طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    من معاني الحكمة في الدعوة إلى الله    ||    فنون التعاسة ومعززاتها!    ||    الخروج إلى تبوك    ||    أوفوا بوعد الأطفال    ||    بين الألف والياء    ||    الأمن العام اللبناني: 545 نازحا سوريا عادوا اليوم إلى بلادهم    ||    السعودية تطالب المجتمع الدولي بالتحرك لوقف العنف ضد الروهينجا فى ميانمار    ||    الغموض يحيط بكارثة نفوق الأسماك في العراق    ||
ملتقى الخطباء > الملفات العلمية > ذكريات خاصة من وحي صمود غزة ، وكتيبة غريغوري! (د. سعد العتيبي )

ملتقى الخطباء

(2٬150)
451

ذكريات خاصة من وحي صمود غزة ، وكتيبة غريغوري! (د. سعد العتيبي )

1430/01/25
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +

 

 

 

د. سعد العتيبي
من القيادات الإسلامية الرائعة و القادة العسكريين الأفذاذ – في هذا العصر – القائد المجاهد والمربي المفضال والشيخ الجليل – أحد أعضاء المجمع الفقهي بمكة – والعسكري الفذ / اللواء العراقي : محمود شيت خطاب رحمه الله ..
عرفت شيئاً من خبره حين نصحني أستاذي في الصف الأول المتوسط ( الإعدادي ) بقراءة كتاب الشيخ اللواء الموجود في مكتبة المدرسة : " عدالة السماء " ! وهو كتاب يتحدث عن عاقبة الظلَمة في الدنيا من خلال قصص واقعية عايش الشيخ بعضها .. قرأت الكتاب بشغف ، وتتابع الزملاء على استعارة ما يعود إلى المكتبة المدرسية من نسخه.. وتم تبادله داخل الأسرة .. ومن حينه صرت أبحث عن كتب الشيخ اللواء وأقتنيها .. وكان من أجود ما قرأت له بعد ذلك كتابه الصغير حجما الكبير نفعا ، الجليل رسالةً : " العقيدة القتالية " ! الذي وصلني هديةً مع أحد أعداد مجلة " الجندي المسلم " التي تصدرها الشؤون الدينية بوزارة الدفاع في بلادنا الحبيبة ، وكانت تصلني هدية ضمن النسخ التي كانت تهدى لخالي منصور حفظه الله ، أحد العسكريين في كلية الملك فيصل الجوية آنذاك ، وهو أول من فتح لي نافذة على الثقافة العسكرية عبر مجلة " الصقور " التي كانت تعنى بالثقافة العسكرية الجوية ، ومجلة " الدفاع " التي كانت تزخر بتحليل الغزوات الإسلامية في المشرق والمغرب والأندلس ، والحروب المعاصرة الشرقية والغربية ، برية كانت أو بحرية أو جوية أو كل ذلك ، ومنها عرفت شيئا عن حرب الفوكلاند وعن المدمّرة الإنجليزية شيفلد التي دمرها الأرجنتينيون بصاروخ اكسوزيت – إن لم أهم – الصغير ، الذي كان سببا في حسم المعركة ؛ وأمّا هذا الكتيب " العقيدة القتالية " الذي ذكرته آنفا ، فهو أول كتاب عرفت منه شيئا من خبر حرب فيتنام ونكبة الأمريكان فيها !
ثم شاء الله تعالى أن تمرّ السنون وأن تمضي تلك المرحلة وما تلاها من المرحلة الثانوية والجامعية ، وأن يكون بحثي في مرحلة الماجستير : ( معاهدات التحالف العسكري في الفقه الإسلامي والقانون الدولي ) ، وكان من مراجع البحث التي كانت تسرق وقتي أثناءه ، كتاب للشيخ اللواء محمود شيت خطاب رحمه الله ، عنوانه : " التعاون العربي المشترك " ! فهو يحمل عنوان معاهدة عربية لم تر النور ! بل لم تعد تذكر في نشرات الأخبار إلا على سبيل التمثيل للفشل العربي المشترك !
وهو كتاب لا يخلو من أسرار !!
روى في مقدمته – كما شاهد – كيفية تربية القيادات العربية العسكرية في الكليات العسكرية الأجنبية ! وكيف كانوا يستغربون منه عدم دخوله في برامج الترفيه اللعينة !!
وتحدث فيه عن بعض أسرار وأخبار الحروب العربية الصهيونية التي كانت ترفع شعار القومية ، وكيف كان التنسيق العسكري الفاشل بين العرب سببا من أسباب هزيمتهم إضافة إلى بعدهم عن العقيدة القتالية الإسلامية !
وبيّن فيه ، كيف كانت الخطط العسكرية بينهم أبعد ما تكون عن مراعاة أبجديات الحرب البرية فضلا عن غيرها ، كوضع سلاح المدرعات في مواضع المدفعية والعكس !! فما كان محله الميادين المكشوفة يتمركز في الجبال ! وما كان محله الجبال يتمركز في الصحراء المكشوفة !
وما استدعى هذه الذكريات هو جملة رائعة لهذا الشيخ الجليل – اللواء / محمود شيت خطاب رحمه الله – قرأتها وتأملتها للتو ، يقول فيها : " إن الصمود كان ولا يزال وسيبقى أقوى سلاح في الحرب ، وقد أثبتت حوادث التاريخ العسكري ، أن خسائر الصامدين في الأرواح أقل من واحد بالمائة من خسائر الذين لا يصمدون " .
وقد لفت انتباهي أن ما قاله الشيخ اللواء محمود شيت خطاب ، يشهد له التاريخ الماضي والواقع المعاصر .. ولست هنا بصدد الحديث عن الماضي ، فهو محفور في كل ذاكرة عرفت سيرة نبيها صلى الله عليه وسلم ، وسيرة الصحب الكرام رضوان الله عليهم ، وتراجم من جاء بعدهم من القادة العظام .. ومن آخرهم فرد عجيب غريب ، من قرأ قصته كما دونها عدنان دوعر في كتابه الممتع الشيق الرائع الأخَّاذ : " المهندس يحيى عياش " ! وإني لأظن أن من قرأ هذا الكتاب من الإخوة والأخوات سيجدون أن تعبيري عنه لم يكن كلاما جزافا … فليس هو من مفرزات الشك والشبهة ، وما كان رواية فجور ، ولا ذكريات فسوق ، ولا هلوسة زندقة ؛ بل عجائب فرْد مجاهد ، حيّر أجهزة العدو الصهيوني الاستخبارية الثلاثة : الشاباك والموساد وأمان .. تلك الأجهزة المرعبة للكثيرين ، والتي تخيف – إلى حدّ الاستسلام لها والتصديق لحربها النفسية – من لم يعرف معنى الصلة بالله ، والثقة به ، والتوكل عليه .
وهنا لن أتحدث عن بطل هذا الكتاب ولا عن بطولات أمة الإسلام .. كلا ، فالأمر واضح جلي كما أسلفت .. ولكني سأتحدث عن قصة معاصرة لمجموعة من غير المسلمين ، لكنهم أهل صمود لا خنوع ، لم يعرفوا قبض الدولار في سبيل هدم الدار ..
سأروي لكم قصة ، ربما يساهم ذكرها في بيان حقارة الدحلانيين من العربان ، والمنهزمين من بني علمان .. قصة يمكن أن نفيد منها كما أفاد الإمام أحمد من قصة أبي الهيثم ، ذلك اللص الذي وصاه بالصبر على الحق كما كان اللص يصبر على الباطل .. فقد ورد عن عبد الله بن أحمد بن حنبل رحمهما الله أنه قال : كنت كثيرا أسمع والدي يقول : رحم الله أبا الهيثم . غفر الله لأبي الهيثم . عفا الله عن أبي الهيثم . فقلت : يا أبتِ من أبو الهيثم ؟ فقال : لما أخرجت للسياط ومُدّت يداي ، إذا أنا بشاب يجذب ثوبي من ورائي ويقول لي : تعرفني ؟ قلت : لا . قال : أنا أبو الهيثم العيار اللص الطرار ! مكتوب في ديوان أمير المؤمنين أني ضربت ثمانية عشر ألف سوط بالتفاريق ، وصبرت في ذلك على طاعة الشيطان لأجل الدنيا ، فاصبر أنت في طاعة الرحمن لأجل الدِّين .
وقد يقوّى قلب المؤمن من كان دونه في العلم ، وقد جرى ذلك للإمام أحمد رحمه أيضا ، قال الإمام أحمد – رحمه الله – : ما سمعت كلمة منذ وقعت في هذا الأمر ( محنة إرغامه على القول بخلق القرآن ) أقوى من كلمة أعرابي كلمني بها في رحبة طوق . قال : يا أحمد إن يقتلك الحق مت شهيداً ، وإن عِشت عِشتَ حميداً ، فقوّى قلبي .
والقصة التي سأرويها ، أرويها كما رواها أحد القوميين العرب الأحرار عن المحارب الروسي القديم غريغوري تشوخراي ، وهو يصف الأوامر التي أعطيت له ولزملائه ، لإيقاف زحف الدبابات الألمانية في ضواحي ستالينغراد بأي ثمن ! :
لم يكن هناك تكافؤ بيننا وبين العدو من حيث العتاد !
كنا فوج مشاة ، ويجب أن نوقف زحف الدبابات الألمانية أطول فترة ممكنة ، لقد وقع الاختيار على فَوْجِنا لتنفيذ هذه المهمّة الصعبة وعرقلة وصول العدو المدينة …
جمعنا قائد الفوج وأعطانا التعليمات التالية :
سينبطح كل واحد منكم في خندق صغير يحفره بنفسه .
ستطلق عليكم الدبابات نيران مدافعها .. فهذا لا يهم ! المهم أن تحافظوا على رباطة جأشكم ؛ لأن المدافع مع اقتراب الدبابة لن تكون مجدية . عندها سيستخدمون الرشاشات ، وهذا أيضا لا يهم ! المهم المحافظة على هدوء الأعصاب .
ستصبح الدبابة على بعد عدة أمتار منكم ! ولكن إياكم أن تلقوها عليها زجاجة المولوتوف فلن تفيد شيئا .
ستمر الدبابة فوقكم ! وهذا أيضا لا يهم ! المهم هنا المحافظة على أقصى درجات هدوء الأعصاب ، وأن لا تقعوا تحت الجنازير بل بينها . وعندما تمر الدبابة فوقكم وتجتازكم ندها فقط ألقوا عليها زجاجة المولوتوف من الخلف وستحترق ، ولكن يجب أن تأخذوا بعين الاعتبار أنّ وراء الدبابة مشاة مسلحين ! وهذا أيضا لا يهم ! لأن المهمة الأساسية – وهي تفجير الدبابة – قد نفذت ! …
ففرقة مشاتنا أوقفت زحف دبابات النمر الشهيرة آنذاك ودمرت منها بهذه الطريقة أربعين دبابة في اليوم الأول (بالطبع لم تكن كدبابات الميركافا التي ضوعف تدريعها سبع مرات !! عن تدريع الدبابات الحديثة الأخرى ، لكن أبطال غزة حطموها) ، وأكثر من ثلاثين في اليوم الثاني ، ولا أدري كم في اليوم الثالث .
أمَّا في اليوم الرابع فقد حصلنا جميعنا – نحن الذين بقينا أحياء – على أوسمة .
أمَّا رفاقنا الذين ماتوا تحت جنازير الدبابات أو على أيدي المشاة خلفها ، فوسامهم الكبير أننا نذكرهم الآن أمامكم أيها الأصدقاء ..
استذكرت كل ذلك ، بعد قراءتي لمقولة الشيخ اللواء رحمه الله ..
قلت : ومن هنا جاء الحث الشرعي على الثبات والصبر والمصابرة ! وسيلة من وسائل التربية الإيمانية ، وبناء العقيدة القتالية : ( اصبروا وصابروا ورابطوا ) فالقتال في ذاته ليس محبوبا .. ( كتب عليكم القتال وهو كره لكم ) ومعاناة الحرب المتكافئة فضلا عن غير المتكافئة ليست يسيرة ( هنالك ابتلي المؤمنون وزلزلوا زلزالا شديدا ) .. ( لا يستوي منكم من أنفق من قبل الفتح وقاتل أولئك أعظم درجة من الذين أنفقوا من بعد وقاتلوا ) ..
وبتعبير آخر : هناك من يَثْبت ويصبر ويصابر تعبدا فينال إحدى الحسنيين ، وهناك من يثبت حمية ويصبر عصبية فينال موتا أو نصرا ..
الصمود ! الصمود ! الصبر ! المصابرة ! .. سرّ من أسرار الانتصار في السنن الكونية ، فإذا ما صاحبه إيمان بالله القوي العزيز ، فلا تسأل عن الروح أين تحلق ! ولا النفس إلام تتطلع ! ولا النتيجة كيف تكون مدهشة !
قال المراسل الإخباري في إحدى القنوات الإخبارية : إن الأطباء يعانون من استعجال الجرحى في العودة إلى الميدان ! " ضمدني بسرعة أريد أن أعود ! " !
إنها صورة واضحة للمجاهد الحقيقي ، الذي عرف الجهاد على حقيقته ونقائه ، تلك الصورة التي كادت تختفي بسبب تلك الأعمال التي يُزعم أنها من الجهاد ، وليست منه في شيء ، بل صارت سببا في الصد عن سبيل الله ، وتشويه نقاء الدين وأحكامه العظيمة ، فضلا عن ما خلّفته من فساد في الأرض وإفساد .
لقد صار حب الاستشهاد في صفوف المجاهدين في فلسطين إحدى المشاكل التي تواجه القيادات العسكرية هناك ! ولم لا ، والشهيد يجد الموت كالقرصة ، فقد صح عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : ( ما يجد الشهيد من القتل إلا كما يجد أحدكم مس القرصة ) ، ويتمنى أن يعاد إلى الدنيا ليقتل في سبيل الله مرة أخرى ! ففي الصحيحين : ( ما أحد يدخل الجنة ، يحب أن يرجع إلى الدنيا ، وله ما على الأرض من شيء إلا الشهيد ، يتمنى أن يرجع إلى الدنيا فيقتل عشر مرات ، لما يرى من الكرامة ) .

ولو رسّخت هذه المعاني الإيمانية الرائعة في جيوشنا الإسلامية ، لجعلت منهم رجالا يقدِّمون حبا في الشهادة ، كما يتأخر عدوهم حبا في الحياة .. ولكانت حامية للدين حقا ، وذائدة عن الأوطان صدقا .. فشتان بين صمود غزّة وسقوط بغداد !
توقف يا قلم .. فمهما حاولت التوقف فلن تصمد في تحليل هذا السرّ الذي تتداعى له في الفؤاد نصوص الوحي ، مصحوبة بوعد لا يخلف : ( بل أحياء عند ربه يرزقون .. فرحين … ) .. فهم لا ينتظرون أوسمة دنيوية ، ولا تستهويهم تماثيل جندي مجهول !
وأما ما عاشه الصابرون المصابرون المرابطون في غزة من جراحهم ، وخلفوه من مصائبهم ، فهم إضافة إلى حقيقة : ( إن تكونوا تألمون فإنهم يألمون كما تألمون وترجون من الله ما لا يرجون ) – يؤمنون بـ : عدالة السماء ! كما عبّر الشيخ اللواء رحمة الله عليه ! فمصير الصهاينة أسود دنيا وأخرى : ( فبشرهم بعذاب أليم ) .. ( وإذ تأذن ربك ليبعثن عليهم إلى يوم القيامة من يسومهم سوء العذاب ) .. ( فإذا جاء وعد الآخرة ليسوؤوا وجوهكم وليدخلوا المسجد كما دخلوه أول مرة … ) .
اللهم أفرغ على إخواننا في غزة صبرا وثبت أقدامهم وانصرهم على القوم الكافرين .. اللهم لا تجعلهم فتنة للقوم الظالمين ونجهم برحمتك من القوم الكافرين