طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    وظيفة العقل بين العلم التجريبي والشرعي وإسهامه في العلم المتكامل!    ||    تحرير مواقع جديدة في الحديدة.. والجيش اليمني يواصل تقدمه    ||    الصحة العالمية تعلن المملكة خالية من شلل الأطفال    ||    الأمم المتحدة تطالب بنجلاديش بعدم إعادة "الروهينجا" إلى ميانمار    ||    خارجية أميركا: مستعدون لشطب السودان من قائمة الارهاب لكن بشروط    ||
ملتقى الخطباء > الملفات العلمية > حوثيران (حمد الماجد)

ملتقى الخطباء

(2٬863)
679

حوثيران (حمد الماجد)

1430/12/22
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +

 

 

 

 

حمد الماجد

 

ليس هناك «جبل» فيه «دخان» إلا وله نار إيرانية، «جبل الدخان» السعودي تصاعدت منه أدخنة نفختها أفواه إيرانية، بل كل سحب الدخان الكثيفة المنبعثة من سهول العراق مصدرها نار إيرانية، وحتى الأبخرة السامة التي تغطي مرتفعات الجنوب اللبناني وجهتها رياح شرقية مرت على الأدخنة المتصاعدة من مفاعل قم ليس النووي بل الطائفي، كما أن هناك رمادا كثيفا في مناطق عربية وإسلامية تحته نار إيرانية خامدة ينتظر ملالي إيران اللحظة المناسبة لحرث جمرها وإهلاك نسلها كما حرثته في صعدة وانبعث من قمة «جبل الدخان» السعودي.

 

إن كان هناك جدل حول فتنة الحوثيين في اليمن فهناك إجماع وطني مطبق وغضب عارم في الداخل السعودي ضد مشاغبات الحوثيين في جبل الدخان على حدودها الجنوبية، لأن الأصابع النتنة الغريبة إذا تسللت إلى جسد حر شريف لا حل لها إلا البتر، ومع أن الحل العسكري كره للسعوديين، لكن عسى أن يكرهوا شيئا وهو خير لهم، فلدى الكل قناعة بوجوب تقليم المخالب الإيرانية في اليمن التي أمست تهدد السلم في المنطقة، وتريد أن تجهز على وحدة اليمن المذهبية التي خطت خطوات طويلة نأت بها كثيرا عن الإشكال الطائفي، بل تريد أن يمتد لهيبها إلى البلد الذي تهوي إليه أفئدة المسلمين في كل مكان.

 

ولهذا فأي عارض أو تهديد يصيب هذا البلد فلا بد أن يتداعى له سائر الوطن الإسلامي والعربي بالحمى والتأييد والسهر، لا بد أن ترتفع كل الدول العربية والإسلامية فوق الخلافات الآنية الشكلية لتقول كلمة حق ضد كل نفوذ إيراني جائر، بل على التجمعات الفكرية والسياسية الإسلامية وغيرها أن تتحرك من المنطقة الضبابية في بياناتها ومن اللون الرمادي الذي لا يجوز أن يكون صبغة لمواقفها لتمارس دورها كل على حسب طاقته وقدرته وموقعه على الخارطة السياسية.

 

آن للكل أن يدرك أن القنبلة الإيرانية النووية يستحيل أن تقصد بها إيران إسرائيل أو أميركا لأنها تدرك أنها إن هددت بها ستصبح خرابا تذروه الرياح النووية ناهيك أن تستخدمها، مفاعل قم النووي والأيدلوجي المقصود به دول المنطقة المحورية لفرض الهيمنة الإيرانية وبسط أجندتها الأيدلوجية، ولاحظوا أن وتيرة التصعيد الإيراني وتدخلاته في الدول العربية والإسلامية تزداد مع كل إنجاز في خطواتها نحو بناء مفاعل نووي متكامل، وما يجري على مرتفعات صعدة وعلى سفوح جبل الدخان إلا تنفيذ لمرحلة من مراحل الخطة الخمسينية الأخطبوطية الإيرانية.

 

ولقد أشرت مرارا إلى أن من أخطاء المعارضة اليمنية بكل أطيافها عدم وضوح مواقفها من الشغب الحوثي، وكذلك التوقيت الخطأ في محاسبة النظام الحاكم، لأن الفتنة الحوثية تهدد الكيان كله وليس النظام أو الرئيس؛ فيصبح التلاوم حينها مضيعة للوقت والجهد وتمكينا للفتنة وقادتها، ومع ذلك فعلى الحكومة اليمنية ومعها أي حكومة عربية أن تستفيد من هذا الدرس القاسي، يجب أن تدرك الحكومات العربية أن الفساد بكل أصنافه والمحسوبية وتهميش بعض المناطق من خطط التنمية والاستئثار بالمناصب لشريحة على حساب شرائح، من شأنه أن يثبط من همة الاصطفاف الوطني كما هو حاصل في اليمن هذه الأيام، لأن المعارضة ومعها شريحة كبيرة من المواطنين لن تفهم من الوقوف ضد الأخطار التي تهدد الكيان إلا تعزيزا لموقف حكومات ينخر فيها الفساد، فيجب على الحكومات أن تجري تنظيفا روتينيا لكل أوجه الفساد في يومها الأبيض حتى يقف مواطنوها معها في يومها الأسود.

المصدر: الشرق الأوسط