجموع الفتاوى (3/ 384) ] .


 


 


6- قال أيضا- رحمه اللّه تعالى-: العبادات مبناها على الشّرع والاتّباع، لا على الهوى والابتداع، فإنّ الإسلام مبنيّ على أصلين: أحدهما: أن نعبد اللّه وحده لا شريك له، والثّاني: أن نعبده بما شرعه على لسان رسوله صلّى اللّه عليه وسلّم لا نعبده بالأهواء والبدع، فليس لأحد أن يعبد اللّه إلّا بما شرعه رسوله صلّى اللّه عليه وسلّم من واجب ومستحبّ، لا أن نعبده بالأمور المبتدعة.[ مجموع الفتاوى (1/ 80)بتصرف] .


 


 


7- قال ابن رجب- رحمه اللّه تعالى-: إنّ جميع المعاصي تنشأ من تقديم هوى النّفوس على محبّة اللّه ورسوله وقد وصف اللّه المشركين باتّباع الهوى في مواضع من كتابه، وكذلك البدع تنشأ من تقديم الهوى على الشّرع ولهذا يسمّى أهلها أهل الأهواء، ومن كان حبّه وبغضه وعطاؤه ومنعه لهوى نفسه كان ذلك نقصا في إيمانه الواجب، فيجب عليه حينئذ التّوبة من ذلك، والرّجوع إلى اتّباع ما جاء به الرّسول صلّى اللّه عليه وسلّم من تقديم محبّة اللّه ورسوله وما فيه رضا اللّه ورسوله على هوى النّفس ومراداتها كلّها.[ جامع العلوم والحكم (366، 367) بتصرف يسير جدا ] .


 


 


8- قال ابن كثير- رحمه اللّه تعالى- في تفسير قوله تعالى (أَرَأَيْتَ مَنِ اتَّخَذَ إِلهَهُ هَواهُ)، [الفرقان:43]: يعني أنّه مهما استحسن من شيء ورآه حسنا في هوى نفسه كان دينه ومذهبه كما قال تعالى: (أَفَمَنْ زُيِّنَ لَهُ سُوءُ عَمَلِهِ فَرَآهُ حَسَناً فَإِنَّ اللَّهَ يُضِلُّ مَنْ يَشاءُ)،[فاطر: 8].[ التفسير (3/ 320) ونقله عنه الشنقيطي في الأضواء (6/ 329) ] .


 


 


9- قال ابن بطّة- رحمه اللّه تعالى-: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم: "من سمع منكم بخروج الدّجّال فلينأ عنه ما استطاع، فإنّ الرّجل يأتيه وهو يحسب أنّه مؤمن فما يزال به حتّى يتّبعه لما يرى من الشّبهات" .قال- رحمه اللّه تعالى-: هذا قول الرّسول صلّى اللّه عليه وسلّم وهو الصّادق المصدوق فلا يحملنّ أحدا منكم حسن ظنّه بنفسه، وما عهده من معرفته بصحّة مذهبه على المخاطرة بدينه في مجالسة بعض أهل هذه الأهواء، فيقول: أداخله لأناظره أو لأستخرج منه مذهبه، فإنّهم أشدّ فتنة من الدّجّال، وكلامهم ألصق من الجرب، وأحرق للقلوب من اللّهب، ولقد رأيت جماعة من النّاس كانوا يلعنونهم ويسبّونهم فجالسوهم على سبيل الإنكار والرّدّ عليهم فما زالت بهم المباسطة، وخفيّ المكر، ودقيق الكفر، حتّى صبوا إليهم.[ الإبانة له بواسطة الهوى للغنيمان (1211) ] .


 


 


10- قال الشّنقيطيّ- رحمه اللّه تعالى-: إنّ الواجب الّذي يلزم العلم به أن يكون جميع أفعال المكلّف مطابقة لما أمره به معبوده- جلّ وعلا-، فإذا كانت جميع أفعاله تابعة لما يهواه، فقد صرف جميع ما يستحقّه عليه خالقه من العبادة والطّاعة إلى هواه.[ أضواء البيان (6/ 330) ] .


 

الإحالات

1- موسوعة البحوث والمقالات العلمية جمع وإعداد الباحث في القرآن والسنة حوالي خمسة آلاف وتسعمائة مقال وبحث علي بن نايف الشحود – اتباع الهوى .



2- في ظلال القرآن المؤلف : سيد قطب (4/157، 5/115، 6/209 ) .



3- جامع العلوم والحكم في شرح خمسين حديثاً من جوامع الكلم تأليف الإمام الحافظ الفقيه زين الدين أبي الفرج عبد الرحمن بن شهاب الدين البغدادي ثم الدمشقي الشهير بابن رجب المتوفى سنة ( 795 ) ه‍ حقق نصوصه وخرّج أحاديثه وعلّق عليه الدكتور ماهر ياسين الفحل – الحديث السادس .



4- عون المعبود شرح سنن أبي داود المؤلف : محمد شمس الحق العظيم آبادي أبو الطيب الناشر : دار الكتب العلمية – بيروت الطبعة الثانية ، 1415 عدد الأجزاء : 14 – باب في الهوى .



5- مجموع الفتاوى المؤلف : أحمد بن عبد الحليم ابن تيمية الحراني . المحقق : أنور الباز - عامر الجزار الناشر : دار الوفاء الطبعة : الثالثة ، 1426 هـ / 2005 م (10/ 584، 32/239) – جزء التفسير: المائدة، طه، النور .



6- روضة المحبين ونزهة المشتاقين المؤلف : محمد بن أبي بكر أيوب الزرعي أبو عبد الله الناشر : دار الكتب العلمية - بيروت ، 1412 – 1992 عدد الأجزاء : 1 – ذم الهوى .



7- الموسوعة الفقهية الكويتية صادر عن : وزارة الأوقاف والشئون الإسلامية – الكويت عدد الأجزاء : 45 جزءا الطبعة : ( من 1404 - 1427 هـ) – حكم اتباع الهوى المذموم (42/311) .



8- بدائع السلك في طبائع الملك المؤلف : ابن الأزرق – اتباع الهوى (1/145) .



9- الهوى وأثره في الخلاف لفضيلة الشيخ : عبدالله الغنيمان أستاذ الدراسات العليا بالجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة .



10- بريقة محمودية في شرح طريقة محمدية وشريعة نبوية (2/399) .



11- المنطلق االمؤلف : محمد أحمد الراشد الناشر : مؤسسة الرسالة الطبعة : الرابعة 1401 هـ - 1981م – نرفض الأهواء (1/22) .



12- نضرة النعيم في مكارم أخلاق الرسول الكريم - صلى الله عليه وسلم المؤلف : عدد من المختصين بإشراف الشيخ/ صالح بن عبد الله بن حميد إمام وخطيب الحرم المكي الناشر : دار الوسيلة للنشر والتوزيع، جدة الطبعة : الرابعة (9/3752) .



13- مجلة المنار- محمد رشيد رضا - الهوى و الهدى أو اللذة و المنفعة (10/81) .



14- الاعتصام المؤلف: إبراهيم بن موسى بن محمد اللخمي الغرناطي الشهير بالشاطبي (المتوفى: 790هـ) تحقيق: سليم بن عيد الهلالي الناشر: دار ابن عفان، السعودية الطبعة: الأولى، 1412هـ - 1992م (1/214) .

قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات