طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    وظيفة العقل بين العلم التجريبي والشرعي وإسهامه في العلم المتكامل!    ||    تحرير مواقع جديدة في الحديدة.. والجيش اليمني يواصل تقدمه    ||    الصحة العالمية تعلن المملكة خالية من شلل الأطفال    ||    الأمم المتحدة تطالب بنجلاديش بعدم إعادة "الروهينجا" إلى ميانمار    ||    خارجية أميركا: مستعدون لشطب السودان من قائمة الارهاب لكن بشروط    ||
ملتقى الخطباء > الملفات العلمية > وزير جزائري يتمنى قيادة فيلق من المجاهدين للقتال في غزة

ملتقى الخطباء

(1٬972)
435

وزير جزائري يتمنى قيادة فيلق من المجاهدين للقتال في غزة

1430/01/25
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +

 

 

 

دعا وزير في الحكومة الجزائرية، الرئيس عبد العزيز بوتفليقة إلى التبرع بـ250 مليون دولار، لإعادة إعمار غزة، وقال إن الجزائر بلد نفطي لا يقل أهمية عن قطر التي تعهدت بدفع نفس المبلغ لذات الغرض. وأعرب عن استعداده لـ"قيادة فيلق من المجاهدين للقتال في غزة".
وذكر أبو جرة سلطاني وزير الدولة ورئيس الحزب الإسلامي "حركة مجتمع السلم"، أمس في مؤتمر صحفي بالعاصمة، أنه يقترح على بوتفليقة دفع ثمن مبلغ ملياري دولار، الذي يمثل القيمة المقدرة لإعادة بناء ما دمرته الحرب الإسرائيلية على غزة.
وقال في الموضوع "إننا مدعوون لأن يكون سقف إسهامنا في إعادة إعمار غزة، مثل سقف المساعدات التي تعهدت بها دولة قطر. فالجزائر دولة نفطية مثلها، ولا يضرها إذا دفعت ثمن ما يحتاجه الإخوة في غزة".
وأعلن سلطاني عن تنقل وفد من "مجتمع السلم" اليوم إلى غزة للقاء كوادر من حماس. وسئل إن كان لا يخشى أن يتهم عضو في حكومة الجزائر من طرف الولايات المتحدة الأمريكية، بأنه يدعم الإرهاب طالما أن حماس مصنفة أمريكيا منظمة إرهابية، فقال "إنني مستعد لأكون قائدا لفيلق من المجاهدين الجزائريين، حتى نقاتل إلى جنب حماس وأهلنا في غزة".
وقد سميت "مجتمع السلم" عند التأسيس نهاية 1991، "حركة المجتمع الإسلامي ـ حماس" وقال زعيمها آنذاك محفوظ نحناح إن ذلك "تيمنا بحماس الفلسطينية"، واضطرت إلى تغيير التسمية بموجب تعديل الدستور 1996 الذي منع تأسيس الأحزاب على أساس ديني أو عرقي.
وأضاف سلطاني مبديا اعتزازا باستضافة الناطق باسم حماس سامي أبو زهري في عز الحرب "مستعد لأصبح إرهابيا في سبيل الله، إذا كان صد العدوان ومقاومة الاحتلال يعتبر إرهابا في نظر أمريكا. ومستعد أن أكون أول المجاهدين المدافعين عن غزة".
ونقل سلطاني عن مسؤولين بحماس التقاهم بالجزائر، أنهم ليسوا بحاجة إلى غذاء ولا أغطية "بل أكدوا لي أنهم يريدون سيارات إسعاف وسيارات للدفاع المدني وأطباء متخصصين في الجراحة، ومواد صيدلية وقد أرسلناها لهم فعلا".

المصدر: الإسلام اليوم