طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    وظيفة العقل بين العلم التجريبي والشرعي وإسهامه في العلم المتكامل!    ||    تحرير مواقع جديدة في الحديدة.. والجيش اليمني يواصل تقدمه    ||    الصحة العالمية تعلن المملكة خالية من شلل الأطفال    ||    الأمم المتحدة تطالب بنجلاديش بعدم إعادة "الروهينجا" إلى ميانمار    ||    خارجية أميركا: مستعدون لشطب السودان من قائمة الارهاب لكن بشروط    ||
ملتقى الخطباء > الملفات العلمية > شيعة العراق يفتحون باب التطوع لنصرة صنعاء والرياض ..

ملتقى الخطباء

(2٬668)
624

شيعة العراق يفتحون باب التطوع لنصرة صنعاء والرياض ..

1430/12/07
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +

 

الحرب الإيرانية السعودية ورقة لابعاد الدور العربي في العراق
المجلس الوطني للعلماء العراقيين..
بروكسل

كثر التحليل حول أبعاد الحرب التي نقلتها إيران إلى الخاصرة العربية السعودية لكن لم يلتفت احد إلى البعد الحقيقي لهذه الحرب

إن الانتخابات العراقية على الأبواب في ظرف تغيير كبير في المزاج الدولي والأمريكي والعربي والعراقي تغيير لم يكن صحوة ضمير مفاجئة بل تعاطي منطقي مع إفرازات هذا الغزو الغبي للعراق وإفرازاته الكارثية على الأمن الإقليمي والدولي ووقائع أثبتت ان الملائكة الذين سوقهم بوش لإنجاح مشروعه سيئ الصيت في العراق ما هم الاشيطايين دمروا العراق وهددوا أمريكا ودول الجوار وحولوا العراق إلى نقطة انطلاق للإرهاب والخراب وافتضاح الدور الإيراني الغادر وفشل إيران في الحصول على موطئ قدم في الذاكرة والوجدان العراقي لا بل إن إيران بدأت تدرك ان اخطر مناهض ورافض لمشروعها الاستيطاني في العراق هم عرب العراق الشيعة الذين أثبتت الوقائع من أنهم الأكثر تضررا ومأساوية من التدخل الإيراني الذي توهم انه قادر على المتاجرة بهم

إن الحملة الإيرانية على المملكة العربية السعودية وقيام إيران بتدويل الصراع اليمني الداخلي وتحويله إلى حرب سعودية إيرانية هو في الحقيقة إعلان حرب على الدور العربي في العراق بعد شعور إيران ورجالها في العراق باقتراب أفول دورهم في البلد المدمر فبدء الموال الإيراني للإساءة للملكة العربية السعودية على أمل التأثير عليها وتحجيم الدور العربي المتنامي في العراق عبر ثقل المملكة العربية السعودية وفرصة لمعاقبة اليمن على قيامه باستضافة مناضلي وإشراف العراق من السنة والشيعة العرب الذين لاحقتهم أيادي الغدر الإيرانية وأجبرتهم على الهجرة بداية الموال الإيراني أغنية ممسوخة للإساءة إلى موسم الحج ثم تهديدات متقي من أي دور عربي في أحداث اليمن لكن متقي كان في الحقيقة يحذر العرب من أي دور عربي في العراق

إن نظام الملالي المتضايق من تنامي الدور العربي المحتمل في انتخابات العراق لم يساءل نفسه أي مشروعية يحمل تدخله السافر الغادر في العراق أمام مشروعية قانونية وقومية ودينية وتاريخية لأي تدخل عربي في العراق ففي الميثاق العربي لحقوق الإنسان الصادر عن الجامعة العربية هناك نص يعطي الحق للعرب في الدفاع عن عروبة أي بلد أو مواطن عربي مهددة عروبته.

إن إيران ورجالها تصرخ ليل نهار من تدخل سعودي محتمل للتأثير في انتخابات العراق لصالح عروبيه ووطنيه لنفترض صحة هذا الصراخ فما دخل إيران به.

إن الذي لا يعرفه العالم ويعتم عليه هو أن الشيعة العراقيين العرب فتحوا أبواب التطوع في الداخل والمهجر وبالذات الخبرات العسكرية والإعلامية للتطوع لقتال إيران على الجبهة اليمنية السعودية لا كرها بالحوثيين غير المسيسين إيرانيا ولكن انتصار للعرب وانتقاما من الجرائم الإيرانية.

وأننا في المجلس الوطني للعلماء العراقيين المكون من كل أطياف شعبنا العراقي نعلن فتح باب التطوع للجم الغدر الفكري والإعلامي الإيراني والمشاركة في تحرير بعض العقول الواهمة من ملائكية كاذبة مخادعة للدور الإيراني لان فاجعة واحدة تكفي في العراق فلابد من تحرك لمنع فواجع إيران الجديدة في اليمن والمملكة العربية السعودية.

إننا ندعو العرب لنصرة العراق المحتل من خلال نصرة اليمن والمملكة العربية السعودية وليحذر العالم من الخبث الإيراني لإسدال الستار على الجرائم الإيرانية وما تخفيه من غدر

احذروا الصراخ الإيراني لأنه صراخ خوف ورعب من اقتراب انقلاب السحر على الساحر في العراق فإيران ورجالها مكرهين مذمومين على أوسع نطاق في العراق وإيران والمنطقة بشكل لم يحدث من قبل.

انه نداء لضمير الإنساني لاستعادة العراق إلى الحاضرة العربية ولاستعادة الشعب الإيراني لحقوقه وحرياتها.

المصدر: شبكة البصرة