طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    من معاني الحكمة في الدعوة إلى الله    ||    فنون التعاسة ومعززاتها!    ||    الخروج إلى تبوك    ||    أوفوا بوعد الأطفال    ||    بين الألف والياء    ||    الأمن العام اللبناني: 545 نازحا سوريا عادوا اليوم إلى بلادهم    ||    السعودية تطالب المجتمع الدولي بالتحرك لوقف العنف ضد الروهينجا فى ميانمار    ||    الغموض يحيط بكارثة نفوق الأسماك في العراق    ||

ملتقى الخطباء

  • 652 /
  • 9 /
  • 0
7

احتقار

1438/10/11
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
التعريف

احتقرَ يحتقر، احتقارًا، فهو مُحتقِر، والمفعول مُحتقَر احتقر الشَّيءَ: حقَره، استصغره، استهان به ونظر إليه نظرةَ ازدراء "من المؤسف أن يحتقر الشَّرقيّون عاداتِ بلادهم-



لا تحتقر كيد الضَّعيف فرُبَّما *** تموت الأفاعي من سموم العقاربِ"



نظر إليه بعين الاحتقار: ازدراه.



استحقرَ يستحقر، استحقارًا، فهو مستحقِر، والمفعول مستحقَر استحقر الشَّيءَ: حقرَه، استصغره، استهان به ونظر إليه نظرةَ ازدراء "لا تستحقر من هو أصغر منك سنًّا أو أدنى منك منصبًا".



حقَّرَ يحقِّر، تحقيرًا، فهو محقِّر، والمفعول محقَّر حقَّر الشَّيءَ: بالغ في الاستهانة به واحتقاره "حقَّروا من خرج على تقاليدهم".



حقَّر غريمَه: صغّره وأذلّه [معجم اللغة العربية المعاصرة المؤلف: د أحمد مختار عبد الحميد عمر (المتوفى: 1424هـ) بمساعدة فريق عمل الناشر: عالم الكتب الطبعة: الأولى، 1429 هـ - 2008 م (1/529) .


العناصر

1- تعريف الاحتقار .



2- حكم الاحتقار .



3- احتقار المسلم ناشئ عن الكبر .



4- خطورة التعالي على الناس في الخطاب والتكبر والتجبر وعدم احتقار المسلم مهما كان ومهما عمل .



5- ذكر الآيات القرآنية التي تؤكد تنوع تجارب البشر وعدم احتقار الآخرين لمجرد الاختلاف عنهم .



6- الرد على بطلان دعوى القول بتحرير المرأة بحجة أن الشريعة الإسلامية سبب احتقار المرأة .



7- الإسلام لا يجعل احتقار الدنيا شرطاً للنجاة في الآخرة .



8- اعنزازنا بمقوماتنا لا يعني احتقار الآخرين، بل يعني دعوة الآخرين للحق.



9- الآثار المترتبة على الفرد والمجتمع بسبب الاحتقار .

الايات
1- قال الله تعالى: (الَّذِينَ يَلْمِزُونَ الْمُطَّوِّعِينَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ فِي الصَّدَقَاتِ وَالَّذِينَ لا يَجِدُونَ إِلَّا جُهْدَهُمْ فَيَسْخَرُونَ مِنْهُمْ سَخِرَ اللَّهُ مِنْهُمْ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ) (التوبة:79)

2- قَالَ تَعَالَى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لاَ يَسْخَرْ قَوْمٌ مِنْ قَومٍ عَسَى أنْ يَكُونُوا خَيْراً مِنْهُمْ وَلاَ نِسَاءٌ مِنْ نِسَاءٍ عَسَى أنْ يَكُنَّ خَيْراً مِنْهُنَّ وَلاَ تَلْمِزُوا أَنْفُسَكُمْ وَلاَ تَنَابَزُوا بِالألْقَابِ بِئْسَ الاسْمُ الفُسُوقُ بَعْدَ الإيْمَانِ وَمَنْ لَمْ يَتُبْ فَأُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ) [الحجرات:11].
الاحاديث

1- عن أَبي هريرة رضي الله عنه: أنَّ رسولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ: "لا تحاسدوا ولا تناجشوا ولا تباغضوا ولا تدابروا ولا يبع بعضكم على بيع بعض وكونوا عباد الله إخوانا. المسلم أخو المسلم لا يظلمه ولا يخذله ولا يحقره. التقوى ها هنا". ويشير إلى صدره ثلاث مرات "بحسب امرئ من الشر أن يحقر أخاه المسلم كل المسلم على المسلم حرام دمه وماله وعرضه" [رواه مسلم (6706)].



 



2- عن ابن مسعودٍ رضي الله عنه، عن النبيّ صلى الله عليه وسلم، قَالَ: "لا يدخل الجنة من كان فى قلبه مثقال ذرة من كبر". قال رجل إن الرجل يحب أن يكون ثوبه حسنا ونعله حسنة. قال "إن الله جميل يحب الجمال الكبر بطر الحق وغمط الناس" [رواه مسلم (275)].



 



3- عن جُندب بن عبدِ الله رضي الله عنه قَالَ: قَالَ رسولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم: "أن رجلا قال والله لا يغفر الله لفلان وإن الله تعالى قال من ذا الذى يتألى على أن لا أغفر لفلان فإنى قد غفرت لفلان وأحبطت عملك" [رواه مسلم (6847)].

الاثار

1- قال أبو العالية والحسن ومجاهد وعطاء بن أبي رباح: "الهمزة: الذي يغتاب ويطعن في وجه الرجل، واللمزة: الذي يغتابه من خلفه إذا غاب [تفسير القرطبي (20/181)].

الاشعار

1- قال محمد اليمني المقلب بنجم الدين:



وَلا تَحْتَقِرْ كَيْدَ الضَّعِيفِ فَرُبَّمَا *** تَمُوتُ الأَفَاعِي مِنْ سُمُومِ الْعَقَارِبِ



وَقَدْ هَدَّ قِدْمًا عَرْشَ بِلْقِيسَ هُدْهُدٌ *** وَخَرَّبَ حَفْرُ الْفَأْسِ سَدَّ مآرِبِ



[جواهر الأدب المؤلف : أحمد الهاشمي (2/50)]



 



2- وقال آخر: لا تَحْقِرَنَّ صَغِيرًا فِي مُخَاصَمَةٍ *** إِنَّ الْبَعُوضَةَ تُدْمِي مُقْلَةَ الأَسَدِ



[موسوعة الرد على المذاهب الفكرية المعاصرة (1-29) جمع وإعداد : علي بن نايف الشحود الباحث في القرآن والسنة (27/122)]



 



3- قال محمود الغزنوي:



فَلا تَحْقِرَنَّ خَلْقًا مِنَ النَّاسِ عَلَّهُ *** وَليُّ إِلَهِ الْعَالَمِينَ وَمَا تَدْرِي فَذُو الْقَدْرِ



عِنْدَ اللهِ خَافٍ عَنِ الْوَرَى *** كَمَا خَفِيَتْ عَنْ عِلْمِهِمْ لَيْلَةُ الْقَدْرِ



[معجم الأدباء المؤلف : ياقوت الحموي (2/455)].



 



4- قال حنفي ناصف:



وَلا تَحْقِرَنْ أَمْرَ الْقَلِيلِ فَطَالَمَا *** رَأَيْنَا قَلِيلَ الأَمْرِ جَرَّ كَثِيرَهُ



[مجمع الحكم والأمثال - أحمد قبش (1/1)].



 



5- قال ابن المعتز رحمه الله:



خل الذنوب صغيرها *** وكبيرها ذاك التقى



واصنع كماش فوق أرض *** الشوك يحذر ما يرى



لا تحقرن صغيرة *** إنّ الجبال من الحصى



[تفسير القرآن العظيم - أبو الفداء إسماعيل بن عمر بن كثير القرشي الدمشقي المحقق : محمود حسن الناشر : دار الفكر الطبعة الجديدة 1414ه/1994م (1/55)]



 



6- قال صالح بن عبد القُدُّوس:



لا تَحْقِرَنَّ مِنَ الأَيَّامِ مُحْتَقَرًا *** كُلُّ امْرِئٍ سَوْفَ يُجْزَى بِالَّذِي اكْتَسَبَا



قَدْ يَحْقِرُ الْمَرْءُ مَا يَهْوَى فَيَرْكَبُهُ *** حَتَّى يَكُونَ إِلَى تَوْرِيطِهِ سَبَبَا



[بلوغ الأرب بتقريب كتاب الشعب (تهذيب لكتاب شعب الإيمان للبيهقي) هذبه : محمد خلف سلامة (2/55)].



 



7- قال أبو الفتح البُستي:



لا يَسْتَخِفَّنَّ الْفَتَى بِعَدُوِّهِ *** أَبَدًا وَإِنْ كَانَ الْعَدُوُّ ضَئِيلا



إِنَّ الْقَذَى يُؤذِي الْعُيُونَ قَلِيلُهُ *** وَلَرُبَّمَا جَرَحَ الْبَعُوضُ الفِيلا



[لباب الآداب - أبو منصور عبد الملك بن محمد بن إسماعيل الثعالبي النيسابوري دار النشر : دار الكتب العلمية - بيروت / لبنان - 1417 ه - 1997 م الطبعة : الأولى تحقيق : أحمد حسن لبج (1/215)].

الحكم

1- قال بالتاستار غرايتان:



السهم يُغرز بالجَسد، لكن الإهانة تخترقُ الروح.



http://www.startimes.com/?t=30118400 2-



 



قال أبو ذيب الهُذلي:



لا تحتقر الرأي الجزيل من رجل هزيل



 http://www.startimes.com/?t=30118400

متفرقات

1- قال ابن رجب في قوله - صلى الله عليه وسلم-: "بحسب امرئ من الشر أن يحقر أخاه المسلم" قال: يعني يكفيه من الشر احتقار أخيه المسلم؛ فإنه إنما يحقر أخاه المسلم لتكبره عليه، والكبر من أعظم خصال الشر [جامع العلوم والحكم المؤلف : أبو الفرج عبد الرحمن بن أحمد بن رجب الحنبلي الناشر : دار المعرفة – بيروت الطبعة الأولى ، 1408ه (1/334)].



 



2- قال الشيخ عبدالرحمن السعدي -رحمه الله-: واحذر غاية الحذر من احتقار من تجالسه من جميع الطبقات، وازدرائه، أو الاستهزاء به قولاً، أو فعلاً، أو إشارةً، أو تصريحاً، أو تعريضاً؛ فإن فيه ثلاثة محاذير: أحدهما: التحريم والإثم على فاعله. الثاني: دلالته على حمق صاحبه، وسفاهة عقله، وجهله. الثالث: أنه باب من أبواب الشر، والضرر على نفسه [الرياض الناضرة لابن سعدي ص (419)].



 



3- قال ابن رشد: وأَنواع الاحتقار، وهو الذي يسميه أَرسطو صغر النفس، ثلاثة: الإِهانة، والسخرية والطَّنْز، والشتيمة. فإِن الذي يهان، وهو الذي يفعل به ضد أَفعال الكرامة، محتقر. وإِنما يتهاون المرءُ بالذي يرى أَنه ليس أَهلا لشيء. وكذلك الذي يطنز به هو محتقر أَيضا، إِذا كان الطنز بالشيءِ يعوق عن تشوقه وإِرادته. والطنز الذي بهذه الصفة هو الطنز الذي ليس يقصد به فاعله شيئا يستفيده سوى مضرة المطنوز به. وذلك أَنه لما كان المطنوز به محتقرا، فهو بيّن أَنه لا يَخاف منه ضرراً. ولو ظن ذلك، لخاف فلم يحتقره. وأَما الذين يطنزون لينالوا بالطنز منفعة مَا، فأُولئك إِنما ينبغي أَن يُسَموا مستعطفين ومحتالين، مثل أَهل الدعابة الذين يتخذهم الملوك، وليس يدخلون في ذلك الجنس، وإِنما يدخلون في جنس المحتالين. وكذلك الشتيمة هي احتقار للمشتوم والشتيمة التي بهذه الصفة هي التزييف والبهرجة التي يقصد بها أَذى المشتوم بالشيءِ الذي إِذا صرح به خزي به المشتوم. وليس تكون الشتيمة التي بهذه الصفة إِلا إِذا كان الذي شتم به قد وجد للمشتوم فيما سلف لا فيما يستقبل، وأَن يكون شتما قبيحا يخزى منه المشتوم، وأَن يكون ليس يقصد به أَن يحصل منه للمشتوم منفعة ما، مثل الشتم الذي يقصد به الأَدب، فإِن هذا ليس هو احتقاراً، وإِنما هو معاقبة. وإِنما كان الشتم ملذاً، لأَن الشاتمين يظنون بأَنفسهم أَنهم أَفضل من المشتومين. ولذلك ما يوجد الأَغنياءُ والأَحداث شتامين وفحاشين، لأَنهم يظنون بأَنفسهم الفضيلة على غيرهم. وهذا من فعل الشاتمين بيّن. فإِن الشتيمة احتقار. وإِنما يحتقر من ليس أَهلا لشيء، وهو الذي ليس له شيء من الكرامة، لا من أَجل خير يرجى منه، ولا من أَجل شر يتوقى منه [تلخيص الخطابة - ابن رشد (1/56)].



 



4- قال أرسطو: وبالجملة فكل فعل من أَفعال الاحتقار أَو المحتقر إِذا لم يقترن به أَذى للمحتقر به ولا لذة قبيحة، أَو اقترن به رجاء وأَمل فليس يغضب منه فمثال ما لا يقترن به أَذى الاحتقار الذي يؤدب به. ومثال ما لا يقترن به لذة قبيحة المزاح الذي لا يخرج إِلى الفحش. ومثال ما يقترن به حسن رجاء سد الخلة [تلخيص الخطابة - ابن رشد (1/60)].



 



5- قال عبد الهادي بن محمد بن عبد الهادي البكري: وأما احتقار المسلم فهو ناشئ عن الكبر وقد قال - صلى الله عليه وسلم - : "لا يدخل الجنة من كان في قلبه مثقال ذرة من كبر" فقيل له إن الرجل يحب أن يكون ثوبه حسنًا ونعله حسنًا فقال "إن الله جميل يحب الجمال. والكبر بطر الحق وغمط الناس" [رواه مسلم] وبطر الحق دفعه ورده على قائله وغمط الناس احتقارهم [تحقيق التجريد في شرح كتاب التوحيد - عبد الهادي بن محمد بن عبد الهادي البكري دراسة وتحقيق: حسن بن علي العواجي الناشر: أضواء السلف، الرياض، المملكة العربية السعودية الطبعة : الأولى، 1419هـ/ 1999م].



 



6- قال علي رمضان أبو العز : إن المنافقين لا يقدّرون مدي خطورة ما يلفظون به من ألفاظ الاستهانة بالدين والعقيدة فتجدهم كثيراً ما يستسهلون احتقار الدين ،أو تكفير المؤمنين الملتزمين بشرع الله ،وقد يتلفظ المرء بكلمة هي من سخط الله لا يلقي لها بالاً فيهوي بها في نار جهنم سبعين خريفاً، أو ابعد ما بين المشرق والمغرب ،كما ورد ذلك فيما رُوي عن رسول الله صلي الله عليه وسلم: "إن الرجل ليتكلم بالكلمة لا يري بها بأساً، يهوي بها سبعين خريفاً في النار" [رواه الترمذي في (كتاب الزهد) باب: (ما جاء في من تكلم بالكلمة ليضحك الناس) وصححه الألباني في صحيح سنن الترمذي (2/ 268)]، وهذا الطبع في المنافقين ذكره الله تعالي في سورة التوبة: (يَحْلِفُونَ بِاللهِ مَا قَالُواْ وَلَقَدْ قَالُواْ كَلِمَةَ الْكُفْرِ وَكَفَرُواْ بَعْدَ إِسْلاَمِهِمْ وَهَمُّواْ بِمَا لَمْ يَنَالُواْ وَمَا نَقَمُواْ إِلاَّ أَنْ أَغْنَاهُمُ اللهُ وَرَسُولُهُ مِن فَضْلِهِ فَإِن يَتُوبُواْ يَكُ خَيْرًا لَّهُمْ وَإِن يَتَوَلَّوْا يُعَذِّبْهُمُ اللهُ عَذَابًا أَلِيمًا فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ وَمَا لَهُمْ فِي الأَرْضِ مِن وَلِيٍّ وَلاَ نَصِيرٍ)[التوبة: 73،74]، [حقيقة النفاق وأنواعه في ضوء الكتاب والسنة وفهم سلف الأمة إعداد : علي رمضان أبو العز (1/36)].

الإحالات

1- المفصل في الرد على شبهات أعداء الإسلام جمع وإعداد الباحث في القرآن والسنة علي بن نايف الشحود (14/75، 152) .



2- حقائق الإسلام في مواجهة حملات المشككين جمعه: أحمد سيد أحمد احمد إبراهيم (1/382) .



3- موسوعة الملل والأديان إعداد: مجموعة من الباحثين بإشراف الشيخ عَلوي بن عبد القادر السقاف .



4- مجلة البحوث الإسلامية - مجلة دورية تصدر عن الرئاسة العامة لإدارات البحوث العلمية والإفتاء والدعوة والإرشاد المؤلف: الرئاسة العامة لإدارات البحوث العلمية والإفتاء والدعوة والإرشاد .



5- دروس للشيخ نبيل العوضي المؤلف: نبيل بن علي العوضي مصدر الكتاب: دروس صوتية قام بتفريغها موقع الشبكة الإسلامية – إياك واحتقار غيرك من المسلمين



http://www.islamweb.net . 6- دروس للشيخ علي القرني المؤلف: علي بن عبد الخالق القرني مصدر الكتاب: دروس صوتية قام بتفريغها موقع الشبكة الإسلامية – عدم احتقار الأشياء، عدم احتقار الصدقة القليلة



http://www.islamweb.net . 7- دروس للشيخ محمد المنجد المؤلف: محمد صالح المنجد مصدر الكتاب: دروس صوتية قام بتفريغها موقع الشبكة الإسلامية – احتقار المعروف، خطر احتقار التائبين



http://www.islamweb.net . 8- دروس الشيخ سعد البريك المؤلف: الدكتور سعد البريك مصدر الكتاب: دروس صوتية قام بتفريغها موقع الشبكة الإسلامية- احتقار الشباب للذات، سبب احتقار الشباب للنفس، الإسلام يزيل احتقار الذات، احنقار الآخرين



http://www.islamweb.net . 9- دروس الشيخ محمد إسماعيل المقدم المؤلف: محمد أحمد إسماعيل المقدم مصدر الكتاب: دروس صوتية قام بتفريغها موقع الشبكة الإسلامية - الرد على من يصنعون الشبهات في احتقار الطاعات



http://www.islamweb.net . 10- محو الأمية التربوية المؤلف: محمد أحمد إسماعيل المقدم مصدر الكتاب: دروس صوتية قام بتفريغ بعضها موقع الشبكة الإسلامية – لا تحقر نفسك .



11- مجلة البيان المؤلف : تصدر عن المنتدى الإسلامي – مقال بعنوان لاتحقر نفسك لنجيب الحيدري (201/7) .



12- آفات على الطريق - الدكتور : السيد محمد نوح .

قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات