طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    وظيفة العقل بين العلم التجريبي والشرعي وإسهامه في العلم المتكامل!    ||    تحرير مواقع جديدة في الحديدة.. والجيش اليمني يواصل تقدمه    ||    الصحة العالمية تعلن المملكة خالية من شلل الأطفال    ||    الأمم المتحدة تطالب بنجلاديش بعدم إعادة "الروهينجا" إلى ميانمار    ||    خارجية أميركا: مستعدون لشطب السودان من قائمة الارهاب لكن بشروط    ||
ملتقى الخطباء > الملفات العلمية > الباطنية عبر التاريخ 1/3

ملتقى الخطباء

(2٬170)
256

الباطنية عبر التاريخ 1/3

1431/11/19
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +

 

 

 

فضيلة الشيخ د. سفر بن عبد الرحمن الحوالي .

 

الحمد لله القائل في محكم كتابه: (وَكَذَلِكَ نُفَصِّلُ الآياتِ وَلِتَسْتَبِينَ سَبِيلُ الْمُجْرِمِينَ) [الأنعام:55] وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليماً كثيراً.

أما بعد:

فالحمد لله تعالى الذي أرسل محمداً صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بالسيف بين يدي الساعة حتى يُعبد الله وحده، وأظهر الله به الدين، وأرغم به الملحدين، فأظهر الحجة، وأبان المحجة، وترك الأمة على مثل البيضاء ليلها كنهارها لا يزيغ عنها إلا هالك، ورضي الله تعالى عن أصحابه الطيبين الطاهرين الذين أوصلوا لنا هذا الدين وكانوا خير حواريين لخير نبي.

وبعد: فإن هذا الدين محارب ومستهدف منذ أن بعث الله نبيه محمد صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، كما قال جل شأنه: (وَلَنْ تَرْضَى عَنْكَ الْيَهُودُ وَلا النَّصَارَى حَتَّى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ) [البقرة:120]، وكما قال جلَّ شأنه: (لَتَجِدَنَّ أَشَدَّ النَّاسِ عَدَاوَةً لِلَّذِينَ آمَنُوا الْيَهُودَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُوا) [المائدة:82] إلى غير ذلك مما ذكر الله تبارك وتعالى، ومما تنطق به سيرة النبي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، فقد أُوذي وحُورب في مكة ثم تألبت عليه الأحزاب في المدينة من اليهود والمشركين والمنافقين في غزوة الخندق ثم كان تآلب الإمبراطوريات العالمية: الإمبراطورية الشرقية الفارسية المجوسية والإمبراطورية الرومانية النصرانية الصليبية في الغرب، وكان تعاون جميع أمم الكفر والضلال على هدم هذا الدين ومقاومته، ولكن الله تبارك وتعالى أنجز وعده، ونصر عبده، وهزم الأحزاب وحده، وظهر أمر الله وهم كارهون، وأذلَّ الله تبارك وتعالى بدين التوحيد وبرسالة محمد صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عروش الطغيان، وأذل بدينه الحق ما وضعه دجاجلة وكهان الأديان، وأبطل الشرائع الظالمة والأديان المنسوخة، وأعلى كلمة الحق والتوحيد والعدل في العالمين، وهذا هو السبب الذي جلب عداوة أمم الأرض جميعاً من يهود ومجوس ونصارى وصابئة وفلاسفة ومنافقين على شتى أنواعهم.

والباطنية ما هي إلا صورة أو مرحلة من مرحلة محاربة هذا الدين ومقاومته ومحاولة استئصاله وإبادته، فقد بدأت المحاولة الأولى المنظمة المخططة لها في الفتنة التي ذهب ضحيتها الفاروق عمر بن الخطاب رضي الله تعالى عنه ثم استمرت في زمن عثمان رضي الله تعالى عنه، وكان أيضاً ضحيتها طلحة والزبير وعثمان بنفسه رضي الله تعالى عنهم أجمعين، وتزعزعت الدولة الإسلامية وظهر فيها المنافقين، وانتشرت فيها البدع، رغم أن الحق كان هو الأقوى والأظهر ولله الحمد.

كانت المحاولة الأولى على يد عبد الله بن سبأ اليهودي الذي أسس ذلك الدين، الذي دخل منه جميع أعداء الإسلام وهو دين التشيع، فما من رجل أراد أن يطعن في الإسلام إلا ودخل من باب التشيع ثم يجد السبيل أمامه مفتوحاً.

ولهذا روى غير واحد ممن ألف في السُّنة عن المحدث الإمام الثقة أبي الربيع الزهراني أنه كان له جار زنديق، ولكن يبدو أن الله تعالى قد مَنَّ عليه بالتوبة فقال له: ما بالك كنت تدَّعي الرفض والتشيع ثم أظهرت الزندقة؟

فقال: إنا نحن معشر الزنادقة ومعشر أعداء الدين قد فكرنا وأردنا أن نهدم الإسلام وأن نحارب أهله، فما وجدنا أيسر من أن ندخل من باب التشيع، فإن هذه الطائفة جاهلة حمقاء، وإننا إن دخلنا عن طريقها استطعنا أن نحقق ما لا نستطيعه لو دخلنا من طريق غيرها، وهذا معنى كلام ذلك الزنديق سابقاً.

فهذه الفرقة هي شر الطوائف بلا شك نظراً لما اتصفت به، كما قال الإمام الشعبي رضي الله تعالى عنه لمالك بن مغول : ‘ يا مالك إن شر الطوائف الخشبية -وكانت الشيعة يسمون الخشبية ؛ لأنهم اتخذوا السيوف من الخشب، وقالوا: لا جهاد بالسيف إلا مع الإمام المعصوم الذي يظهر في آخر الزمان- لو كانوا من الطير لكانوا رخماً، ولو كانوا من الدواب لكانوا حميراً ‘.

وقال طلحة بن مفرط رضي الله تعالى عنه: [[لو شئت لملأت الرافضة بيتي ذهباً وفضة ]] وأكثر من واحد قال مثل هذا، فالمهم عندهم أن يضع أحاديث في فضائل علي ، وأن يكذب على علي فيملأ بيته ذهباً وفضة.

فمن هنا كان كل عدو للإسلام يدخل فيجد هذا الباب الذي فتحه عبد الله بن سبأ اليهودي ، ولهذا من أصدق العبارات التي قيلت في وصف هذه الفرقة وفي التعبير عن حقيقتها ما قاله بعض العلماء حين قال: ‘إن الشيعة بذرة نصرانية غرستها اليهودية في أرض مجوسية ‘ .

فالتشيع بذرة نصرانية غرستها اليهودية في أرض مجوسية ، وعند التدقيق والتحقيق في مسألة الفرق ومنها الباطنية يظهر لنا صحة العبارة، فإن عبد الله بن سبأ اليهودي هو من يهود اليمن ، وهي طائفة من يهود الحبشة في الأصل، وأصل يهود الفلاشا هو من الحبشة ، وكانوا متأثرين إلى حد كبير بالنصرانية ، وكان يريد أن يضاهي ما فعله شاوُل الذي هدم دين النصارى بالغلو في المسيح، وادعاء أن الله حل فيه، وأنه إله، فادَّعى هو مثل ذلك في علي بن أبي طالب رضي الله تعالى عنه، فكانت بذرة الغلو وتقديس الأشخاص وتأليههم هذه بذرة نصرانية غرستها اليهودية ، لأننا نجد أن وراء كل حركة شيعية أو باطنية أيادي اليهود واضحة جلية كما سيتبين لنا في المرحلة الثانية التي تسمى الباطنية .

وأما قوله: "وفي أرض المجوسية "؛ لأن هذا الدين الهدَّام الخطير إنما نشأ في تلك البلاد المجوسية ، حيث تظهر فيه الفتن وحيث يظهر قرن الشيطان، كما أخبر بذلك النبي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ في الأحاديث الصحيحة، وتعلمون أنه صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قد قال أيضاً: {يتبع الدجال من يهود أصبهان سبعون ألفاً عليهم الطيالسة } وهذا من آيات نبوته صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فإن مدينة أصبهان مدينة معروفة منذ القدم بوجود اليهود فيها، وهي المدينة التي خرج منها سلمان الفارسي رضي الله تعالى عنه، فكان فيها يهود ونصارى، وكان فيها المجوس أيضاً الذين هم أكثرية أهل البلاد، ومن هنا ومن تلك البيئة التي توجد فيها هذه الأديان، ومن البيئة التي كان الحقد الشديد على الإسلام يأكل قلوبها، وتغلي مراجلها به، من هنا ظهرت تلك الفرق ومنها الباطنية .

والباطنية تسمى بأسماء كثيرة، لأن الباطنية -في الحقيقة- ليست فرقة واحدة ولكنها علم واسم على فرق كثيرة، فهي أخطبوط أو شبكة من الفرق ومن الدول ومن الضلالات ومن الأفكار، أراد بها أصحابها أن يجتثوا الإسلام نهائياً، ولهذا قال بعض المؤرخين: ما بين مبعث النبي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وخروج الدجال فتنة أعظم وأشد على الإسلام من الباطنية ، فهي أخطبوط دخل في جميع الفرق، وأعظم فرقتين أو طائفتين دمرت الحياة الإسلامية تدميراًَ واضحاً جلياً هما الشيعة الروافض والصوفية ، وكلاهما متأثر وله علاقة قوية بالباطنية ، لا سيما الرافضة كما هو معلوم وكما سنعرف.

إذاً: الباطنية مجمع الضلالات، الرافضي إذا غلا في الرفض أصبح باطنياً، والصوفي إذا غلا في التصوف أصبح باطنياً.

والباطنية فرق منها: الخرمية ، والبابكية ، والقرامطة ، والإسماعيلية ، والعبيدية ، وغيرها فهي فرق كثيرة لا تحصى.

وكذلك الباطنية لها دول قامت، ومن أمثلة الدول التي قامت عليها: العبيدية التي تسمى الفاطمية ، وقامت دولة القرامطة ، وقامت في المشرق أكثر من دولة تحت اسم الباطنية .
فهذه إذاً حركة خطيرة عظيمة قامت لغرض ضخم وهدف كبير وهو هدم الإسلام.

أصل الباطنية:

والأصل الذي ترجع إليه الباطنية كما تتفق على ذلك المصادر من سنية وباطنية ، أو من إسلامية وباطنية ، هو إلى إسماعيل بن جعفر الصادق ، وجعفر الصادق هو أحد أئمة الرافضة ، وكان قد ولد له ولد يُسمى إسماعيل ، وحدث أن مات إسماعيل وهو صغير، والأمر طبيعي جداً أن يولد صبي ثم يموت وهو صغير فدفنه أبوه وانتهى الأمر، ولكن القضية ليست هكذا، حيث كان أولئك الحاقدون المندسون وعلى رأسهم رجل يقال له: ميمون القداح, ومعه ابنه عبيد الله بن ميمون القداح يحضرون إلى جعفر الصادق وينتسبون وينتمون إليه، ويقولون: نحن من شيعتكم، ونريد أن نأخذ من علمكم.

فحصل أن هذا الرجل كون خلايا سرية في عدة دول، كالعراق ومصر وبلاد فارس ، وكان هؤلاء الخلايا يتكونون في الغالب من المجوس ومن الديصانية وقد اختلف في هذا الرجل فقيل: إنه يهودي، وقيل: إنه ديصاني -أي: ديانة قديمة- وقيل: إنه ثنوي، وليس في الحقيقة هناك كبير فرق ولا اختلاف؛ لأنه إن كان يهودياً فهو من يهود فارس، ومن قال: إنه مجوسي فلأن الفرس ديانتهم هي المجوسية ، ومن قال: إنه ديصاني فأيضاً الديصانية فرقة من فرق المجوس، فهو كما يبدو في الغالب أنه رجل يهودي من يهود الفرس، المهم أنه نظم أولئك في تلك الخلايا السرية، وأظهر أنهم ينتمون إلى: محمد بن إسماعيل بن جعفر الصادق ، وكما قلنا إسماعيل بن جعفر مات وهو صبي، وأبلغت الدولة أباه بأنه يوجد لك ابن اسمه إسماعيل مختفٍ وينظم خلايا ضد الدولة العباسية، فأنكر جعفر وقال: لا يوجد، فقالوا: بلى يوجد لك ابن، قال: إن ابني توفي وهو صغير ودفنته، فاضطر جعفر الصادق أن يكتب محضراً ومشهداً ويشهد عليه الناس الذين حضروا الجنازة والموت بأنني دفنت ابني هذا وهو صغير، وأنه لا وجود لإنسان اسمه إسماعيل بن جعفر الصادق ولكن أولئك كذبوه، فقالوا: هذا زمان غيبة الإمام – إسماعيل بن جعفر هذا هو الإمام الذي يغيب بناءً على عقيدة الغيبة وهي عقيدة مجوسية قديمة- قالوا: إسماعيل بن جعفر الصادق غاب، وفي فترة الغيبة هذه له نواب وكلاء وله بُواب يُكلمون ويبلغون الناس ماذا يريد، وماذا يخفي معه من العلم اللدني أو العلم الموروث، الذي ورثه آل البيت وحدهم دون سائر الأمة، وقالوا: أما إنكار أبيه له فإنه من باب التقية، فعندما يحتار الناس يقولون لهم بأنه أنكر تقية، ويأتون بمثل هذه التلبيسات التي يصعب على العقول -ولا سيما مع العوام السذج- أن يتبينوا حقيقتها.

فبهذا المكر اليهودي الخبيث استطاع ميمون القداح وابنه أن يبذرا الدعوة وأن ينشراها في الآفاق، ثم قالوا: إن إسماعيل توفي وخلفه محمد بن إسماعيل الذي يقال: إنه في الحقيقة عبيد الله بن ميمون القداح حيث جعل ميمون القداح والده نفسه بمنزلة إسماعيل بن جعفر ، وجعل عبيد الله بن ميمون القداح بمنزلة محمد بن إسماعيل بن جعفر الصادق ، ومنذ ذلك الحين افترقت هذه الفرقة عن بقية فرق التشيع، وكل فرق الشيعة نشأت لهدم الإسلام بلا شك، ولكن هؤلاء افترقوا في تعيين من هو الإمام، وأخذوا بهذه الدورة التي يسمونها دورة الغيبة أو الاستتار.

بداية ظهور الباطنية وأسباب الظهور:
كانت هناك مرحلة جديدة لهدم الإسلام، وهي المرحلة التي شهدها أواخر القرن الثالث، لأن الفرق التي كانت قد أنشأت من قبل -كما يبدو في التحليل التاريخي والتدقيق- لم تحقق النتيجة المطلوبة، فكانت المرحلة الجديدة وهي مرحلة الباطنية ، حيث أظهرت الفكرة وأظهرت الدول التي تنتسب إلى إسماعيل أو إلى محمد بن إسماعيل ، ولهذا يُسمون إلى اليوم بالإسماعيلية ، وهو أحد أسمائهم أو هي أحد طوائفهم، ولما ظهرت هذه الفرقة استفادت مما حدث في زمن المأمون وما بعده، من ترجمة الفلسفة ومنطق اليونان وعلومهم الضالة، واستفادت من تفكك الأمة الإسلامية ومن ضعفها، وأيضاً خشيت وخافت من عودة شوكة السنة التي أعقبت انتصار الإمام أحمد بن حنبل رضي الله تعالى عنه في تلك المعركة الكبرى التي قادها بنفسه وقادها من بعده من أتباعه.

ولهذا ظهرت هذه الفرق وظهرت بدايات لها في أواخر القرن الثالث عندما بدأ ظهور القرامطة في سواد الكوفة حوالي سنة (285هـ) تقريباً، فبدأ ظهور هذه الفرقة الباطنية الإباحية المجوسية ، ثم أخذت الفرق تتشعب ولم يأتِ منتصف القرن الرابع سنة (350 أو 360هـ ) إلا وكان الحال كما عبر الحافظ الذهبي رحمه الله تعالى في كتابه دول الإسلام وفي مواضع أخرى من كتبه، قال: في سنة (360 أو 361هـ) عمَّ الرفض الدنيا شرقاً وغرباً، ففي تلك الفترة استطاعوا أن يجعلوا الرفض يعم الدنيا شرقاً وغرباً فبنو بويه كانوا شيعة ، والعبيديون كانوا يحكمون بلاد الشام ومصر والمغرب وكانوا أيضاًَ رافضة .

وهم في الحقيقة كما قال أبو حامد الغزالي وغيره: ظاهرهم الرفض وباطنهم الكفر المحض، لكن كانوا يظهرون أنهم رافضة للسبب الذي ذكره ذلك الزنديق لأبي الربيع الزهراني حتى يُقبلوا عند الأمة وحتى ينتشروا.

وكان من الشعائر التي أعلنها أولئك أنهم كانوا يأتون إلى السوق وينادون أن من لعن وسب فله كيلة وإردب، فيأتي الرجل فيلعن الشيخين أبي بكر وعمر -رضي الله وتعالى عنهما ولعن من لعنهما- ويأخذ ذلك الطعام، فإذا أخبروا أن رجلاً من أهل السنة رفض أن يلعن الشيخين أو رفض أن يظهر دين أولئك الرافضة فإنه يقتل، وحصلت مجازر شديدة جداً في بلاد المغرب ومصر وبلاد الشام ، بل حكموا الحجاز ثم نُودي لهم بالخلافة في نفس بغداد ، وحصلَ أيضاً أَن أنشئوا دولة في اليمن فكان كما قال الإمام الذهبي رحمه الله: عم الرفض الدنيا شرقاً وغرباً.

دول المذهب الباطني:
وكان هذا هو الوجود الظاهري لهذه الفرقة، كدول في القسم الشرقي من العالم الإسلامي، حيث كانت هناك دول منها القرامطة في نفس الوقت، وفي نفس التاريخ، وبنفس الفكرة والهدف، القرامطة كانت منهم قرامطة الشام وقرامطة العراق الذين دوخوا الخلافة سنين عديدة، وأيضاً انتشروا في فارس ثم في البحرين التي هي شرق جزيرة العرب ، وليست الجزيرة المعروفة اليوم، وهناك أسسوا دولة لهم قوية كانت معاصرة في تأسيسها لدولة العبيديين أيضاً، والقرامطة هؤلاء وهم من نفس الفئة من الرافضة الغلاة -أي: من الباطنية – هم الذين انتقموا من المسلمين في سنة (317هـ) عندما جاءوا إلى مكة ودخلوا البيت الحرام واستحلوه في يوم التروية، وقتلوا الحجاج وألقوا بجثثهم في بئر زمزم، وكان الخبيث زعيمهم يقتل الناس ويقول:أنا بالله وبالله أنا أخلق الخلق وأفنيهم أنا
فقتلهم عند الكعبة.

وكان أصحابه يقولون لمن يقتلون من المسلمين: تقولون في دينكم: إن الله يسلط العذاب على من يقتل أو من يستحل هذا البيت، فأين الطير الأبابيل وأين الحجارة من سجيل؟
وجاء أشقاهم وجعل يضرب الحجر الأسود، ويقول: أين الطير الأبابيل، أين الحجارة من سجيل؟ ثم أخذوا الحجر واقتلعوه وذهبوا به إلى البحرين التي هي اليوم تسمى الأحساء وبقي هنالك (22 سنة).

هذا ما حصل منهم، وحصل منهم أيضاً إباحة الأموال والدماء والفروج فيما بينهم، وكذلك استباحوا حرمات الأمة، وانقطع الحج سنين عديدة، فكان ركب الحجاج يخرج من بغداد ومعه قوة تحميه، فيأتوا فيقطعون عليه الطريق ويقتلون القوة ويستبيحون أولئك الحجاج، ويمنعونهم من الذهاب إلى مكة ، وحصل ذلك في سنوات عديدة، كما هو مفصل في التاريخ.

وقد قامت هذه الطائفة بهذا العمل الحاقد انتقاماً لبيت النار المجوسية ، وثأراً وتشفياً في بيت الله الحرام، الذي هو رمز لدين الحنيفية الذي جاء به محمد صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، فكان الأمر هو تحقيقاً لما قاله عبد الله بن مقفع من قبل، وهو من أحد المؤسسين للفكر الباطني المجوسي، حينما مر عبد الله بن مقفع على بيت من بيوت النار، والنار مشتعلة فيه فتذكر دين آبائه وأجداده المجوس، فتمثل ببيتين للشاعر الأحوص يقول فيها:
يا بيت عاتكة الذي أتغزل *** حذر العدى وبه الفؤاد موكل
إني لأمنحك الصدود وإنني *** قسماً إليك مع الصدود لأميل

فيقول: أنا أمر من عند النار وأظهر بأني أصد عنها، ولكنني مع صدودي فإن قلبي معلق بها، وهؤلاء القوم هذا هو حالهم فجميع فرق الباطنية قلوبهم متعلقة بالمجوسية وباليهودية ، ويريدون أن يثأروا من هذا الدين -دين الإسلام الحنيفية السمحة- وبعد فترة خضعت أيضاً الحجاز والبلد الحرام للباطنية اليمنيين -الدولة الباطنية التي قامت في اليمن – ولكم أن تتعجبوا كيف تقوم في وقت واحد دولة باطنية في مصر وبلاد الشام ، ودولة باطنية في شرق العالم الإسلامي، ودولة باطنية في اليمن في نفس الفترة، هذا بلا شك يجب أن نقف عنده وقفةً مهمة، لنعلم أن الأمر ليس صدفة عابرة، ولكنه تخطيط ومؤامرة كبيرة تعاون فيها اليهود والنصارى والمجوس وأشباههم، ففي وقت واحد تقوم هذه الدول في كل مكان ويكون لها نفس الهدف.

فما إن ذهب القرامطة إلا وخضعت مكة فترات من الزمن للصليحيين وهم من الباطنية اليمنيين، ثم قامت بعد ذلك دولة مشهورة للباطنيين وهي دولة الحشاشي ن في قلعة الموت المشهورة في بلاد فارس ، ونشأت من هذه الدولة فرقة خبيثة وهي من بقايا العبيديين، ولما قضى صلاح الدين الأيوبي رحمه الله على العبيديين وعلى دولتهم المسماة بالدولة الفاطمية ، فقامت لهم بقية في بلاد إيران وسموا بالحشاشين ، وفرقة منهم تسمى الكداوية أو الفدائيين.

وهؤلاء الحشاشون سموا بذلك لأنهم كانوا يستخدمون الحشيش، والمعروف في تاريخ الحشيش أن أول من استخدم وعرف الحشيش هم: الصوفية الهند ، فلهذا سميت شجرة الحشيش حشيشة الفقراء، ثم اختصرت وسميت الحشيشة، لأنهم كانوا يعيشون في الغابات ولا يعيشون مع الناس، ويقولون: نتعبد ونسيح في الأرض ونصوم، فما كانوا يأكلون إلا من هذه الشجرة، فكانوا إذا أكلوا منها تعطيهم الخيالات البعيدة والأحلام التي تنسيهم ذلك الواقع المؤلم، ولذلك سميت حشيشة الفقراء.

وكما تعلمون أن كلمة فقير تطلق على الفقراء أو المتفقرة وهي من الأعلام التي تطلق على الصوفية .

وتعلَّم الباطنية من الصوفية هذا الشيء وعرفوا هذه المادة -الحشيش- واستخدموها وكانوا يأتون بالرجل من العوام أو ما أشبه ذلك -لا سيما إذا كان لهم تأثير في العامة- فيخدرونهم بهذه المادة وما أشبهها، ثم يدخلون به إلى بستان ضخم طويل عريض، وفيه الجواري والغناء وفيه المياه، وكل ما يتخيله الإنسان ويحبه، ويقولون له: هذه الجنة، ويجد الإمام فيها، فيقولون: هذا الإمام المستور وهذه هي الجنة، ويدخلونه وهو مبنج فيفيق فيجد هذه المناظر المهيبة الغريبة، ثم بعد ذلك يخرج إلى الخارج ويفيق فيقولون له: ماذا رأيت؟
فيقول: رأيت الإمام، ورأيت الجنة ورأيت الحور العين، فيقولون: أدخل في طاعة هذا الإمام وبايع هذا الإمام أنت ومن معك، وبهذه الطريقة وأمثالها من الحيل الكاذبة استطاعوا أن يجمعوا أعداداً كبيرة من الغوغاء ومن العوام، والفرقة المعروفة منهم بالفدائيين كانت سيفاً رهيباً مسلطاً على المسلمين، فكم قتلوا من علماء، وكم اغتالوا من أمراء ومن قادة، حتى أن بطل الإسلام في ذلك الزمن وهو صلاح الدين الأيوبي تعرض لأكثر من مرة لاغتيال أولئك الفدائيين، ولكن الله سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى يحميه، وغيره قد وقع وقد سقط ضحية لهؤلاء المجرمين.

هذا هو الجانب العملي أو الجانب الواقعي لهذه الدول.

أما في الجانب الفكري فإننا نجد أن هؤلاء الناس يرتكزون في دينهم وعقيدتهم على نفس الأسس التي أصلها وأنشأها وبذرها عبد الله بن سبأ اليهودي لكنهم طوروها وأضافوا إليها ما اقتبسوه من الفلسفة اليونانية فجاءوا بدين جديد وجعلوا مادة هذا الدين وكتابه أو قرآنه -إن صح التعبير- عندهم خمسين رسالة كتبها فلاسفتهم تسمى رسائل إخوان الصفا ، فكتبوا هذه الرسائل وجعلوها كالدستور أو كالكتاب المقدس لهذا الدين الضال المنحرف، وظهر عندهم مجموعة من الكتاب والمفكرين والشعراء، وكانوا على المستوى الفكري يبثون عقيدتهم بكل وضوح بعد أن كانوا يتخفون بها.
فمن ذلك مثلاً: أن أحد الشعراء من باطنية اليمن في ذلك الزمن قال القصيدة المشهورة التي يتحدث فيها عن عقيدة الباطنية التي أذكر لكم بعض أبياتها يقول:

خذي الدف يا هذه واضربي *** وغني هزاريك ثم اطربي
تولى نبي بني هاشم *** وجاء نبي بني يعرب

تولى نبي بني هاشم أي: محمد صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ.
وجاء نبي بني يعرب أي: إمام الباطنية الموجودين في عهده.

فيقول:
لقد حط عنك فروض الصلاة وحط الصيام فلا تتعبي

ثم قال:

أباح البنات مع الأمهات وزاد كذاك نكاح الصبي
أي: أحلو الزنا واللواط والعياذ بالله.

وهذه يقولها في مقام الفخر بهذه العقيدة التي جاءتهم، والتي يريدون أن يجعلوها بدل دين الإسلام، ولهذا يقول:
لكل نبي مضى شرعة وهذي شريعة هذا النبي
فهذه هي شريعتهم وهذا هو دينهم.

ثم يقول لها على عادة العرب حيث يخاطبون المرأة في الشعر:
فلا تمنعي نفسك المعرسين من الأقربين ومن أجنبي
أي: لا تمنعي نفسك أحد لا قريب ولا بعيد.

ثم ذكر بعد ذلك:
أليس الغراس لمن ربه وأسقاه في الزمن المجدب
أي: أليست البنت الأولى بها أن يتزوجها -والعياذ بالله- أبوها لأنه هو الذي سقاها.

فيبرر دين المجوس الذين يبيحون نكاح الأمهات والبنات، ويدعو بهذه الدعوى العلانية الصريحة إلى أن يكون هذا هو الدين الذي يحل محل دين محمد صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، محل دين نبي بني هاشم ومحل شريعة الإسلام.
فأظهروا ذلك لأن الوقت لم يعد يحتمل الاختفاء، فدولهم تحكم العالم شرقاً وغرباً، فأظهروا ذلك الحقد، لكن في مرحلة قوة الإسلام يخفون دينهم ويظهرون التقية، ويقولون: لماذا لا يتوحد المسلمون؟

فإمام الإسماعيلية المعاصرين الآغاخانية قرأت له مقابلة قبل أشهر في مجلة المستقبل لأنهم لا يزالوا إلى اليوم، وهو مقيم في باريس وهو ثري جداً، لأن هؤلاء الأئمة يوزنون بالذهب ويعطى وزنه ذهباً، ولذلك فإنه من أثرى أثرياء العالم.
يقول: إن للعالم الإسلامي أن يتوحد، وإن للأمة الإسلامية أن تنسى الخلافات، وأنا مستعد أن أقوم بوساطة لكي تتوحد الأمة الإسلامية، وأقوم بوساطة لإيقاف الحرب العراقية الإيرانية، فهذا هو ديدنهم في فترة التقية يظهرون ذلك، فإذا ظهروا فإنهم يعلنون كما يشاءون، وهذا الرجل أمه إنجليزية وزوجته إنجليزية ويعيش في باريس ، ولو سمح المقام لحدثناكم عن الصلة بين الإنجليز والفرنسيين واليهود وبين هذه الفرق في العصر الحديث، لأن الموضوع استمر ولم يتغير، والمؤامرة على هذا الدين لا تزال.
فالمقصود أنهم أظهروا هذه العقائد بالنسبة لمصر والشام والمغرب حيث الدولة العبيدية التي تسمى الفاطمية علانية، فمن عقائدهم: أن الحاكم الذي يُسمي نفسه الحاكم بأمر الله أنه هو الإله، وكانوا يقولون: أَمَرَ الحاكم تبارك وتعالى، ولا إله إلا هو، وجل اسمه وتقدس -والعياذ بالله- فكل صفات الله عزوجل يقولونها لهذا الفاجر الذي يسمونه الحاكم، وكانوا يصرحون بذلك، وجاء شاعرهم ابن هانئ الأندلسي وهو من الشعراء المشهورين، وألقى قصيدة طويلة في مدح أحد هؤلاء يقول في أولها:
ما شئت لا ما شاءت الأقدار فاحكم فأنت الواحد القهار
-والعياذ بالله- قال هذه القصيدة والناس يسمعون في حفل عظيم، وذلك الملك مزهو بذلك، كانوا يعتقدون أنه الإله وأن الألوهية حلت فيهم.

من عقائد الدروز
وما يزال الدروز إلى يومنا هذا يعتقدون أن الإله وأن رب العالمين هو الحاكم -والعياذ بالله- فيقولون في دينهم: أشهد أن إلهنا ومولانا الحاكم هو رب العالمين -والعياذ بالله- وقد قتل زعيمهم شر قتلة ومات شر ميتة، ولكن ما يزالون على هذه العقيدة.

والدروز هؤلاء يعتقدون بالإضافة إلى ألوهية الحاكم -لأن الباطنية فرق ومنها: الدروز المعاصرين- أنه سيأتي ويظهر في آخر الزمان الإله المنتظر، ومعلوم أنهم أخذوا فكرة العودة من الشيعة وإمامهم الذي في السرداب، وأنه سوف يحكم العالم كما تقول الرافضة ، وهؤلاء يقولون: الحاكم سيعود ليحكم العالم -نفس القضية والهدف واحد- وقالوا: لو عاد في آخر الزمان فإنه سيقتل جميع المسلمين، وسيهدم الكعبة حجراً حجراً، ولا يقبل الجزية من المسلمين أبداً، وإنما إن قبلها فإنه يأخذها من اليهود والنصارى، على عكس ما نعلم نحن في دين الإسلام من أن عيسى عليه السلام كما أخبر الصادق المصدوق صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ هو الذي سيأتي فيقتل الخنزير ويكسر الصليب ويضع الجزية وينسخ جميع الأديان إلا دين الإسلام، فهؤلاء بالعكس تماماً ويصرون أنهم سيعودون وسوف ينقضون الكعبة حجراً حجرا، وإن شئتم أن أسمي لكم زعيمهم فهو رجل مشهور كتبه موجودة وهو معروف للجميع وهو كمال جنبلاط الزعيم اللبناني الذي هلك منذ حوالي عشر سنوات تقريباً، فهذا هو زعيم الدروز ، وهو يذكر في مؤلفاته أن هذه عقيدة الدروز ، وأنه سوف يكون لهم هذا الوعد، الذي هو عودة الحاكم، بالإضافة إلى عقائد أخرى لعل الحديث يأتي عنها لأنها مما يجمعها مع بقية الباطنية .

عقيدة الباطن
ومن أعظم أصول هذه العقائد التي أظهرته في القرن الخامس وما بعده هو القول بالباطن، وهذا من أعظم الأسباب أو هو السبب الذي سموا من أجله الباطنية ، فهو أقرب وأصح الأسباب في تسميتهم الباطنية ، وهو أنهم يقولون بالباطن، فما هو هذا الباطن؟
قالوا: إن الدين له ظاهر وباطن، فظاهر الدين ما يعلمه الناس من القرآن والسنة التي يقرأها أي إنسان على ظاهرها، وهذه شريعة الدين الظاهرة التي جاء بها محمد صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، لكن هناك الوصي -على خلاف بينهم في هذه القضية، لكن المقصود أن هناك إماماً مستوراً أو إماماً وصياً هو علي ، ثم بعضهم يقول: لا، إنه يبتدأ رأساً منإسماعيل بن جعفر الصادق كما تقدم- وهذا الإمام المستور يأتي فينسخ الشريعة الظاهرة ويحل محلها الشريعة الباطنة، ولهذا لا يبقى من الشريعة الظاهرة إلا الرسوم، وأما الحقيقة فإنه لا يعلمها إلا الإمام المستور، ومن ذلك -مثلاً- الصلوات الخمس، فهذه العقيدة عند أهل الظاهر وهي الدين الظاهر وهو كما يفعله المسلمون حيث يصلون الصلوات الخمس يومياً، يقولون: لما ظهر إسماعيل بن جعفر نسخ هذه الشريعة وجاء بشريعة الباطن، فهذه الصلوات الخمس هي عبارة عن أسماء خمسة -مثلاً- عند النصيرية الذين يسمون العلوية الصلوات الخمس أن يحفظ الإنسان أسماء الآلهة الخمسة الذين يألهونهم من دون الله، وهم علي وفاطمة والحسن والحسين ومحسن فهذه هي الصلوات الخمس، والصيام ليس الصيام المعروف الآن وهو صيام شهر رمضان فهذا عند أهل الظاهر، لكنهم يقولون: لا، الصيام في الحقيقة وفي الباطن ذكر ثلاثين شخصاً، أو الإمساك عن أسرار الأئمة وعدم إفشاءها، فمن يفشي أي شيء من أشياء هذه الفرقة والأئمة فإنه يتعرض للموت، ويتعرض للقتل إلى غير ذلك مما أولوه تأويلاً يخرجون به من الملة، وهم بلا شك خارجون من الملة لأنهم قالوا: لا بعث، ولا حساب بعد الموت، ولا جنة، ولا نار، والأمر كله مسألة -حسب التعبير الفلسفي عندهم- روحانية ومسألة خيالية ذاتية.

فالنبوة أنكروها وقالوا: لا نبوة ولا وحي وإنما هو فيض يفيض من العقل، إلا أنَّ هذا الرجل لديه استعداد وملكة في قبول هذا الفيض من العقل الكلي، فأنكروا وجود الله، وأنكروا صفات الله، وقالوا: لا يوصف بشيء حتى أنهم قالوا: لا نقول موجود ولا غير موجود ولا نصفه بشيءٍ مطلقاً، وإنما الإله الحقيقي عندهم هو العقل الذي يتكون في الواقع من العقول العشرة، وكل عقل خلق الثاني إلى العقل الأخير الذي خلق العالم أو أفاض على العالم كما يزعمون، وهذا هو الفيض الأفلاطوني المعروف عن اليونان .

فهذا موجز سريع لبعض العقائد الفلسفية الغامضة التي يربون أصحابهم عليها، والتي نتج عنها وتقوى بها دين الصوفية ، فابن سبعين وابن الفارض وأمثالهما كانوا يرون أن النبوة مكتسبة بناءً على هذا الأصل، فيقولون: إن الإنسان إذا كان لديه استعداد نفسي يمكن أن يصبح نبياً.
 

 

 الباطنية عبر التاريخ 2/3

 الباطنية عبر التاريخ 3/3