ملتقى الخطباء > الراصد الإعلامي > فتاوى > الإضرار في الوصية محرم شرعا

ملتقى الخطباء

(55)
10186

الإضرار في الوصية محرم شرعا

1439/10/13
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +

إسلام ويب – مركز الفتوى

رقم الفتوى: 66519

 

السؤال:

هل يجوز للمرأة أن تكتب وصية بكل المال دون أن تأخذ بعين الاعتبار الورثة (هذا إذا لم تكن متزوجة)، إذا كانت متزوجة ولم يكن لها ولد؛ فهل يجوز أن تكتب وصية بكل مالها لمن تريد أم لا؟

 

الإجابــة:

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

 

فقد بينا في الفتوى رقم: 17791 حكم الوصية وشروطها.

 

والوصية بكل المال لمن كان له وارث لا تصح ولا تنفذ إلا في الثلث، لقول النبي -صلى الله عليه وسلم-: الثلث، والثلث كثير إنك إن تذر ورثتك أغنياء خير من أن تذرهم عالة يتكففون الناس، متفق عليه من حديث ابن أبي وقاص -رضي الله عنه-.

 

كما أن الوصية للوارث لا تجوز لأن الله سبحانه وتعالى قد أعطى كل ذي حق حقه فلا وصية لوارث، ولا تنفذ إلا إذا أجازها الورثة ورضوا بها، كما بينا في الفتوى رقم: 26630.

 

مع التنبيه إلى أن الإضرار في الوصية محرم شرعاً، كما قال الله تعالى:…. مِن بَعْدِ وَصِيَّةٍ يُوصَى بِهَآ أَوْ دَيْنٍ غَيْرَ مُضَآرٍّ وَصِيَّةً مِّنَ اللّهِ وَاللّهُ عَلِيمٌ حَلِيمٌ  [النساء:12]، ومن الإضرار فيها الوصية بأكثر من الثلث، والوصية لأحد الورثة بقصد حرمان الآخرين أو نقص أنصبائهم، فإن الله سبحانه وتعالى قد تولى قسمة التركات بنفسه ولم يكلها إلى نبي مرسل ولا ملك مقرب، وتصدق على صاحب المال بثلث ماله يضعه في وجوه البر والخير، فيجب على المسلم أن يلتزم بذلك ولا يبتعد عن حدود الله، قال تعالى: وَمَن يَعْصِ اللّهَ وَرَسُولَهُ وَيَتَعَدَّ حُدُودَهُ يُدْخِلْهُ نَارًا خَالِدًا فِيهَا وَلَهُ عَذَابٌ مُّهِينٌ [النساء:14].

 

والله أعلم.

قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات