طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    وظيفة العقل بين العلم التجريبي والشرعي وإسهامه في العلم المتكامل!    ||    تحرير مواقع جديدة في الحديدة.. والجيش اليمني يواصل تقدمه    ||    الصحة العالمية تعلن المملكة خالية من شلل الأطفال    ||    الأمم المتحدة تطالب بنجلاديش بعدم إعادة "الروهينجا" إلى ميانمار    ||    خارجية أميركا: مستعدون لشطب السودان من قائمة الارهاب لكن بشروط    ||
ملتقى الخطباء > الملفات العلمية > الحملة الإعلامية على حماس

ملتقى الخطباء

(2٬059)
456

الحملة الإعلامية على حماس

1430/01/25
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +

 

 

أكدت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" أن الحملة الإعلامية التي تشنها سلطة "دايتون" في رام الله ضد الحركة، إنما تأتي في سياق خطة منظمة ومدروسة هدفها تشويه صورة الحركة بعد الإنتصار الذي حققته مع فصائل المقاومة في غزة.

وقالت الحركة في بيان لها اليوم الخميس (22/1)، تلقى "المركز الفلسطيني للإعلام" نسخة منه، "بعد أيام قليلة فقط من وقف العدوان الصهيوني الغاشم على قطاع غزة، فوجئ الرأي العام الفلسطيني والعربي والإسلامي, بحملة إعلامية مركزة تشنّها سلطة "دايتون" في رام الله ضد حركة "حماس"، توجتها بمؤتمر صحفي عقده المدعو "محمود الهباش" الوزير في "حكومة" فياض "غير الشرعية" يوم أمس (الأربعاء)، ومؤتمر صحفي آخر عقده المدعو "ياسر عبد ربه" عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية "فاقدة الشرعية" صباح هذا اليوم (الخميس)".

وبينت الحركة في بيانها أن "القاسم المشترك بين المؤتمرين الصحفيين، هو توجيه الاتهامات الباطلة والكاذبة ضد الحركة وقيادتها، واتهامها بالفساد والسرقة والاختلاس( ؟!!)؛ وغيرها من الاتهامات التي لا تستحق الوقوف عندها والرد عليها".

ووجهت الحركة خطابها لجماهير شعبنا الفلسطيني، وأمتنا العربية والإسلامية، حيث قالت "إن هذه الحملة تأتي في سياق خطة منظّمة ومدروسة هدفها تشويه صورة حركة "حماس"، وذلك بعد الانتصار الذي حققته مع فصائل المقاومة في مواجهة العدوان الصهيوني الغاشم على شعبنا الفلسطيني في قطاع غزة، والملاحم البطولية التي جسّدها مقاتلوها في ميادين الوغى وساحات النزال".

وأضافت أن هذه الإنتصار المشرف أعطى "مردوداً عكسياً لما أراده العدو وعملاؤه، إذ ازداد الالتفاف والتعاطف الشعبيان حول فصائل المقاومة وفي مقدمتها حركة "حماس"، وامتد إلى المحيط العربي والإسلامي وخارجهما".

كما لفتت "حماس" "إلى هدف آخر لهذه الحملة يتعلّق بخشية سلطة دايتون من ذهاب أموال التبرعات المنتظر وصولها لإعادة إعمار قطاع غزة، إلى غير جيوب رموز هذه السلطة الفاسدة والمفسدة، التي لاتفتقر إلى الشرعية فحسب، وإنما إلى الأمانة والنزاهة والمصداقية".

وختمت بيانها بقولها "إن ما فعله رموز سلطة دايتون، يتجسّد في المثل القائل: "رمتني بدائها و انسلَّت""، مشددة أنها على "يقين بأن دماء الشهداء الزكية التي سالت على أرض فلسطين في قطاع غزة، ووعي وإدراك جماهير شعبنا وأمتنا، كفيلان بارتداد هذه الحملة على أصحابها (ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين)".

المركز الفلسطيني للإعلام