طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    من معاني الحكمة في الدعوة إلى الله    ||    فنون التعاسة ومعززاتها!    ||    الخروج إلى تبوك    ||    أوفوا بوعد الأطفال    ||    بين الألف والياء    ||    الأمن العام اللبناني: 545 نازحا سوريا عادوا اليوم إلى بلادهم    ||    السعودية تطالب المجتمع الدولي بالتحرك لوقف العنف ضد الروهينجا فى ميانمار    ||    الغموض يحيط بكارثة نفوق الأسماك في العراق    ||
ملتقى الخطباء > الملفات العلمية > عقائد الباطنية 2

ملتقى الخطباء

(2٬243)
231

عقائد الباطنية 2

1431/11/18
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +

 

 

 

الشيخ الدكتور سفر بن عبد الرحمن الحوالي
 

أما في الجانب الفكري فإننا نجد أن هؤلاء الناس يرتكزون في دينهم وعقيدتهم على نفس الأسس التي أصلها وأنشأها وبذرها عبد الله بن سبأ اليهودي لكنهم طوروها وأضافوا إليها ما اقتبسوه من الفلسفة اليونانية فجاءوا بدين جديد وجعلوا مادة هذا الدين وكتابه أو قرآنه -إن صح التعبير- عندهم خمسين رسالة كتبها فلاسفتهم تسمى رسائل إخوان الصفا ، فكتبوا هذه الرسائل وجعلوها كالدستور أو كالكتاب المقدس لهذا الدين الضال المنحرف، وظهر عندهم مجموعة من الكتاب والمفكرين والشعراء، وكانوا على المستوى الفكري يبثون عقيدتهم بكل وضوح بعد أن كانوا يتخفون بها.

فمن ذلك مثلاً: أن أحد الشعراء من باطنية اليمن في ذلك الزمن قال القصيدة المشهورة التي يتحدث فيها عن عقيدة الباطنية التي أذكر لكم بعض أبياتها يقول:
خذي الدف يا هذه واضربي وغني هزاريك ثم اطربي
تولى نبي بني هاشم وجاء نبي بني يعرب

تولى نبي بني هاشم أي: محمد صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ.
وجاء نبي بني يعرب أي: إمام الباطنية الموجودين في عهده.
فيقول:
لقد حط عنك فروض الصلاة وحط الصيام فلا تتعبي

أي: من أساس دينه أنه حط الصلاة وحط الصيام.
ثم قال:
أباح البنات مع الأمهات وزاد كذاك نكاح الصبي
أي: أحلو الزنا واللواط والعياذ بالله.

وهذه يقولها في مقام الفخر بهذه العقيدة التي جاءتهم، والتي يريدون أن يجعلوها بدل دين الإسلام، ولهذا يقول:
لكل نبي مضى شرعة وهذي شريعة هذا النبي
فهذه هي شريعتهم وهذا هو دينهم.

ثم يقول لها على عادة العرب حيث يخاطبون المرأة في الشعر:
فلا تمنعي نفسك المعرسين من الأقربين ومن أجنبي
أي: لا تمنعي نفسك أحد لا قريب ولا بعيد.

ثم ذكر بعد ذلك:
أليس الغراس لمن ربه وأسقاه في الزمن المجدب

أي: أليست البنت الأولى بها أن يتزوجها -والعياذ بالله- أبوها لأنه هو الذي سقاها.
فيبرر دين المجوس الذين يبيحون نكاح الأمهات والبنات، ويدعو بهذه الدعوى العلانية الصريحة إلى أن يكون هذا هو الدين الذي يحل محل دين محمد صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، محل دين نبي بني هاشم ومحل شريعة الإسلام.
فأظهروا ذلك لأن الوقت لم يعد يحتمل الاختفاء، فدولهم تحكم العالم شرقاً وغرباً، فأظهروا ذلك الحقد، لكن في مرحلة قوة الإسلام يخفون دينهم ويظهرون التقية، ويقولون: لماذا لا يتوحد المسلمون؟

فإمام الإسماعيلية المعاصرين الآغاخانية قرأت له مقابلة قبل أشهر في مجلة المستقبل لأنهم لا يزالوا إلى اليوم، وهو مقيم في باريس وهو ثري جداً، لأن هؤلاء الأئمة يوزنون بالذهب ويعطى وزنه ذهباً، ولذلك فإنه من أثرى أثرياء العالم.

يقول: إن للعالم الإسلامي أن يتوحد، وإن للأمة الإسلامية أن تنسى الخلافات، وأنا مستعد أن أقوم بوساطة لكي تتوحد الأمة الإسلامية، وأقوم بوساطة لإيقاف الحرب العراقية الإيرانية، فهذا هو ديدنهم في فترة التقية يظهرون ذلك، فإذا ظهروا فإنهم يعلنون كما يشاءون، وهذا الرجل أمه إنجليزية وزوجته إنجليزية ويعيش في باريس ، ولو سمح المقام لحدثناكم عن الصلة بين الإنجليز والفرنسيين واليهود وبين هذه الفرق في العصر الحديث، لأن الموضوع استمر ولم يتغير، والمؤامرة على هذا الدين لا تزال.

فالمقصود أنهم أظهروا هذه العقائد بالنسبة لـمصر والشام والمغرب حيث الدولة العبيدية التي تسمى الفاطمية علانية، فمن عقائدهم: أن الحاكم الذي يُسمي نفسه الحاكم بأمر الله أنه هو الإله، وكانوا يقولون: أَمَرَ الحاكم تبارك وتعالى، ولا إله إلا هو، وجل اسمه وتقدس -والعياذ بالله- فكل صفات الله عز وجل يقولونها لهذا الفاجر الذي يسمونه الحاكم، وكانوا يصرحون بذلك، وجاء شاعرهم ابن هانئ الأندلسي وهو من الشعراء المشهورين، وألقى قصيدة طويلة في مدح أحد هؤلاء يقول في أولها:

ما شئت لا ما شاءت الأقدار فاحكم فأنت الواحد القهار

-والعياذ بالله- قال هذه القصيدة والناس يسمعون في حفل عظيم، وذلك الملك مزهو بذلك، كانوا يعتقدون أنه الإله وأن الألوهية حلت فيهم.

من عقائد الدروز
وما يزال الدروز إلى يومنا هذا يعتقدون أن الإله وأن رب العالمين هو الحاكم -والعياذ بالله- فيقولون في دينهم: أشهد أن إلهنا ومولانا الحاكم هو رب العالمين -والعياذ بالله- وقد قتل زعيمهم شر قتلة ومات شر ميتة، ولكن ما يزالون على هذه العقيدة.

والدروز هؤلاء يعتقدون بالإضافة إلى ألوهية الحاكم -لأن الباطنية فرق ومنها: الدروز المعاصرين- أنه سيأتي ويظهر في آخر الزمان الإله المنتظر، ومعلوم أنهم أخذوا فكرة العودة من الشيعة وإمامهم الذي في السرداب، وأنه سوف يحكم العالم كما تقول الرافضة ، وهؤلاء يقولون: الحاكم سيعود ليحكم العالم -نفس القضية والهدف واحد- وقالوا: لو عاد في آخر الزمان فإنه سيقتل جميع المسلمين، وسيهدم الكعبة حجراً حجراً، ولا يقبل الجزية من المسلمين أبداً، وإنما إن قبلها فإنه يأخذها من اليهود والنصارى، على عكس ما نعلم نحن في دين الإسلام من أن عيسى عليه السلام كما أخبر الصادق المصدوق صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ هو الذي سيأتي فيقتل الخنزير ويكسر الصليب ويضع الجزية وينسخ جميع الأديان إلا دين الإسلام، فهؤلاء بالعكس تماماً ويصرون أنهم سيعودون وسوف ينقضون الكعبة حجراً حجرا، وإن شئتم أن أسمي لكم زعيمهم فهو رجل مشهور كتبه موجودة وهو معروف للجميع وهو كمال جنبلاط الزعيم اللبناني الذي هلك منذ حوالي عشر سنوات تقريباً، فهذا هو زعيم الدروز ، وهو يذكر في مؤلفاته أن هذه عقيدة الدروز ، وأنه سوف يكون لهم هذا الوعد، الذي هو عودة الحاكم، بالإضافة إلى عقائد أخرى لعل الحديث يأتي عنها لأنها مما يجمعها مع بقية الباطنية .

عقيدة الباطن
ومن أعظم أصول هذه العقائد التي أظهرته في القرن الخامس وما بعده هو القول بالباطن، وهذا من أعظم الأسباب أو هو السبب الذي سموا من أجله الباطنية ، فهو أقرب وأصح الأسباب في تسميتهم الباطنية ، وهو أنهم يقولون بالباطن، فما هو هذا الباطن؟

قالوا: إن الدين له ظاهر وباطن، فظاهر الدين ما يعلمه الناس من القرآن والسنة التي يقرأها أي إنسان على ظاهرها، وهذه شريعة الدين الظاهرة التي جاء بها محمد صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، لكن هناك الوصي -على خلاف بينهم في هذه القضية، لكن المقصود أن هناك إماماً مستوراً أو إماماً وصياً هو علي ، ثم بعضهم يقول: لا، إنه يبتدأ رأساً من إسماعيل بن جعفر الصادق كما تقدم- وهذا الإمام المستور يأتي فينسخ الشريعة الظاهرة ويحل محلها الشريعة الباطنة، ولهذا لا يبقى من الشريعة الظاهرة إلا الرسوم، وأما الحقيقة فإنه لا يعلمها إلا الإمام المستور، ومن ذلك -مثلاً- الصلوات الخمس، فهذه العقيدة عند أهل الظاهر وهي الدين الظاهر وهو كما يفعله المسلمون حيث يصلون الصلوات الخمس يومياً، يقولون: لما ظهر إسماعيل بن جعفر نسخ هذه الشريعة وجاء بشريعة الباطن، فهذه الصلوات الخمس هي عبارة عن أسماء خمسة -مثلاً- عند النصيرية الذين يسمون العلوية الصلوات الخمس أن يحفظ الإنسان أسماء الآلهة الخمسة الذين يألهونهم من دون الله، وهم علي وفاطمة والحسن والحسين ومحسن فهذه هي الصلوات الخمس، والصيام ليس الصيام المعروف الآن وهو صيام شهر رمضان فهذا عند أهل الظاهر، لكنهم يقولون: لا، الصيام في الحقيقة وفي الباطن ذكر ثلاثين شخصاً، أو الإمساك عن أسرار الأئمة وعدم إفشاءها، فمن يفشي أي شيء من أشياء هذه الفرقة والأئمة فإنه يتعرض للموت، ويتعرض للقتل إلى غير ذلك مما أولوه تأويلاً يخرجون به من الملة، وهم بلا شك خارجون من الملة لأنهم قالوا: لا بعث، ولا حساب بعد الموت، ولا جنة، ولا نار، والأمر كله مسألة -حسب التعبير الفلسفي عندهم- روحانية ومسألة خيالية ذاتية.

فالنبوة أنكروها وقالوا: لا نبوة ولا وحي وإنما هو فيض يفيض من العقل، إلا أنَّ هذا الرجل لديه استعداد وملكة في قبول هذا الفيض من العقل الكلي، فأنكروا وجود الله، وأنكروا صفات الله، وقالوا: لا يوصف بشيء حتى أنهم قالوا: لا نقول موجود ولا غير موجود ولا نصفه بشيءٍ مطلقاً، وإنما الإله الحقيقي عندهم هو العقل الذي يتكون في الواقع من العقول العشرة، وكل عقل خلق الثاني إلى العقل الأخير الذي خلق العالم أو أفاض على العالم كما يزعمون، وهذا هو الفيض الأفلاطوني المعروف عن اليونان .

فهذا موجز سريع لبعض العقائد الفلسفية الغامضة التي يربون أصحابهم عليها، والتي نتج عنها وتقوى بها دين الصوفية ، فـابن سبعين وابن الفارض وأمثالهما كانوا يرون أن النبوة مكتسبة بناءً على هذا الأصل، فيقولون: إن الإنسان إذا كان لديه استعداد نفسي يمكن أن يصبح نبياً.

وعقيدة الباطن التي وجدت عند الصوفية وعند الروافض وغلاة الشيعة عموماً ووجدت في الباطنية ، تفسر القرآن والسنة كما تشاء، وهي أصلاً لا تؤمن بهما ولا تعترف بهما، فكل ما جاء في كتاب الله عز وجل يقومون بتأويله، فالصلوات الخمس -مثلاً- والصوم، والجهاد، والبعث، والجنة، والنار، كل ذلك يؤولونه، ويقولون: نحن نؤول هذا، والتأويل: هو العلم الباطن، ومن أين أخذتم هذا العلم الباطن ؟

من فرقتين ينتهي أمرهما إلى الباطنية :
الأولى: الشيعة .
الثانية: الصوفية .

أما الشيعة ، فقالوا: العلم الحقيقي والذي نعرف به بواطن الأمور وحقائقها موجود في كتابين:
الأول: يسمونه الجفر .
الثاني: يسمونه الجامعة .

ويقولون: إن إمام الزمان الذي يدعونه دائماً في الحج والعمرة وفي كل وقت، ولذلك فإن في أي كتاب من كتيباتهم في الحج -وهي بالآلاف- أي كتاب منها مذكور فيها أدعية لصاحب الزمان، أو لقائم الزمان عجَّل الله فرجه وسهل مخرجه! كما يقولون ويدعون ويتضرعون أن يخرج قريباً حتى يحكم العالم ويظهر دينهم كذا زعموا!!

فيقولون: هذا صاحب الزمان وهو الإمام الثاني عشر الذي دخل في السرداب كما قال الشيخ إحسان إلهي ظهير رحمه الله: إنه ذهب إلى تلك المنطقة ووجد ما يسمونه بالسرداب وهو ثقب لا يستطيع الفأر أن يدخل فيه، أي: أنه غار صغير في الجبل، قالوا: في هذا المكان دخل الإمام الغائب، وسوف يخرج من هذا السرداب في آخر الزمان، ثم ماذا يفعل إذا خرج؟!

قالوا: سوف يبعث جميع الحكام الظالمين وأولهم: أبو بكر ، ثم عمر ، ثم جميع حكام المسلمين فيقتلهم جميعاً انتقاماً لـعلي ولآل البيت، ويقولون: إنه دخل بالعلم الباطن الحقيقي فمعه الجفر والجامعة والذي فيهما كل ما كان وما سيكون، من الأخبار، والأحوال، ومن العلوم، وحقائق الدين.

ولهذا بهذه المناسبة إذا قرأتم لأي رافضي بعد أن ثارت قضية قولهم بتحريف القرآن، يقولون: لا. نحن لا نقول هذا أبداً، تعالوا وزوروا بلادنا ليس عندنا إلا هذا القرآن، وليس عندنا شيء غيره، فهم يستخدمون التقية، فيجب أن نكون منتبهين لهذا.

فما هي التقية؟
في هذه المسألة يقولون: إن أبا عبد الله عليه السلام -ويعنون به إذا قالوا في كتبهم: قال أبو عبد الله عليه السلام فالمقصود به جعفر الصادق – وأيضاًَ ينسبون هذه المقولة إلى علي رضي الله عنه، وهو برئ من ذلك، قال لهم: ‘ اعملوا بهذا القرآن الذي جمعه عثمان ، والمتخلفون من بعده -أي: أبو بكر وعمر وعثمان – اعملوا بهذا القرآن، واقرءوه إلى أن يظهر القائم من ولدي -القائم أو صاحب الزمان من ولدي- فيظهر لكم بالقرآن الحقيقي ‘.

فالآن هم يقولون هذا الكلام أمامنا، ويقولون: إنهم صادقون وليس عندهم إلا هذا القرآن ولا يوجد كتاب آخر، وهم يقصدون بذلك أن القرآن الحقيقي موجود في السرداب، ومع ذلك فقد كتبوا من مصحفهم هذا بعض السور، كما قال أحدهم وهو الطبرسي قال: نستطيع أن نعرف بعض السور فليس لازماً أن القرآن الحقيقي كله موجود في السرداب، فإنه من الممكن أن نكتشف مثل سورة الولاية وسورة كذا، وأخذوا يأتون بسور يكتبونها بأيديهم فجة سقيمة ركيكة، ويقولون: هذا من القرآن الناقص الذي أنقصه عثمان وعمر وأبو بكر رضي الله تعالى عنهم أجمعين وقبح أولئك المجرمين، فالمقصود أن العلم الباطن -كما يزعمون- موجود عند الإمام في السرداب.

والباطنية رأوا أن المسألة إذا بقيت معلقة في السرداب فسوف تكذبها العقول ولا تصدقها، فحولوا موضوع السرداب إلى شيء آخر، فقالوا: لا، القضية ليست قضية السرداب، بل القضية أن فترة ظهور الشريعة انتهت، والآن انتقلنا إلى فترة غيبة الشريعة أو باطن الشريعة أو حقيقتها، فالإمام إلى الآن -مثلاً- الآغاخان هو من ذريته ولديه هذا العلم، كما يقولون: الإمام هو الذي يملك ويُعطي للناس العلم، فهذا العلم الحقيقي والعلم الباطن، فهو يُفسر ويبين للناس حقيقة دينهم، وهو موجود أو نوابه وأبوابه موجودين يبلغون الناس عن الإمام، فيبلغون للناس ماذا يريد الإمام وبماذا يتعبدونه.

علاقة الشيعة والصوفية بالباطنية
ومن هذا المنطلق يذكر العلماء -كـابن الجوزي وهو من أكثر من فصَّل عن القرامطة – كيف تكونت الباطنية ، يقولون: كانت الباطنية أول ما نشأت تحول الناس من شيعي إلى باطني، والعملية في حقيقتها بسيطة جداً خصوصاً إذا دققنا النظر فيها، يأتون إلى الشيعي فيقولون له: ما تقول في أصحاب محمد: أبو بكر ، وعمر ، وعثمان والصحابة كلهم؟
فيقول: مرتدون كفار إلا علي والمقداد وسلمان وأبو ذر من أربعة إلى اثني عشر.

وقد ظهر من كلام أبي الربيع الزهراني أن أول ما يدعون الإنسان إليه هو أن يكون شيعياً، وعندما يكون شيعياً قد دخل في التشيع، وعندئذٍ يريدون أن يرقوه ليكون باطنياً ليعتمدوا عليه أكثر، قالوا له: فما ظنك بـأبي بكر وعمر قال: كذابون ومخرفون قالوا: هل تلعنهم؟
قال: ألعنهم، فيثقون به أكثر، فيقولون: ما رأيك في علي ؟
قال: مولانا وإمامنا. فيضحكون منه، كيف مولاك؟
قال: نعم، قالوا: ما رأيك في العلم الباطن وفي علم الغيب؟
قال: يعلم كل شيء وعنده العلم الباطن فيقولون له: إن كان يعلم هذا العلم كله لماذا لم يخبر عنه بكلمة واحدة؟
لماذا لم يخبر أحداً من الأتباع؟
ثم يقولون له: وما رأيك في شجاعة علي ؟
فيقول: أشجع الناس، وأعظم الناس، كما تقول الشيعة ، فيقولون: أين الشجاعة منه؟ فهذا أبو بكر يأخذ الخلافة منه وهو ساكت، وعمر يأخذ الخلافة وهو يسكت، وعثمان يأخذها وهو ساكت، ويزوج ابنته أم كلثوم لـعمر وهو ساكت، أين الشجاعة؟
فيقول: إذاً فما الحق؟
فيقولون: نقول لك ما هو الحق: علي وسلمان والمقداد وأبو ذر كلهم كفار -ما بقي إلا الرسول صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- قالوا: والأنبياء كلهم يأتون بعجائب، وغرائب لكي يضحكوا بها على الناس، ويقولون: هذه معجزات وبينات، فبهذه الطريقة يخرجونه نهائياً من الإسلام.

فيقول: إذاً ما الحق؟
قالوا: الحق فيما وضعه العلماء والحكماء والفلاسفة فيلقنونهم عقيدتهم التي -كما قلنا- تقول عن الله: لا نقول هو موجود ولا غير موجود، ولا يؤمنون بجنة ولا نار، ولا كذا ولا كذا، فيخرجونه بذلك عن حقيقة الدين، وهؤلاء الذين هم في النهاية يرقون ضمن درجات معينة ويبايعون، وهم الذين ينشرون هذا الدين، الذين تشبعوا بهذه الفكرة تماماً.

 

فبهذا نعرف العلاقة، لماذا كان الرافضة من أسهل الأبواب إلى الوصول إلى الباطنية ؟
لأنه إذا صدق كلامهم في الصحابة وصدق أن القرآن محرف، وأنه غير موجود إلا في السرداب، وقالوا: لا، ليس في السرداب، بل القرآن مع الإمام المعصوم، أما الذي في السرداب فخرافة، فإذا اقتنع أن السرداب خرافة -وهو خرافة ولا بد أن يقتنع- ألزموه بالإلحاد، فإذا اقتنع بسب الصحابة كلهم ولم يبق إلا الأربعة قالوا: سب الأربعة وكفرهم كلهم، وتعال وادخل في ديننا.

فمن هذا الباب دخلوا للصوفية أيضاً فيأتون إليه، ويقولون: أنت لماذا تذكر الله، لماذا تتعبد؟
فيقول: من أجل الفناء والاتحاد بالله، فأفنى في ذات الله، فيقولون له: فكيف تفنى في ذات الله وأنت لا تزال مثل هؤلاء العوام؟

تصلي نفس الصلاة، وتصوم نفس الصوم، ولا تترقى ولا تصل إلى درجة اليقين، وهم يعرفون أن غلاة الصوفية يوقنون بأن الإنسان يصل إلى مرحلة اليقين، ويفسرون قوله تعالى: وَاعْبُدْ رَبَّكَ حَتَّى يَأْتِيَكَ الْيَقِينُ [الحجر:99] أي: اعبد ربك حتى تستيقن، فإذا استيقنت فلا تعبد الله -والعياذ بالله- مع أن اليقين هو الموت كما قال النبي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ في الحديث الصحيح في وفاة عثمان بن مظعون : {أما عثمان فقد أتاه اليقين من ربه } فالمقصود أنهم يقولون له: جاءك اليقين، فإذا جاءك اليقين فلا صلاة ولا صيام ولا شيء، فيترك الصلاة والصيام، فيأتون إليه، ويقولون له: وهل صدقت أنك تحب الإله؟
وأنك قد وصلت إلى درجة اليقين؟

هؤلاء كذابون دجالون، كل أصحاب الطريقة كذابون دجالون يريدون البنات والصبيان، فيشككونه في دينه، وهو -فعلاً- يقبل الشك، فالعقيدة الصوفية بالفعل قابلة للشك، والطعن عند أي عاقل من العقلاء.

فإذا ما وصلوا إلى هذه المرحلة، قال: وما الدين الحق إذن؟
بعد أن يشككوه كثيراً ويبدأ يفكر، قالوا: الدين الحق عندنا، واليقين والعلم لدينا، ثم يأخذونه، ونجد كما أن الشيعة تقول: بأن العلم اللدني عند الإمام في السرداب وفي الجفر والجامعة أو أنهم يتلقونه عن الإمام المعصوم، فإن الصوفية تقول: إننا نتلقى عن الخضر، وجميع الصوفية إذا قرأتم في حياتهم يقولون: قابلني الخضر ورأيت الخضر وقال لي وكلمني.
فإذن هذا مدخلهم ليتحول الإنسان من كونه صوفياً إلى أن يصبح باطنياً، يأتون إليه ويشككونه: أنت تصدق وتؤمن بالخضر، وأن هناك رجلاً من أيام موسى حي وإلى اليوم فيشككونه وهو شك صحيح، كيف يمكن هذا الكلام؟

قال: المشايخ يقولون هذا، فيقولون: المشايخ كلهم دجالون وكلهم كذابون -وهذا صحيح- فيبدأ يشك.

فيقول: إذاً كيف نعرف الدين الصحيح وكيف نعرف الحقيقة؟
وهو يعلم أن الحقيقة عند أئمة الصوفية حيث أنهم يأخذون عن الخضر وعن رؤية النبي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مباشرة يقظة أو في المنام، فهم بيدءون يتحدثون معه عن شيء هو مسلم بمقدمته، وهو الاقتناع أن الشريعة لا تصلح لأنها ظاهرة فقط، فيقولون له: الخضر خرافة ودجل لا يمكن أن يصدق، فيشككونه حتى يشك في الخضر، فإذا شك قال: إذاً أين العقيدة الصحيحة؟

قالوا: العقيدة الصحيحة التي يؤيدها العقل والبراهين العقلية، هي في كتبنا كتاب رسائل إخوان الصفا وكتاب دعائم الإسلام للقاضي النعمان وهو من قضاتهم، وفي كتاب كذا وفي كتاب كذا، فيخرجونهم من التصوف إلى الباطنية بسهولة.

وكذلك يأتون إلى العوام والسذج ويدعونهم للخروج من الإسلام إلى الباطنية عن طريق الشهوات، فيعدونهم بالشهوات وبإباحة النساء وبإباحة كل شيء كما سمعنا في قصائدهم، فيدخل ويتطوع ويتجند معهم أعداد من الغوغاء لا هدف ولا هم لهم إلا هذه الشهوات وهذه الملذات التي يقضونها في المعسكرات مع نساء أولئك الخبثاء من المتعة وغير المتعة.

وكما تعلمون أن أكثر الناس والفساق من الأحداث والصغار ومن الشباب إذا وجدوا أبواب الشهوات مفتوحة فإنهم يلجونها ويدخلون، وأولئك يبذلون لهم أعراضهم عن طريق المتعة وغيرها، وفي النهاية يقولون لهم: الأمر ليس هو أمر متعة، الأمر أن الفروج مباحة، والأموال مباحة، وكل شيء مباح، فيدخلونه في دين مزدك دين المزدكية ، دينهم القديم، دين المجوس القديم باسم الباطنية وهكذا أدخلوا الناس دينهم.

المصدر: موقع الشيخ سفر الحوالي