طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    خطبة الجمعة بين الواقع والمأمول    ||    نافذتك الخاصة لرؤية الكون    ||    الجمعة.. قرة عين الأتقياء    ||    هادي: الحوثيون ينفذون أجندة إيران في اليمن والمنطقة    ||    "يونيسيف": أطفال المخيمات في سوريا يواجهون وضعا إنسانيا خطيرا    ||    أمين عام "التعاون الإسلامي" يدعو إلى خطط تنموية لدعم القدس    ||    العراق تعهد بمنح اللاجئين الفلسطينيين حقوقا مساوية لحقوق العراقيين    ||    الفيضانات المفاجئة تشرد أكثر من 21 ألف شخص في ميانمار    ||    السعودية : وصول 388 ألفا و521 حاجًا إلى المملكة    ||    الحر والسفر    ||    الصفح والتسامح وأثرهما الإيجابي على نفسية المؤمن    ||
ملتقى الخطباء > الملفات العلمية > قصيدة الرد على المالكي عندما هدد ثوار الأنبار

ملتقى الخطباء

(1٬400)
790

قصيدة الرد على المالكي عندما هدد ثوار الأنبار

1434/03/03
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +

 

 

 

ملتقى الخطباء :

 

حامد بن عبدالله العلي

 

سلِ الفراتَ عن التاريخِ هل ذُبحتْ
أجنادُ كسرى بأسيافِ المصلّينا
وهل تمرَّغَ أنفٌ للمجوس هنـا
أضحى ببابلَ مكسوراً ومدفونا
وشعلةُ الدّين من أعلى منابرها
غيرُ العراقِ ، ومن أحيا أمانيـنا
وأمّة العرْبِ هل يعتزُّ صائحُها
بغيرِ بغدادَ مختـالا فيشدونـا
والمالكيُّ فسَلْـهُ حينَ هدَّدنا.
بالقادسيّةِ من أردى الملاعينـا؟!
من حطَّمَ العرشَ عرشَ المشركينَ بها
نصراً ، وفتحاً ، وإعلاءً ، وتمكينا
تهدّد الأُسْد يا جرذاً بمزبلة
وهـلْ يهدِّدُ جرذُ الذلِّ تنّينا
اسمعْ _خسئتَ _ وبلّغ قمَّكُمْ ، فلقدْ
ثار العراقُ وأحمى العُرْبِ عرنينا
ثار العراقُ بعرقٍ فيهِ منْ عُمَرٍ
تذكّرَ العرْقُ أجدادا ميامينا
ولن يزولَ به نبضٌ يحركـِّـهُ
حتّى يعودَ إلى بغدادَ ماضينا
حتى نطهّرَ أرضَ الرافدينِ ، فلا
نبقى مجوساً عليها ، من مواضينا*

 

 

 

 

قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات