طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    من معاني الحكمة في الدعوة إلى الله    ||    فنون التعاسة ومعززاتها!    ||    الخروج إلى تبوك    ||    أوفوا بوعد الأطفال    ||    بين الألف والياء    ||    الأمن العام اللبناني: 545 نازحا سوريا عادوا اليوم إلى بلادهم    ||    السعودية تطالب المجتمع الدولي بالتحرك لوقف العنف ضد الروهينجا فى ميانمار    ||    الغموض يحيط بكارثة نفوق الأسماك في العراق    ||

ملتقى الخطباء

(2٬662)
95

الإعصار [ س]

1431/02/15
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
اقتباس

وعطفاً على ماتقدم ، فإن الإعصار [س ] ، جند من جندالله ، وقدر من أقدار الله ، وقد يكون له إخوة في الطريق لاقدر الله ، مثل [ ص] و [ ع] ، لكن بتجديدنا العهد مع الله ، ومحاسبة النفس ، بكل شفافية ، نستطيع أن نجعل الإعصار [ س] في ذاكرة التاريخ .
هذه الآية العظيمة من آيات الله ، وكأن الأمر ظاهرة طبيعية مادية بحتة . مع أن..

 

 

 

 

د.خالد الغيث

 

… قبل عدة أيام زار منطقة الخليج العربي الإعصار [ س] ، قادماُ من المحيط الهندي ، مروراُ ببحر العرب ، وقد خلف العديد من الوفيات البشرية ، والأضرار المادية ، غير أن بعض وسائل الإعلام ، كعادتها ، قامت بإشغال الناس عن [ أسباب ] هذه الآية العظيمة من آيات الله ، وكأن الأمر ظاهرة طبيعية مادية بحتة . مع أن ماحصل هو بسبب ما كسبت أيدينا ، من تقصير ، وغفلة .

قال تعالى : ( ظهر الفساد في البر والبحر بما كسبت أيدي الناس ليذيقهم بعض الذي عملوا لعلهم يرجعون).

هذا وقد حفلت كتب التاريخ بذكر العديد من الآيات و النذر الربانية ، التي أجراها الله سبحانه وتعالى، على الأمة المسلمة ، أذكرها في هذا المقام من باب ( إن الذكر ى تنفع المؤمنين ) ومن ذلك ماحصل قبيل الغزو المغولي وفي أثناء الغزو المغولي ،- في القرن السابع الهجري- ؛ تنبيهاً للأمة بسبب غفلتها ، وتلبسها بالمعاصي ، وأمنها من عقوبة الله سبحانه وتعالى.

وفيما يلي ذكر لبعض تلك النذر :

1- ما وقع في سنة (سبع وتسعين وخمسمائة) من زلازل عظيمة في الشام ومصر، وفي ذلك يقول المؤرخ سبط ابن الجوزي مبيناً علة ذلك : ( وما ظلم الله عباده بإهلاك النسل والناسل ، ولكنهم تعاموا عن الحق ، وتمادوا في الباطل ، وأضاعوا الصلوات ، وعكفوا على الشهوات والشواغل ، وارتكبوا الفجور ، وشربوا الخمور ، وأكلوا الربا ، والرشا ، وأموال اليتامى ).

2- ما وقع في سنة ( اثنتين وخمسين وستمائة ) من خروج نار عظيمة بأرض عدن ، وفي ذلك يقول المؤرخ ابن دقماق : ( وفيها ظهرت نار بأرض عدن في بعض جبالها ، بحيث يطير بها شرار إلى البحر في الليل ، ويصعد منها دخان بالنهار ، فما شكوا أنها النار التي ذكرها النبي صلى الله عليه وسلم أنها تظهر في آخر الزمان ، فتاب الناس وأقلعوا عما كانوا عليه من المظالم والمفاسد).

3- ما وقع في سنة ( أربع وخمسين وستمائة) من خروج النار العظيمة بأرض الحجاز قرب المدينة النبوية ، وفي ذلك يقول المؤرخ أبو شامة : ( ووقت ما ظهرت دخل أهل المدينة إلى مسجد نبيهم عليه الصلاة والسلام ، مستغفرين تائبين إلى ربهم… وقد حصل بطريق هذه النار إقلاع عن المعاصي والتقرب إلى الله تعالى بالطاعات ، وخرج أمير المدينة عن مظالم كثيرة ).

وفي رسالة بعث بها قاضي المدينة إلى بعض أصحابه يخبره فيها عن خبر النار، أوردها المؤرخ أبو شامة ، وفيما يلي مقتطفات منها : قال القاضي : ( وأشفقنا منها ، وخفنا خوفاً عظيماً ، وطلعت إلى الأمير وكلمته وقلت له : قد أحاط بنا العذاب ، ارجع إلى الله ، فأعتق كل مماليكه ، ورد على جماعة أموالهم… وقال أيضاً : ( وبالله يا أخي إن عيشتنا اليوم مكدرة ، والمدينة قد تاب جميع أهلها ، ولا بقي تسمع فيها رباب ، ولا دف ، ولا شرب).

4- وفي سنة ( اثنتين وسبعمائة) وبعد أن نصر الله سبحانه وتعالى المسلمين في معركة مرج الصفر ضد المغول في الشام ، قابل المسلمون ذلك النصر بالعودة إلى ما كانوا عليه من الذنوب والمعاصي وأصناف من الفرح غير المشروع ، عند عودة الجيش إلى القاهرة.

وفي ذلك يقول المقريزي: ( وفيها كانت الزلزلة العظيمة ، وذلك أنه حصل بالقاهرة ومصر في مدة نصب القلاع والزينة من الفساد في الحريم وشرب الخمور ما لا يمكن وصفه ، من خامس شهر رمضان إلى أن قلعت في أواخر شوال.

فلما كان يوم الخميس ثالث عشر ذي الحجة عند صلاة الصبح اهتزت الأرض كلها ، وسمع للحيطان قعقعة ، و للسقوف أصوات شديدة ، وصار الماشي يميل والراكب يسقط حتى تخيل الناس أن السماء أطبقت على الأرض ، فخرجوا في الطرقات رجالاً ونساءً ، قد أعجلهم الخوف والفزع عن ستر النساء وجوههن ، واشتد الصراخ ، وعظم الضجيج والعويل ، وتساقطت الدور ، ووضع كثير من النساء الحوامل ما في بطونهن.

وبات الناس ليلة الجمعة بالجوامع والمساجد ، يدعون الله إلى وقت صلاة الجمعة ، فكان في ذلك لطف من الله بعباده ، فإنهم رجعوا عن بعض ما كانوا عليه من اللهو والفساد أيام الزينة ).

وعطفاً على ماتقدم ، فإن الإعصار [س ] ، جند من جندالله ، وقدر من أقدار الله ، وقد يكون له إخوة في الطريق لاقدر الله ، مثل [ ص] و [ ع] ، لكن بتجديدنا العهد مع الله ، ومحاسبة النفس ، بكل شفافية ، نستطيع أن نجعل الإعصار [ س] في ذاكرة التاريخ .
هذا ، و الله أسأل أن أكون وإياكم ممن يتفكر في أسباب النذر الربانية في كل زمان ومكان ، حتى نكون ممن خاطبهم الله سبحانه وتعالى قوله : ( إن في ذلك لذكرى لمن كان له قلب أو ألقى السمع وهو شهيد)…..

 

المصدر: صيد الفوائد