طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    وظيفة العقل بين العلم التجريبي والشرعي وإسهامه في العلم المتكامل!    ||    تحرير مواقع جديدة في الحديدة.. والجيش اليمني يواصل تقدمه    ||    الصحة العالمية تعلن المملكة خالية من شلل الأطفال    ||    الأمم المتحدة تطالب بنجلاديش بعدم إعادة "الروهينجا" إلى ميانمار    ||    خارجية أميركا: مستعدون لشطب السودان من قائمة الارهاب لكن بشروط    ||
ملتقى الخطباء > الملفات العلمية > حرمة القرآن الكريم

ملتقى الخطباء

(2٬819)
103

حرمة القرآن الكريم

1431/02/15
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
اقتباس

“ولقد غفل كثير منهم عما يجب من التعظيم والتكريم لكلام رب العالمين، ولقد عمَّت بلاد المسلمين المنشورات والصحف والمجلات وكثيراً ما تشتمل على آيات من القرآن الكريم في غلافها أو داخلها، ولكن قسما كبيراً من المسلمين يلقونها فتجمع مع القمائم وتوطأ بالأقدام بل قد يستعملها بعضهم ..”

 

 

 

 

سماحة العلامة المفتي: عبد العزيز بن باز

السؤال:

نأمل من سماحتكم، توجيه النصيحة لنا ولإخواننا المسلمين عن مكانة القرآن الكريم؟

الجواب:

القرآن كلام الله تعالى أنزله على عبده ورسوله محمد- صلى الله عليه وسلم- ليكون هدى ونوراً للعالمين إلى يوم القيامة، وقد أكرم الله صدر هذه الأمة وغيره بحفظه في الصدور، والعمل به في جميع شؤون الحياة، والتحاكم إليه في القليل والكثير ولا يزال فضل الله سبحانه ينزل على بعض عباده، فيعطون القرآن حقه من التعظيم والتكريم حسناً ومعنى، ولكن هناك طوائف كبيرة وأعداداً عظيمة ممن ينتسب إلى الإسلام حرمت من القيام بحق القرآن العظيم وما جاء عن الرسول- صلى الله عليه وسلم – وأخشى أن ينطبق على كثير منهم قوله تعالى: { وقال الرسول يا رب إن قومي اتخذوا هذا القرآن مهجورا } إذا أصبح القرآن لدى كثير منهم مهجوراً، هجروا تلاوته وهجروا تدبره والعمل به فلا حول ولا قوة إلا بالله.

ولقد غفل كثير منهم عما يجب من التعظيم والتكريم لكلام رب العالمين، ولقد عمَّت بلاد المسلمين المنشورات والصحف والمجلات وكثيراً ما تشتمل على آيات من القرآن الكريم في غلافها أو داخلها، ولكن قسما كبيراً من المسلمين حينما يقرؤون تلك الصحف يلقونها فتجمع مع القمائم وتوطأ بالأقدام بل قد يستعملها بعضهم لأغراض أخرى حتى تصيبها النجاسات والقاذورات، والله سبحانه وتعالى يقول في كتابه الكريم: { إنه لقرآن كريم في كتاب مكنون لا يمسه إلا المطهرون تنزيل من رب العالمين }. والآيات دليل على أنه لا يجوز مس القرآن إلا إذا كان المسلم على طهارة كما هو رأي الجمهور من أهل العلم وفي حديث عمرو بن حزم الذي كتبه له رسول الله " أن لا يمس القرآن إلا طاهر" ويروى عن ابن عمر رضي الله عنهما أن النبي، – صلى الله عليه وسلم -، قال: "لا تمس القرآن إلا وأنت طاهر".

وعن سعد أنه أمر ابنه بالوضوء لمس المصحف، فإذا كان هذه في مس القرآن العزيز فكيف بمن يضع الصحف التي تشمل على آيات من القرآن العزيز موائد لطعامه ثم يرمي بها في النفايات مع النجاسات والقاذورات، لا شك أن هذا امتهان لكتاب الله العزيز وكلامه المبين، فالواجب على كل مسلم ومسلمة أن يحافظوا على المصحف والكتب وغيرها مما فيه آيات قرآنية أو أحاديث نبوية أو كلام فيه ذكر الله أو بعض أسمائه سبحانه فيحفظها في مكان طاهر وإذا استغنى عنها دفنها في أرض طاهرة أو أحرقها ولا يجوز التساهل في ذلك حيث إن الكثير من الناس في غفلة عن هذا الأمر وقد يقع في المحظور جهلاً منه بالحكم.

هذا ما يجب على المسلمين العمل به تجاه كتاب الله وأسمائه وصفاته وأحاديث رسوله- صلى الله عليه وسلم – وعدم الوقوع فيما يغضب الله ويتنافى مع مقام كلام رب العالمين والله سبحانه المسئول أن يوفقنا والمسلمين لما يحبه ويرضاه، وأن يعيذنا جميعاً من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا، وأن يمنحنا جميعا تعظيم كتابه وسنة رسوله – صلى الله عليه وسلم – والعمل بهما وصيانتهما عن كل ما يسئ إليهما من قول أو فعل إنه ولي ذل والقادر عليه.

 

 

فتاوى إسلامية