طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    وظيفة العقل بين العلم التجريبي والشرعي وإسهامه في العلم المتكامل!    ||    تحرير مواقع جديدة في الحديدة.. والجيش اليمني يواصل تقدمه    ||    الصحة العالمية تعلن المملكة خالية من شلل الأطفال    ||    الأمم المتحدة تطالب بنجلاديش بعدم إعادة "الروهينجا" إلى ميانمار    ||    خارجية أميركا: مستعدون لشطب السودان من قائمة الارهاب لكن بشروط    ||
ملتقى الخطباء > الملفات العلمية > فصائل حوثية تشتبك مع بعضها: قتيلين و7 مصابين والفتنة تستعر

ملتقى الخطباء

(2٬488)
690

فصائل حوثية تشتبك مع بعضها: قتيلين و7 مصابين والفتنة تستعر

1431/01/12
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +

 

 

 

 

استعرت نيران الفتنة الداخلية في أوساط الفصائل الحوثية، مفجرة اشتباكات مسلحة دامية، أسفرت أمس الاثنين عن مقتل وإصابة (9) عناصر حوثية، فيما ترجح مصادر "نبأ نيوز" أن تتجدد الاشتباكات هذا اليوم.

 

 

وأفادت مصادر "نبأ نيوز": أن الاشتباكات انفجرت بين فصيلين حوثيين ينتمي الأول إلى منطقة "رازح" والثاني ينتمي إلى "خولان"، إثر تبادل قيادات الفصيلين الاتهامات بالخيانة، والعمالة للسلطة، وتسريب معلومات سرية حول مخازن الأسلحة والمواد التموينية، والتي تعرضت إلى سلسلة ضربات جوية أتت عليها جميعاً في "خولان"، كما تعرض أكبر مخازن "رازح" لضربات مماثلة نسفته بالكامل.

 

 

وقد وجه كل فصيل اتهامه للفصيل الآخر بتسريب معلومات عن أماكن هذه المخازن والمستودعات، بقصد شلّ قدراته القتالية وتولي القيادة نيابة عنه.. كما اتهموا بعضهم البعض بإرسال الرسائل للسلطات من أجل إبرام صفقات معها للاستسلام.. وقد تطور الشجار الحاد إلى اشتباكات بالأسلحة أسفرت عن مقتل اثنين وإصابة سبعة آخرين.

 

 

وأرجعت المصادر هذه الاتهامات المتبادلة والخلافات بين "خولان" و"رازح" إلى حالة الانهيار المتسارعة التي تشهدها صفوف الحوثيين تحت وطأة الضربات المدمرة والقاتلة التي باتوا يتلقونها على مدار ساعات الليل والنهار، خاصة بسبب دقة هذه الضربات واستهدافها لمواقع حيوية منتخبة، وتسببها بشل قدرات فلولهم الإرهابية.. بجانب ما شهدته الأيام الأخيرة من قيام قيادات حوثية بإرسال الوساطات لتسليم نفسها.

 

 

وتؤكد المصادر: أن الحوثيين يمرون بانتكاسة معنوية بعد أن تجرعوا مرارة الهزائم المتتالية، وأن الخلافات والفتن الداخلية آخذة بالاتساع تارة من أجل المصالح المادية، وتارة أخرى من أجل المراكز القيادية، وتارة ثالثة على خلفية القرارات التي تتخذها قيادة التمرد وتزجهم في هجمات انتحارية لا جدوى منها.

 

 

المصدر: الدفاع عن السنة