ملتقى الخطباء > الراصد الإعلامي > ماذا علمني شهر رمضان؟!

ملتقى الخطباء

(322)
5382

ماذا علمني شهر رمضان؟!

1439/10/09
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +

 

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛

 

فشهر رمضان المبارك يترك آثارًا وثمارًا في قلوب المؤمنين الصائمين القائمين، وفي أعمالهم وجوارحهم، ومعاملاتهم وصلتهم بربهم وإيمانهم؛ يفيض عليهم مِن معاني الإيمان والتوحيد، والتقوى والمحبة لله -تعالى- ما يحير العقول والقلوب في عظيم أثره وثمرته؛ لكثرة بركته والأعمال الصالحة فيه.

 

علمني رمضان: أن التقوى خير زاد، وهي أثر وثمرة العبادات والدعوات والأذكار.

 

وعلمني رمضان: أن القرآن العظيم سبب السعادة الحقيقية، واكتساب الحسنات ورفع الدرجات.

 

وعلمني رمضان: أن القرب مِن الله بكثرة الصلوات والسجدات هو سر هدوء النفس، وراحة القلب وسكينته، وزكاة النفس وسعادتها.

 

وعلمني رمضان: أن العبرة بخواتيم الأعمال في آخر الأعمار، وأن الأعمار قصيرة مثل قصر رمضان، وسرعة انقضائها ومرورها يجعل في القلب همة ترقيه، وعمل صالح يزكيه قبْل فوات الأعمار، وانتهاء الأوقات المباركة.

 

وعلمني رمضان: أن الجنة لابد لها مِن عملٍ صالحٍ، ونية طيبة، وحُسن صلة بالله، وذكر ودعاء لرب الأرض والسماء.

 

وعلمني رمضان: حب العبادة ولذة الإيمان وحلاوته وطعمه؛ لصدق النية وفضل الوقت، وحسن الغاية والهدف في مرضاة الله وطلب جنته.

 

وعلمني رمضان: البهجة والفرحة السامية الراقية العالية بتمام العبادات على أحسن ما يكون؛ فتكون الفرحة على قدر تمام الأعمال  وكمالها.

 

وعلمني رمضان: أن سر قبول الأعمال ونفعها في الدنيا والآخرة لا يكون إلا بإخلاص النية ابتغاء وجه الله الكريم.

 

وعلمني رمضان: أن تيسير الأمور وقضاءها وتمامها لا يكون إلا بالصبر والصلاة، والاستعانة بالله العظيم.

 

وعلمني رمضان: أن ما كان لله دام و اتصل وما كان لغيره انقطع وانفصل؛ فماذا أنت صانع بعد رمضان لتتبين ما كان لله وما كان لغيره؟!

 

وعلمنى رمضان: أن أحب الأعمال إلى الله أدومه وإن قل؛ فلا تترك الصيام والقيام، وتلاوة القرآن وأعمال البر والإحسان بعد رمضان.

 

وعلمني رمضان: أن حلاوة الذكر والصلاة والأعمال الصالحة أطيب وألذ وأحلى، وأهنأ وأسعد مِن الدنيا وما فيها مِن شهواتها وملذاتها ولو كثرت!

 

وعلمني رمضان: أن الاستقامة على شرع الله وأمره هو الخير كله، وهو طريق الجنة والنجاة مِن النار.

 

وعلمني رمضان: أن مَن جدَّ وجد، ومَن زرع حصد، ومَن أرضى الله فاز برضاه، وأن مَن عمل خيرًا؛ وجد أجرًا وفضلًا وجنة، وأن مَن أساء ولم يحسن؛ فلا يلومن إلا نفسه.

 

وعلمني رمضان: أن أصحاب الهمم العالية هم أهل السبق في الدنيا والآخرة، وأن أهل المعروف والبر والإحسان هم السابقون إلى الجنان ورضا الرحمن.

 

فاللهم تقبل صيامنا وقيامنا، وصالح أعمالنا، وأعنا على الدوام على الخير والبر والإحسان.

 

وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.

 

المصدر: الفتح