طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    وظيفة العقل بين العلم التجريبي والشرعي وإسهامه في العلم المتكامل!    ||    تحرير مواقع جديدة في الحديدة.. والجيش اليمني يواصل تقدمه    ||    الصحة العالمية تعلن المملكة خالية من شلل الأطفال    ||    الأمم المتحدة تطالب بنجلاديش بعدم إعادة "الروهينجا" إلى ميانمار    ||    خارجية أميركا: مستعدون لشطب السودان من قائمة الارهاب لكن بشروط    ||
ملتقى الخطباء > الملفات العلمية > تعظيم الله في النفوس

ملتقى الخطباء

(41٬133)
5

تعظيم الله في النفوس

1431/02/09
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
اقتباس

وإيماناً منا بأهمية الخشية من الله والتعرف عليه بأسمائه وصفاته، وآياته ومخلوقاته، أعددنا هذا الملف العلمي بعنوان : ((تعظيم الله في النفوس))؛ لينهل منه الخطباء ما يعظمون به ربهم في نفوس مستمعيهم، ونحن على أمل كبير بأن يعطي الخطباء موضوع الملف مكانه في خطبهم، فمشكلة الجرأة على المعاصي وعدم تعظيم الرب سبحانه وتعالى، لا يخلو منها مجتمع، ولذلك بدأنا بها في الملفات العامة، وليس أملنا بأن يأخذ الخطيب خطبة واحدة ويمضي، أو يحضَّر خطبة مستفادة من أفكار الملف ثم لا يعود على الموضوع مرة أخرى، وإنما نطمع بأن يضع الخطيب خطة استراتيجية مبنية على هذا الملف، ثم يضع عناصره وسائل لأهدافه، وينفذ هذه الخطة في ظرف سنتين أو ثلاث سنوات.

نعترف بحاجة الناس إلى العلم الشرعي المؤصل، ولكننا نرى أنه لا يعاني الأكثرون من الناس جهلاً في معرفة الأحكام من الحلال والحرام، وأكثر من رأينا من العصاة يعرف الحرام ويأتيه، ويعرف الواجب ويتركه، فما هو سر ذلك، وإلى أي شيء يعزى؟؟

ولا شك أن الخشية من الله تعالى ومعرفته حق المعرفة من أعظم الأسباب التي يفتقدها العصاة، ومن كان بالله أعرف كان منه أخوف، وإنما يخشى الله من عباده العلماء.
 

وإيماناً منا بأهمية الخشية من الله والتعرف عليه بأسمائه وصفاته، وآياته ومخلوقاته، أعددنا هذا الملف العلمي بعنوان : ((تعظيم الله في النفوس))؛ لينهل منه الخطباء ما يعظمون به ربهم في نفوس مستمعيهم.
 

ونحن على أمل كبير بأن يعطي الخطباء موضوع الملف مكانه في خطبهم، فمشكلة الجرأة على المعاصي وعدم تعظيم الرب سبحانه وتعالى، لا يخلو منها مجتمع، ولذلك بدأنا بها في الملفات العامة، وليس أملنا بأن يأخذ الخطيب خطبة واحدة ويمضي، أو يحضَّر خطبة مستفادة من أفكار الملف ثم لا يعود على الموضوع مرة أخرى، وإنما نطمع بأن يضع الخطيب خطة استراتيجية مبنية على هذا الملف، ثم يضع عناصره وسائل لأهدافه، وينفذ هذه الخطة في ظرف سنتين أو ثلاث سنوات.
 

وليس من المناسب أن يلقي الأفكار الواردة في الملف في خطب متتابعة، ولكن المأمول أن يعود على الموضوع مرة بعد أخرى بصورة ربع سنوية أو شهرية أو بالطريقة التي يراها.
 

إن تعظيم الله في القلوب من أبرز أسباب الخشية والخوف من الله تعالى، فهل يحب الخطباء أن يكونوا سبباً في توريث الخشية في نفوس مستمعيهم، وإبراز التعظيم للخالق سبحانه في قلوب المستفيدين منهم ؟؟
 

هذا ما نأمله، وننتظر تعليقات إخواننا الخطباء، وأفكارهم وخططهم في الاستفادة من الملف، وننتظر رجع الصدى من الخطب التي تردنا.
 

ونطمح أن يولي الخطباء هذا الموضوع عناية فائقة، ولا ينشغلوا بردود الأفعال عن مثل هذه الموضوعات المركزية، التي سيأتي لها أشباه ونظائر في ملفات قادمة.
 

والله المسئول أن ينفع به، ويبارك في جهده، وأن يرزق القائمين عليه صدقاً وإخلاصاً، وتقبلوا فائق تحيات إخوانكم في ملتقى الخطباء.