طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    من معاني الحكمة في الدعوة إلى الله    ||    فنون التعاسة ومعززاتها!    ||    الخروج إلى تبوك    ||    أوفوا بوعد الأطفال    ||    بين الألف والياء    ||    الأمن العام اللبناني: 545 نازحا سوريا عادوا اليوم إلى بلادهم    ||    السعودية تطالب المجتمع الدولي بالتحرك لوقف العنف ضد الروهينجا فى ميانمار    ||    الغموض يحيط بكارثة نفوق الأسماك في العراق    ||

ملتقى الخطباء

  • 568 /
  • 9 /
  • 0
19

افتخار

1438/10/11
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
التعريف

فَخَرْتُ به ( فَخْرًا ) من باب نفع و ( افْتَخَرْتُ ) مثله والاسم ( الفَخَارُ ) بالفتح و هو المباهاة بالمكارم و المناقب من حسب و نسب وغير ذلك إما في المتكلم أو في آبائه و ( فَاخَرَنِي ) ( مُفَاخَرَةً ) ( فَفَخَرْتُهُ ) غلبته و ( تَفَاخَرَ ) القوم فيما بينهم إذا ( افْتَخَرَ ) كلّ منهم ( بِمَفَاخِرِهِ ) [المصباح المنير في غريب الشرح الكبير للرافعي المؤلف : أحمد بن محمد بن علي المقري الفيومي الناشر : المكتبة العلمية – بيروت (2/464) ] .



 



وقيلَ : الفَخْرُ : ادِّعاءُ العِظَمِ والكِبَرِ والشَّرَفِ ، كالافْتِخَار . وقد فَخَرَ ، كمَنَعَ ، يَفْخَرُ فخَرْاً وفَخْرَةً حَسَنَةً ، عن اللِّحْيَانيّ ، فهو فاخِرٌ وفَخُورٌ ، وكذلك افْتَخَر . وتَفَاخَرُوا : فَخَرَ بَعْضُهُم على بَعْض ، والتَّفَاخُر : التَّعَاظُم . والتَّفَخُّر : التَّكَبُّر . وفاخضرَه مُفَاخضرَةً وفِخَاراً ، بالكَسْر : عارَضَهُ بالفَخْرِ ، ففَخَرَهُ ، كنَصَرَهُ يَفْخُرُهُ فَخْراً : غَلَبَهُ وكانَ أَفْخَرَ منه وأَكْرَمَ أَباً وأُمّاً [تاج العروس من جواهر القاموس المؤلف : محمّد بن محمّد بن عبد الرزّاق الحسيني ، أبو الفيض ، الملقّب بمرتضى ، الزَّبيدي تحقيق مجموعة من المحققين الناشر دار الهداية عدد الأجزاء / 40 (13/305) ] .



 



قال ابن عثيميين رحمه الله: الافتخار: أن يتمدح الإنسان في نفسه ويفتخر بما أعطاه الله تعالى من نعمة، سواء نعمة الوالد أو المال أو العلم أو الجاه أو قوة البدن، أو ما أشبه ذلك، وأما التحدث بنعمة الله على وجه إظهار نعمة الله على العبد، مع التواضع فإن هذا لا بأس به، لقول الله تعالى: (وأما بنعمة ربك فحدث) ولقول النبي صلى الله عليه وسلم: «أنا سيد ولد أدم يوم القيامة ولا فخر » [شرح رياض الصالحين لمحمد بن صالح بن محمد العثيمين (1/1869] .


العناصر

1- تعريف الافتخار .



2- من افتخر بجواره ونظر إلى ذاته هلك كإبليس عليه اللعنة .



3- التحذير من الافتخار بالآباء والأجداد .



4- أسباب افتخار الانسان بنفسه أو أهله أو ماله .



5- مطاهر الافتخار .



6- طرق وسائل لعلاج الافتخار .



7- الآثار السيئة على الفرد والمجتمع المترتبة على الافتخار .

الايات

1- قال الله تعالى: (وَاضْرِبْ لَهُمْ مَثَلَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا كَمَاءٍ أَنزَلْنَاهُ مِنَ السَّمَاءِ فَاخْتَلَطَ بِهِ نَبَاتُ الأَرْضِ فَأَصْبَحَ هَشِيمًا تَذْرُوهُ الرِّيَاحُ وَكَانَ اللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ مُقْتَدِرًا) [الكهف:45].



 



2- قوله تعالى: (قُلْ سِيرُوا فِي الأَرْضِ فَانظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الَّذِينَ مِنْ قَبْلُ كَانَ أَكْثَرُهُمْ مُشْرِكِينَ) [الروم:42] .



 



3- قوله تعالى: (وَاضْرِبْ لَهُم مَّثَلًا رَّجُلَيْنِ جَعَلْنَا لِأَحَدِهِمَا جَنَّتَيْنِ مِنْ أَعْنَابٍ وَحَفَفْنَاهُمَا بِنَخْلٍ وَجَعَلْنَا بَيْنَهُمَا زَرْعًا * كِلْتَا الْجَنَّتَيْنِ آتَتْ أُكُلَهَا وَلَمْ تَظْلِمْ مِنْهُ شَيْئًا وَفَجَّرْنَا خِلَالَهُمَا نَهَرًا * وَكَانَ لَهُ ثَمَرٌ فَقَالَ لِصَاحِبِهِ وَهُوَ يُحَاوِرُهُ أَنَا أَكْثَرُ مِنكَ مَالًا وَأَعَزُّ نَفَرًا * وَدَخَلَ جَنَّتَهُ وَهُوَ ظَالِمٌ لِّنَفْسِهِ قَالَ مَا أَظُنُّ أَن تَبِيدَ هَذِهِ أَبَدًا * وَمَا أَظُنُّ السَّاعَةَ قَائِمَةً وَلَئِن رُّدِدتُّ إِلَى رَبِّي لَأَجِدَنَّ خَيْرًا مِّنْهَا مُنقَلَبًا * قَالَ لَهُ صَاحِبُهُ وَهُوَ يُحَاوِرُهُ أَكَفَرْتَ بِالَّذِي خَلَقَكَ مِن تُرَابٍ ثُمَّ مِن نُّطْفَةٍ ثُمَّ سَوَّاكَ رَجُلًا * لَّكِنَّا هُوَ اللَّهُ رَبِّي وَلَا أُشْرِكُ بِرَبِّي أَحَدًا [الكهف: 32-38] .



 



4- قوله تعالى: ( وَنَادَى فِرْعَوْنُ فِي قَوْمِهِ قَالَ يَا قَوْمِ أَلَيْسَ لِي مُلْكُ مِصْرَ وَهَذِهِ الْأَنْهَارُ تَجْرِي مِنْ تَحْتِي أَفَلا تُبْصِرُونَ * أَمْ أَنَا خَيْرٌ مِنْ هَذَا الَّذِي هُوَ مَهِينٌ وَلا يَكَادُ يُبِينُ * فَلَوْلا أُلْقِيَ عَلَيْهِ أَسْوِرَةٌ مِنْ ذَهَبٍ أَوْ جَاءَ مَعَهُ الْمَلائِكَةُ مُقْتَرِنِينَ* فَاسْتَخَفَّ قَوْمَهُ فَأَطَاعُوهُ إِنَّهُمْ كَانُوا قَوْماً فَاسِقِينَ* فَلَمَّا آسَفُونَا انْتَقَمْنَا مِنْهُمْ فَأَغْرَقْنَاهُمْ أَجْمَعِينَ* فَجَعَلْنَاهُمْ سَلَفاً وَمَثَلاً لِلْآخِرِينَ) [الزخرف: 51-56] .

الاحاديث

1- عن عبد الله قال: أصاب فاطمة رضي الله عنها صبيحة العرس رعدة ، فقال لها النبي صلى الله عليه وسلم : « زوجتك سيدا في الدنيا ، وإنه في الآخرة لمن الصالحين ، يا فاطمة ؛ لما أردت أن أملك لعلي أمر الله تعالى شجر الجنان ، فحملت الحلل والحلي ، وأمرها فنثرته على الملائكة ، فمن أخذ منه يومئذ شيئا أكثر مما أخذ صاحبه وأحسن افتخر به على صاحبه إلى يوم القيامة » قالت أم سلمة : فلقد كانت فاطمة رضي الله عنها تفتخر على النساء ؛ لأن أول من خطب عليها جبريل عليه السلام [الشريعة المؤلف : أبو بكر محمد بن الحسين الآجري شهرته : الآجري المحقق : عبد الله بن عمر بن سليمان الدميجي دار النشر : دار الوطن البلد : الرياض (5/2131) ] .



 



2- عن ابن عمر، عن النبي صلى الله عليه وسلم، قال: «الكريم ابن الكريم ابن الكريم ابن الكريم يوسف بن يعقوب بن إسحاق بن إبراهيم» [هذا حديث صحيح انظر شرح السنة للبغوي (13/126) ] .



 



3- عن عياض بن حمار رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إن الله تعالى أوحى إلي أن تواضعوا حتى لا يبغي أحد على أحد، ولا يفخر أحد على أحد» [رواه مسلم] .



 



4- عن ابن عمر رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «لا ينظر الله إلى من جر ثوبه خيلاء» [صحيح البخاري (5783) ] .



 



5- عن محمد بن زياد قال سمعت أبا هريرة يقول قال النبي صلى الله عليه وسلم أو قال أبو القاسم صلى الله عليه وسلم: «بينما رجل يمشي في حلة تعجبه نفسه مرجل جمته إذ خسف الله به فهو يتجلل (يتجلجل) إلى يوم القيامة» [صحيح البخاري (5789) ] .

الاثار

1- قال السدي: افتخر ثابت بن قيس بن شماس ورجل من اليهود, فقال اليهودي: والله لقد كتب الله علينا القتل فقتلنا أنفسنا، فقال ثابت: والله لو كتب علينا (أن اقتلوا أنفسكم) لفعلنا فأنزل الله هذه الاَية [الإخلاص والإتباع (1/108) ] .



 



2- عن أنس بن مالك قال: افتخر الحيان من الأوس و الخزرج فقال الأوس : منا غسيل الملائكة حنظلة ابن الراهب ، و منا من اهتز له عرش الرحمن ، و منا من حمته الدبر عاصم بن ثابت بن الأفلح ، و منا من أجيزت شهادته بشهادة رجلين خزيمة بن ثابت ، قال: فقال الخزرجيون : منا أربعة جمعوا القرآن لم يجمعه أحد غيرهم : زيد بن ثابت و أبو زيد و أبي بن كعب و معاذ بن جبل . وقال ابن عساكر : هذا حديث حسن صحيح [سلسلة الأحاديث الصحيحة (1/325)



 



3- قال بن عباس: كل ما شئت واشرب ما شئت ما أخطأتك اثنتان سرف أو مخيلة [جزء من علل ابن أبي حاتم - محقق من أول المسألة رقم ( 1089) إلى نهاية المسألة رقم (1239) علي بن عبد الله الصّياح كلية أصول الدين-قسم السنة وعلومها تحقيقاً وتخريجاً ودراسة مقدمة لنيل درجة الدكتوراه إشرافُ: فضيلة الدكتور: علي بن عبد الله الزبن الأستاذ المشارك بقسم السنة وعلومها (3/441) ] .

الاشعار

1- رحم الله من قال:



فَخْرِيْ بِأَنِّيْ مُسْلِمٌ لا بِاْلْعُرُوْبَةِ وَاْلْنَّسبْ



وَبِأَنَّ فِيْ قَلْبِيْ هُدَىْ اْلْتَّوْحِيْدِ لاْ شِرْكَ اْلْعَطَبْ



وَبِإَنَّ لِيْ ذَاْكَ اْلْنَّبِيِّ مُحَمَّدٍ عَاْليْ اْلأَدَبْ



صَلَّىْ عَلِيْهِ اْللهُ مَاْ ظَهَرَ اْلْسَّحَاْبُ وِمَاْ اْنْسَحَبْ



وَبِأَن دِيْنَ اْللهِ يَأْمُرُ بِاْلْصَّلاْةِ فَأَقْترِبْ



وَبِأَنَّ فِيْ شَهْرِ اْلْصِّيَاْمُ تُقَىً وَفِيْ اْلْصَّوْمِ اْلْرُّتَبْ



وَبِأَنَّ فِيْ اْلْمَاْلِ اْلْزَّكَاْةُ لَطُهْرَةٌ وَبِهِ اْلْقُرَبْ



وَبِأَنَّ حَجَّ اْلْبَيْتِ أَمْرٌ لاْ يُؤَجَّلُ يَاْ عرَبْ



هَذِي اْلْمَفَاْخِرُ فَاْعْمَلُوْاْ بِعَقِيْدَةٍ لا تَضْطرِبْ

الحكم

1- قال بعض الفلاسفة لرجل افتخر بالغناء بالمال فقال: ما افتخارك بشيء يتلفه الجود ويمسكه البخل [بحر الفوائد المشهور بمعاني الأخبار لأبي بكر محمد بن أبي إسحاق إبراهيم بن يعقوب الكلاباذي البخاري] .

متفرقات

1- قال ابن الأثير رحمه الله:... جاء رجل من قريش، فقال : أنت سيد قريش! فقال: «السيد الله»؛ أي: هو الذي تحق له السيادة، كأنه كره أن يحمد في وجهه وأحب التواضع. وحديث: « أنا سيد ولد آدم ولا فخر »: قاله إخبارا عما أكرمه الله به من الفضل والسؤدد، وتحدثا بنعمة الله تعالى عليه، وإعلاما لأمته؛ ليكون إيمانهم به على حسبه وموجبه، ولهذا أتبعه بقوله : «ولا فخر»؛ أي: إن هذه الفضيلة التي نلتها كرامة من الله، ولم أنلها من قبل نفسي، ولا بلغتها بقوتي؛ فليس لي أن أفتخر بها [الإرشاد إلى صحيح الاعتقاد والرد على أهل الشرك والإلحاد فضيلة الشيخ: صالح بن فوزان بن عبد الله آل فوزان (1/43) ] .



 



2- يقول العلامة السفاريني: كل من افتخر على إخوانه واحتقر أحداً من أقرانه وإخوانه أو سخر أو استهزأ بأحد من المؤمنين ، فقد باء بالإثم والوزر المبين [غذاء الألباب 1/134 ] .



 



3- قال شيخ الإسلام - رحمه الله-: نهى سبحانه على لسان رسوله عن نوعي الاستطالة على الخلق: وهي الفخر والبغي ؛ لأن المستطيل إن استطال بحق فقد افتخر، وإن كان بغير حق فقد بغي [اقتضاء الصراط المستقيم (1/ 164) ] .



 



4- قال ابن القيم - رحمه الله-: والافتخار نوعان: محمود ومذموم، فالمذموم إظهار مرتبته على أبناء جنسه ترفعا عليهم، والمحمود إظهار الأحوال السنية والمقامات الرفيعة لا على وجه الفخر بل على وجه التعظيم للنعمة والفرح بها، وذكرها والتحدث بها والترغيب فيها، وذلك من المقاصد في إظهارها، كما قال - صلى الله عليه وسلم-:« أنا سيد ولد آدم ولا فخر، وأنا أول من تنشق عنه الأرض يوم القيامة ولا فخر، وأنا أول شافع وأول مشفع ولا فخر»، وقال سعد: أنا أول من رمى بسهم في سبيل الله [مدارج السالكين] .



 



5- قال ابن كثير: وقال سعيد بن جبير: لما افتخر أهل الكتاب بأنهم يؤتون أجرهم مرتين، أنزل الله تعالى على نبيه هذه الآية في حق هذه الأمة : (يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله وآمنوا برسوله يؤتكم كفلين) ، أي : ضعفين (من رحمته)، وزادهم (ويجعل لكم نورا تمشون به ويغفر لكم) [57 : 28] ، ففضلهم بالنور والمغفرة، اهـ. نقله عنه ابن جرير، وابن كثير، والعلم عند الله تعالى [أضواء البيان في إيضاح القرآن بالقرآن لمحمد الأمين بن محمد المختار بن عبد القادر الجكني الشنقيطي (6/236) ] .

الإحالات

1- الشريعة المؤلف : أبو بكر محمد بن الحسين الآجري شهرته : الآجري المحقق : عبد الله بن عمر بن سليمان الدميجي دار النشر : دار الوطن البلد : الرياض (5/2131) .



 



2- الإرشاد إلى صحيح الاعتقاد والرد على أهل الشرك والإلحاد فضيلة الشيخ: صالح بن فوزان بن عبد الله آل فوزان (1/43) .



 



3- الترتيب الفريد من شروحات كتاب التوحيد المؤلف: رتبه وأعده أبو توحيد لقمان حسن أمين (36/6) .



 



4- مسائل الجاهلية التي خالف فيها رسول الله أهل الجاهلية تحقيق : أبو المعالي محمود شكري الألوسي تقديم وتعليق:علي بن مصطفى خلوف الطبعة : الأولى تاريخ النشر : 1422هـ عدد الصفحات : 160 عدد الأجزاء : 1.



 



5- التنبيهات السنية على العقيدة الواسطية الشيخ عبد العزيز بن ناصر الرشيد (1/106) .



 



6- شرح السنة المؤلف: محيي السنة، أبو محمد الحسين بن مسعود بن محمد بن الفراء البغوي الشافعي (المتوفى: 516هـ) تحقيق: شعيب الأرنؤوط-محمد زهير الشاويش الناشر: المكتب الإسلامي - دمشق، بيروت الطبعة: الثانية، 1403هـ - 1983م عدد الأجزاء: 15- باب الافتخار بالنسب .



 



7- أضواء البيان في إيضاح القرآن بالقرآن المؤلف : محمد الأمين بن محمد المختار بن عبد القادر الجكني الشنقيطي (المتوفى : 1393هـ) الناشر : دار الفكر للطباعة و النشر و التوزيع بيروت – لبنان عام النشر : 1415 هـ - 1995 مـ .



 



8- أيسر التفاسير لكلام العلي الكبير المؤلف : جابر بن موسى بن عبد القادر بن جابر أبو بكر الجزائري الناشر : مكتبة العلوم والحكم، المدينة المنورة، المملكة العربية السعودية الطبعة : الخامسة، 1424هـ/2003م .



 



9- مرقاة المفاتيح شرح مشكاة المصابيح المؤلف : الملا على القاري للعلامة الشيخ ولي الدين أبي عبد الله محمد بن عبد الله الخطيب العمري التبريزي مع شرحه مرعاة المفاتيح للشيخ أبي الحسن عبيدالله بن العلامة محمد عبدالسلام المباركفوري حفظه الله .



 



10- شرح رياض الصالحين المؤلف : محمد بن صالح بن محمد العثيمين (المتوفى : 1421هـ) – باب النهي عن الافتخار والبغي .



 



11- سلسلة الأحاديث الضعيفة والموضوعة وأثرها السيئ في الأمة المؤلف : محمد ناصر الدين بن الحاج نوح الألباني دار النشر : دار المعارف البلد : الرياض - الممكلة العربية السعودية الطبعة : الأولى سنة الطبع : 1412 هـ / 1992 م (13/211) .



 



12- المصباح المنير في غريب الشرح الكبير للرافعي المؤلف : أحمد بن محمد بن علي المقري الفيومي الناشر : المكتبة العلمية – بيروت (2/464) .

قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات