طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||
ملتقى الخطباء > الراصد الإعلامي > من طبيعتنا الذنب

ملتقى الخطباء

(34)
6835

من طبيعتنا الذنب

1441/12/19
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +

 

أنور الداود النبراوي

 

إن وقفة مع النفس ثم التأمل والنظر نجد أن من طبيعتنا الذنب

 

ولكن منا من يتوب وينيب ويستغفر مولاه، ومنا من يصر ويستمر ويكابر، وهذا هو المغبون المخذول عن طريق الهداية، فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((والذي نفسي بيده لو لم تذنبوا لذهب الله بكم ولجاء بقوم يذنبون فيستغفرون الله فيغفر لهم)).

 

لقد جبل الله الإنسان على النقص والعيب والزلل والخطأ والتقصير في جنب الله من ترك للواجبات، وارتكاب للمحرمات، أو التفريط في أوامر الله ونواهيه. والعبد المؤمن متى لازم التوبة واستمر على ذلك ثم داوم على الاستغفار والإنابة إلى الله في كل وقت وحال، فهنا ينجبر لديه النقص ويتم له القول والعمل.

 

فعن أنس رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((كل ابن آدم خطاء وخير الخطائين التوابون)).

 

وهناك من الناس من يكون كالسنبلة تميلها الرياح، وتتملكهم علائق الدنيا تارة، ويتملكونها تارة أخرى فأولئك كما ذكر الله:

[التّوبَة: 102] ﴿ وَآخَرُونَ اعْتَرَفُوا بِذُنُوبِهِمْ خَلَطُوا عَمَلاً صَالِحًا وَآخَرَ سَيِّئًا عَسَى اللَّهُ أَنْ يَتُوبَ عَلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ ﴾.

سبحان من يعفو ونخطىء دائمًا

ولم يزل مهما هفا العبد عفا

يعطي الذي يخطىء ولا يمنعه

جلاله عن العطا لذي الخطا

 

ولهذا جاء عنه صلى الله عليه وسلم (( لو أن العباد لم يذنبوا لخلق الله خلقًا يذنبون ثم يغفر لهم وهو الغفور الرحيم)) من أراد الجنة فليغالب نفسه وليحملها على ما تكره.. فالنفس إن لم تشغلها وتجاهدها بالطاعة شغلتك بالمعصية.

 

لا سيما إن من طبيعة النفس الميل إلى الشهوات التي هي من دواعي الهوى الذي يهوي بالعبد نحو الهاوية والهلاك والبوار ويقوده إلى الضلال عن سبيل الله وعن الحق والهدى كما ذكر الله وهو يخاطب نبيه داوود عليه السلام: ﴿ وَلاَ تَتَّبِعِ الْهَوَى فَيُضِلَّكَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ ﴾ [ص: 26].

 

فيقع العبد حينها تحت قهر النفس الأمارة بالسوء فيتصور القبيح حسنًا والضرر نفعًا.. فلا طموح نحو المعالي والجنان، بل كسل وفتور ورخاء وطلب للراحة دون عناء، والاغترار بكل سهل وعاجل من حق أو باطل كما ذكر الله: ﴿ كَلاَّ بَلْ تُحِبُّونَ الْعَاجِلَةَ * وَتَذَرُونَ الآخِرَةَ ﴾[القِيَامَة: 20-21].

أتوب إليك يا رحمن مما

جنت نفسي فقد كثرت ذنوب

وأشكو يا إلهي من معاص

أصابتني وآذتني عيوب

 

وعن عقبة بن عامر رضي الله عنه قال: ((أن رجلاً جاء إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله أحدنا يذنب قال: يكتب عليه، قال: ثم يستغفر منه ويتوب. قال: يغفر له ويتاب عليه. قال: فيعود فيذنب. قال: فيكتب عليه. قال: يستغفر منه ويتوب، قال: يغفر له ويتاب عليه ولا يمل الله حتى تملوا)).

 

الذنوب مشارب وأبواب:

الذنوب أنواع ومشارب وتعود جميعها لأصول أربعة ذكرها ابن القيم رحمه الله في كتابه الداء والدواء بأنها:

الملكية: وهي أعظم أنواع الذنوب حيث الشرك واتصاف العبد بصفات الرب جل وعلا من العلو والكبرياء

الشيطانية: حيث يتشبه العبد بالشيطان في الحسد والبغي والإفساد

السبعية: وهي التشبه بالسباع الضارية في العداوة والغضب ونحوها

البهيمية: وهي أكثر ذنوب الخلق وهي موافقة البهائم في الشر والحرص على شهوة البطن والفرج.

 

أما أبواب الذنوب والمعاصي على العبد فهي كما يأتي:

اللحظات: وهي أصل الحوادث وهي النظر المحرم ذلك السهم المسموم من سهام إبليس على القلب، قال سبحانه:

﴿ قُلْ لِلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ ذَلِكَ أَزْكَى لَهُمْ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا يَصْنَعُونَ ﴾[النُّور: 30].

وقد قيل: الصبر على غض البصر أيسر من الصبر على ألم ما بعده.

 

فنظرة ثم خطرة ثم فكرة ثم شهوة ثم إرادة ثم تقوى فتصير عزيمة ثم يقع الفعل عياذًا بالله.

 

الخطرات: وهي ما يكون في النفس من فكر وتصور وتعلق خفي في الصدور قال سبحانه: ﴿ يَعْلَمُ خَائِنَةَ الأَعْيُنِ وَمَا تُخْفِي الصُّدُورُ ﴾ [غَافر: 19].

 

وتتولد الخطرات من العجز والكسل، أما ما يتولد عنها فهو التفريط والحسرة والندم.

 

اللفظات: فكثيرا ما يجر اللسان على العبد من الآفات والسيئات، إما بكلام باطل أو سكوت عن حق، فأكثر الناس منحرف في كلامه وسكوته، وغالب العصيان يكون من حصائد اللسان، والعبد الموفق يحفظ لسانه من كل لفظة ضائعة لا يرجو منها الربح والزيادة في دينه، قال تعالى: ﴿ مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلاَّ لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ ﴾ [ق: 18].

 

الخطوات: فمتى ما وجد العزم عند العبد على الفعل تحركت قدماه نحو المعصية باتباع خطوات الشيطان، أما إن كان العبد مع ربه ملازما لطاعته فإن الله يحفظه ويحفظ له الخطى، فلا ينقل قدمه إلا فيما يرجو ثوابه ويعود عليه بالنفع والأجر.

 

قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات