طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    وظيفة العقل بين العلم التجريبي والشرعي وإسهامه في العلم المتكامل!    ||    تحرير مواقع جديدة في الحديدة.. والجيش اليمني يواصل تقدمه    ||    الصحة العالمية تعلن المملكة خالية من شلل الأطفال    ||    الأمم المتحدة تطالب بنجلاديش بعدم إعادة "الروهينجا" إلى ميانمار    ||    خارجية أميركا: مستعدون لشطب السودان من قائمة الارهاب لكن بشروط    ||
ملتقى الخطباء > الملفات العلمية > لله في الآفاق آيات

ملتقى الخطباء

(2٬783)
118

لله في الآفاق آيات

1431/02/15
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +

 

 

 

 

لله في الآفاق آيات لعل                                             أقلها هو ما إليــه هداكا
ولعل ما في النفس من آياته                                  عجب عجاب لو ترى عيناكا
والكون مشحون بأسرار إذا                                     حاولْتَ تفسيراً لها أعياكا
قل للطبيب تخطَّفته يد الردى                                      من يا طبيب بطبّــِه أرْدَاكا
قل للمريض نجا وعُوفيَ بعدما                            عجزت فنون الطب من عـافاكا
قل للصحيح يموت لا من علة                                 من بالمنايا يا صحيـح دهاكا
قل للبصير وكان يحذر حفرة                                 فهَوَى بها من ذا الذي أهواكا
بل سائل الأعمى خَطَا بين الزحام                            بلا اصطدام من يقـود خطاكا
قل للجنين يعيش معزولاً بلا راعٍ                                ومرعى ما الذي يرعـاكا
قل للوليد بكى وأجهش بالبكا                                   لدى الولادة ما الذي أبكاكا
وإذا ترى الثعبان ينفث سمَّهُ                              فاسأله من ذا بالسموم حَشَاكا
واسأله كيف تعيش يا ثعبان أو                               تحيــا وهذا السمُّ يمـلأ فَاكا
واسأل بطون النَّحل كيف تقا طرت                          شهداً وقل للشهد من حلاَّكا
بل سائل اللبن المُصَفَّى كان                                بين دم وفرث ما الذي صفَّاكا
وإذا رأيت الحي يخرج من                                 حَنَايا ميتٍ فاسأله من أحياكا
قل للهواء تحسه الأيدي ويخفى                           عن عيون الناس من أخفاكا
قل للنبات يجفُّ بعد تعهُّدٍ                                     ورعاية من بالجفاف رَمَاكا
وإذا رأيت النَّبت في الصحراء                            يربو وحده فاسأله من أَرْبَاكا
وإذا رأيت البدر يسري ناشرا                                أنواره فاسأله من أسْرَاكا
واسأل شعاع الشمس يدنو وهي                         أبعد كل شيء ما الذي أدناكا
قل للمرير من الثمار من الذي                             بالمرِّ من دون الثمار غذاكا
وإذا رأيت النخل مشقوق النوى                          فاسأله من يا نخل شقَّ نواكا
وإذا رأيت النار شبَّ لهيبها                               فاسأل لهيب النار من أوراكا
وإذا ترى الجبل الأشَمَّ مناطحا                           قِمَمَ السَّحاب فسَلْه من أرساكا
وإذا ترى صخراً تفجر بالمياه                              فسله من بالماء شقَّ صَفَاكا
وإذا رأيت النهر بالعذب الزُّلال                             جرى فسَلْه من الذي أجراكا
وإذا رأيت البحر بالملح الأُجاج                             طغى فسَلْه من الذي أطغاكا
وإذا رأيت الليل يغشى داجياً                               فاسأله من يا ليل حاك دُجاكا
وإذا رأيت الصُّبح يسفر ضاحيا                      فاسأله من يا صبح صاغ ضُحَاكا
ستجيب ما في الكون من آياته                             عجب عجاب لو ترى عيناكا
ربي لك الحمد العظيم لذاتك                                      حمداً وليس لواحد إلاَّكا

يا مدرك الأبصار والأبصار                                   لا تدري له ولِكُنْهِهِ إدراكا

إن لم تكن عيني تراك فإنني                                في كل شيء أستبين عُلاكا

يا منبت الأزهار عاطرة الشَّذَى                         ما خاب يوماً من دعا ورَجَاكا

يا أيها الإنسان مهلاً ما                                     الذي بالله جل جلاله أغراكا