طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    خطبة الجمعة بين الواقع والمأمول    ||    نافذتك الخاصة لرؤية الكون    ||    الجمعة.. قرة عين الأتقياء    ||    هادي: الحوثيون ينفذون أجندة إيران في اليمن والمنطقة    ||    "يونيسيف": أطفال المخيمات في سوريا يواجهون وضعا إنسانيا خطيرا    ||    أمين عام "التعاون الإسلامي" يدعو إلى خطط تنموية لدعم القدس    ||    العراق تعهد بمنح اللاجئين الفلسطينيين حقوقا مساوية لحقوق العراقيين    ||    الفيضانات المفاجئة تشرد أكثر من 21 ألف شخص في ميانمار    ||    السعودية : وصول 388 ألفا و521 حاجًا إلى المملكة    ||    الحر والسفر    ||    الصفح والتسامح وأثرهما الإيجابي على نفسية المؤمن    ||
ملتقى الخطباء > الملفات العلمية > قوات المالكي تقتل طفل في الموصل كونه هتف للمالكي كفاية ظلم

ملتقى الخطباء

(1٬448)
730

قوات المالكي تقتل طفل في الموصل كونه هتف للمالكي كفاية ظلم

1434/03/03
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +

 

 

 

 

ملتقى الخطباء :
المختصر / سقط اليوم الطفل عبد الرحمن خالد شهيدا في الموصل بعد أن أطلقت قوات المالكي النار عليه بشكل مباشر أثناء خروجه مع آلاف العراقيين الذين هتفوا ليرحل المالكي وظلمه ودكتاتوريته ، ويبدوا أن حناجر المتظاهرين الغاضبة والتي وصفها المالكي بالفقاعات لم ترق لقوات امن المالكي بل نزلت عليهم كالصاعقة ، فما كان منهم إلا أن يغتالوا زهرة الثورة ويقتلوا ملاك الثورة باستهدافهم الطفل عبد الرحمن ، فهذا الطفل البريء لم تشفع له براءته الملائكية من حقد جنود المالكي لأن الكراهية طغت وطمست على قلوبهم ضد كل شيء عراقي ، ولكن ستبقى دماء عبد الرحمن وآلاف الأطفال والرجال والنساء العراقيين الذين قتلهم المالكي وجنوده لعنة تطاردهم إلى يوم الدين ، وستكون هذه الدماء الزكية التي سالت من الجسد البريء للطفل عبد الرحمن وقود للثورة العراقية ، ولن تخيف العراقيين بل ستزيدهم قوة وعنفوان للتصدي لهذا الطاغوت وجنوده ، نعم لقد خرج الطفل عبد الرحمن خالد اليوم ليقول للمالكي وزمرته يكفيكم قتل ويكفيكم ظلم للعراق وشعبه في زمن عز فيه الرجال للتصدي لهذا الدكتاتور الظالم وليسبق عبد الرحمن زمنه بعشرات السنين وينال شرف الشهادة ليكون بذلك أول شهداء هذه الثورة المباركة وليثبت للعالم بأسره أن أطفال العراق هم فعلا رجال رغم صغر سنهم وأنهم قادرين على تغيير التاريخ بأسره وان كانت دمائهم وأرواحهم ثمنا لهذا التغيير ، ولتكون دماء عبد الرحمن رسالة إلى جميع العراقيين لا مكان للجبان بيننا ولن تخيفنا مليشيات المالكي لأننا على حق والله ناصرنا لا محالة ، وليعاهد العراقيين ويحملهم هذه الامانه بأن لايضيعوا دمائه ودماء باقي شهداء العراق هدرا حتى يزيلوا هذا الطاغوت ويقتلعوا جذوره من ارض العراق المباركة .

 

المصدر: واع

 

 

 

 

قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات