طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    خادم الحرمين يؤكد الحرص على توطيد العلاقة مع العراق    ||    اليمن.. انطلاق مهمة "القبضة الحديدية" في حضرموت    ||    ليبيا.. تراجع حاد بأعداد المهاجرين في مركز تهريب البشر    ||    ميليشيات الحوثي تداهم المنازل بصنعاء وتختطف 40 فتاة    ||    مشاعر محبوسة    ||    انطواء طفلك.. بيدك أنت!    ||    مخالفات قولية عند نزول المطر    ||    الإجراءات الفكرية والعملية لمواجهة الغلو والتطرف    ||
ملتقى الخطباء > الراصد الإعلامي > موضع قبر الحسين والتحذير من عبادة القبور

ملتقى الخطباء

(65)
5647

موضع قبر الحسين والتحذير من عبادة القبور

1439/12/24
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +

السؤال:

رسالة وصلت إلى البرنامج من أحد المستمعين يقول مقدمه لسيادتكم: أنا مقيم بالمملكة السعودية في مدينة الخرج عاشور عبد الرحمن عبد الله أرجو من سماحتكم الإفادة عن هذه القضية: هل جثة الحسين في العراق أو في الشام أو في مصر؟

 

الجواب:

المعروف أن جثة الحسين في العراق وليست في مصر وليست في الشام وإنما دفن في العراق، والذي في مصر ليس له أصل، وإنما هي دعوى لا حقيقة لها، وأقبح من ذلك وأشد من ذلك دعاؤه والاستغاثة به والطواف بقبره، هذا من أعظم المنكرات والقبائح بل من الشرك الأكبر، فإن دعاء الأموات والاستغاثة بالأموات والنذر لهم والتقرب إليهم بالذبائح، كل ذلك من المنكرات العظيمة ومن الشرك الأكبر سواء كان المدفون الحسين أو غير الحسين ، وهكذا ما يفعل عند قبر البدوي أو الست زينب أو غير ذلك، كله يجب تركه وإنما يجوز الزيارة فقط، الميت يزار ويدعى له بالمغفرة والرحمة سواء كان الحسين أو غير الحسين.

 

أما أن يدعى الأموات من دون الله ويستغاث بهم وينذر لهم ويطلب منهم الشفاء أو النصر على الأعداء؛ هذا كله من عمل الجاهلية، من عمل المشركين الأولين، من الشرك الأكبر، وهكذا الطواف بقبورهم، رغبة فيما عندهم السر فيما يقول عبادهم من دون الله، كل هذا منكر عظيم، فالطواف عبادة عظيمة لله ولا يجوز إلا حول الكعبة المشرفة، فالقبور لا يطاف بها ولا يسأل أهلها شفاء مرضى ولا نصرًا على الأعداء ولا غير هذا، وإنما يزارون إذا كانوا مسلمين يزارون ويدعى لهم بالمغفرة والرحمة، وفي ذلك عبرة وذكرى للزائر يذكر الموت ويذكر الآخرة أما العبادة فحق الله وحده هو الذي يدعى ويرجى سبحانه وتعالى كما قال عز وجل: وَمَا أُمِرُوا إِلَّا لِيَعْبُدُوا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ حُنَفَاءَ [البينة:5]، وقال سبحانه: فَاعْبُدِ اللَّهَ مُخْلِصًا لَهُ الدِّينَ [الزمر:2]، وقال عز وجل: (وَأَنَّ الْمَسَاجِدَ لِلَّهِ فَلا تَدْعُوا مَعَ اللَّهِ أَحَدًا) [الجن:18].

 

والآيات في هذا المعنى كثيرة كلها تدل على وجوب إخلاص العبادة لله وحده، وأنه هو الذي يدعى سبحانه ويرجى ويخاف وهو الذي يتقرب إليه بالذبائح والنذور، وغير هذا من العبادات، كما قال سبحانه: قُلْ إِنَّ صَلَاْتِيْ.. [الأنعام:162] يعني: قل يا محمد للناس، قل يا أيها الرسول للناس: إِنَّ صَلاتِي وَنُسُكِي [الأنعام:162] يعني: ذبحي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ ۝ لا شَرِيكَ لَهُ وَبِذَلِكَ أُمِرْتُ وَأَنَا أَوَّلُ الْمُسْلِمِينَ [الأنعام:162-163] وقال سبحانه يخاطب نبيه عليه الصلاة والسلام: (إِنَّا أَعْطَيْنَاكَ الْكَوْثَرَ * فَصَلِّ لِرَبِّكَ وَانْحَرْ)، ويقول النبي صلى الله عليه وسلم فيما رواه علي رضي الله عنه: “لعن الله من ذبح لغير الله”.

 

فالواجب على جميع المسلمين التفقه في الدين وتبصير الجاهل وتعليمه وهذا من حق العلماء، هذا من واجب العلماء أن يبصروا الناس سواء كان ذلك فيما يتعلق بقبر الحسين أو غيره في مصر وغير مصر، الواجب على العلماء علماء الحق أن يبصروا الناس وأن يعلموهم أن دعاء الأموات والاستغاثة بالأموات والنذر للأموات أمر منكر، بل من الشرك الأكبر، وهكذا الطواف بقبورهم أمر منكر، الطواف عبادة لله ولا تفعل إلا عند الكعبة عند البيت الشريف في مكة المكرمة.

 

فالقبور لا يطاف بها ولا يدعى أهلها من دون الله ولا يستغاث بهم ولا ينذر لهم ولا يذبح لهم، نعم إذا كانوا مسلمين يسلم عليهم ويدعى لهم بالمغفرة والرحمة، هكذا كان النبي صلى الله عليه وسلم يزور البقيع ويدعو لأهله بالمغفرة والرحمة، ويقول لأصحابه يعلمهم إذا زاروا القبور أن يقولوا: السلام عليكم أهل الديار من المؤمنين والمسلمين، وإنا إن شاء الله بكم لاحقون، نسأل الله لنا ولكم العافية، يرحم الله المستقدمين منا والمستأخرين، اللهم اغفر لأهل بقيع الغرقد هكذا كان النبي يفعل عليه الصلاة والسلام، وهذا هو السنة في زيارة القبور.

 

أما قبور الكفار فلا يسلم عليهم إنما تزار للعظة والذكرى إذا زارها يتذكر الآخرة يتذكر الموت، لكن لا يسلم عليهم ولا يدعو لهم، وقد زار النبي صلى الله عليه وسلم قبر أمه فلم يستغفر لها نهاه الله أن يستغفر لها لأنها ماتت على دين الجاهلية فاستأذن ربه أن يستغفر لها فلم يأذن له صلى الله عليه وسلم، وإنما أذن له في زيارتها للعبرة والاتعاظ.

 

وبهذا يعلم السائل أن ما يدعى من وجود الحسين في مصر ليس له أصل عند أهل العلم، وإنما جثته كانت في العراق، وهو قتل في العراق، ويقال: إن رأسه نقل إلى يزيد في الشام، فلا يدرى أين ذهب هذا الرأس هل دفن في الشام، أو أعيد إلى محله في العراق مع جثته؟ فالحاصل أن وجود جثة الحسين في مصر أمر لا أساس له.

 

المقدم: جزاكم الله خيرًا، ونفع بعلمكم.

قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات