طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    وظيفة العقل بين العلم التجريبي والشرعي وإسهامه في العلم المتكامل!    ||    تحرير مواقع جديدة في الحديدة.. والجيش اليمني يواصل تقدمه    ||    الصحة العالمية تعلن المملكة خالية من شلل الأطفال    ||    الأمم المتحدة تطالب بنجلاديش بعدم إعادة "الروهينجا" إلى ميانمار    ||    خارجية أميركا: مستعدون لشطب السودان من قائمة الارهاب لكن بشروط    ||
ملتقى الخطباء > الملفات العلمية > معهد واشنطن يحذر.. حرب صعدة ستنسف أمن الخليج

ملتقى الخطباء

(2٬460)
565

معهد واشنطن يحذر.. حرب صعدة ستنسف أمن الخليج

1430/12/06
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +

 

 

حذر تقرير أمريكي حديث من أن الحرب الدائرة في محافظة صعدة اليمنية قرب الحدود السعودية بين المتمردين الحوثيين والقوات اليمنية، قد تنسف أمن منطقة الخليج بأسرها؛ لكون اليمن الدولة الأكثر كثافة سكانية في شبه الجزيرة العربية والأكثر فقرا في نفس الوقت.

وذكر التقرير الصادر عن معهد واشنطن لسياسات الشرق الأدنى أن التوتر القائم يتميز بخصائص اندلاع حرب بالوكالة بين السعودية التي دخلت على خط المواجهة بعد تسلل عدد من المقاتلين الحوثيين (شيعة) إلى أراضيها وبين إيران، مستندا إلى تحذير وزير الخارجية الإيراني منوشهر متكي مؤخرا من حدوث تدخل أجنبي، في إشارة واضحة إلى السعودية.

ولم يستبعد التقرير الصادر مؤخرا احتمال أن تصبح اليمن دولة "فاشلة"، وملاذا لعناصر تنظيم القاعدة، وهو ما يمثل خطرا كبيرا على المنطقة كلها، خاصة أن اليمن تتمتع بموقع جغرافي ممتاز، بقربها من قارة إفريقيا التي لا تبعد عن شواطئ اليمن سوى 18 ميلا فقط، وإشرافها على مضيق باب المندب، الذي يمر من خلاله أكثر من ثلاثة ملايين برميل من النفط يوميا.

ولفت إلى أن تحول اليمن إلى دولة "مضطربة" مثلما يحدث في الصومال -التي تطل على خليج عدن مركز القراصنة المنطلقين من الصومال- يزيد من تعقيد الوضع في المنطقة كلها.

اليمن وواشنطن

وخلص التقرير إلى أن التوتر على الحدود السعودية اليمنية والحرب مع الحوثيين سيزيد من تعقيد العلاقات بين صنعاء وواشنطن، والتي المعقدة بالفعل منذ تفجير السفينة الحربية الأمريكية "يو. إس. إس. كول" من قبل القاعدة في ميناء عدن عام 2000؛ حيث رأت الولايات المتحدة أن اليمن لم تتصرف بقوة كافية ضد مقاتلي القاعدة.

واعتبر التقرير أن الوضع على الحدود اليمنية السعودية يعقّد جهود إدارة الرئيس الأمريكي أوباما لإغلاق معتقل جوانتانامو، الذي يشكل اليمنيون أكبر نسبة من نزلائه المتبقين.

وفشلت جهود الولايات المتحدة لإقناع الرئيس اليمني علي عبد الله صالح بالسماح بإرسال هؤلاء المعتقلين إلى السعودية لإخضاعهم لبرامج إعادة التأهيل؛ لأن واشنطن لا تثق بأن صنعاء سترعى هؤلاء المعتقلين بما فيه الكفاية، حسب التقرير.

"طهرنا أراضينا"

وفي إطار تطورات المعارك الحدودية، أعلن العاهل السعودي، الملك عبد اله بن عبد العزيز، أن الاعتداءات التي نفذها عناصر الحوثيين على الأراضي السعودية تمت السيطرة عليها وتطهير أراضي المملكة من المتسللين، في الوقت الذي ما زالت فيه المعارك بين الحوثيين والقوات اليمنية تتواصل في منطقة الملاحيظ قرب الحدود مع المملكة.

وقال العاهل السعودي خلال ترأسه لجلسة مجلس الوزراء الإثنين 16-11-2009 إن: المملكة تمكنت من تطهير أراضيها من عناصر تنظيم الحوثيين اليمني وتمت السيطرة على المنطقة التي كانوا يتواجدون فيها"، وذلك بعد أكثر من أسبوع على بدء المعارك بين الجانبين إثر استهداف المسلحين لموقع عسكري سعودي. وعرض الملك عبد الله موقف دول مجلس التعاون الخليجي، التي أيدت موقف الرياض بالتعامل مع ما يجري على حدودها.

وفي وقت سابق قال مصدر عسكري على موقع وزارة الدفاع السعودية الإلكتروني إن: "القوات المسلحة تمكنت من طرد العناصر الإرهابية والتخريبية من تبة ضلعة بن عنان وتبة محجر غازي وتبة متارس حطمان جنوب منطقة غراز".

وأضاف أن: "القوات المسلحة سيطرت على تلك المناطق ودمرت الأوكار والمتاريس التي كانت تتحصن بها تلك العناصر، بينما قامت وحدات عسكرية متخصصة بنزع الألغام والمتفجرات التي زرعتها العناصر الإرهابية في المنطقة".

حصار ميدي

وفي وقت سابق اليوم، قال مستشار للحكومة السعودية رفض الكشف عن هويته -لوكالة الصحافة الفرنسية- إن: "قطعا حربية سعودية تقوم منذ عدة أيام بأعمال الدورية قرب ميناء ميدي على البحر الأحمر جنوب محافظة جيزان لقطع الطريق أمام تزويد المتمردين الحوثيين" بالأسلحة.

ويشتبه في أن المتمردين الحوثيين يستخدمون ميناء ميدي لتهريب أسلحة وذخائر قادمة من إريتريا على الضفة الأخرى من البحر الأحمر. وفي نهاية أكتوبر الماضي أعلنت الحكومة اليمنية توقيف خمسة إيرانيين على متن مركب إيراني محمل بالأسلحة قبالة سواحل شمال اليمن، الأمر الذي نفته طهران.

على الجانب اليمني، قال الناطق باسم الجيش عسكر زعيل في تصريحات صحفية اليوم إن: "معارك تتواصل على جبهة الملاحيظ بعد استعادة الجيش ليلا للسيطرة الكاملة على جبل الخزائن شمال المنطقة". وتشكل منطقة الملاحيظ غرب محافظة صعدة شمالي اليمن معقل التمرد الحوثي وواحدة من الجبهات الرئيسية منذ أن بدأ الجيش اليمني قبل ثلاثة أشهر هجومه على المقاتلين الحوثيين.

المصدر: إسلام أون لاين