طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    خادم الحرمين يؤكد الحرص على توطيد العلاقة مع العراق    ||    اليمن.. انطلاق مهمة "القبضة الحديدية" في حضرموت    ||    ليبيا.. تراجع حاد بأعداد المهاجرين في مركز تهريب البشر    ||    ميليشيات الحوثي تداهم المنازل بصنعاء وتختطف 40 فتاة    ||    مشاعر محبوسة    ||    انطواء طفلك.. بيدك أنت!    ||    مخالفات قولية عند نزول المطر    ||    الإجراءات الفكرية والعملية لمواجهة الغلو والتطرف    ||
ملتقى الخطباء > الراصد الإعلامي > ثمرات اتباعه (صلى الله عليه وسلم)

ملتقى الخطباء

(32)
5850

ثمرات اتباعه (صلى الله عليه وسلم)

1440/03/11
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +

 

د. محمد بن عبدالسلام

 

لقد وعد الله تعالى عبادَه الذين آمنوا به وبرسوله – صلى الله عليه وسلم – واتَّبعوا رسوله – صلى الله عليه وسلم – وعَدهم بالسعادة في الدنيا والآخرة، وبالهداية والعزة والنصر والتمكين، والدفاع عنهم، وعدم تسليط الكافرين عليهم.

 

 

 

ففي الدنيا:

 

وعَدهم بالحياةِ الطيبة؛ قال الله تعالى: ﴿ مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُمْ بِأَحْسَنِ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ ﴾ [النحل: 97]، وقال تعالى: ﴿ وَإِنَّ اللَّهَ لَهَادِ الَّذِينَ آمَنُوا إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ ﴾ [الحج: 54]، وقال تعالى: ﴿ وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِي الْأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُمْ مِنْ بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْنًا يَعْبُدُونَنِي لَا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئًا وَمَنْ كَفَرَ بَعْدَ ذَلِكَ فَأُولَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ ﴾ [النور: 55]، ودفاعًا عنهم قال تعالى: ﴿ إِنَّ اللَّهَ يُدَافِعُ عَنِ الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ كُلَّ خَوَّانٍ كَفُورٍ ﴾ [الحج: 38]، وقال تعالى: ﴿ وَلِلَّهِ الْعِزَّةُ وَلِرَسُولِهِ وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَلَكِنَّ الْمُنَافِقِينَ لَا يَعْلَمُونَ ﴾ [المنافقون: 8]، وقال تعالى: ﴿ وَكَانَ حَقًّا عَلَيْنَا نَصْرُ الْمُؤْمِنِينَ ﴾ [الروم: 47]، وقال تعالى: ﴿ إِنَّا لَنَنْصُرُ رُسُلَنَا وَالَّذِينَ آمَنُوا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ يَقُومُ الْأَشْهَادُ ﴾ [غافر: 51]، وعدم تسليط عدوهم عليهم، وقال تعالى: ﴿ وَلَنْ يَجْعَلَ اللَّهُ لِلْكَافِرِينَ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ سَبِيلًا ﴾ [النساء: 141]، والأمة موعودة بذلك – ولا تزال – من الله لكل مَن بقي على عهدِ الله وميثاقه إلى أن يَرِث الله الأرض ومن عليها.

 

 

 

أما مَن يقول: كيف ذلك وبعض المسلمين يُبتلى في الدنيا؟ والجواب على هذا السؤال من النبي – صلى الله عليه وسلم – في حديثٍ عن صهيب – رضي الله عنه – قال: قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم -: ((عجبًا لأمر المؤمن؛ إن أمره كله خير، وليس ذاك لأحدٍ إلا للمؤمن؛ إن إصابته سراء شكَر، فكان خيرًا له، وإن أصابته ضراء صبَر، فكان خيرًا له))[1].

 

 

 

وقال إبراهيم بن أدهم – رحمه الله -: “نحن في سعادة، لو عَلِم بها الملوك وأبناء الملوك، لجالَدونا عليها بالسيوف”[2].

 

 

 

فالمؤمن بالله المتَّبِع لرسول الله محمد – صلى الله عليه وسلم – حياته طمأنينة وسكينة وسعادة، وإن كان قليل المال، وإن ابتُلي بالمرض وغيره، هذا في الدنيا، وكذلك بالنسبة للأمة إن حكَّمت شرَعَ ربِّها، والتزمت باتباع سنة نبيها – صلى الله عليه وسلم – مكَّن الله لها مهما بلغتْ قوة أعدائها، فإن حادتْ عن ذلك عاقَبها الله بتسليط الأعداء عليها.

 

 

 

أما في الآخرة:

 

فقد قال الله تعالى: ﴿ إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ يَهْدِيهِمْ رَبُّهُمْ بِإِيمَانِهِمْ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهِمُ الْأَنْهَارُ فِي جَنَّاتِ النَّعِيمِ ﴾ [يونس: 9]، وقال تعالى: ﴿ إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ كَانَتْ لَهُمْ جَنَّاتُ الْفِرْدَوْسِ نُزُلًا * خَالِدِينَ فِيهَا لَا يَبْغُونَ عَنْهَا حِوَلًا ﴾ [الكهف: 107، 108].

 

 

 

وعن أبي هريرة – رضي الله عنه – قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم -: ((قال الله: أعدَدتُ لعبادي الصالحين ما لا عين رأت، ولا أذن سمِعت، ولا خطَر على قلب بشر، فاقرؤوا إن شئتم: ﴿ فَلَا تَعْلَمُ نَفْسٌ مَا أُخْفِيَ لَهُمْ مِنْ قُرَّةِ أَعْيُنٍ ﴾ [السجدة: 17]))[3].

 

 

 

وعن أبي هريرة – رضي الله عنه – أيضًا قال: قلنا: يا رسول الله، حدِّثنا عن الجنة ما بناؤها؟ قال: ((لَبِنة ذهب، ولَبِنة فضة، ومِلاطها المسك الأذفر، وحصباؤها اللؤلؤ والياقوت، وتُرابها الزعفران، ومَن يدخلها يَنعَم ولا يبأس، ويَخلُد ولا يموت، ولا تَبلى ثيابه، ولا يَفنى شبابه))[4].

 

 

 

والمِلاط: هو ما يجعل بين ساقَي البناء كالطين ونحوه.

 

 

 

وأيضًا عن أبي سعيد الخدري وأبي هريرة – رضي الله عنه – عن النبي – صلى الله عليه وسلم – قال: ((يُنادي منادٍ: إن لكم أن تَصِحوا فلا تَسقَموا أبدًا، وإن لكم أن تَحيَوا فلا تموتوا أبدًا، وإن لكم أن تَشِبُّوا فلا تَهرَموا أبدًا، وإن لكم أن تَنعموا فلا تبأسوا أبدًا، فذلك قوله: ﴿ وَنُودُوا أَنْ تِلْكُمُ الْجَنَّةُ أُورِثْتُمُوهَا بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ ﴾ [الأعراف: 43]))[5].

 

 

 

وعن المغيرة بن شعبة – رضي الله عنه – عن رسول الله – صلى الله عليه وسلم -: ((سأل موسي ربَّه: ما أدنى أهل الجنة منزلة؟ قال: هو رجل يجيء بعد ما أُدخِلَ أهلُ الجنةِ الجنةَ فيقال له: ادخل الجنة، فيقول: أي رب، كيف وقد نزل الناس منازلهم وأخذوا أخذاتِهم؟! فيقال له: أترضى أن يكون لك مِثل مُلْك مَلِك من ملوك الدنيا؟ فيقول: رضيتُ رب، فيقول: لك ذلك ومثله ومثله ومثله ومثله، فقال في الخامسة: رضيتُ رب، فيقول: هذا لك وعشرة أمثاله ولك ما اشتهتْ نفسُك، ولذَّت عينُك، فيقول: رضيتُ رب، قال رب: فأعلاهم منزلة؟ قال: أولئك الذين أردتُ، غرستُ كرامتَهم بيدي، وختَمتُ عليها، فلمْ ترَ عينٌ ولم تسمع أذن، ولم يَخطُر على قلب بشر))[6].

 

 

 

وبيان صورة سعادة المؤمن في الدنيا تحتاج إلى تفصيلٍ لا يسمح المَقام به، فنحن في مَقام إشارات عابرة، ولَمَحات سريعة مُختصَرة بالتعريف بهذا الدين الحنيف من خلال رسوله الأمين محمد – صلى الله عليه وسلم – وأما بيان فوز الآخرة، ونعيمها، ومواقفها، ووصْفها وما فيها، فهذا مَقام عظيم يحتاج إلى تخصيص وتفصيل، والحمد لله فالمراجع لكلا المقامين كثيرة ومتنوّعة.

 

 

 

إيضاح هام:

 

إذا كان واقع المسلمين لم يتحقَّق فيه الوعد بالنصر؛ فإن مردَّ ذلك إلى ما أصاب إيمانهم من الضعف، وما شاب اعتقادَ كثير منهم من الخَلَل، وإن استمرار هذا الضعف يُنذِر بكارثة مروِّعة، ليس على المسلمين فقط؛ بل على الدنيا بأسْرها؛ لأن غياب طائفة الإيمان عن التمكين نذيرُ شؤم بحلول الظلم والطغيان وسفْك الدماء، وهذا واقع الحال الذي يحياه البَشر الآن؛ بسبب تغييب شَرْع العزيز الحكيم، وتَخلِّي أمَّةِ النبي الكريم عن مكانتها ودَورها ومسؤوليتها، فالله نسأل أن يردَّها إلى خيريَّتها ومكانتها؛ ليُحكَم بين البشر بشرع خالِقهم وبسنة خير الخلق أجمعين وإمام المرسلين، مَن بعثه الله رحمة للعالمين – فصلى الله عليه وآله وسلم ومَن اهتدى بهدية واستنَّ بسنته والتزَم منهجه إلى يوم الدين.

 

[1] رواه مسلم 2999.

 

[2] حلية الأولياء 7/370.

 

[3] رواه البخاري 3244، مسلم 2824.

 

[4] رواه أحمد 2/304 – 8030، صحيح بطرقه وشواهده؛ تعليق شعيب الأرناؤوط، والترمذي 2526، وحسنه الألباني في صحيح الترغيب 3711، وقال: حسن لغيره.

 

[5] رواه مسلم 2837.

 

[6] رواه مسلم 189.

 

 

قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات