طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    وظيفة العقل بين العلم التجريبي والشرعي وإسهامه في العلم المتكامل!    ||    تحرير مواقع جديدة في الحديدة.. والجيش اليمني يواصل تقدمه    ||    الصحة العالمية تعلن المملكة خالية من شلل الأطفال    ||    الأمم المتحدة تطالب بنجلاديش بعدم إعادة "الروهينجا" إلى ميانمار    ||    خارجية أميركا: مستعدون لشطب السودان من قائمة الارهاب لكن بشروط    ||

ملتقى الخطباء

  • 48 /
  • 11 /
  • 0
39

إعتذار

1438/10/11
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
التعريف

الاعتذار لغة:


الاعتذار مصدر اعتذر وهو مأخوذ من مادّة (ع ذ ر) الّتي تدلّ على معان كثيرة غير منقادة ومنها: العذر وهو روم الإنسان إصلاح ما أنكر عليه بكلام.


يقال منه: عذرته أعذره عذرا من باب ضرب، والاسم: العذر (بالضم) والجمع: أعذار. ويقال: فلان قام قيام تعذير فيما استكفيته، إذا لم يبالغ وقصّر فيما اعتمد عليه فيه. وقد تضمّ الذّال بالإتباع فيقال «عذر».


ويقال: اعتذر فلان اعتذارا ومعذرة وعذرة من دينه فعذرته، وهو معذور. وتقول: اعتذر إليّ، طلب قبول معذرته، واعتذر عن فعله أظهر عذره، وأمّا قولك: اعتذرت منه فمعناه شكوته، وعذر الرّجل صار ذا عيب وفساد، ومثله أعذر، وأعذر فيه. أي بالغ في الأمر، ولهذا فإنّ معنى حديث «أعذر اللّه إلى من بلغ من العمر ستّين سنة» أي لم يبق فيه موضعا للاعتذار حيث أمهله طول هذه المدّة ولم يعتذر. وأمّا عذّر الرّجل (بالتّضعيف) فمعناه أنّه اعتذر ولم يأت بشيء، ولم يثبت له عذر. وأعذر (بالألف) يعني ثبت له عذره وجاءت الآية في التّوبة بالقراءتين على كلا المعنيين وهي قوله تعالى: (وَجاءَ الْمُعَذِّرُونَ) [التوبة: 90] فبالتّثقيل معناه أنّهم تكلّفوا العذر ولا عذر لهم، وبالتّخفيف: الّذين لهم عذر، وعلى هذا ورد الأثر عن ابن عبّاس- رضي اللّه عنهما- رحم اللّه المعذّرين ولعن اللّه المعذّرين، ويقال أعذر من أنذر أي بالغ في العذر، أي في كونه معذورا. ومن عذيري من فلان، وعذيرك من فلان. قال عمرو بن معد يكرب:


أريد حياته ويريد قتلي *** عذيرك من خليلك من مراد


ومعناه: هلمّ من يعذرك منه إن أوقعت به، وذلك لأنّه أهل للإيقاع به، فإن أوقعت به كنت معذورا.


وقال بعضهم: أصل العذر من العذرة وهي الشّيء النّجس، ومنه سمّيت القلفة العذرة، فقيل عذرت الصّبيّ إذا طهّرته وأزلت عذرته، وكذا عذرت فلانا: أزلت نجاسة ذنبه بالعفو كقولك غفرت له أي سترت ذنبه [الصحاح (2/ 737- 740)، ولسان العرب (2854- 2856). والمصباح المنير (398- 399) والمقاييس (4/ 252)، وبصائر ذوي التمييز (4/ 36) والمفردات للراغب (328) ] .


واصطلاحا:


قال الجرجانيّ: الاعتذار: محو أثر الذّنب [التعريفات (29) ] .


وقال الكفويّ: الاعتذار: إظهار ندم على ذنب تقرّ بأنّ لك فى إتيانه عذرا  [الكليات (308) ] .


وقال المناويّ: الاعتذار: تحرّي الإنسان ما يمحو أثر ذنبه» [التوقيف على مهمات التعاريف (55) ] .


وقد سوّى بعض العلماء بين العذر والاعتذار في المعنى. فقال الرّاغب الأصفهانيّ: العذر تحرّي الإنسان ما يمحو به ذنوبه [المفردات (327) ] . وإلى مثل هذا ذهب الفيروزاباديّ في «البصائر» [انظر بصائر ذوي التمييز (4/ 35) ] . وقد فرّق الجرجانيّ بين الأمرين فذكر أنّ الاعتذار هو (تحرّي) محو أثر الذّنب (كما سبق)، وأنّ العذر ما يتعذّر على المعنّى (فعله) على موجب الشّرع إلّا بتحمّل ضرر زائد . [التعريفات (153) ] .

العناصر
1- لماذا الاعتذار وما فوائده .

 

 

2- من حقوق الأخوة وآدابها قبول الاعتذار .

 

 

3- قبول الاعتذار علامة من علامات سلامة الصدر وأصناف الناس في قبول الاعتذار .

 

 

4- الأصل ألّا يقدم الإنسان على ما يعتذر منه، فإن فعل فالاعتذار يصفّي القلوب .

 

 

5- فضل سلامة الصدر والصفح عن الزلات .

 

 

6- التنفير من الاحتجاج بالاعتذار عن الأعمال الدعوية بحجة عدم استطاعة القيام بها، بل يجب الأخذ بالجدية والعزيمة وبذل النفس .

 

 

7- الاعتذار عن الدعوة والجهاد في سبيل الله سمة من سمات المنافقين .

 

 

8- قصة الثلاثة الذين خلفوا وحديث كعب بن مالك واعتذار المنافقين .

 

 

9- ليكن الاعتذار بداية العمل لا نهاية المطاف .

 

 

10- التحذير من المخذلين الذين يعتذرون عن خونة الدين .

 

 

11- أساءوا لنا ولديننا واعتذروا عن الاعتذار بدعوى حرية التعبير والرأي .

 

 

12- الاعتذار بالقدر فيما يحدث للمسلمين من قتل وتشريد .

 

 

13- وجوب الاعتذار للأئمة ورفع الملام عنهم بحسن الظن بهم وعدم العجلة عليهم .

 

 

14- حث الشريعة الغراء للمبادرة إلي التوبة والاستغفار إذ لا مجال للاعتذار يوم القيامة .

 

 

15- من الأعذار السخيفة عن العمل والدعوة إلي الله الاعتذار بمرحلة المراهقة لدى الشباب واستعراض حال مراهقي السلف في عبادة الله عز وجل والحرص على نصرة الدين .

 

 

16- اعتذار الزوج لزوجته عن خطأ صدر منه ليس ضعفاً والاعتذار للزوج والرجوع إليه ليس إذلالا للمرأة كما يتصوره بعض النساء .
الايات
1- قول الله تعالى: (وَسْئَلْهُمْ عَنِ الْقَرْيَةِ الَّتِي كانَتْ حاضِرَةَ الْبَحْرِ إِذْ يَعْدُونَ فِي السَّبْتِ إِذْ تَأْتِيهِمْ حِيتانُهُمْ يَوْمَ سَبْتِهِمْ شُرَّعاً وَيَوْمَ لا يَسْبِتُونَ لا تَأْتِيهِمْ كَذلِكَ نَبْلُوهُمْ بِما كانُوا يَفْسُقُونَ * وَإِذْ قالَتْ أُمَّةٌ مِنْهُمْ لِمَ تَعِظُونَ قَوْماً اللَّهُ مُهْلِكُهُمْ أَوْ مُعَذِّبُهُمْ عَذاباً شَدِيداً قالُوا مَعْذِرَةً إِلى رَبِّكُمْ وَلَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ) [الأعراف: 163- 164] .

 

 

2- قوله تعالى: (وَلَئِنْ سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّما كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللَّهِ وَآياتِهِ وَرَسُولِهِ كُنْتُمْ تَسْتَهْزِؤُنَ * لا تَعْتَذِرُوا قَدْ كَفَرْتُمْ بَعْدَ إِيمانِكُمْ إِنْ نَعْفُ عَنْ طائِفَةٍ مِنْكُمْ نُعَذِّبْ طائِفَةً بِأَنَّهُمْ كانُوا مُجْرِمِينَ) [ التوبة: 65- 66] .

 

 

3- قوله تعالى: (وَجاءَ الْمُعَذِّرُونَ مِنَ الْأَعْرابِ لِيُؤْذَنَ لَهُمْ وَقَعَدَ الَّذِينَ كَذَبُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ سَيُصِيبُ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْهُمْ عَذابٌ أَلِيمٌ) [ التوبة: 90].

 

 

4- قوله تعالى: (إِنَّمَا السَّبِيلُ عَلَى الَّذِينَ يَسْتَأْذِنُونَكَ وَهُمْ أَغْنِياءُ رَضُوا بِأَنْ يَكُونُوا مَعَ الْخَوالِفِ وَطَبَعَ اللَّهُ عَلى قُلُوبِهِمْ فَهُمْ لا يَعْلَمُونَ (93)يَعْتَذِرُونَ إِلَيْكُمْ إِذا رَجَعْتُمْ إِلَيْهِمْ قُلْ لا تَعْتَذِرُوا لَنْ نُؤْمِنَ لَكُمْ قَدْ نَبَّأَنَا اللَّهُ مِنْ أَخْبارِكُمْ وَسَيَرَى اللَّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ ثُمَّ تُرَدُّونَ إِلى عالِمِ الْغَيْبِ وَالشَّهادَةِ فَيُنَبِّئُكُمْ بِما كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ * سَيَحْلِفُونَ بِاللَّهِ لَكُمْ إِذَا انْقَلَبْتُمْ إِلَيْهِمْ لِتُعْرِضُوا عَنْهُمْ فَأَعْرِضُوا عَنْهُمْ إِنَّهُمْ رِجْسٌ وَمَأْواهُمْ جَهَنَّمُ جَزاءً بِما كانُوا يَكْسِبُونَ) [التوبة: 93- 95].

 

 

5- قوله تعالى: (يَوْمَ لا يَنْفَعُ الظَّالِمِينَ مَعْذِرَتُهُمْ وَلَهُمُ اللَّعْنَةُ وَلَهُمْ سُوءُ الدَّارِ) [ غافر: 52].

 

 

6- قوله تعالى: (بَلِ الْإِنْسانُ عَلى نَفْسِهِ بَصِيرَةٌ * وَلَوْ أَلْقى مَعاذِيرَهُ) [القيامة: 14- 15].

 

 

7- قوله تعالى: (هذا يَوْمُ لا يَنْطِقُونَ * وَلا يُؤْذَنُ لَهُمْ فَيَعْتَذِرُونَ) [المرسلات: 35- 36].
الاحاديث
 

1- عن المغيرة بن شعبة- رضي اللّه عنه- قال: قال سعد بن عبادة: لو رأيت رجلا مع امرأتي لضربته بالسّيف غير مصفح عنه فبلغ ذلك رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم. فقال: "أتعجبون من غيرة سعد، فواللّه لأنا أغير منه، واللّه أغير منّي، من أجل غيرة اللّه حرّم الفواحش ما ظهر منها وما بطن، ولا شخص أغير من اللّه، ولا شخص أحبّ إليه العذر من اللّه، من أجل ذلك بعث اللّه المرسلين مبشّرين ومنذرين، ولا شخص أحبّ إليه المدحة من اللّه، من أجل ذلك وعد اللّه الجنّة" [رواه ومسلم (1499)].

 

 

2- عن أنس بن مالك- رضي اللّه عنه- أنّه قال: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم: " إيّاك وكلّ أمر يعتذر منه"[ذكره الألباني في صحيح الجامع (1/ 520/ 2671) وفي الصحيحة له (1/ 354) وقال: حسن وعزاه للمختارة ونقل قول المناوي عزوه للديلمي والحاكم والطبراني في الأوسط من حديث جماعة آخرين من الصحابة].

 

 

3- عن ابن عمر- رضي اللّه عنهما- أنّه قال: بعثنا رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم في سريّة، فلمّا لقينا العدوّ انهزمنا في أوّل عادية، فقدمنا المدينة في نفر ليلا، فاختفينا، ثمّ قلنا: لو خرجنا إلى رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم واعتذرنا إليه، فخرجنا، فلمّا لقيناه قلنا: نحن الفرّارون يا رسول اللّه، قال: " بل أنتم العكّارون وأنا فئتكم". قال أسود بن عامر: وأنا فئة كلّ مسلم . [رواه أحمد (2/ 70، 99، 100، 111). وقال أحمد شاكر (7/ 203)، (8/ 89، 153): صحيح ].

 

 

4- عن ابن عبّاس- رضي اللّه عنهما- قال: كان رجل من الأنصار أسلم، ثمّ ارتدّ ولحق بالشّرك، ثمّ تندّم فأرسل إلى قومه: سلوا لي رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم. هل لي من توبة؟ فجاء قومه إلى رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم فقالوا: إنّ فلانا قد ندم، وإنّه أمرنا أن نسألك هل له من توبة؟ فنزلت: (كَيْفَ يَهْدِي اللَّهُ قَوْماً كَفَرُوا بَعْدَ إِيمانِهِمْ إلى قوله: غَفُورٌ رَحِيمٌ فأرسل إليه، فأسلم) [ صحيح وضعيف سنن النسائي (4068) وقال الألباني: صحيح الإسناد، وقال أحمد شاكر في المسند: إسناده صحيح (4/ 47- 48) حديث رقم (2218) ] .

 

 

5- عن كعب بن مالك- رضي اللّه عنه- وهو أحد الثّلاثة الّذين تيب عليهم أنّه لم يتخلّف عن رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم فى غزوة غزاها قطّ غير غزوتين ... الحديث وفيه: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم: " يا أمّ سلمة تيب على كعب" قالت: أفلا أرسل إليه فأبشّره؟ قال: " إذا يحطمكم النّاس، فيمنعونكم النّوم سائر اللّيلة". حتّى إذا صلّى رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم صلاة الفجر، آذن بتوبة اللّه علينا، وكان إذا استبشر استنار وجهه حتّى كأنّه قطعة من القمر وكنّا أيّها الثّلاثة الّذين خلّفوا عن الأمر الّذي قبل من هؤلاء الّذين اعتذروا حين أنزل اللّه لنا التّوبة. [ البخاري- الفتح 8 (4677)] .

6- عن أنس- رضي اللّه عنه- قال:غاب عمّي أنس بن النّضر عن قتال بدر، فقال: يا رسول اللّه، غبت عن أوّل قتال قاتلت المشركين، لئن اللّه أشهدني قتال المشركين ليرينّ اللّه ما أصنع. فلمّا كان يوم أحد، وانكشف المسلمون، قال: اللّهمّ إنّي أعتذر إليك ممّا صنع هؤلاء، يعني أصحابه، وأبرأ إليك ممّا صنع هؤلاء، يعني المشركين. ثمّ تقدّم فاستقبله سعد بن معاذ، فقال: يا سعد بن معاذ، الجنّة وربّ النّضر، إنّي أجد ريحها من دون أحد.قال سعد: فما استطعت يا رسول اللّه ما صنع. قال أنس: فوجدنا به بضعا وثمانين ضربة بالسّيف، أو طعنة برمح أو رمية بسهم، ووجدناه قد قتل وقد مثّل به المشركون فما عرفه أحد إلّا أخته ببنانه. قال أنس: كنّا نرى- أو نظنّ- أنّ هذه الآية نزلت فيه وفي أشباهه (مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجالٌ صَدَقُوا ما عاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ ... إلى آخر الآية) [الأحزاب: 23]، [رواه البخاري- الفتح 6 (2805) ].

 

 

7- عن عائشة- رضي اللّه عنها- زوج النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم قالت: كان رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم إذا أراد أن يخرج سفرا، أقرع بين نسائه. فأيّتهنّ خرج سهمها، خرج بها رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم معه. قالت عائشة: فأقرع بيننا في غزوة غزاها. فخرج فيها سهمي. فخرجت مع رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم. وذلك بعد ما أنزل الحجاب. فأنا أحمل في هودجي، وأنزل فيه، مسيرنا. حتّى إذا فرغ رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم من غزوه، وقفل، ودنونا من المدينة، آذن ليلة بالرّحيل. فقمت حين آذنوا بالرّحيل.فمشيت حتّى جاوزت الجيش. فلمّا قضيت من شأني أقبلت إلى الرّحل. فلمست صدري فإذا عقدي من جزع ظفار قد انقطع. فرجعت فالتمست عقدي فحبسني ابتغاؤه. وأقبل الرّهط الّذين كانوا يرحلون لي فحملوا هودجي. فرحلوه على بعيري الّذي كنت أركب. وهم يحسبون أنّي فيه. قالت: وكانت النّساء إذ ذاك خفافا. لم يهبّلن ولم يغشهنّ اللّحم. إنّما يأكلن العلقة من الطّعام. فلم يستنكر القوم ثقل الهودج حين رحلوه ورفعوه، وكنت جارية حديثة السّنّ. فبعثوا الجمل وساروا. ووجدت عقدي بعد ما استمرّ الجيش. فجئت منازلهم وليس بها داع ولا مجيب. فتيمّمت منزلي الّذي كنت فيه. وظننت أنّ القوم سيفقدوني فيرجعون إليّ. فبينا أنا جالسة في منزلي غلبتني عيني فنمت. وكان صفوان بن المعطّل السّلميّ، ثمّ الذّكوانيّ، قد عرّس من وراء الجيش فأدلج. فأصبح عند منزلي. فرأى سواد إنسان نائم.فأتاني فعرفني حين رآني. وقد كان يراني قبل أن يضرب الحجاب عليّ. فاستيقظت باسترجاعه حين عرفني، فخمّرت وجهي بجلبابي ... قالت: فقال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم وهو على المنبر: " يا معشر المسلمين؛ من يعذرني من رجل قد بلغ أذاه في أهل بيتي. فواللّه ما علمت على أهلي إلّا خيرا. ولقد ذكروا رجلا ما علمت عليه إلّا خيرا. وما كان يدخل على أهلي إلّا معي". فقام سعد بن معاذ الأنصاريّ فقال: أنا أعذرك منه يا رسول اللّه، إن كان من الأوس ضربنا عنقه. وإن كان من إخواننا الخزرج أمرتنا ففعلنا أمرك ... الحديث.[رواه مسلم (2770) ].
الاثار
1- قدّم إلى الحجّاج أسرى ليقتلوا فقدّم رجل ليضرب عنقه فقال: واللّه لئن كنّا أسأنا في الذّنب لما أحسنت في العقوبة فقال الحجّاج: أفّ لهذه الجيف أما كان فيها أحد يحسن مثل هذا؟ وأمسك عن القتل. [الآداب الشرعية (1/ 350- 351) ].

 

 

2- اعتذر رجل إلى الحسن بن سهل من ذنب كان له، فقال له الحسن: تقدّمت لك طاعة، وحدثت لك توبة، وكانت بينهما منك نبوة، ولن تغلب سيّئة حسنتين.[الآداب الشرعية (1/ 351) ].

 

 

3- قال عبد الرّحمن بن المبارك اليزيديّ - مؤدّب ولد يزيد بن منصور الحميريّ- يعتذر إلى المأمون لأنّه امتنّ عليه بتأديبه إيّاه:

أنا المذنب الخطّاء والعفو واسع ... ولو لم يكن ذنب لما عرف العفو.[الآداب الشرعية (1/ 351) ].
القصص
1- كان بإحدى الغابات فيل مغرور، تشتكي منه الأرانب والطيور، الأرانب قتل بعضها، والطيور كسر بيضها: وكان لأحد العصافير؛ عش هش صغير، بمقربة من غدير، وهو بحيرة صغيرة فيها ماء كثير، وكان يمر من هذا الطريق فيل كبير، فمر ذات يوم فأعجبه ذلك المكان المليء بالأشجار والعشب؛ فأكل منها وشرب مما فيه من الماء العذب، فانهدم عش هذا العصفور المسكين وتحطم، وسقط بيضه على الأرض وتهشم، فذهب شاكيا باكيا إلى جماعة الطيور؛ وحكى ما جرى من ذلك الفيل المغرور؛ فالتفوا حوله يواسونه وينسونه، ثم ذهبوا إلى ذلك الفيل المغرور يعاتبونه؛ فسخر منهم وخاطبهم باستهزاء، ولم يقدم للعصفور أي اعتذار أو عزاء؛ فقررت الطيور أن تنتقم لهذا العصفور؛ فاجتمعت الغربان والنسور والصقور، وانقضوا ينقرون عين ذلك الفيل المغرور؛ حتى صار أعمى لا يرى، يأكل الثرى، ويندم لما جرى، وأقبلت الأرانب في ابتهاج وسرور وكان الفيل قد هدم لها بعض الجحور، وقتل منها أعدادا كثيرة فحفرت في طريقه حفرة كبيرة؛ حتى سقط فيها أعمى البصر والبصيرة 00!! [بتصرف واختصار من كتاب كليلة ودمنة وانظر موسوعة الرقائق والأدب المؤلف: ياسر بن أحمد بن محمود بن أحمد بن أبي الحمد الكويس الحمداني (1/201) .
الاشعار
 

1- قال محمّد بن إسماعيل الإسحاقيّ:

 

إذا اعتذر الجاني محا العذر ذنبه *** وكان الّذي لا يقبل العذر جانيا

 

[ مساوىء الأخلاق ومذمومها (312) ].
الدراسات
دراسة وتحليل: حول أسباب عدم الاعتذار:

1- التنشئة الاجتماعية ورفض فكرة الاعتذار عموماً، فالطفل ينشأ ولم يتعود على الاعتذار كفضيلة فهو لا يرى تطبيق عملي لهذه الفضيلة من حوله.

2- النظر إلى الاعتذار على أنه ضعف، أو أنه سلوك لا ينتج عنه سوى إهدار الكرامة والتقليل منها.

3- الجهل بفضيلة الاعتذار ،و أنها من مكارم الأخلاق .

4- وجود صفة اللامبالاة لدى الشخص المخطئ .

5- الظن بأن الاعتذار أمر غير ضروري .

6- التأثر بعادات الآخرين و البيئة المحيطة،في إهمال الاعتذار .

7- خوف الشخص المخطئ من الحرج، أو التأنيب والسخرية أو ربما معاقبة الآخرين.

8- كثرة الأخطاء وتكرارها تولّد التعود عليها، وعدم الاعتذار منها.

9- عدم إحساسه بحال الطرف الآخر الذي أخطأ في حقه، ولم يعتذر له . http://www.a-quran.com/showthread.php?t=6603
الحكم
1- خير الخطائين التوابون

[جزء من حديث أخرجه الترمذي وغيره عن أنس بن مالك رضي الله عنه وقال الألباني حسن] .
متفرقات
1- قال الشّافعي رحمه الله:

يا لهف قلبي على مال أجود به *** على المقلّين من أهل المروءات

إنّ اعتذاري إلى من جاء يسألني *** ما ليس عندي لمن إحدى المصيبات

[ الإحياء (3/ 251) ] .

2- وقال أيضا رحمه الله:

قيل لي قد أساء إليك فلان *** ومقام الفتى على الذل عار

قلت قد أتى وأحدث عذراً *** دية الذنب عندنا الاعتذار

3- هذا سواد بن عزيّة يوم غزوة أحد واقف في وسط الجيش فقال النبي صلى الله عليه وسلم للجيش: (استووا .. استقيموا)، فينظر النبي صلى الله عليه وسلم فيرى سوادًا لم ينضبط، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: (استوِ يا سواد) فقال سواد: نعم يا رسول الله، ووقف ولكنه لم ينضبط، فجاء النبي بسواكه ونغز سوادًا في بطنه قال: (استوِ يا سواد)، فقال سواد: أوجعتني يا رسول الله، وقد بعثك الله بالحق فأقدني! فكشف النبي صلى الله عليه وسلم عن بطنه الشريفة وقال: (اقتص يا سواد). فانكب سواد على بطن النبي صلى الله عليه وسلم يقبلها، فقال صلى الله عليه وسلم: (ما حملك على هذا يا سواد؟)، قال: يا رسول الله، حضرني ما ترى، ولم آمن القتل، فأردت أن يكون آخر العهد بك أن يمس جلدي جلدك، فدعا رسول الله صلى الله عليه وسلم له بخير [انظر معرفة الصحابة لأبي نعيم الأصبهاني (3133) ] .

4- مرّ عمر بن الخطاب رضي الله عنه بباب قوم وعليه سائل يسأل: شيخ كبير ضرير البصر، فضرب عضده من خلفه وقال: من أي أهل الكتاب أنت؟ قال: يهودي، قال: فما ألجأك إلي ما أرى؟ قال: أسأل الجزية والحاجة والسن، قال: فأخذ عمر بيده وذهب به إلى منزله فرضخ له بشيء من المنزل، ثم أرسل إلى خازن بيت المال فقال: انظر هذا وأمثاله فو الله ما أنصفناه، أن أكلنا شبيبته ثم نخذله عند الهرم "إنما الصدقات للفقراء والمساكين" والفقراء هم المسلمون، وهذا من المساكين من أهل الكتاب، ووضع عنه الجزية وعن أمثاله [كتاب الخراج، أبو يوسف (126) ] .

5- يقول حسان أحمد العماري: لقد قص الله علينا قصة آدم وحواء في الجنة، لنتعلم منهما فقه الاعتذار و مراغمة الشيطان؛ فلما أخطأ أبونا آدم وأخطأت أمنا حواء، لم يتبجحا ولم يستكبرا، إنما تعلما من الله معنى التوبة، وطريق الاعتذار، نعم لقد تلقيا من الله كلمات ميسورة الألفاظ، لكنها عميقة النتائج: (فَتَلَقَّى آدَمُ مِن رَّبِّهِ كَلِمَاتٍ فَتَابَ عَلَيْهِ إِنَّهُ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ) [البقرة: 37] .

يقول الرازي: لقد اختلفوا في تلك الكلمات ما هي؟ والأَولى هي قوله: (قَالاَ رَبَّنَا ظَلَمْنَا أَنفُسَنَا وَإِن لَّمْ تَغْفِرْ لَنَا وَتَرْحَمْنَا لَنَكُونَنَّ مِنَ الْخَاسِرِينَ) [الأعراف: 23] .

فإذا كان القدَر قد سبق بالمغفرة لآدم، فلِمَ طلب الله منه الاعتذار؟ إنه أدبٌ وتعليم وتدريبٌ، أدب الحياء من الله والتواضع عند الخطأ، وتعليم لفقه الاعتذار، وتدريبٌ على الاعتراف بالذنب والتوبة .. لقد كان الاعتراف بالذنب صريحا واضحا، بل لقد سمَّى آدمُ نفسَه ظالما، فحين شعر بنيران الذنب بين جنبيه، انبعثت إرادته للنهوض وتدارك رحمة الله؛ فاعترف بالذنب وندِم عليه وطلب الصفح من الله، قال تعالى (وَالَّذِينَ إِذَا فَعَلُواْ فَاحِشَةً أَوْ ظَلَمُواْ أَنْفُسَهُمْ ذَكَرُواْ اللّهَ فَاسْتَغْفَرُواْ لِذُنُوبِهِمْ وَمَن يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلاَّ اللّهُ وَلَمْ يُصِرُّواْ عَلَى مَا فَعَلُواْ وَهُمْ يَعْلَمُونَ) [آل عمران:135]

وهكذا مضت قافلة البشر، وهكذا تعلم الأنبياء والصالحون؛ فموسى عليه السلام لمَّا وكز الرجل وقتله، لم يتغنَّ ببطولته، ولم يُبرّر عملَه، بل اعترف بظلمه لنفسه وقال في ضراعة: (هَذَا مِنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ إِنَّهُ عَدُوٌّ مُّضِلٌّ مُّبِينٌ . قَالَ رَبِّ إِنِّي ظَلَمْتُ نَفْسِي فَاغْفِرْ لِي فَغَفَرَ لَهُ إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ) [القصص: 15، 16] .

6- يقول حسان أحمد العماري: إننا بحاجة إلى تربية نفوسنا على ثقافة الاعتذار وطلب العفو والتسامح ممن قصرنا أو أخطأنا في حقهم بقصد أو بدون قصد حتى يستمر العطاء وتزداد الروابط وتطيب النفوس وتنجز الأعمال ويُعرف مكان الخطأ حتى يتجنب الجميع تكراره ويسلم المرء والمجتمع من تبعات العناد والكبر والإصرار على الخطأ الذي قد يدمر مجتمعات وأمم وشعوب وحضارات وأهم من ذلك كله أن المرء ينجو باعتذاره عما بدر منه تجاه الآخرين من تبعات السؤال بين يدي الله يوم القيامة .. فلا تتأخروا أو تثاقلوا عن الاعتذار حين يكون هو الحل وهو العلاج .https://saaid.net/rasael/724.htm -

7- يقول الشيخ محمد صالح المنجد جواباً عن سؤال: من عظيم أخلاق المؤمن أنه يقبل العذر من المعتذر ويصفح عن المتعمد للخطأ في حقه ، وليس ذلك بواجب حتمي عليه لكنه من كمال أخلاق المؤمنين ، قال تعالى ( وَأَنْ تَعْفُوا أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى ) [البقرة: 237]، وقال تعالى (وَلْيَعْفُوا وَلْيَصْفَحُوا أَلا تُحِبُّونَ أَنْ يَغْفِرَ اللَّهُ لَكُمْ) [النور: 22] وقال تعالى ( فَمَنْ عَفَا وَأَصْلَحَ فَأَجْرُهُ عَلَى اللَّهِ ) [الشورى: 40] .

ويجب على من أخطأ في حق أخيه أن يبادر إلى الاعتذار له ويطلب منه العفو والصفح ؛ فإنه بذلك يحقق مقاصد للشرع جليلة ، من الألفة والمحبة وإزالة البغضاء والحقد من القلوب ، وفي الاعتذار وطلب الصفح علاج للنفس من داء الكِبر والعُجب . قال ابن حبان رحمه الله : الاعتذار يُذهب الهموم ويجلي الأحزان ويدفع الحقد ويُذهب الصد ، والإقلال منه تستغرق فيه الجنايات العظيمة والذنوب الكثيرة ، والإكثار منه يؤدي إلى الاتهام وسوء الرأي ، فلو لم يكن في اعتذار المرء إلى أخيه خصلة تُحمد إلا نفي العجب عن النفس في الحال ، لكان الواجب على العاقل أن لا يفارقه الاعتذار عند كل زلة [انتهى من روضة العقلاء ( ص 186 )] .

والمسلم يقبل توبةَ المسيء المتعمد ، وطلبه للصفح والعفو ، ولو غلب على ظنه عدم صدقه في اعتذاره ، فعلى المخطئ المبادرة إلى التوبة وطلب الصفح بصدق وإخلاص ، وعلى المُساء إليه أن يصفح ويعفو . قال ابن حبان رحمه الله : لا يجب للمرء أن يعلن عقوبة من لم يعلن ذنبه ، ولا يخلو المعتذر في اعتذاره من أحد رجلين : إما أن يكون صادقاً في اعتذاره أو كاذباً ، فإن كان صادقاً فقد استحق العفو ؛ لأن شر الناس من لم يقل العثرات ولا يستر الزلات ، وإن كان كاذباً فالواجب على المرء إذا علم من المعتذر إثم الكذب وريبته ، وخضوع الاعتذار وذلته ، أن لا يعاقبه على الذنب السالف ؛ بل يشكر له الإحسان المحدث الذي جاء به في اعتذاره ، وليس يعيب المعتذر أن ذل وخضع في اعتذاره إلى أخيه [انتهى من روضة العقلاء ( ص 184 ، 185 ) ] .

ثانياً: وأما ما رواه عبد الله بن عباس رضي الله عنهما ، عن النبي صلى الله عليه وسلم ، ضمن حديث طويل ، وفيه : « أَلَا أُنْبِئُكُمْ بِشِرَارِكُمْ؟ قَالُوا: بَلَى يَا رَسُولَ اللَّهِ قالَ: مَنْ نَزَلَ وَحْدَهُ وَمَنَعَ رِفْدَهُ وَجَلَدَ عَبْدَهُ. قَالَ: أَفَلَا أَنْبِئُكُمْ بِشَرٍّ مِنْ هَذَا؟ قَالُوا: بَلَى يَا رَسُولَ اللَّهِ ، قَالَ: من يبغض الناس ويبغضونه ، قال: أفلا أنبئكم بشر من هذا؟ قالوا: بَلَى يَا رَسُولَ اللَّهِ قَالَ: مَنْ لَمْ يُقِلْ عَثْرَةً وَلَمْ يَقْبَلْ مَعْذِرَةً وَلَمْ يَغْفِرْ ذَنْبًا ، قَالَ: أَفَلَا أُنْبِئُكُمْ بِشَرٍّ مِنْ هَذَا؟ قالوا: بلى يا رسول الله قال: من لم يرج خيره ولم يؤمن شره » [الحديث فقد رواه العقيلي في الضعفاء (4/324) وقال : وليس لهذا الحديث طريق يثبت. وينظر : نصب الراية للزيلعي (3/63) ، وإتحاف الخيرة" للبوصيري (7/407) وهكذا عامة ما وقفنا عليه في هذا المعنى من الأحاديث ، وقد ذكرنا هذه الأحاديث المروية في ذلك وخرَّجناها وبينَّا ضعفها في جواب السؤال رقم ( 116388 ) فانظرها هناك] .

ثالثاً: وما ذكرناه من العفو والصفح هو في حق المسيء المتعمد ، وأما من أخطأ من غير قصد فلا ينبغي التردد في قبول اعتذاره ، إذ ليس له إرادة في الخطأ والإساءة ، ولم يترتب في ذمته حق للمُساء إليه ، فإذا لم يُقبل اعتذاره فلن يلحقه حرج ولا عتب ، وإنما اعتذاره يقوم في مقام البيان عن حاله لصاحبه ، هذا مع أن خطأه هذا وعدم قصده لا يعفيه من تحمل المسؤولية المالية لصاحبه ، إن كان ترتب على خطئه ضياع شيء من حقوقه المالية ، أو تلف شيء من مال أخيه ؛ فالعذر وعدم الذنب ، لا يعفيه من تحمل الضمان المالي لأخيه . وعلى المخطئ المسيء في حق أخيه – العامد منهم وغير عامد – أن يسلك السبيل الأقوم في الاعتذار لأخيه ، ويكون ذلك بتحقيق أمور :

1. الإخلاص لله تعالى في اعتذاره .

2. الصدق في الاعتذار .

3. اختيار الوقت المناسب عند أخيه لتقديم اعتذاره .

4. اختيار الكلمات المناسبة للاعتذار .

5. ويفضل أن يكون بين يدي اعتذاره هدية مناسبة، فإن لم يتيسر له فيكثر من الثناء عليه والدعاء له بين يديه ومن خلفه والله أعلم https://islamqa.info/ar/175439
الإحالات
1- موسوعة الأخلاق الإسلامية إعداد: مجموعة من الباحثين بإشراف الشيخ عَلوي بن عبد القادر السقاف (2/242، 243) .

2- زاد المعاد في هَدْي خير العباد المؤلف : محمد بن أبي بكر بن أيوب بن سعد شمس الدين ابن قيم الجوزية (3/480) .

3- مدارج السالكين بين منازل إياك نعبد وإياك نستعين المؤلف : محمد بن أبي بكر أيوب الزرعي أبو عبد الله الناشر : دار الكتاب العربي – بيروت الطبعة الثانية ، 1393 – 1973 تحقيق : محمد حامد الفقي (1/184) .

4- فتح الباري شرح صحيح البخاري المؤلف : أحمد بن علي بن حجر أبو الفضل العسقلاني الشافعي الناشر : دار المعرفة - بيروت ، 1379 (11/240)، باب من بلغ ستين سنة فقد اعذر الله إليه في العمر .

5- تهذيب الرياسة وترتيب السياسة المؤلف: أبو عبد الله القلعي دار النشر : مكتبة المنار - الأردن الزرقاء عدد الأجزاء1 - الطبعة : الأولى تحقيق : إبراهيم يوسف ـ مصطفى عجو (ص113) .

6- غزوة فتح مكة دروس وعبر تأليف:أمير بن محمد المدري (ص 39) .

7- موسوعة البحوث والمقالات العلمية جمع وإعداد الباحث في القرآن والسنة حوالي خمسة آلاف وتسعمائة مقال وبحث علي بن نايف الشحود – خلق الاعتذار (179/1) .

8- البدر في فضل سلامة الصدر جمع وترتيب: د. نايف بن أحمد الحمد القاضي في المحكمة العامة بالرياض (ص 39) .

9- داء الحسد وأثره على طلبة العلم إعداد : هاني بن الشيخ بن جمعة بن سهل السودان - أم درمان .

10- سلسلة القصص المؤلف : محمد صالح المنجد - قبول اعتذار المخطئ (6/14) .

11- الجامع الصحيح للسنن والمسانيد المؤلف: صهيب عبد الجبار (7/733) .

12- موسوعة الأخلاق والزهد والرقائق (قصص تربوية من حياة الأنبياء والصحابة والتابعين والصالحين) المؤلف: ياسر عبد الرحمن الناشر: مؤسسة اقرأ للنشر والتوزيع والترجمة، القاهرة الطبعة: الأولى، 1428 هـ - 2007 م .
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات