طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    وظيفة العقل بين العلم التجريبي والشرعي وإسهامه في العلم المتكامل!    ||    تحرير مواقع جديدة في الحديدة.. والجيش اليمني يواصل تقدمه    ||    الصحة العالمية تعلن المملكة خالية من شلل الأطفال    ||    الأمم المتحدة تطالب بنجلاديش بعدم إعادة "الروهينجا" إلى ميانمار    ||    خارجية أميركا: مستعدون لشطب السودان من قائمة الارهاب لكن بشروط    ||
ملتقى الخطباء > الملفات العلمية > 35 ألف فلسطيني في غزة بلا مأوى و10% من الجرحى أصبحوا معاقين

ملتقى الخطباء

(2٬022)
459

35 ألف فلسطيني في غزة بلا مأوى و10% من الجرحى أصبحوا معاقين

1430/02/02
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +

 

 

 

أعلن جون جينج، مدير عمليات وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأونروا" في قطاع غزة، "أنّ الشعور السائد بين السكان (في القطاع)، هو شعور عميق بالحزن، فالكثير من العائلات قد أصابها الدمار والخراب".
وبحسب الإحصائيات الفلسطينية التي أكدت الأمم المتحدة مصداقيتها، فقد وصل عدد ضحايا العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، إلى 1340 شهيداً، منهم 460 طفلاً و106 نساء، وإصابة 5320 شخصاً 1835 منهم أطفال و795 امرأة، ومعظم الإصابات بليغة.
وتوقع جينغ، في تصريح صحفي له أمس، أن يكون 35 ألف فلسطيني في قطاع غزة، بلا مأوى جراء الدمار الواسع الذي نفذته آلة الحرب "الإسرائيلية", طبقا لشبكة فلسطين اليوم.
وقال جينج: "رسالتي للجميع هي أنه يجب أن يعيش السكان بكرامة، فقد دفع الناس هنا الثمن مرة أخرى وعدد الضحايا دليل كاف على الثمن الذي دفعوه"، على حد قوله.
إعاقات الجرحى
من جهته, قال وزير الصحة الفلسطيني: إن عشرة في المائة من جرحى الهجوم الصهيوني على قطاع غزة باتوا معاقين.
وأضاف: لدينا 5450 جريحا ستخلف ما لا يقل عن عشرة في المائة منها (جروحهم) إعاقات دائمة ستحتاج إلى علاج وإعادة تأهيل، إضافة إلى الآثار النفسية المترتبة على ذلك.

وتابع: تم تحويل 450 جريحا لتلقي العلاج في الخارج، فيما تخطط الوزارة إلى تحويل عدد أقل يصل إلى 300 لتلقي العلاج في الدول العربية والأجنبية.
وأشار إلى أن وزارة الصحة تلقت طلبات من 50 دولة تريد استقبال جرحى، إلا أنه قال إن الأولوية لعلاج الجرحى في مستشفيات قطاع غزة. وأشار إلى أن الجرحى احيلوا على مستشفيات في مصر والأردن والسعودية وليبيا والمغرب وبلجيكا و نحن نختار المكان الأنسب للجرحى حسب تخصصات الدولة.

المصدر: مفكرة الإسلام