طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    وظيفة العقل بين العلم التجريبي والشرعي وإسهامه في العلم المتكامل!    ||    تحرير مواقع جديدة في الحديدة.. والجيش اليمني يواصل تقدمه    ||    الصحة العالمية تعلن المملكة خالية من شلل الأطفال    ||    الأمم المتحدة تطالب بنجلاديش بعدم إعادة "الروهينجا" إلى ميانمار    ||    خارجية أميركا: مستعدون لشطب السودان من قائمة الارهاب لكن بشروط    ||
ملتقى الخطباء > الملفات العلمية > القاديانية هل ستعود عبر وسائل الإعلام ..؟؟ (عبدالله بن قاسم العنزي )

ملتقى الخطباء

(2٬635)
274

القاديانية هل ستعود عبر وسائل الإعلام ..؟؟ (عبدالله بن قاسم العنزي )

1431/11/27
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +

 

 

 

عبدالله بن قاسم العنزي
الثلاثاء 02, نوفمبر 2010

بالرغم من إنتشار الفكر المنحرف في بعض البلدان الإسلامية المتجه بإطراد نحو الخرافة فإن شبه الجزيرة العربية لا تزال حصناً منيعاً أمام إنتشار البدع والأفكار المنحرفة وربما يكون السبب الأول بعدم إنتشار البدع هو عدم القدرة على التصريح أو الترويج بشكل واضح ومباشر في مجتمع نهل من منهج السلف الصالح ..!!!

 

وقد يكون السبب الثاني هو إرتباط البدع في ذهن أفراد المجتمع بأنها إنحراف عن المنهج وخلاف سنة المصطفى صلى الله عليه وسلم , لذا كانت أصوات أصحاب الأهواء في المجتمع لا تكاد تسمع إلا همساً ..!! ولربما هنالك سبب ثالث وهو الفكر السلفي الذي لا يكاد ينحصر إتساعة بقدر ذوبانه بالمجتمع حتى أصبح شبحاً لا يستطيع مخالفيه تحديده وحصره في زاوية معينة ..!!

 

إن العقبة الكؤود أمام حركة تفكيك البنية التحتية لفكر المجتمع هو الفكر السلفي الذي أصبح ( قفل ) ليس له مفتاح ويستلزم كسره في نظر مخالفيه اللبراليون ..؟! لذا هم يسوقون الأفكار المنحرفة بطريقة غير مباشرة في أذهان الناس بغيت تهييج الشكوك في عقائد الناس وأفكارهم ..

 

القاديانية : طائفة نشأت في أواخر القرن التاسع عشر ميلادي في شبه القارة الهندية أسسها ميرزا غلام أحمد القادياني نسبة إلى بلدة قاديان في إقليم البنجاب بالهند.

من عقائدهم وأفكارهم:

– ينكرون وجود الجن، ويزعمون أن الجن المذكورين في القرآن هم طائفة من البشر.. (!!! ) ويتأولون نصوص القرآن على حسب ما تملي عليهم أهوائهم يقولون أن نصوص القرآن ( حمالة أوجه ) هذه كلمة قالها علي رضي الله عنه أصبحت شماعة يعلق عليها أهل الأهواء أهوائهم وهذه شبه ساقها الكاتب تركي الحمد بقوله : " أن القرآن كلام بين دفتين وأنه لا يحتج به و إنما ننظر للمبادئ العامة " أ . هـ ..!! هذا ما ذكره في حوار مع الدكتور محمد السعيدي على قناة المستقلة تحديداً .

 

أيها السادة : إن اليوم الهجمة على عقيدة الإسلام .. فانتبه .. !! يقول الكاتب عبده خال في برنامج إضاءات " أنا أؤمن تماماً أن الله عز وجل منحك الحرية المطلقة ..!! بأن تعيش وأن تفكر تعبده كما تشاء ..!!! وفق حريتك الشخصية ..!!! " أ. هـ وغيرها.. وغيرها ..

 

الكثير من تسويق المغالطات وبث الظنون والأوهام في عقول الناس فاليوم المتابع لطرح الصحفي يجد أن هنالك محاولة تشكيك للناس بأنه لا وجود لعالم آخرى يدعى ( بالجان ) وأنها خرافة ليس لها أصل في تاريخ البشرية وما نتلقنه إنما هو أساطير الأولين ..

 

هذا الطرح لم يأتي بصورة جريئة بقدر ما أتى تمريراً بطريقة غير مباشرة وهذه هي أفكار القاديانية ومعتقداتهم ..!! لا يسع المقام بحصر ما كتب عن ظاهرة الجن والتشكيك بأنها خرافة إنتشرت بين الناس.. فقد كتب محمد بن عبداللطيف آل الشيخ مقال نحو هذا وغيره الكاتب عبدالله بن بخيت وكذلك كتب عبدالعزيز السماري مقال بعنوان " الجني والسعودي " نشر في جريدة الجزيرة بالعدد 13006 يوم الأثنين 17 / 11 / 1431 هـ وكذلك نشر رسم كاركتيري هزلي بإخراج -المقرود -الجني من جسد شخص بجريدة الرياض بالعدد 15470 الموافق يوم الإثنين 24 / 11 / 1431 هـ رسم ( ربيع – عبدالسلام الهليل ) أيها الكرام : إن هذه الأيام الهجوم على ما هو إسلامي أخذ منحناً تصاعدياً نلحظه في الصحف المحلية بخطاب متوتر , بل أصبح المشاهد هنالك تنوع في التناول كالرسومات كاريكاتيرية والتي هي شاهد على عدم وجود دليل عند هذا التيار بما يتناول من قضايا فهو يجنح إلى التهريج والإضحاك ليمرر – لوثة -داخل عقول الناس وأن هذه المسألة مجرد خرافات باتت تتناولها الناس لأغراض شخصية ..!!

 

نحن نقبل النقد ونرحب بتصحيح المعوج .. و إن كان هنالك ملاحظات على بعض من أغرق في مسائل الرقية الشرعية ومس الجان كان المأمول حله من قبل طلبة العلم المختصين وليس ( رسام وكاتب ) في جريدة لكن بعض الإعلاميين يريدها ورقة رابحة ليصعد الخطاب الإعلامي ضد بعض الممارسات..!!! حتى يمرر أفكاره المنحرفة.. وفي إطار هذا الطرح أتساءل أين الخطباء وأين الدعاة ..( ؟ ) لا شك أن جهودهم مشكورة لكن نحملهم التبعية إذا إنتشرت هذه الأفكار ونيل من عقيدة الإسلام …
 

 

 

 

المصدر: موقع لجينيات