طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    خادم الحرمين يؤكد الحرص على توطيد العلاقة مع العراق    ||    اليمن.. انطلاق مهمة "القبضة الحديدية" في حضرموت    ||    ليبيا.. تراجع حاد بأعداد المهاجرين في مركز تهريب البشر    ||    ميليشيات الحوثي تداهم المنازل بصنعاء وتختطف 40 فتاة    ||    مشاعر محبوسة    ||    انطواء طفلك.. بيدك أنت!    ||    مخالفات قولية عند نزول المطر    ||    الإجراءات الفكرية والعملية لمواجهة الغلو والتطرف    ||

ملتقى الخطباء

(136)
5881

مشاعر محبوسة

1440/03/24
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +

ماجد بن سعيد الرفاعي

 

تبقى كثير من مشاعرنا حبيسة صدورنا، نعيش وربما نغادر الحياة ولم نأذن بإطلاق سراحها، مشاعر حُب وتقدير لم نتعود على البوح بها حتى لأقرب الناس، ومشاعر غضب واستياء نجد صعوبة في التعبير عنها، فتجد البعض يضطر أحياناً للتظاهر بغير ما يشعر به في علاقاته الاجتماعية والمهنية.

 

فعلى مستوى إظهار مشاعر الحُب مثلاً، تجد البعض يُضمر محبته لقريب أو صديق، ولم يفكر يوماً أن يخبره بتلك المحبة، ربما حياءً، أو عدم شعوره بأهمية هذا الأمر، فالحب كالعطر لا يُعرف قيمته إلا إذا أُخرج من زجاجته، وعندما نقلب صفحات السيرة العطرة لخير البشرية، نجده عليه الصلاة والسلام ضرب أروع الأمثلة في ذلك؛ فعن عَمْرُو بْنِ العَاصِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ : “أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، بَعَثَهُ عَلَى جَيْشِ ذَاتِ السُّلاَسِلِ، فَأَتَيْتُهُ فَقُلْتُ: أَيُّ النَّاسِ أَحَبُّ إِلَيْكَ؟ قَالَ: (عَائِشَةُ) ، فَقُلْتُ: مِنَ الرِّجَالِ؟ ، فَقَالَ: (أَبُوهَا)، قُلْتُ: ثُمَّ مَنْ؟ قَالَ: ( ثُمَّ عُمَرُ بْنُ الخَطَّاب )، فَعَدَّ رِجَالًا”(رواه البخاري).

 

وحثَّ عليه الصلاة والسلام في مواضع أخرى على إبداء مشاعر الحب ليعيش المجتمع المُسلم مترابط متآخي، تجمعه المحبة والألفة، فمن ذلك ما جاء في حديث أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ رضي الله عنه : ( أَنَّ رَجُلًا كَانَ عِنْدَ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، فَمَرَّ بِهِ رَجُلٌ ، فَقَالَ : يَا رَسُولَ اللَّهِ ! إِنِّي لَأُحِبُّ هَذَا ، فَقَالَ لَهُ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: أَعْلَمْتَهُ؟ قَالَ: لَا. قَالَ: أَعْلِمْهُ. قَالَ: فَلَحِقَهُ فَقَالَ: إِنِّي أُحِبُّكَ فِي اللَّهِ. فَقَالَ: أَحَبَّكَ الَّذِي أَحْبَبْتَنِي لَهُ ). رواه أبو داود.

 

وشجع عليه الصلاة والسلام صحابته الكرام، رضي الله عنهم، على إظهار مشاعرهم وقبِل منهم تلك المشاعر دون تأنيب، فعندما أعطى النبي عليه الصلاة والسلام العطايا في قبائل العرب ليتألفهم بها ليسلموا، فوجد الأنصار شيئاً من ذلك في نفوسهم، فدَخَلَ سَعْدُ بْنُ عُبَادَةَ على النبي صلى الله عليه وسلم، فَقَالَ يَا رَسُولَ اللّهِ إنّ هَذَا الْحَيّ مِنْ الْأَنْصَارِ قَدْ وَجَدُوا عَلَيْك فِي أَنْفُسِهِمْ لِمَا صَنَعْت فِي هَذَا الْفَيْءِ الْعَرَبِ، وَلَمْ يَكُ فِي هَذَا الْحَيّ مِنْ الْأَنْصَارِ مِنْهَا شَيْءٌ. قَالَ فَأَيْنَ أَنْتَ مِنْ ذَلِكَ يَا سَعْدُ ؟

 

قَالَ يَا رَسُولَ اللّهِ مَا أَنَا إلّا مِنْ قَوْمِي.

 

قَالَ فَاجْمَعْ لِي قَوْمَك فِي هَذِهِ الْحَظِيرَةِ …) فسمع منهم عليه الصلاة والسلام ورضي عنه وأرضاهم.

 

فكثيراً ما نتعرض في حياتنا اليومية لمواقف نفهم كلمة أو تصرف أحدهم على غير مراده، ثم نجد في قلوبنا شيئاً عليه، ونصدر عليه الأحكام، ولو استوضحنا الأمر منه، لوجدناه خلاف ما تصورنا، أو لربما علمنا عن وجهة نظره فعذرناه، أو بادر بتقديم اعتذار لما حمله فهمنا لموقفه ذلك.

 

ولكتم المشاعر أو “قمعها” كما يسميه علماء النفس أضراراً تؤدي لمشاكل صحية ونفسية، وربما تخرج تلك المشاعر المكبوتة في حالات انفعال بصورة لا إرادية، فتجد شخصاً ينفجر في موقف لا يستحق ردة الفعل تلك، نتيجة المشاعر التي لم يُعبر عنها في الوقت المناسب، وذكرت ذلك الباحثة في دراسة العواطف في جامعة كامبريدج سوزان شويزر حيث تقول: “عندما تحاول قمع شعور ما، كما هو الحال عندما تحاول قمع فكرة ما، يمكن أن يكون لذلك تأثير عكسي. ومن المرجح أن يعود هذا الشعور بقوة أكبر في وقت لاحق”.

 

ندلف مما سبق عزيزي القارئ: إلى أن الكبت ليس هو الوسيلة المناسبة للتعبير عما في داخلنا تجاه المواقف أو الأحدث من حولنا، بل علينا أن نسمح لمشاعرنا بالخروج على سجيتها، دون الخروج عن المألوف، أو الوقوع في المحظور، لنكون لبقين في التعبير عن شعورنا، ونُبدي رأينا دون انتقاص أحد، أو القدح في الأشخاص، أو الحكم على النوايا.

 

المصدر: تواصل

 

 

قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات