طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    وظيفة العقل بين العلم التجريبي والشرعي وإسهامه في العلم المتكامل!    ||    تحرير مواقع جديدة في الحديدة.. والجيش اليمني يواصل تقدمه    ||    الصحة العالمية تعلن المملكة خالية من شلل الأطفال    ||    الأمم المتحدة تطالب بنجلاديش بعدم إعادة "الروهينجا" إلى ميانمار    ||    خارجية أميركا: مستعدون لشطب السودان من قائمة الارهاب لكن بشروط    ||

ملتقى الخطباء

  • 852 /
  • 9 /
  • 0
3

احتمال الأذى

1438/10/11
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
التعريف

احتملَ يحتمل، احتمالاً، فهو مُحتمِل، والمفعول مُحتمَل (للمتعدِّي)



احتملَ الشَّخصُ: تجلَّد وصبَر.



احتمل الشَّيءَ والأمرَ: حمَله وصابَر عليه احتمل تعذيبَ العدُوّ- آلامٌ مُحتَمَلة- (فَقَدِ احْتَمَلَ بُهْتَانًا وَإِثْمًا مُبِينًا)، (فَاحْتَمَلَ السَّيْلُ زَبَدًا رَابِيًا)



احتمل ما كان منه/ احتمل ما صدَر عنه: أغضى عليه وعفا عنه-



احتمل ما لا يُطاق: تكلَّف أمرًا فوق طاقته [معجم اللغة العربية المعاصرة المؤلف: د أحمد مختار عبد الحميد عمر (المتوفى: 1424هـ) بمساعدة فريق عمل الناشر: عالم الكتب الطبعة: الأولى، 1429 هـ - 2008 م (1/562)].



 



الأذى: كل ما تأذيت به. آذاه يؤذيه أذى وأذاة وأذية وتأذيت به. قال ابن بري: صوابه آذاني إيذاء، فأما أذى فمصدر أذي أذى، وكذلك أذاة وأذية. يقال: أذيت بالشيء آذى أذى وأذاة وأذية فأنا أذ؛ قال الشاعر:



وإذا أذيت ببلدة فارقتها *** ولا أقيم بغير دار مقام



والاسم الأذية والأذاة؛ أنشد سيبويه:



ولا تشتم المولى وتبلغ أذاته *** فإنك إن تفعل تسفه وتجهل



وفي حديث العقيقة: "أميطوا عنه الأذى" [سنن أبي داود (2839) وقال الشيخ الألباني : صحيح]، يريد الشعر والنجاسة وما يخرج على رأس الصبي حين يولد يحلق عنه يوم سابعه.



 



وفي الحديث: "أدناها إماطة الأذى عن الطريق"، وهو ما يؤذي فيها كالشوك والحجر والنجاسة ونحوها. وقد يكون الأذى المؤذي. وقوله عز وجل: (وَدَعْ أَذَاهُمْ) ؛ تأويله أذى المنافقين لا تجازهم عليه إلى أن تؤمر فيهم بأمر. وقد آذيته إيذاء وأذية، وقد تأذيت به تأذيا، وأذيت آذى أذى، وآذى الرجل: فعل الأذى؛ ومنه قوله، صلى الله عليه وسلم، للذي تخطى رقاب الناس يوم الجمعة: "رأيتك آذيت وآتيت" [معرفة السنن والآثار - أحمد بن الحسين البيهقي (1809)]، [لسان العرب - محمد بن مكرم بن على، أبو الفضل، جمال الدين ابن منظور الأنصاري الرويفعى الإفريقى (الناشر: دار صادر – بيروت الطبعة: الثالثة - 1414 هـ (14/27)].



 



وآذى الرَّجلَ: أضرَّه، أصابه بضرر أو مكروه. "مَنْ كَانَ يُؤْمِنُ بالله وَالْيَوْمِ الآخِرِ فَلاَ يُؤْذِ جَارَهُ " [صحيح البخاري (6136)] (يَاأَيُّهَا الَّذِينَ ءَامَنُوا لاَ تَكُونُوا كَالَّذِينَ ءَاذَوْا مُوسَى فَبَرَّأَهُ اللهُ) [الأحزاب: 69].



 



* آذى الله ورسولَه: عصاهما وأساء الأدب معهما (إِنَّ الَّذِينَ يُؤْذُونَ اللهَ وَرَسُولَهُ لَعَنَهُمُ اللهُ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَأَعَدَّ لَهُمْ عَذَاباً مُهِيناً) [الأحزاب : 57].



* آذى عاقبه (وَاللَّذَانِ يَأْتِيَانِهَا مِنْكُمْ فَآذُوهُمَا فَإِن تَابَا وَأَصْلَحَا فَأَعْرِضُواْ عَنْهُمَا إِنَّ اللّهَ كَانَ تَوَّاباً رَّحِيماً) [النساء: 16] عاقبوهما بالشتم والضرب، أو التعزير.



* إساءة أو قول غليظ (قَوْلٌ مَعْرُوفٌ وَمَغْفِرَةٌ خَيْرٌ مِنْ صَدَقَةٍ يَتْبَعُهَا أَذىً وَاللهُ غَنِيٌّ حَلِيم) [سورة البقرة :263].



* ضرر (قُلْ هُوَ أَذًى فَاعْتَزِلُوا النِّسَاءَ فِي الْمَحِيضِ وَلاَ تَقْرَبُوهُنَّ حَتَّى يَطْهُرْنَ) [سورة البقرة:222]، [معجم اللغة العربية المعاصرة - د أحمد مختار عبد الحميد عمر (المتوفى: 1424هـ) بمساعدة فريق عمل الناشر: عالم الكتب الطبعة: الأولى، 1429 هـ - 2008 م (1/80)].


العناصر

1- من الصبر احتمال الأذى وكظم الغيظ والعفو عن الناس .



2- فضل احتمال الأذى والصبر عليه .



3- من حسن الخلق : احتمال الأذى .



4- الترغيب في احتمال الأذى عند بذل النصيحة ونشر الموعظة .



5- من الذلة احتمال الأذى على وجه يذهب بالكرامة .



6- صور من احتمال أذى النبي صلى الله عليه وسلم لتبليغ دهوة الإسلام .

الايات

1- قال الله تعالى: (إِنَّ الَّذِينَ تَوَفَّاهُمُ الْمَلَائِكَةُ ظَالِمِي أَنْفُسِهِمْ قَالُوا فِيمَ كُنْتُمْ قَالُوا كُنَّا مُسْتَضْعَفِينَ فِي الْأَرْضِ قَالُوا أَلَمْ تَكُنْ أَرْضُ اللَّهِ وَاسِعَةً فَتُهَاجِرُوا فِيهَا فَأُولَئِكَ مَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ وَسَاءَتْ مَصِيرًا ) [البقرة: 97] .



 



2- قوله تعالى: (وَإِذَا خَاطَبَهُمُ الْجَاهِلُونَ قَالُوا سَلامًا) [الفرقان: 63] .



 



3- قوله تعالى: (وَالْكَاظِمِينَ الغَيْظَ والْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ واللهُ يُحِبُّ المُحْسِنِينَ) [آل عمران: 134].



 



4- قال تَعَالَى: (وَلَمَن صَبَرَ وَغَفَرَ إنَّ ذَلِكَ لَمِنْ عَزْمِ الأُمُورِ) [الشورى: 43] .

الاحاديث

1- عن أَبي هريرة رضي الله تَعَالَى عنه: أنَّ رَجُلاً، قَالَ: يَا رسول الله، إنّ لي قَرَابةً أصِلُهم وَيَقْطَعُونِي، وَأُحْسِنُ إلَيْهِمْ وَيُسِيئُونَ إلَيَّ، وَأحْلُمُ عَنهم وَيَجْهَلُونَ عَلَيَّ! فَقَالَ: "لَئِنْ كُنْتَ كَمَا قُلْتَ، فَكأنَّمَا تُسِفُّهُمُ الْمَلَّ، وَلاَ يَزَالُ مَعَكَ مِنَ اللهِ تَعَالَى ظَهيرٌ عَلَيْهِمْ مَا دُمْتَ عَلَى ذَلِكَ" [مسلم:(2558)].



 



2- عن أنس رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "إن الله إذا أحب قوما ابتلاهم، فمن رضي فله الرضى، ومن سخط فله السخط" [سنن ابن ماجه وقال الألباني حسن (4031)].



 



3- عن جابر رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم مر بعمار وأهله وهم يعذبون، فقال : "أبشروا آل عمار وآل ياسر فإن موعدكم الجنة" [ رواه الحاكم وقال : صحيح على شرط مسلم، وأقره الذهبي، وقال الهيثمي في المجمع (9 / 293) : رواه الطبراني في الأوسط ورجاله رجال الصحيح غير إبراهيم بن عبد العزيز المقوم وهو ثقة].

الاثار

1- عن وهب قال: احتمال الذل خير من انتصارٍ يزيد صاحبه قمأة [سير أعلام النبلاء (8/125)].



 



2- لما قدم حاتم الأصم إلى أحمد بن حنبل قال له أحمد بعد بشاشته به: أخبرني كيف التخلص إلى السلامة؟ فقال له حاتم: بثلاثة أشياء. فقال أحمد: ما هي؟ قال: تعطيهم مالك ولا تأخذ مالهم، وتقضي حقوقهم ولا تطالبهم بقضاء حقوقك، وتصبر على أذاهم ولا تؤذهم. فقال أحمد: إنها لصعبة. قال حاتم: وليتك تسلم [سوء الخلق - محمد بن إبراهيم الحمد (1/13)].



 



3- قال هشام بن عروة: قال أبي: رُب كلمة ذُل احتملتها أورثتني عزًّا طويلاً [البداية والنهاية (9/103)].



 



4- قال علي بن الحسين: ما يسرني أن لي بنصيبي من الذل حمر النعم [تاريخ ابن أبي خيثمة التاريخ الكبير - أبو بكر أحمد بن أبي خيثمة زهير بن حربٍ (4/175)].



 



5- قال الغزالي في : الإحياء في (آداب المعاشرة وما يجري في دوام النكاح) الأدب الثاني: حسن الخلق معهن واحتمال الأذى منهن، ترحماً عليهن، لقصور عقلهن، قال الله تعالى : (وَعَاشِرُوهُنّ بِالمعْرُوفِ) : وقال في تعظيم حقهن : (وَأَخَذْنَ مِنْكُمْ ميثَاقاً غَلِيظاً ) [النساء: 21]، وقال تعالى: ( وَالصّاحِبِ بِالْجَنْبِ) [النساء: 36]، قيل: هي المرأة. ثم قال: واعلم أنه ليس حسن الخلق معها كف الأذى عنها بل احتمال الأذى منها، والحلم عند طيشها وغضبها، اقتداء برسول الله صَلّى اللهُ عليّه وسلّم، فقد كانت أزواجه تراجعنه الكلام، وتهجره الواحدة منهن يوماً إلى الليل، وراجعت امرأةُ عمرَ عُمَر - رَضِي اللّهُ عَنْهُ - فقال : أتراجعيني ؟ فقالت : إن أزواج رسول الله صَلّى اللهُ عليّه وسلّم يراجعنه، وهو خير منك [انظر محاسن التأويل المؤلف : محمد جمال الدين القاسمي الباب التاسع عشر].



 



6- قال الغزالي: واعلم أنه ليس حق الجوار كف الأذى فقط بل احتمال الأذى فإن الجار أيضا قد كف أذاه فليس في ذلك قضاء حق ولا يكفي احتمال الأذى بل لابد من الرفق وإسداء الخير والمعروف إذ يقال إن الجار الفقير يتعلق بجاره الغني يوم القيامة فيقول يا رب سل هذا لم منعني معروفه وسد بابه دوني [إحياء علوم الدين (2/213)].

القصص

1- يروى أن رجلاً شتم المهلب بن أبي صفرة فلم يجبه فقيل له: لم حلمت عنه؟ قال المهلب: لا أعرف مساوئه، وكرهت أن أبهته بما ليس فيه.



 



2- قال عبد الرحمن بن عبد القاري لسعيد بن المسيب حين قدمت البيعة للوليد وسليمان المدينة من بعد أبيهما إني مشير عليك بخصال ثلاث قال وما هي قال تعتزل مقامك فإنك تقوم حيث يراك هشام بن إسماعيل أو تخرج معتمرا قال وما كنت لأنفق مالي واجهد بدني في شيء ليس لي فيه نية قال فما الثالثة قال تبايع قال أرأيت إن كان الله عز وجل أعمى قلبك كما أعمى بصرك فما على قال وكان أعمى قال رجاء فدعاه هشام إلى البيعة فأبى فكتب فيها إلى عبد الملك فكتب إليه عبد الملك مالك ولسعيد ما كان علينا منه شيء نكرهه فإما إذا فعلت فاضربه ثلاثين سوطا وألبسه تبان شعر وأوقفه للناس لئلا يقتدي به الناس فدعاه هشام فأبى فقال لا أبايع لاثنتين قال فضربه ثلاثين سوطا وألبسه تبانا من شعر وأوقفه للناس قال رجاء حدثني الأيليون الذين كانوا في الشرط بالمدينة قالوا علمنا أنه لا يلبس تبانا طائعا فقلنا له يا أبا محمد إنه القتل فاستر عورتك قال فلبسه قال فلما ضرب فتبين له أنا خدعناه فقال يا معجلة أهل ايل لولا ظننت أنه القتل ما لبسته [الزهد أحمد حنبل الشيباني الناشر دار الريان للتراث سنة النشر 1408 (1/389، 390)].



 



3- عن أبي حصين قال أتيت سعيد بن جبير بمكة فقلت ان هذا الرجل قادم يعني خالد بن عبدالله ولا آمنه عليك فأطعي وأخرج فقال والله لقد فررت حتى استحييت من الله قلت والله إني لأراك كما سمتك أمك سعيدا قال فقدم مكة فأرسل اليه فأخذه [حلية الأولياء وطبقات الأصفياء - أبو نعيم أحمد بن عبد الله الأصبهاني الناشر : دار الكتاب العربي – بيروت الطبعة الرابعة، 1405 (4/275)].



 



4- عن عثمان بن بزدوية قال كنت مع وهب بن منبه وسعيد بن جبير يوم عرفة تحت نخيل ابن عامر فقال وهب لسعيد يا أبا عبدالله كم لك منذ خفت من الحجاج قال خرجت عن امرأتي وهي حامل فجائني الذي في بطنها وقد خرج وجهه فقال له وهب: ان من كان قبلكم إذا أصاب أحدهم بلاء عده رخاء وإذا أصابه رخاء عده بلاء [حلية الأولياء وطبقات الأصفياء - أبو نعيم أحمد بن عبد الله الأصبهاني الناشر : دار الكتاب العربي – بيروت الطبعة الرابعة، 1405 (4/55، 56)].



 



5- عن عتبة مولى الحجاج، قال: حضرت سعيدا حين أتى به الحجاج بواسط، فجعل الحجاج يقول: ألم أفعل بك؟! ألم أفعل بك؟! فيقول: بلى. قال: فما حملك على ما صنعت من خروجك علينا؟ قال: بيعة كانت علي -يعني لابن الاشعث- فغضب الحجاج وصفق بيديه، وقال: فبيعة أمير المؤمنين كانت أسبق وأولى. وأمر به، فضربت عنقه. وقيل: لو لم يواجهه سعيد بن جبير بهذا - لاستحياه كما عفا عن الشعبي لما لاطفه في الاعتذار [سير أعلام النبلاء - شمس الدين أبو عبد الله محمد بن أحمد الذَهَبي المحقق : مجموعة محققين بإشراف شعيب الأرناؤوط الناشر : مؤسسة الرسالة (7/361، 362)].



 



6- قدم عروة بن الزبير على الوليد حين شئفت رجله، فقيل: اقطعها، قال: أكره أن أقطع مني طائفا، فارتفعت إلى الركبة، فقيل له: إنها إن وقعت في ركبتك قتلتك. فقطعها، فلم يقبض وجهه. وقيل له قبل أن يقطعها: نسقيك دواء لا تجد لها ألما؟ فقال: ما يسرني أن هذا الحائط وقاني أذاها [سير أعلام النبلاء - شمس الدين أبو عبد الله محمد بن أحمد الذَهَبي المحقق : مجموعة محققين بإشراف شعيب الأرناؤوط الناشر : مؤسسة الرسالة (7/483)].

الحكم

1- من عرف الدنيا لم يحزن للبلوى.



[شرح نهج البلاغة - ابن ابي الحديد - معتزلى دار النشر : دار الكتب العلمية - بيروت / لبنان - 1418هـ - 1998م الطبعة : الأولى تحقيق : محمد عبد الكريم النمري].



 



2- سُئِل حكيم: بم ينتقم الإنسان من عدوه؟ فقال: بإصلاح نفسه.



 



3- الْحَليمُ مَطِيَّةُ الْجَهُولِ.



[كتاب جمهرة الأمثال المؤلف : أبي هلال العسكري الناشر : دار الفكر - دار الفكر الطبعة الثانية، 1988 تحقيق : محمد أبو الفضل إبراهيم و عبد المجيد قطامش (1/351)].



 



4- قال الأغلب العِجْلَى : غَمَراتٌ ثُمَّ يَنْجَلِينَ.



[مجمع الأمثال - أبو الفضل أحمد بن محمد الميداني النيسابوري الناشر : دار المعرفة – بيروت تحقيق : محمد محيى الدين عبد الحميد (2/58)].



 



5- قال عبد الله بن رواحة : عند الصَّبَاح يَحْمدُ القومُ السُّرَى.



[أضواء البيان في إيضاح القرآن بالقرآن - محمد الأمين بن محمد المختار بن عبد القادر الجكني الشنقيطي الناشر : دار الفكر للطباعة و النشر و التوزيع بيروت – لبنان عام النشر : 1415 هـ - 1995 مـ (2/192)].



 



6- مَنْ ساغَ رِيقَ الصَّبْرِ لمْ يَحْقَلْ.



[مجمع الأمثال - أبو الفضل أحمد بن محمد الميداني النيسابوري الناشر : دار المعرفة – بيروت تحقيق : محمد محيى الدين عبد الحميد (2/321)].



 



7- طَوَيَتُهُ عَلَى بِلاَلِهِ.



[نهاية الأرب في فنون الأدب - شهاب الدين أحمد بن عبد الوهاب النويري دار النشر : دار الكتب العلمية - بيروت / لبنان - 1424 هـ - 2004 م الطبعة : الأولى (3/34)].

متفرقات
1- قال أبو حامد الغزالي رحمه الله: ومن آداب المعاشرة حسن الخلق معهن ، واحتمال الأذى منهن ، ترحما عليهن ، لقصور عقلهن. قال - تعالى - : (وَعاشِرُوهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ). وقال في تعظيم حقهن : (وَأَخَذْنَ مِنْكُمْ مِيثاقاً غَلِيظاً). ثم قال : واعلم أنه ليس حسن الخلق معها كف الأذى عنها ، بل احتمال الأذى منها ، والحلم عن طيشها وغضبها ، اقتداء برسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم. فقد كانت أزواجه تراجعنه الكلام. ومن آداب المعاشرة - أيضا - أن يزيد على احتمال الأذى منها بالمداعبة والمزح والملاعبة ، فهي التي تطيب قلوب النساء. وقد كان رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم يمزح معهن وينزل إلى درجات عقولهن في الأعمال.



2- يقول الشيخ المنجد: وكذلك من حقوق الجار: ليس كف الأذى، وإنما احتمال الأذى، فأنت تكف أذاك وتحتمل أذاه، وأن تبتدئ معه بالخير، وأن تحذر من إتباع النظر إليه فيما يحمله إلى داره، وتحذر من الاستماع إلى كلامه.



3- وأما احتمال الأذى فهو الصبر ولكنه أشق ، وهو بضاعة الصديقين، وشعار الصالحين ، وحقيقة أن يؤذى المسلم في ذات الله سبحانه وتعالى فيصبر ويتحمل ، فلا يرد السيئة بغير الحسنة ، ولا ينتقم لذاته ، ولا يتأثر لشخصيته ؛ ما دام ذلك في سبيل الله ، ومؤدياً إلى مرضات الله ، ولم يبتل في طريقه إلى الوصول إلى الله ..[ منهاج المسلم /139] .



4- ويتعين على ذوي المروءات احتمال الأذى والضرر في تصديق أمل الآمل ، وتحقيق رجائه ، وإيصاله إلى مآربه ، وتبليغه مقاصده ، فإنه: (من البسيط) ... ... لَولا المَشَقَّةُ سادَ الناسُ كُلُّهُمُ الجودُ يُفقِرُ وَالإِقدامُ قَتّالُ [للمتنبي ، ديوانه 2/254] .

?

5- قال أبو حامد الغزالي: اعلم أنّه ليس حقّ الجوار كفّ الأذى فقط بل احتمال الأذى، ولا يكفي احتمال الأذى بل لا بدّ من الرّفق وإسداء الخير والمعروف، إذ يقال: إنّ الجار الفقير يتعلّق بجاره الغنيّ يوم القيامة فيقول: يا ربّ سل هذا لم منعني معروفه وسدّ بابه دوني [إحياء علوم الدين (2/ 213) ] .



6- يقول أنور بن أهل الله بن أنوار الله: ولابد أن نعلم أن حسن الخلق يقوم علي أربعة أركان: الصبر والعفة والشجاعة والعدل. فالصبر يحمل علي احتمال الأذي وكظم الغيظ وكف الأذي، والعفة تجنب الإنسان الرذائل والقبائح، والشجاعة تحمل علي عزة النفس والتحلي بمعالي الأخلاق، والعدل يحمل علي الاعتدال والوسطية [مكارم الأخلاق لمن أراد الخلاق (1/4) ] .



7- قال الغزالي رحمه الله: واعلم أنه ليس حسن الخلق معها كف الأذى عنها بل احتمال الأذى منها والحلم عند طيشها وغضبها .... قال : ويزيد على احتمال الأذى بالمداعبة والمزح والملاعبة وهي التي تطيب قلوب النساء وقد كان رسول الله ( يمزح معهن وينزل إلى درجات عقولهن في الأعمال والأخلاق [إحياء علوم الدين] .



8- قال الشيخ الشنقيطي رحمه الله: الآمر بالمعروف والناهي عن المنكر لا بد له من الصبر؛ لأن الأمر بالمعروف وظيفة الرسل وأتباعهم وهو مستلزم للأذى من الناس؛ لأنهم مجبولون بالطبع على معاداة من يخالفهم في أهوائهم وشهواتهم وأغراضهم فيعادونه ويؤذونه، ولهذا لما قال النبي لورقة بن نوفل في أول البعثة حين أخبره أن قومه سيخرجونه: «أومخرجيّ هم» ؟ أخبره أن هذا الدين الذي جاء به لم يأت به أحد إلا عودي، وروي عن عمر بن الخطاب أنه قال: ما ترك الحق لعمر صديقًا. فإذا لم يصبر على الأذى لزم من ذلك، إما تعطيل هذا الواجب العظيم - الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر- وإما حصول فتنة وفساد بسبب عدم احتمال الأذى من تعدٍّ على المأمور أو المنهي بالقول أو بالفعل، وقد يؤدي عدم الصبر على الأذى إلى الانتصار للنفس، فيخرج بذلك عن كونه منتصرًا لله ولرسوله ولدينه، وعن الغيرة لله ولحرماته إلى الانتصار لنفسه والحمية لها، وذلك معصية وفساد [انظر القول البين الأظهر في الدعوة إلى الله والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر (1/41) ] .
الإحالات
1- أصول الدعوة وطرقها المؤلف: مناهج جامعة المدينة العالمية الناشر: جامعة المدينة العالمية (1/300) .

2- مكارم الأخلاق لمن أراد الخلاق المؤلف: أنور بن أهل الله بن أنوار الله عدد الأجزاء: 1(1/38) .

3- رياض الصالحين المؤلف: أبو زكريا محيي الدين يحيى بن شرف النووي (المتوفى: 676هـ) تعليق وتحقيق: الدكتور ماهر ياسين الفحل رئيس قسم الحديث - كلية العلوم الإسلامية - جامعة الأنبار الناشر: دار ابن كثير للطباعة والنشر والتوزيع، دمشق – بيروت الطبعة: الأولى، 1428 هـ - 2007 م- باب احتمال الأذى .

4- نضرة النعيم في مكارم أخلاق الرسول الكريم - صلى الله عليه وسلم المؤلف : عدد من المختصين بإشراف الشيخ/ صالح بن عبد الله بن حميد إمام وخطيب الحرم المكي الناشر : دار الوسيلة للنشر والتوزيع، جدة الطبعة : الرابعة (5/1675) .

5- الأخوة أيها الإخوة المؤلف : فضيلة الشيخ محمد حسين يعقوب (1/139) .

6- فتح الباري المؤلف : أبو الفضل أحمد بن علي بن محمد بن أحمد بن حجر العسقلاني (المتوفى : 852هـ) المحقق : عبد العزيز بن عبد الله بن باز ومحب الدين الخطيب رقم كتبه وأبوابه وأحاديثه وذكر أطرافها : محمد فؤاد عبد الباقي الناشر : دار الفكر - باب احتمال الأذى للأنبياء .

7- جامع العلوم والحكم في شرح خمسين حديثاً من جوامع الكلم تأليف الإمام الحافظ الفقيه زين الدين أبي الفرج عبد الرحمن بن شهاب الدين البغدادي ثم الدمشقي الشهير بابن رجب المتوفى سنة ( 795 ) ه‍ حقق نصوصه وخرّج أحاديثه وعلّق عليه الدكتور ماهر ياسين الفحل – الحديث الخامس عشر .

8- ففروا إلى الله المؤلف: أبو ذر القلموني، عبد المنعم بن حسين بن حنفي بن حسن بن الشاهد الناشر: مكتبة الصفا، القاهرة الطبعة: الخامسة، 1424 هـ (1/305) .

9- الضياء اللامع من صحيح الكتب الستة وصحيح الجامع المؤلف: محمد نصر الدين محمد عويضة (1/475) .

10- المسلم وحقوق الآخرين المؤلف: أبو فيصل البدراني .

11- القول البين الأظهر في الدعوة إلى الله والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله الراجحي .
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات