طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    وظيفة العقل بين العلم التجريبي والشرعي وإسهامه في العلم المتكامل!    ||    تحرير مواقع جديدة في الحديدة.. والجيش اليمني يواصل تقدمه    ||    الصحة العالمية تعلن المملكة خالية من شلل الأطفال    ||    الأمم المتحدة تطالب بنجلاديش بعدم إعادة "الروهينجا" إلى ميانمار    ||    خارجية أميركا: مستعدون لشطب السودان من قائمة الارهاب لكن بشروط    ||
ملتقى الخطباء > الملفات العلمية > أخطاء شائعة تقع في الزواج

ملتقى الخطباء

(3٬386)
196

أخطاء شائعة تقع في الزواج

1431/08/03
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +

 

 

 

 

 

خطب ومحاضرات للشيخ سعيد بن مسفر – (100 / 32)
وهناك أخطاء شائعة تقع في الزواج نعرض لها باختصار:

خطب ومحاضرات للشيخ سعيد بن مسفر – (100 / 33)

تأخير الزواج بالنسبة للرجل أو المرأة

أول خطأ: تأخير الزواج سواء للابن أو للبنت، ومعاتبة من يسارع في تزويج بنته، عندك بنت بلغت خمس عشرة سنة أي: فقد نضجت، والثمرة تقطف عند النضج، وعلامة نضج البنت أنها بلغت، إذا حاضت، أو بلغت خمس عشرة سنة، وجاء خاطب فلماذا ترفض؟ زوجها لكي تطمئن نفسك، ولتشعرها بالمسئولية، والبنت في بيت أهلها ستظل صغيرة ولو بلغ عمرها أربعين سنة، ما تشعر بمسئولية، لكن زوجها وعمرها تسع سنوات أو عشر سنوات وتعال لها في اليوم الثاني تجدها عاقلة عقلها مثل الجبل، لماذا؟ أدركت أنها زوجة، وأن لها زوجاً، وأن لها مصلحة، ولذلك ترى بعض البنات في بيتها الآن لا تعرف إعداد الشاي، لكن دعها مع زوجها وتعال بعد شهر تجدها تطبخ لك جملاً، لماذا؟ امرأة، ويأتي زوجها ويقول: أنا عندي ضيوف اطبخي اعملي، هناك تقول لأمها: لا أدري اطبخي أو دعي الخادمة تطبخه، لكن هنا لا يوجد خادمة، اطبخيه أنت، فتضطر لأن تطبخ.

خطب ومحاضرات للشيخ سعيد بن مسفر – (100 / 34)
تزويج البنات بغير الأكفاء والعكس
ومن الأخطاء: تزويج البنات بغير الأكفاء، فلا يبحث عن الكفاءة الدينية، أو تزويج الأولاد بغير الأكفاء من البنات، أو الاكتفاء بسمعة البيت، يعني: ولد -مثلاً- جاء من بيت صالح، لا ينبغي أن ننخدع بالبيت وصلاحه، بل لا بد أن نضم إلى صلاح البيت صلاح الولد، فقد يكون الولد فاسداً والبيت صالحاً، والذي سيتزوج هو الولد، لا أسرته، أو قد تأتي تخطب من بيت سمعة البنات فيه طيبة؛ لكن هذه البنت سمعتها سيئة، فلا ينبغي أن تغتر بهذا.

خطب ومحاضرات للشيخ سعيد بن مسفر – (100 / 35)

عدم الاستشارة والاستخارة

عدم الاستشارة، بعض الآباء لا يستشير، وبعض الأبناء لا يستشير، أو قد يستشير من ليس أهلاً.
إياك أن تترك الاستخارة، الاستخارة مطلوبة، إذا هممت بأمر فتوضأ وصل ركعتين، ثم قل قبل السلام كما يرجح شيخ الإسلام ابن تيمية : ( اللهم إني أستخيرك بعلمك، وأستقدرك بقدرتك، فإنك تعلم ولا أعلم، وتقدر ولا أقدر، اللهم إن كنت تعلم أن في زواجي من هذه المرأة خيراً لي في ديني ودنياي وعاجل أمري وآجله فاقدره لي ويسره وأعني عليه، وإن كنت تعلم أن فيه شراً لي في ديني أو دنياي أو عاجل أمري أو آجله فاصرفه عني واصرفني عنه واكتب لي الخير حيث كان ثم رضني به ) ثم ماذا تعمل بعد الاستخارة؟ لا كما يصنع بعض الجهلة والمغفلين والمبتدعة، يقول: أنا سوف أرقد بعد الاستخارة فإن رأيت حلماً جميلاً أقدمت، وإن رأيت حلماً سيئاً تركت، نقول له: أمات الشيطان أم أنه موجود؟ قد يعلم الشيطان بما استرق من السمع أن زواجك من هذه المرأة فيه خير، فيسوي لك رؤية سيئة لكي تترك الزواج، فالاستخارة أن تفوض أمرك إلى الله، وتذهب تخطب عند أهل هذه البنت، فإذا يسر الله الأمر فمعنى هذا أن الله اختارها لك، وإذا تعقد الأمر معنى هذا أن الله صرفها عنك، أما أن تنام على شقك الأيمن وإن رأيت رؤيا حسنة أو تضع يدك على قلبك إذا كان دق قلبك قوياً أو غير ذلك فالله ما اختاره إن كان وإن كان هذه كلها خرافات ما أنزل الله بها من سلطان.

خطب ومحاضرات للشيخ سعيد بن مسفر – (100 / 36)
الحرج من عرض البنت على الكفء

وهناك خطأ أيضاً: وهو الحرج من عرض المولية على الكفء، بعض الناس عنده بنت، ويريدها أن تتزوج، ورأى شخصاً طيباً، لكن يقول: أذهب أدلها عليه؟! فيأتيه حرج، وليس فيه حرج، إذا رضيت بشخص في دينه فلا مانع أن تقول له: تعال، وأيضاً ذاك يجب أن يكرم هذه البنت لا يذهب ويقول: إن هذا عرضها عليَّ؛ لأن بعض الناس لئيم، إذا أكرمته وأعطيته ابنتك قال: والله لو أنك ما أتيت بها ما أخذتها، لا.

أكرمها لأنه عرضها، وإن تعرض فقد عرضها من هو أفضل منك، وهو عمر رضي الله عنه، عرض حفصة على عثمان وعلى أبي بكر ، ثم خطبها النبي صلى الله عليه وسلم فأصبحت أماً للمؤمنين رضي الله عنها وأرضاها.

خطب ومحاضرات للشيخ سعيد بن مسفر – (100 / 39)

الحرج من رؤية المخطوبة

وهناك من الأخطاء: الحرج من رؤية المخطوبة، بعض الآباء يقول: لا أدعه ينظر إلى ابنتي؟ أهي سيارة حتى يكشف عليها؟ نقول: إذا تحرجت من هذا فقد خالفت السنة الزواج في نظر الشرع بناء، والبناء لا يبنى إلا على أساس، وأساس البناء القناعة، كيف تريده أن يتزوج امرأة لا يعرفها، فلا بد أن يراها وتراه، في حدود المباح شرعاً بوجود المحرم، ويرى منها بعض ما يدعوه إلى نكاحها.

وعلى النقيض من ذلك هناك من يسمح بأن يرى كل شيء من البنت، في بعض المجتمعات يقول: أنا أتزوجها حتى أدرس نفسيتها، وأدرس أخلاقها، وأحللها (أدخلها المختبر) وأرى عناصرها، ثم بعد ذلك يعمل كل شيء، فإذا رأى كل شيء طلقها قال: هذه سوف تروح مع غيري، وهذا كله غلط، والصحيح ألا يعرف الزوج عن الزوجة شيئاً إلا بالسؤال، ثم يراها إذا تحقق أنه سوف يتزوجها، فإن رأى ما يعجبه أقدم، وإن رأى ما يكره كتم، لا يذهب ليخبر الناس يقولون له: ماذا فيها؟ قال: والله ليست جميلة، والله طويلة، والله سمينة، لا.

أنت نظرت إليها بأمر الشرع فلا تهتك عرضها وعرض وليها، إذا سئلت: لماذا ما تزوجت؟ تقول: النصيب ما حصل نصيب، وقل: فيها خير وفيها بركة.
لماذا؟ لتحفظ لها مكانتها ولوليها أيضاً مكانته.

خطب ومحاضرات للشيخ سعيد بن مسفر – (100 / 40)

دبلة الخطوبة من الأخطاء الشائعة

هذه بعض الأخطاء التي يقع فيها بعض الناس، ومن ضمن ذلك الدبلة التي شاعت الآن، والشبكة، وإدخال الدبلة في يدها، وهي تدخلها في يده، هذه كلها تصورات جاهلية وأفكار نصرانية، هذه الدبلة من عادات النصارى؛ لأنه ليس عندهم عقد شرعي، عندهم الخاتم، إذا أدخله صارت زوجته، وإذا نزعه انحل الزواج، الخاتم هذا لا تدخله في يدك أعطها خاتماً أو خواتم وهي تدخله بنفسها وتستخدمها، إنما تلبسك وتلبسها وتشبكك وتشبكها هذا كله كلام ليس له أساس وغير مشروع في شريعة الله عز وجل.

أسأل الله سبحانه وتعالى أن يرزقنا الزوجات الصالحات، وأن يعيننا على تزويج بناتنا وأبنائنا، وأن يديم علينا في هذه البلاد المباركة أمننا ونعمتنا وديننا واستقرارنا، وأن يوفق ولاة أمورنا وعلماءنا ودعاتنا وجميع المسلمين لما يحبه ويرضاه، إنه ولي ذلك والقادر عليه.
والله أعلم، وصلى الله على نبينا محمد وآله وسلم.