طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    وظيفة العقل بين العلم التجريبي والشرعي وإسهامه في العلم المتكامل!    ||    تحرير مواقع جديدة في الحديدة.. والجيش اليمني يواصل تقدمه    ||    الصحة العالمية تعلن المملكة خالية من شلل الأطفال    ||    الأمم المتحدة تطالب بنجلاديش بعدم إعادة "الروهينجا" إلى ميانمار    ||    خارجية أميركا: مستعدون لشطب السودان من قائمة الارهاب لكن بشروط    ||
ملتقى الخطباء > الكشاف العلمي > ازدياد من الخير

ملتقى الخطباء

  • 170 /
  • 9 /
  • 0
10

ازدياد من الخير

1438/10/11
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
التعريف
العناصر

1- ضرورة نشاط الهمم والجوارح في فعل الخيرات والمبادرة إلى البر .



2- الأنبياء عليهم السلام وأصحابهم كانوا أكثر الناس عبادة ومواظبة على فعل الخيرات، وترك المنكرات .



3- الآثار الحسنةفي المبادرة لفعل الخيرات .



4- مواطن الحث في القرآن والسنة على الحض والندب والإسراع في فعل الخيرات وأعمال مخصوصة .



5- الدنيا دار تكليف وابتلاء واختبار، ومجالا فسيحا للتسابق والتنافس في فعل الخيرات وعمل الطاعات .



6- قوة الصلة بالله تبعث على الازدياد من فعل الخيرات .

الايات
1- قال الله تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا ارْكَعُوا وَاسْجُدُوا وَاعْبُدُوا رَبَّكُمْ وَافْعَلُوا الْخَيْرَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ) (الحج:77).

2- قال تعالى: (إِذَا جَاءَ نَصْرُ اللَّهِ وَالْفَتْحُ * وَرَأَيْتَ النَّاسَ يَدْخُلُونَ فِي دِينِ اللَّهِ أَفْوَاجاً * فَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ وَاسْتَغْفِرْهُ إِنَّهُ كَانَ تَوَّاباً) (النصر:1-3).
الاحاديث

1- عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «إن الميت إذا وضع في قبره إنه ليسمع خفق نعالهم حين يولوا عنه فإن كان مؤمنا كانت الصلاة عند رأسه و كان الصيام عن يمينه والزكاة عن يساره و كان فعل الخيرات من الصدقة والصلة و المعروف و الإحسان إلى الناس عند رجليه فيؤتى من قبل رأسه فتقول الصلاة ما قبلي مدخل ثم يؤتى عن يمينه فيقول الصيام ما قبلي مدخل ثم يؤتى عن يساره فتقول الزكاة ما قبلي مدخل ثم يؤتى من قبل رجليه فيقول فعل الخيرات من الصدقة و الصلة والمعروف إلى الناس ما قبلي مدخل» و ذكر الحديث بطوله [إثبات عذاب القبر المؤلف : أحمد بن الحسين البيهقي أبو بكر الناشر : دار الفرقان - عمان الأردن الطبعة الثانية ، 1405 تحقيق : د. شرف محمود القضاة (حديث رقم 139) ] .



 



2- عن أبى سلام الحبشى أنه سمع ثوبان مولى النبى صلى الله عليه وسلم يقول: إن النبى أخر صلاة الصبح حتى أسفر قال: «إنما تأخرت عنكم إن ربى عز و جل قال لى يا محمد هل تدرى فيم أختصم الملأ الأعلى قلت لا أدرى يا رب قال فرددها مرتين أو ثلاثا ثم حسست كالكف بين كتفى حتى وجدت بردها بين ثديى فتجلى لى كل شىء وعرفت قال قلت نعم يا رب يختصمون فى الكفارات والدرجات فالكفارات المشىء على الأقدام إلى الجمعات وإسباغ الوضوء فى الكريهات وانتظار الصلوات بعد الصلوات وإطعام الطعام وبذل السلام والقيام بالليل والناس نيام قال يا محمد اشفع تشفع وسل تعطه قال قلت اللهم أنى أسألك فعل الخيرات وترك المنكرات وحب المساكين وأن تغفر لى وترحمنى وإذا أردت فتنة فى قوم فتوفنى وأنا غير مفتون اللهم أسألك حبك وحب من يحبك وحبا يبلغنى حبك» [رؤية الله المؤلف : علي بن عمر بن أحمد الدارقطني الناشر : مكتبة القرآن – القاهرة تحقيق : مبروك إسماعيل مبروك (حديث رقم 284) ] .



 



3- عن ابن عباس رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «اللهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ فِعْلَ الْخَيْرَاتِ، وَتَرْكَ الْمُنْكَرَاتِ وَحُبَّ الْمَسَاكِينِ، وَإِذَا أَرَدْتَ بِعِبَادِكَ فِتْنَةً فَاقْبِضْنِي إِلَيْكَ غَيْرَ مَفْتُونٍ» [الترمذي في التفسير، باب ومن سورة ص 5/366 (3233)، صحيح الجامع (59) ] .



 



4- عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «من مات ولم يغز ولم يحدث به نفسه مات على شعبة من نفاق» [صحيح مسلم الإمارة (3/ 1517)] .



 



5- عن أبي هريرة - رضي الله عنه - قال: «جاء رجل إلى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فقال: يا رسول الله أي الصدقة أعظم أجرا؟ قال: أن تصدق وأنت صحيح شحيح تخشى الفقر وتأمل الغني، ولا تمهل حتى إذا بلغت الحلقوم قلت: لفلان كذا ولفلان كذا، وقد كان لفلان كذا» [صحيح البخاري " الزكاة " (3/ 284)]وفي رواية لفظ «وأنت صحيح حريص» [صحيح البخاري الوصايا (5/ 373) ] .



 



6- عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «لا حسد إلا في اثنتين رجل علمه الله القرآن فهو يتلوه آناء الليل وآناء النهار، فسمعه جار له فقال ليتني أوتيت مثلما أوتي فلان، فعملت مثل ما يعمل، ورجل آتاه الله مالا فهو يهلكه في الحق فقال رجل: ليتني أوتيت مثل ما أوتي فلان، فعملت مثل ما يعمل» [صحيح البخاري " فضائل القرآن " (9/ 73) ] .

الاثار

1- كان عبد الله بن مسعود رضي الله عنه يقول: ما ندمتُ على شيء ندمي على يوم غربت شمسه، نقص فيه أجلي ولم يزد فيه عملي [إرشاد العباد للاستعداد ليوم المعاد تأليف: عبد العزيز بن محمد بن سلمان (1/26)].



 



2- يقول الحسن البصري رحمه الله: ما من يوم ينشق فجره، إلا وينادي: يا ابن آدم، أنا خلق جديد وعلى عملك شهيد، فتزود مني، فإني إذا مضيت لا أعود إلى يوم القيامة [الأصفهاني: حلية الأولياء (2/ 148)].



 



3- قال الحسن: أدركت أقواماً كانوا على أوقاتهم أشد منكم حرصاً على دراهمكم ودنانيركم [الحلية (2/148)].

القصص
1- قال إبراهيم الحربي عن الإمام أحمد: ولقد صحبته عشرين سنة صيفاً وشتاءً وحراً وبرداً وليلاً ونهاراً فما لقيته في يوم إلا وهو زائد عليه بالأمس [المطلع على أبواب المقنع - شمس الدين أبو محمد، محمد بن أبي الفتح، بن أبي الفضل البعلي الحنبلي دار النشر / المكتب الإسلامي (1/311)].
الاشعار

1- قال الأعمش:



إِذَا أَنْتَ لَمْ تَرْحَلْ بِزَادٍ مِنَ التُّقَى *** وَلاقَيْتَ بَعْدَ الْمَوْتِ مَنْ قَدْ تَزَوَّدَا



نَدِمْتَ عَلَى أَنْ لا تَكُونَ كَمِثْلِهِ *** وَأَنَّكَ لَمْ تُرْصِدْ لِمَا كَانَ أَرْصَدَا



[تذكرة القرطبي (91)].



 



2- قال عبد الله بن المعتز:



نسير إلى الآجال في كل ساعة *** فأيامنا تطوى وهن مراحل



ولم أر مثل الموت حتى كأنه *** إذا ما تخطته الأماني باطل



وما أقبح التفريط في زمن الصبا *** فيكف به والشيب في الرأس شاعل



ترحل من الدنيا بزاد من التقى *** فعمرك أيام تعد قلائل



[المستطرف في كل فن مستظرف - شهاب الدين محمد بن أحمد أبي الفتح الأبشيهي الناشر: دار الكتب العلمية - بيروت الطبعة الثانية ، 1986 تحقيق: د.مفيد محمد قميحة (2/604)].



 



3- رحم الله من قال:



فَإِذَا سَمِعْتَ بِهَالِكٍ فَتَيَقَّنَنْ *** أَنَّ السَّبِيلَ سَبِيلُهُ فَتَزَوَّدِ



[التذكرة الحمدونية المؤلف: ابن حمدون (1/58)].



 



4- أنشد أبو عبد الله التميمي:



لعمرك ما الأيام إلا معارة *** فما استطعت من معروفها فتزود



[مكارم الأخلاق المؤلف: عبد الله بن محمد أبو بكر القرشي الناشر: مكتبة القرآن - القاهرة ، 1411 - 1990 تحقيق: مجدي السيد إبراهيم].



 



5- قال الشاعر: 



تزود للذي لا بد منه *** فإن الموت ميقات العباد



وتب مما جنيت وأنت حي *** وكن متنبهاً قبل الرقاد



ستندم إن رحلت بغير زاد *** وتشقى إذ يناديك المنادي



أرتضى أن تكون رفيق قوم *** لهم زاد وأنت بغير زاد؟



[مؤلفات الشيخ محمد بن جميل زينو (6/48)].



 



6- قال بعضهم في التزود للاخرة:



إذا أنت لم ترحل بزادٍ من التقى *** ولاقيت بعد الموت من قد تزودا



ندمت على أن لا تكون كمثله *** وأنك لم ترصد كما كان أرصدا

الحكم

1- الوقت كالسيف إن لم تقطعه قطعك.



[مدارك النظر في السياسة بين التطبيقات الشّرعية والانفعالات الحَمَاسية - عبد المالك بن أحمد بن المبارك رمضاني الجزائري (1/357)].



 



2- مَنْ شُغِلَ بنفسِهِ شُغِلَ عن غيرِهِ، ومَنْ شُغِلَ بربِّهِ شُغِلَ عن نفسِهِ.



[ذم النفس والهوى للشيخ/ عبد الهادي حسن وهبي (1/26)].

متفرقات

1- قال ابن القيم رحمه الله: أعظم الربح في الدنيا أن تشغل نفسك كل وقت بما هو أولى بها وأنفع لها في معادها [الفوائد - محمد بن أبي بكر أيوب الزرعي أبو عبد الله الناشر: دار الكتب العلمية - بيروت الطبعة الثانية ، 1393 - 1973 (1/31)].



 



2- قال الشيخ ابن عثيمين: "الذي ينبغي للإنسان كلما طال به العمر أن يكثر من الأعمال الصالحة، كما أنه ينبغي للشباب أيضاً أن يكثر من الأعمال الصالحة؛ لأن الإنسان لا يدري متى يموت، قد يموت في شبابه، وقد يؤخر موته، لكن لا شك أن من تقدم به السن فهو إلى الموت أقرب من الشاب؛ لأنه أنهى العمر" [شرح رياض الصالحين - محمد بن صالح بن محمد العثيمين (المتوفى: 1421ه) (1/132)].



 



3- قال ابن القيم: فالوقت منقض بذاته، منصرم بنفسه، فمن غفل عن نفسه تصرمت أوقاته، وعظم فواته، واشتدت حسراته، فكيف حاله إذا علم عند تحقق الفوت مقدار ما أضاع، فطلب الرجعى، فحيل بينه وبن الاسترجاع، وطلب تناول الفائت، وكيف يرد الأمس في اليوم الجديد [مدارج السالكين، (2/840، 841)].



 



4- قال رجل لداود الطائي أوصني، فدمعت عيناه، وقال: يا أخي إنما الليل والنهار مراحل ينزلها الناس مرحلة بعد مرحلة، حتى ينتهي ذلك إلى آخر سفرهم؛ فإن استطعت أن تقدم كل يوم زاداً لما بين يديك فافعل؛ فإن انقطاع السفر عن قريب، والأمر أعجل من ذلك؛ فتزود لنفسك، واقض ما أنت قاض؛ فكأنك بالأمر قد نعتك، إني لأقول لك هذا وما أعلم أحداً أشد تقصيراً منّي، ثم قام، وتركه [التبصرة لابن الجوزي (1/41)].



 



5- قال ابن الجوزي رحمه الله: قد يكون الإنسان صحيحاً ولا يكون متفرغاً لشغله بالمعاش، وقد يكون مستغنياً ولا يكون صحيحاً، فإذا اجتمعا فغلب عليه الكسل عن الطاعة فهو المغبون، وتمام ذلك أن الدنيا مزرعة الآخرة وفيها التجارة التي يظهر ربحها في الآخرة فمن استعمل فراغه وصحته في طاعة الله فهو المغبوط ومن استعملها في معصية الله فهو المغبون لأن الفراغ يعقبه الشغل ، والصحة يعقبها السقم ولو لم يكن إلا الهرم لكفى كما قيل:



يسر الفتى طول السلامة والبقا *** فكيف ترى طول السلامة يَفعَلُ



يُرَدُّ الفتى بعد اعتدال وصحة *** ينوء إذا رام القيام ويُحمل



[فتح الباري (11/230)].

الإحالات

1- إثبات عذاب القبر المؤلف : أحمد بن الحسين البيهقي أبو بكر الناشر : دار الفرقان - عمان الأردن الطبعة الثانية ، 1405 تحقيق : د. شرف محمود القضاة .



2- أيسر التفاسير لكلام العلي الكبير المؤلف : جابر بن موسى بن عبد القادر بن جابر أبو بكر الجزائري الناشر : مكتبة العلوم والحكم، المدينة المنورة، المملكة العربية السعودية الطبعة : الخامسة، 1424هـ/2003م وانظر كتب التفسير ، تفسير قوله تعالى: (وَأَوْحَيْنَا إِلَيْهِمْ فِعْلَ الْخَيْرَاتِ) .



3- مجلة البحوث الإسلامية - مجلة دورية تصدر عن الرئاسة العامة لإدارات البحوث العلمية والإفتاء والدعوة والإرشاد المؤلف: الرئاسة العامة لإدارات البحوث العلمية والإفتاء والدعوة والإرشاد عدد الأجزاء: 95 جزءا (37/257) .



4- موسوعة الأخلاق الإسلامية إعداد: مجموعة من الباحثين بإشراف الشيخ عَلوي بن عبد القادر السقاف الناشر: موقع الدرر السنية على الإنترنت



dorar.net (1/127، 1/442) . 5- صَحيح القَصَصِ النَّبَوِيِّ (من 1 - 50) المؤلف: أبو إسحاق الحويني الأثري حجازي محمد شريف الناشر: مكتبة الصحابة، جدة الطبعة: الأولى، 1411 هـ (1/63) .

قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات