طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    وظيفة العقل بين العلم التجريبي والشرعي وإسهامه في العلم المتكامل!    ||    تحرير مواقع جديدة في الحديدة.. والجيش اليمني يواصل تقدمه    ||    الصحة العالمية تعلن المملكة خالية من شلل الأطفال    ||    الأمم المتحدة تطالب بنجلاديش بعدم إعادة "الروهينجا" إلى ميانمار    ||    خارجية أميركا: مستعدون لشطب السودان من قائمة الارهاب لكن بشروط    ||
ملتقى الخطباء > الملفات العلمية > بيان استنكار التدخل الإيراني في اليمن والجزيرة العربية

ملتقى الخطباء

(2٬063)
622

بيان استنكار التدخل الإيراني في اليمن والجزيرة العربية

1430/12/07
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +

قيادة حركة التحرير الوطني الأحوازي

 

بسم الله الرحمن الرحيم

( فلا تقعـد بعـد الذكرى مع القوم الظالمين الأنعام) – 68

أيها الأشقاء في المملكة العـربية السعـودية – الشقيقة الجمهورية اليمنية الشقيقة – مجلس التعاون لدول الخليج العربي – جامعة الدول العربية .. يا أبناء أمتنا العربية المجيدة

 

في ظل هذه الظروف الراهنة التي تتعرض لها منطقة الجزيرة العربية والخليج العربي وما يتعرض له اليمن الشقيق خاصة من هجمة إيرانية مسعورة تريد النيل من وحدة وسلامة ترابه واستقرار أمنه ليكون معبرا لجحافل الإرهاب المدعوم من إيران التي تستهدف الدخول إلى أراضي المملكة العربية السعودية الشقيقة ليكون معبرا لاستهدف امتنا العربية دولة تلو الأخرى.

 

أيها الأشقاء العرب

إن إيران توظف علاقاتها الدبلوماسية مع أشقائنا في دول الخليج العربي بهدف تمرير دعمها الإرهابي لبناء قواعد لعملائها ؛ واستغلال بعض قضايانا العادلة وتوظيفها لأهدافها التوسعية في مد نفوذها التوسعي لبسط هيمنتها على أقطارنا العربية.

 

أيها الأشقاء

إن النظام الإيراني يتوسل في توسعه هذا استخدام قضايانا العادلة ومنها القضية الفلسطينية وقضايا الفقر المتفشية في بعض الأقطار العربية مستغلا صدق مشاعر العرب الجريحة والمتوهجة غضبا على إسرائيل أبشع استغلال ؛ يتطلع هذا النظام الفارسي العنصري إلى تحقيق أحلامه المريضة في بناء إمبراطوريته الفارسية تحت ادعاءات إسلامية في ظاهرها أما في باطنها فهي توسعا فارسيا جغرافيا مصحوبا برغبة شديدة لامتلاك السلاح النووي ؛ وبذلك ستكون إيران بامتلاكها لهذا السلاح دولة مهددة لاستقرار دول المنطقة وتستهدف مصير امتنا العربية وتدفعها إلى التطاحن الطائفي والفتن السياسية كما هو الحال في العراق ولبنان وفلسطين واليمن ومصر وموريتانيا والمملكة العربية السعودية.

 

إن هذا التوسع الإيراني لم يأتي من فراغ ؛ وإنما هي أحلام فارسية تاريخية مصابة بالعنجهية والعنصرية والتعالي والاحتقار ؛ يعتقد الفرس ان ارض العرب كانت جزء من أراضي إيران في عهد الملك الفارسي كورش الاخميني في العهود الغابرة ؛ وان هذا الأمر يستوجب أن تأخذه الدول العربية بعين الاعتبار وبيقظة تامة وحازمة.

 

أيها الأشقاء العرب

لقد أصبحت قضية التصدي الجاد للنفوذ الإيراني في منطقة الجزيرة العربية خاصة والوطن العربي عامة أمرا لا يتحمل التهاون به على الإطلاق ؛ فإيران تستهدف زعزعة أنظمتنا السياسية وإثارة الفتن المختلفة في مجتمعاتنا ؛ فهذا النظام الإيراني جاد في تنفيذ مخطط مشروعه التوسعي العدواني ؛ ويمكن تشبيهه بالإخطبوط الذي يريد مد اذرعه إلى كل مفاصل امتنا العربية بهدف تحقيق هيمنته على مقدرات هذه الأمة وتوجيهها وفق مصالحه غير عابئ بمصالحنا العربية وزجها بالمخاطر ليستغلها في مساوماته مع خصومه من الدول الكبرى في تحقيق أهدافه الغير مشروعة التي ينشدها.

 

إن إيران عازمة بالمضي في مشروعها التوسعي القديم المتجدد ولن تتوقف حتى تحقيقه أو ينهض العرب معا متصدين له قبل فوات الأوان ؛ وبهذا المشروع احتلت الأحواز عام 1925 ومن ارض الأحواز زحفت إيران لاحتلال جزر دولة الإمارات العربية المتحدة الثلاث عام 1971 وكذلك تمدد توسعها ليشمل سيف سعد وميمك وزرباطية من العراق ؛ بل تتجاسر إيران على العرب في محاولة منها أن تلتهم الخليج العربي بدءا من التسمية فتصر على تسميته "بالخليج الفارسي" بل وتارة تقول في وسائل إعلامها المحرض "دول ضفتي الخليج الفارسي" معتبره بذلك أن سكان الخليج والجزيرة هم من الفرس ؛ وهي كذلك تطلق على شط العرب تسمية فارسية "آروندرود" ؛ ناهيك عن ادعاءاتها المتكررة بأن مملكة البحرين الشقيقة ارض إيرانية.

 

من هنا ايها الأشقاء العرب ونخص منكم الأشقاء الخليجيين أبناء العمومة بأن الحل الجذري لكل هذه القضايا يكمن بتحرير الأحواز ؛ فلو كانت الأحواز محررة لما استطاعت إيران أن تستهدف الأمن القومي العربي في هذه المنطقة الحيوية من العالم، ولا أن تطالب الطغمة الفارسية في طهران بتسمية الخليج العربي "بالفارسي" ولا بتسمية شط العرب ب"آروندرود" ؛ ولما استطاعت إيران ان تتوسع عسكريا في العراق واليمن والجزيرة العربية ولبنان وفلسطين وغيرها ؛ فأن احتلال إيران للأحواز قد مهد لها توسعا جغرافيا لامتداد الأحواز للتراب العربي ؛ ومكنها بأن تتمتع بقدرات مالية ضخمة وهي ثروة أحوازية عربية مغتصبة ؛ وهذه الثروة الاحوازية مكنت إيران ومنحتها الثقة الكاملة بان تتطلع لبناء ترسانتها العسكرية والنووية بل شجعتها هذه الثروة على التوسع ومد النفوذ ؛ وان السكوت العربي على احتلال الأحواز طيلة هذه السنين المريرة منح إيران بأن تتجاسر أكثر وأكثر على الخليجيين بل وتتطاول على العرب من محيطهم إلى خليجهم ؛ ومن هنا يتحتم على العرب أن لا يستهينوا بأهمية الأحواز وبعمقهم الأحوازي الإستراتيجي وتحريرها من براثن الاستعمار الإيراني التوسعي ؛ فالأحواز تشكل العمق والحزام والسور المنيع وقلعة الخليجيين في التصدي لهذه النوايا الإيرانية العدوانية.

 

قادة دول الخليج العربي

أننا نمد أيادينا لكم وأننا إذ نتشرف بأن نخوض معارك الشرف والتحرير لدحر العدو الإيراني المتغطرس العنصري الحاقد إلى خلف جبال زاجروس الفاصل الطبيعي بين العرب والفرس لتعود الأحواز وجزر دولة الأمارات العربية الشقيقة وأراضي عراقية محررة إلى أمة العرب أمة محمد صلى الله عليه وآله وصحبه وأمة الأنبياء والرسل عليهم السلام ومهد الأديان السماوية والحضارات البشرية.

 

أيها الأشقاء

بناء على ما تقدم أننا اذ نناشد المملكة العربية السعودية وجمهورية مصر العربية برفع الحظر عن فضائية الأحواز (www. Ahwaz. tv) على قمر عربسات ونايل سات ؛ بل نطالبهم بدعم فضائية الأحواز التي تشكل رعبا لهذا النظام الإيراني العنصري ؛ فهذا النظام الإيراني المستهتر قام في 11- 4 – 2006 بقرصنة الكترونية بضربه إشارات فضائية الأحواز التي تديرها حركة التحرير الوطني الأحوازي وهي على قمر هوت بيرد 6 ؛ فهذه الفضائية ذات التأثير الكبير قادت ثورة أحوازية استنهضت الهمم لدي الشعب الأحوازي وأنعشت روح المقاومة العربية لدي الجماهير الأحوازية المناضلة مما أصابت العدو الفارسي بحالة من الهيسترية والذعر وفشل في إخمادها وحول الأحواز الحبيبة قرة عيوننا إلى منطقة مغلقة تماما وعزلها عن وسائل الأعلام العربي والأجنبي وحتى الفارسي وعزلها عن العالم الخارجي.

 

أيها الأشقاء

إن حركة التحرير الوطني الأحوازي إذ تعلن عن استعدادها بالمشاركة في عمليات التصدي للتدخل الإيراني في الوطن العربي وان قيادة حركة التحرير الوطني الأحوازي على استعداد للدخول في مناقشات مباشرة مع الجمهورية اليمنية والمملكة العربية السعودية بهذا الخصوص ؛ وان قيادة حركة التحرير الوطني الأحوازي إذ تعلن عن وقوفها القومي إلى جانب الأشقاء في اليمن والسعودية وتستنكر التدخل الإيراني في الشؤون اليمنية أو الوصاية على مواطنيها.

 

حفظ الله الأمة العربية من كل مكروه

وعاشت الجزيرة العربية وخليجها العربي الثائر

والخزي والعار للعدو الفارسي العنصري

التحرير إلى الأحواز والجزر الإماراتية الثلاث

الله أكبر نصر من الله وفتح قريب

المصدر: شبكة البصرة