طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    مفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان: مقتل ألف مدنى فى سوريا خلال 4 شهور    ||    العراق: سنتوجه للأمم المتحدة إذا ثبث تورط إسرائيل في استهداف مقراتنا    ||    تقرير أممي: مليشيا الحوثي ارتكبت «جرائم حرب»    ||    الطبيب التاجر!    ||    السعادة في الرضا    ||    المتنمِّرون!    ||
ملتقى الخطباء > الراصد الإعلامي > كيفية الرجوع إلى الطاعة بعد الانحراف

ملتقى الخطباء

(132)
6171

كيفية الرجوع إلى الطاعة بعد الانحراف

1440/10/13
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +

 

 

السؤال

 

أنا شاب كنت متمسكًا بديني وملتزمًا التزامًا كاملًا، وأنا في الـ 18 و 19 من عمري، لكن عندما دخلت الجامعة طرأت تغيرات كثيرة بالنسبة لالتزامي بالصلاة والعبادات، فأصبحت أقطع في الصلاة وأرتكب المعاصي، حتى إنني أصبحت أحاول أن ألتزم بالصلاة فلا أستطيع، وصار معظم تفكيري بالشهوات برمتها.

يا إخواني، ما الذي عليّ أن أفعله لأعود لسابق عهدي بالالتزام والطاعة؟

وشكرًا.

 

الإجابــة

 

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 

فعليك -أولًا- بتجديد التوبة لله تعالى، وتفقّد علاقتك معه، والتضرع إليه بأن يصلح حالك.

 

ثم اعلم أنه في الغالب ستكون ثمة أسباب معينة وراء انتكاستك بعد التزامك، مثل: وجودك بين أصدقاء سوء، أو وجود بيئة للمعصية لم تكن موجودة في السابق، أو نحو ذلك.

 

فابحث عن تلك الأسباب وعالجها بما يناسبها، وانتقل من بيئة المعصية إلى بيئة الطاعة، وصاحب الأخيار من الناس، وابتعد عن الأشرار منهم. واحذر كل الحذر من الاستسلام لأهواء النفس ونزغاتها وشهواتها، وذلك بمجاهدتها وحملها على مخالفة هواها ومجانبة الشهوات، وفعل ما تكره من الطاعات، حتى تعتاد ذلك وتتمرن عليه، ويصير ذلك عادة فيها؛ فبالمجاهدة يتيسر العسير، وتعود إلى ما كنت عليه -إن شاء الله-، كما قال تعالى: وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا {العنكبوت:69}.

 

وأدم الفكرة في الموت وما بعده من الأهوال العظام والخطوب الجسام؛ فإن ذلك من أعظم ما يرقق القلب، ويبعث على فعل الخير ومجانبة الشر، واحرص على أداء ما افترضه الله عليك من عبادات، وخاصة الصلاة؛ فإنها أمرها عظيم وشأنها كبير، فاحمل النفس عليها واصطبر على ذلك. واستشعر مراقبة الله لك واطلاعه عليك في كل حركاتك وسكناتك؛ فإن ذلك يحثك على خشيته وامتثال أوامره واجتناب نواهيه.

 

وراجع لزامًا الفتوى رقم: 17666 حول عوامل الفتور عن الالتزام بالدين وسبيل الإصلاح والعودة.

 

والله أعلم.

 

قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات