طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    وظيفة العقل بين العلم التجريبي والشرعي وإسهامه في العلم المتكامل!    ||    تحرير مواقع جديدة في الحديدة.. والجيش اليمني يواصل تقدمه    ||    الصحة العالمية تعلن المملكة خالية من شلل الأطفال    ||    الأمم المتحدة تطالب بنجلاديش بعدم إعادة "الروهينجا" إلى ميانمار    ||    خارجية أميركا: مستعدون لشطب السودان من قائمة الارهاب لكن بشروط    ||
ملتقى الخطباء > الملفات العلمية > الحوثيون في اليمن نسخة عن جيش المهدي في العراق (صباح الموسوي)

ملتقى الخطباء

(2٬439)
628

الحوثيون في اليمن نسخة عن جيش المهدي في العراق (صباح الموسوي)

1430/12/07
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +

 

صباح الموسوي

ليس بخاف على احد كيفية نشوء مليشيا "جيش المهدي " عقب احتلال العراق وما قامت به هذه المليشيا الإرهابية من دور في إشعال نار الفتنة الطائفية التي اجتاحت العراق و أودت بحياة ما يزيد على المائة ألف قتيل وتهجير أكثر من مليون عراقي بمختلف انتماءاتهم الدينية والعرقية " ناهيك عن ما لحق من دمار وتخريب بالمساجد والمعابد نتيجة هذه الفتنة القذرة التي كان جيش المهدي احد ابرز مشعليها .

وليس بخاف على احد أيضا "ان هذه المليشيا الإرهابية حاولت في بادئي أمرها أظاهر نفسها على انها حركة ثقافية وجدت لمقاومة الاحتلال بالطرق السلمية " والعمل على تهيئة الساحة العراقية لظهور " المهدي الموعود "" وإنها جماعة غير موالية للنظام الإيراني " ولكن مع مرور الأيام تبين انها مليشيا طائفية إرهابية تتلقى الدعم والسلاح من نظام طهران وتنفذ أوامره وان مرجعيتها الدينية مستقرة في إيران والتي قررت في آخر الأمر استدعاء زعيم المليشيا " مقتدى الصدر " الى مدينة قم لمنحه شهادة عليا ( الاجتهاد ) في الفقه تمنحه الحصانة من الاعتقال والمحاسبة على الجرائم التي ارتكبتها مليشياته " و تخوله في الوقت نفسه إصدار الفتاوى اللازمة لإشعال مزيدا من القتل والدمار عند لزوم الأمر .

ان النظام الإيراني الذي أعلن ومنذ أيامه الأولى انه يريد تصدير أفكاره العقدية ومفاهيمه الثورية الى البلدان العربية عبر إسقاط أنظمة وحكومات هذه البلدان" لم يتراجع عن هدفه "وما يزال يعمل على تحقيق هذا الهدف بكل الطرق " وهو لا ينكر ما يقوم به من تدخل في الشؤون الداخلية للبلدان العربية بل يراه أمراً تمليه عليه واجباته الدينية والثورية " ولهذا فهو لا يأبه بالاحتجاجات والتنديدات التي تصدر من بعض الحكومات والأنظمة العربية التي تدين تدخلاته السافرة في شؤونها الداخلية . وقد سعى هذا النظام بكل تجبر وتحدي الى استغلال كل الفرصة وعلى رأسها التركيبة الاجتماعية " (العرقية و الطائفية ) في العراق وبلدان الخليج العربي ولبنان وغيرها من البلدان العربية الأخرى "كوسيلة لتسلله وتحقيق مأربه .

ان هذا النظام "وعلى الرغم مما واجهه من مصاعب وعقبات في طريق تحقيق هدفه خلال الـ 30عاما الماضية " لم ييئس ومازال يعمل باستمرار على ابتداع طرق جديدة في ساحات جديدة كان آخرها الساحة اليمنية . لقد ابتدع النظام الإيراني في هذه البلد العربي المسالم و المعروف بحضارته العريقة وأصالته العربية وقيمه الإسلامية " ابتدع فتنة اسمها " الحوثيين " لا قضية لهم سوى أنهم جماعة مستنسخة عن مليشيا " جيش المهدي " تم تسليحها ودعمها من قبل النظام الإيراني لأغراض سياسية بحتة .

ولكن لماذا استنساخ جيش المهدي وليس حزب الله ؟" ان الهدف من إنشاء حزب الله في لبنان من قبل إيران في عام 1982 م كان لانجاز مهام سياسية تعتمد على تنفيذ العمليات الإرهابية تحقق للنظام الإيراني الضغوط على البلدان العربية والدول الأجنبية التي كانت تقف مع العراق في مواجهة العدوان الايراني"وفي نفس الوقت تقرر ان يكون احد أهم الأدوات لتنفيذ المشروع الإيراني الاستراتيجي . وكان شعار الحزب المرفوع آنذاك هو " حزب الله الثورة الإسلامية في لبنان "" وقد بقي هذا الشعار يعلو رايات الحزب الى ما بعد مؤتمر الطائف وإنها الحرب اللبنانية " التي كان الحزب الله احد أطرافها " ليتحول هذا الشعار بعد ذلك الى شعار آخر هو " حزب الله المقاومة الإسلامية في لبنان" "ولكن مع الإبقاء على الهدف الأساسي الذي انشأ من اجله الحزب .

لقد سعى حزب الله من خلال رفع شعار "المقاومة " ان يغير جلده ويعطي لنفسه مشروعية الوجود ولكن من دون ان يعلن عن فك ارتباطه بإيران أو التخلي عن الهدف الاستراتيجي الذي أسس من اجله " و هو تحقيق الوجود والنفوذ الإيراني " ليس في لبنان وحسب بل وفي المنطقة العربية بأكملها . و هذا ما تشهد عليه الجرائم والعمليات الإرهابية التي ارتكبها حزب الله في بلدان الخليج العربي و مصر " وأخيراً وليس آخرا في العراق .فالذين قتلهم حزب الله جراء عملياته الإرهابية في هذه البلدان " وما قتل من اللبنانيين خلال الحرب الداخلية "وما قتل من أبناء الطائفة الشيعية في حربه مع حركة أمل " في معارك إقليم التفاح سنة 1990م تحديداً " يفوق مئات المرات عدد جنود الاحتلال الإسرائيلي الذين قتلوا من قبل حزب الله .

لهذا فان مثل هذا الحزب يصعب على إيران استنساخه في اليمن طالما ان نسخه السابقة في الكويت و البحرين و المملكة العربية السعودية " قد فشلت فشلا ذريعا . ثم ان الساحة اليمنية ليس فيها ما يعطي النظام الإيراني من المبررات التي تستوجب استنساخ " حزب الله "" فالشعب اليمني الذي اختار الوحدة بملئي أرادته لا يمكن ان يعود الى الفرقة والتمزق بعد ان جرب السياسات والفتن التي خلفها الاحتلال البريطاني بين أبناءه " كما ان الادعاء بوجود اضطهاد طائفي في اليمن أمر لا يمكن إقناع احد فيه كونه أمرا يثير الضحك " فكيف يشكوا الحوثيون من اضطهاد طائفي و رئيس البلاد هو من أبناء الشيعة " الزيدية " وان المذهب الرسمي للبلاد هو المذهب الزيدي الذي يدعي الحوثيون أنهم ينتمون إليه ؟!.

فإذن ما هي التجربة المناسبة التي يمكن استنساخها في اليمن لتقوم على تحقيق الهدف الإيراني ؟.

بمراجعة بسيطة لقراءة التوجهات السياسية لبعض البلدان الخليجية التي أعلنت عن رغبتها في دخول اليمن الى مجلس التعاون الخليجي بهدف إعادة التوازن مع إيران بعد غياب العراق " يتضح كيف ان النظام الإيراني قد أدرك خطورة دخول اليمن الى هذا المجلس " وذلك لما يمتلكه اليمن من تاريخ وارث حضاري وطاقات بشرية وموقع جغرافي استراتيجي " حيث دخول اليمن الى جانب المملكة العربية السعودية قادر على إعادة التوازن الى منطقة الخليج العربي ولهذا كان لابد ان من إدخال اليمن في صراعات داخلية تمنعه من دخول مجلس التعاون الخليجي أو حتى تشكيل تحالف قوي مع المملكة العربية السعودية التي أصبحت رأس الحربة في مواجهة التآمر الإيراني . لذا كان استنساخ " جيش المهدي " وإعطاءه تسمية أخرى " الحوثيين "" خير وسيلة لإشعال الفتنة ونشر الفوضة والخراب في اليمن "وذلك بعد ان أثبتت تجربة جيش المهدي في العراق "بأنها تجربة ناجحة في هذا المجال . ومن الأمور الدالة على صحة الترابط بين هذا الناسخ ( جيش المهدي ) والمنسوخ ( الحوثيون ) " هي التصريحات التي كان أدلى بها زعيم جيش المهدي السيد " مقتدى الصدر " بتاريخ 25 – 5 – 2007، والتي اتهم فيها السلطات اليمنية بارتكاب انتهاكات ضد المتمردين الحوثيين "وصلت حد استخدام الأسلحة المحرمة " على حد زعمه "وطالب فيها بتدخل دولي في اليمن .

وبعد الاتهام الذي وجهه الرئيس اليمني علي عبدالله صالح في 9/9/2009 م " لزعيم جيش المهدي " مقتدى الصدر" وجهات إيرانية بدعم جماعة الحوثيين" فقد اعترف الشيخ " صلاح العبيدي" الناطق باسم التيار الصدري قائلا: "حاولنا التدخل بوساطة لإنهاء الأزمة "" مدعيا " أن كل ما قمنا به هو وساطة لحقن الدماء " . ولا ندري كيف غابت هذه أللفتة الإنسانية الكريمة عن بال الشيخ العبيدي و زعيم التيار الصدري " ولم يسعوا الى حقن الدماء العراقية البريئة التي أرقيت بأيادي جيش المهدي السفاح ؟.

لقد كانت النعجة البريطانية " دولي " ( 5 يوليو 1996 – 14 فبراير 2003) أول حيوان ثدي يتم استنساخه " و رغم العناية الفائقة التي لقيتها دولي إلا انها لم تعش سوى ستة سنوات وبضعة أشهر وقد فارقت الحياة بأسلوب القتل الرحيم بعد أن أظهرت الفحوص البيطرية أنها مصابة بمرض " صدري "!. وهذا دليل على ان الكائن المستٌنسخ لا يعيش طويلا " خصوصا عندما يكون بقائه مرهون باستمرار وصول الترياق الإيراني .

المصدر: شبوة اليوم