طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    وظيفة العقل بين العلم التجريبي والشرعي وإسهامه في العلم المتكامل!    ||    تحرير مواقع جديدة في الحديدة.. والجيش اليمني يواصل تقدمه    ||    الصحة العالمية تعلن المملكة خالية من شلل الأطفال    ||    الأمم المتحدة تطالب بنجلاديش بعدم إعادة "الروهينجا" إلى ميانمار    ||    خارجية أميركا: مستعدون لشطب السودان من قائمة الارهاب لكن بشروط    ||
ملتقى الخطباء > الملفات العلمية > المسلحون عند مفترق طرق بحثاً عن ‘هوية ضائعة‘

ملتقى الخطباء

(2٬360)
572

المسلحون عند مفترق طرق بحثاً عن ‘هوية ضائعة‘

1430/12/06
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +

محللون يربطون بين الحوثيين وتوقع أزمة سعودية إيرانية خلال الحج

دبي – فهد سعود وأحمد الطويان

أتاح التسلل الحوثي المباشر في الأراضي السعودية الحق المشروع للمملكة في حماية أراضيها بالقوة العسكرية، بعدما صبرت السعودية طويلاً على تدخلات وتسللات سابقة على كل الشريط الحدودي مع اليمن، وصل في بعض الأحيان إلى حد التوغل إلى مناطق داخلية.

وفيما دخلت السعودية ما اعتبرته "حرباً"، وسط تأييد خليجي وعربي وعالمي يؤكد حقها في الدفاع عن أراضيها، بدأت سلسلة تفاعلات معتادة في الحروب، رغم أن رؤية المتابعين لتفاعلات الحرب، التي كانت توصف بالصعبة وغير التقليدية لكون الخصم،(أي الحوثيين) ليسوا منظمين، ويعتمدون حرب العصابات التي تعتمد توزيع الحركة، بالاعتماد على طبيعة جبلية قاسية، ودعم خفي، حسب ما يقول بعض الخبراء العسكريين.

لكن الملامح الأكثر خطراً كانت في تطورات الموقف الأخيرة، حين قامت بعض المجموعات الصغيرة التابعة لجماعة "الحوثي"، الجمعة الماضي، بالتسلل إلى داخل الحدود متخفين بملابس نسائية وملابس تقليدية باكستانية، لينجح بعضهم في الدخول إلى مخيمات الإيواء التي أقامتها السلطات السعودية باعتبارهم نازحين يبحثون عن الأمان.

ورُبطت حادثة التنكر بالزي النسائي بمحاولة منتمين لتنظيم القاعدة التخفي بزيّ نسائي، قبل أسابيع في منطقة جازان، بقصد خداع رجال الأمن السعودي في نقطة تفتيش, استغلالاً لعدم تنفيذ الإجراءات الأمنية على النساء كما تطبق على الرجال على خلفية اعتبارات اجتماعية.

فجاءت الحادثة الأخيرة وبحسب مراقبين لتؤكد عدم انطلاء هذه الخدعة على الجهات الامنية، التي باتت تدرك أن القاعدة اعتمدت مثل هذه المحاولات ضمن أجندتها، وربما نقلتها للجماعات الحوثية المسلحة.
عودة للأعلى

خطورة الخلايا النائمة

ويعلّق رئيس تحرير جريدة "الشرق الأوسط"، طارق الحميّد، على الأحداث الجارية، فيقول لـ"العربية.نت" إن "لا خطورة على المملكة من تسلل الحوثيين، لأن الاستنفار الأمني جاء على مستوى الحدث. لكن إذا دخلت هذه المجموعات، وكوّنت خلايا نائمة في الداخل، فإن هذا سيشكل خطورة كبيرة، خصوصاً أن الحوثيين لا يختلفون عن القاعدة بل لديهم الأهداف ذاتها التي تستهدف السعودية لخدمة قوى إقليمية تحاول تهميش الدول المحورية مثل السعودية بثقلها الاقتصادي والسياسي والديني".

وعن الاحتمالات حول من يقف خلف ذلك، يضيف الحميّد لـ"العربية نت": "لا أستبعد وجود محاولة لخلق "حزب الله" جديد على الحدود الجنوبية مع السعودية في مسعى لزعزعة الاستقرار والأمن الذي تعيشه البلاد. وهذا التعدي السافر على الحدود السعودية أعطى الشرعيّة لعمليات ردع الحوثيين".
عودة للأعلى

حرب عصابات حوثية

من ناحية أخرى يؤكد الخبير العسكري السعودي، اللواء المتقاعد سند المطلق، لـ"العربية نت" أن "المقلق في عملية تسلل الحوثيين وفتح النار على القوات السعودية هو أن تكون عملية جس نبض، واختبار لمقدرات القوات المسلحة ولكن الردع الذي واجهوه سيوقف كل معتدٍ عند حده".

ويشير إلى أن "ما يقوم به الحوثيون هو حرب عصابات لا تكلفهم كثيراً على صعيد الإمدادات، ولن يضيرهم استمرار الكر والفر مع القوات السعودية مهما تطول المدة. فالحوثيون يعتمدون أسلوب الإزعاج و الإنهاك والإرباك، لكونهم لا يحتملون المواجهة المباشرة مع القوات السعودية، فيلجأون إلى دوريات الكمائن أو الإغارة. لكن الحسم في نهاية المطاف سيكون سعودياً".

أما عن ضرورة توحيد الجهود بين السعودية واليمن بمواجهة هذا التهديد، يقول المحلل السياسي اليمني محمد الصبري إن "الحوثيين مكوّن اجتماعي، وليس مكوناً عسكرياً, لذلك ينبغي توحيد الجهود والتنسيق بين حكومتي السعودية واليمن للتعامل مع الأزمة بعد استخدام القوة العسكرية لأن من الممكن بثقل هذه الجماعة اجتماعياً أن تصحو من جديد وأن لا ينتهي فعلها على الأرض".
عودة للأعلى

مخاوف مع قرب موسم الحج

وفي ظل اقتراب موسم الحج الذي توليه السلطات السعودية أهمية كبرى، بدأت الأصوات الإيرانية تتعالى مطالبة بعدم التضييق على الحجاج الإيرانية، حيث جدد المرشد الاعلى للجمهورية الإيرانية آية الله على خامنئي، والرئيس احمدي نجاد، مطالبتهما بما سمّياه "البراءة من المشركين"، في ما وصف باستغلال خطير لموسم الحج.

وعن الربط بين التسلل الحوثي، في هذا التوقيت، وارتباطه، بشكل أو بآخر بتصريحات خامنئي ونجاد، أشار المحلل السياسي الإيراني ما شاء الله شمس الواعظين إلى أنه "قبل الحج في كل عام، يحدث حراك بين طهران والرياض، وذلك لرغبة طهران في استغلال التجمع الإسلامي الكبير لغرض إظهار شعارات سياسية، وهو ما ترفضه السعودية بشدة لرغبتها في ضبط الأمن وسط هذا التجمع البشري الكبير". ويستبعد شمس الواعظين، في حديثه لـ"العربية.نت"، وجود أي رابط بين التصريحات الإيرانية والتحرك الحوثي، معتبراً أنه "ليس من مصلحة إيران تجنيد أو دعم الجماعات داخل الدول".

ورداً على فرضية إشغال الأجهزة العسكرية بحرب مع الحوثيين لإحداث شغب في الحج، أكد خبير أمني -طلب عدم ذكر اسمه- أن "السلطات السعودية تعي تماماً أهمية أمن الحج، وأن الإمكانات العسكرية السعودية قادرة على ردع أي عمل عسكري في أي مكان والتعامل مع عدة جهات في وقت واحد".

وكانت الحكومة السعودية ردّت على التصريحات الإيرانية بالتأكيد على أن سياسة المملكة لا تسمح لأية جهة بتعكير صفو الحج والعبث بأمن الحجيج ومحاولة شق الصف الإسلامي. وناشدت المملكة جميع الحجاج البعد عن كل ما يعكر صفو الحج والالتزام بمقاصد الحج الشرعية.

المصدر: العربية