طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    هواجس أول ليلة من 1440 هـ    ||    ظاهرة "التنمر" في المدارس... خطورتها وضرورة مواجهتها    ||    صحيفة سعودية: خطط التحالف العربى تنقذ اليمن من الإرهاب الحوثى    ||    برلين: علينا منع الهجمات الكيمياوية في سوريا    ||    اليابان تحث ميانمار على اتخاذ خطوات ملموسة لإعادة الروهينجا    ||

ملتقى الخطباء

(119)
10030

فضائل العبادات

1439/08/12
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +

عبدالله الفودري

 

 

أولاً : فضل الدعاء

فضل الدعاء قال تعالى 🙁 وقال ربكم ادعوني استجب لكم ) وقال 🙁 وإذا سألك عبادي عني فإني قريب أجيب دعوة الداع إذا دعان فليستجيبوا لي وليؤمنوا بي لعلهم يرشدون ) ، وقال صلى الله عليه وسلم ” الدعاء هو العبادة ” ثم قرأ : ( وقال ربكم ادعوني استجب لكم ) وقال صلى الله عليه وسلم :” أفضل العبادة الدعاء” وقال صلى الله عليه وسلم ” ليس من شئ أكرم على الله تعالى من الدعاء” وقال صلى الله عليه وسلم ” إن ربكم تبارك وتعالى حي كريم يستحي من عبده إذا رفع يداه إليه أن يردهما صفراً خائبين “. وقال صلى الله عليه وسلم :” لا يرد القضاء إلا الدعاء ، ولا يزيد في العمر إلا البر “. وقال صلى الله عليه وسلم :” ما من مسلم يدعو الله بدعوةليس فيها إثم ولا قطيعة رحم إلا أعطاه الله بها إحدى ثلاث : إما أن تعجل له دعوته ، وإما أن يدخرها له في الآخرة ، وإما أن يصرف عنه من السوء مثلها “. قالوا : إذاً نكثر الدعاء ، قال : ” الله أكثر”. وقال صلى الله عليه وسلم :” إنه من لم يسأل الله تعالى يغضب عليه “. وقال صلى الله عليه وسلم :” أعجز الناس من عجز عن الدعاء ، وأبخل الناس من بخل بالسلام ” ——————————————————————————– شروط وآداب الدعاء وأسباب الإجابة الإخلاص لله تعالى . أن يبدأ لحمد الله والثناء عليه ، ثم بالصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم ويختم بذلك الجزم في الدعاء واليقين بالإجابة . الإلحاح في الدعاء وعدم الاستعجال . حضور القلب في الدعاء الدعاء في الرخاء والشدة . لا يسأل إلا الله وحده . عدم الدعاء على الأهل ، والمال ، والولد ، والنفس . خفض الصوت بالدعاء بين المخافتة والجهر . الاعتراف بالذنب ، والاستغفار منه ، والاعتراف بالنعمة ، وشكر الله عليها . تحري أوقات الإجابة والمبادرة لاغتنام الأحوال والأوضاع والأماكن التي هي من مظان إجابة الدعاء. عدم تكلف السجع في الدعاء. التضرع والخشوع والرغبة والرهبة . كثرة الأعمال الصالحة ، فإنها سبب عظيم في إجابة الدعاء. رد المظالم مع التوبة . الدعاء ثلاثاً. استقبال القبلة . رفع الأيدي في الدعاء . الوضوء قبل الدعاء إذا تيسر . أن لا يعتدي عي الدعاء. أن يبدأ الداعي بنفسه إذا دعا لغيره . أن يتوسل إلى الله بأسمائه الحسنى وصفاته العلى ، أو بعمل صالح قام به الداعي نفسه ، أو بدعاء رجل صالح له . التقرب إلى الله بكثرة النوافل بعد الفرائض ، وهذا من أعظم أسباب إجابة الدعاء . أن يكون المطعم والمشرب والملبس من حلال . لا يدعو بإثم أو قطيعة رحم . أن يدعو لإخوانه المؤمنين ، ويحسن به أن يخص الوالدان والعلماء والصالحون والعباد بالدعاء ، وأن يخص بالدعاء من في صلاحهم صلاح للمسلمين كأولياء الأمور وغيرهم ، ويدعو للمستضعفين والمظلومين من المسلمين . أن يسأل الله كل صغيرة وكبيرة . أن يأمر بالمعروف وينهى عن المنكر . الابتعاد عن جميع المعاصي . أوقات وأحوال واماكن وأوضاع يستحب فيها الدعاء ليلة القدر. جوف الليل الآخر ووقت السحر . دبر الصلوات المكتوبات ( الفرائض الخمس) بين الأذان والإقامة . ساعة من كل ليلة . عند النداء للصلوات المكتوبات . عند نزول الغيث. عند زحف الصفوف في سبيل الله . ساعة من يوم الجمعة ، وهي على الأرجح آخر ساعة من ساعات العصر قبل الغروب. عند شرب ماء زمزم مع النية الصادقة . في السجود في الصلاة . عند قراءة الفاتحة واستحضار ما يقال فيها . عند رفع الرأس من الركوع وقول : ربنا ولك الحمد حمداً كثيراً طيباً مباركاً فيه . عند التأمين في الصلاة . عند صياح الديكة . الدعاء بعد زوال الشمس قبل الظهر . دعاء الغازي في سبيل الله . دعاء الحاج . دعاء المعتمر . الدعاء عند المريض . عند الاستيقاظ من النوم ليلاً والدعاء المأثور في ذلك وهو قوله ” لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، له الملك ، وله الحمد وهو على كل شئ قدير ، الحمد لله ، وسبحان الله ، ولا حول ولا قوة إلا بالله ، ثم قال : اللهم اغفر لي ـ أو دعا ـ استجيب له ، فإن توضأ وصلى قبلت صلاته ” إذا نام على طهارة ثم استيقظ من الليل ودعا . عند الدعاء بـ ” لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين ” دعاء الناس عقب وفاة الميت . الدعاء بعد الثناء على الله والصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم في التشهد الأخير . عند دعاء الله باسمه الأعظم الذي إذا دعي به أجاب وإذا سئل به أعطى . دعاء المسلم لأخيه المسلم بظهر الغيب . دعاء يوم عرفة في عرفة . الدعاء في شهر رمضان . عند اجتماع المسلمين في مجالس الذكر. عند الدعاء في المصيبة بـ : ” إنا لله وإنا إليه راجعون ، اللهم أجرني في مصيبتي واخلف لي خيراً منها “. الدعاء حالة إقبال القلب على الله واشتداد الإخلاص . دعاء المظلوم على من ظلمه . دعاء الوالد لولده . عاء الوالد على ولده . دعاء المسافر. دعاء الصائم عند فطره دعاء الصائم عند فطره . دعاء المضطر . دعاء الإمام العادل . دعاء الولد البار بوالديه . الدعاء عقب الوضوء إذا دعا بالمأثور في ذلك . وهو ” أشهد ان لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله ” فمن قال ذلك فتحت له أبواب الجنة الثمانية ، يدخل من أيها شاء . الدعاء بعد رمي الجمرة الصغرى . الدعاء بعد رمي الجمرة الوسطى . الدعاء داخل الكعبة ، ومن صلى داخل الحجر فهو من البيت . الدعاء في الطواف. الدعاء على الصفا . الدعاء على المروة . الدعاء بيت الصفا والمروة . الدعاء في الوتر من ليالي العشر الأواخر من رمضان . الدعاء في العشر الأول من ذي الحجة . الدعاء عند المشعر الحرام . والمؤمن يدعو ربه أينما كان وفي أي ساعة ، ولكن هذه الأوقات والأحوال والأماكن تخص بمزيد عناية ، فإنها مواطن يستجاب فيها الدعاء بإذن الله تعالى . أخطاء تقع في الدعاء أن يشتمل الدعاء على شئ من التوسلات الشركية أو البدعية . تمني الموت وسؤال الله ذلك الدعاء بتعجل العقوبة . الدعاء بما هو مستحيل أو بما هو ممتنع عقلاً أو عادة أو شرعاً. الدعاء بأمر قد تم وحصل بالفعل وفُرغ منه . أن يدعوا بشئ دلّ الشرع على عدم وقوعه . الدعاء على الأهل والأموال والنفس . الدعاء بالإثم كأن يدعو على شخص أن يبتلى بشئ من المعاصي . الدعاء بقطيعة رحم . الدعاء بانتشار المعاصي . تحجير الرحمة ، كأن يقول : اللهم اشفني وحدي فقط وارزقني وحدي فقط . أن يخص افمام نفسه بالدعاء دون المأمومين إذا كانوا يؤمنون وراءه . ترك الأدب في الدعاء كأن يقول : يا رب الكلاب ويا رب القردة والخنازير . الدعاء على وجه التجربة والاختبار لله عز وجل ، كأن يقول : سأجرب وأدعو لأرى أيستجاب لي أم لا ، وقول بعضهم : سأدعو الله فإن نفع وإلا لم يضر . أن يكون غرض الدعاء فاسداً . أن يعتمد العبد على غيره في الدعاء دائماً ، ولا يحرص على الدعاء بنفسه . كثرة اللحن أثناء الدعاء ، وخاصة إذا كان اللحن يحيل المعنى ، أما الجاهل بالمعنى وليس له معرفة باللغة فهو معذور . عدم الاهتمام باختيار أسماء الله أو صفات الله المناسبة للدعاء . اليأس وقلة اليقين من إجابة الدعاء . التفضيل في الدعاء تفضيلاً لا لزوم له ، كأن يقول :” اللهم اغفر لآبائنا وأمهاتنا وأجدادنا وجداتنا وخالاتنا … وهكذا ويستمر في ذكر تفصيل الأقارب والجيران وغيرهم . أما إذا كان التفصيل معقولاً ومحدوداً فلا بأس بذلك . دعاء الله بأسماء لم ترد في الكتاب والسنة . المبالغة في رفع الصوت . قول بعضهم عند الدعاء : اللهم إني لا أسألك رد القضاء ولكن أسألك اللطف فيه . تعليق الدعاء على المشيئة كأن يقول : اللهم اغفر لي إن شئت والواجب الجزم في الدعاء . تصنع البكاء ورفع الصوت بذلك . ترك الإمام رفع يديه إذا استسقى في خطبة الجمعة . الإطالة بالدعاء حال القنوت ، والدعاء بما لا يناسب المقصود فيه

 

ثانياً :فضل قيام الليل

 

بسم الله الرحمن الرحيم وَمِنَ اللَّيلِ فَتَهَجَد بِه نَافِلةً لَكَ ، عـَسى أن يَبْعَثَك رَبُّك مَقامَاً مَحمودَاً كَانُوا قَليلاً مِن اللَّيل مَا يَهجَعُون وبالأَسْحارِ هُمْ يَستغفِرون فضل قيام الليل ——————————————————————————– عـَن عائِشـَةَ رَضيَ الله ُ عـَنْها قـَالت كـَان رسولُ الله ِ صـَلَّى الله ُ عـَليْه وسلَّم يَقـُومُ مـِنَ اللَّيْل حـَتى تـَتَفَطرَ قـَدَماه فـَقـُلت لهُ : لِمَ تـَصْنعُ هذا يا رسولَ الله ، وقـَد غـُفـِرَ لـَكَ مـَا تـَقـَدَّمَ مـِن ذَنْبِك ومـَا تـَأخـَرَ؟؟؟ قـَال: أفـَلا أكـُونُ عـَبْدَاً شـَكُورَاً ـ متفق عليه ـ ——————————————————————————– عـَن سـَالم بنِ عبدِ الله بنِ عـُمر بنِ الخطابِ عنْ أبيه أنَّ رسولَ اللهِ صـّلى الله عليه وسلم قالَ نِعْمَ الـَّرجل عـَبدُ اللهِ لو كانَ يـُصلى منَ اللَّيل ، قالَ سـَالم فـَكانَ عـَبدُ اللهِ بـَعْدَ ذلكَ لا يـَنامُ مـِنَ اللَّيْل إلاَّ قـَليلاً ـ متفق عليه ـ ——————————————————————————– عـَن عبدِ اللهِ بنِ سلام رضيَ اللهُ عنه أنَّ النبيَّ صـَلـَّى الله ُ عليه وسلم قالَ أيـّها النـَّاس أفْشُوا السَّلامَ ، وأَطـْعِموا الطـَّعَامَ ، وصـَلـُّوا باللَّيْلِ والنـَّاس ُ نِيامٌ ، تَـدخـُلُوا الجَـنَّةَ بِسَلام ـ رواه الترمذي ـ ——————————————————————————– عـَن جابـِرٍ رضيَ الله عنه قالَ : سُـئِلَ رَسـُوُل اللهِ ، صـَلى اللهِ علَيه وسلم أيُّ الصَّلاةِ أفضَل ؟؟ قال : طُـول القـُـنُـوت القـُنـُوت ” القـِيام ” ـ رواه مسلم ـ ——————————————————————————– عـَن جابـِرٍ رضيَ الله عنه قالَ : سـَمعتُ رَسـُوُل اللهِ ، صـَلى اللهِ علَيه وسلم يـَقولُ إِنَّ في اللَّيْل لساعةً لا يـُوافقـُهـَا رَجـُلٌ مـُسلِمٌ يـَسألُ الله َ تعالى خيـْراً مـِن أمرِ الدُّنيـَا والآخِرةِ ، إلاَّ أعْطـَاهُ إيـَّاه ، وذَلكَ كلَّ لـَيـْلةِ ـ رواه مسلم ـ فأين أنت أخي الحبيب من قيام الليل أم أننا أصبحنا نقضي الليل في اللهو واللعب والنظر إلى التلفاز وإلى ما نهى الله عنه فحاسب نفسك أخي الحبيب وقُمْ ركعتين في ظلمة الليل تكونان لك نوراً في وحشة القبور

 

ثالثاً :فضل الصلاة

 

بسم الله الرحمن الرحيم حَـافِظـُوا عـَلى الصَّلوَاتِ و الصَّلاة الوُسْطَى وَ قـُومُوا لله ِ قـَانِـتِـيْن فضل الصلوات المكتوبة ——————————————————————————– فضل صلاة الصبح والعشاء عــن أبي هُريـــرة رضيَ الله عـنـــه قـال : سـَمعت ُ رســول اللهِ صلـَّى اللهُ عـليـــه وسلـَم يـَقـــول أَرأيتم لـَو أَنَّ نـَهراً بـِباب أحـَدكم يـَغتسلُ منه كلَ يوم خـَمس مرات هل يـَبقى من دَرَنـِهِ شيء قالوا : لا يبقى من دَرَنـِه شيء قال : فـَذلك مـَثـَـل ُ الصـَّـلوات الخـَمس ، يـَمـْحو الله ُ بـِهـِن َّ الخـَطـَايا ـ متفق عليه ـ ——————————————————————————– عــن أبي هُريـــرة رضيَ الله عنــه أن َّ رســولَ اللهِ صلَّى اللهُ عـليـــه وسلم قال : الصلوات الخـَمس ، والجـُمـُعـَة ُ إلى الجـُمـُعـَة ُ ، كفـَّـارة ٌ لما بـَيـْنـَهن َّ ما لم تـُغـش َ الكبـَائر ـ رواه مسلم ـ ——————————————————————————– عــنْ عُثمان بنَ عفــان رضيَ الله عنـه قـــال: سمعتُ رســولَ اللهِ صلـَّى اللهُ عليــه وسلم يقــــولُ ما مِنْ امْرِئ مُسلم تـَحـضـُرُه صـَلاةٌ مـَكتـُوبـَةٌ فـَيـُحسنُ وُ ضُوءها وخـُشـُوعـَها ، إلاَّ كانت كـَفـَّارةً لمـَا قـَبْـلها مِن الذنوب ما لم تـُؤْتَ كـَبيرة ، وَ ذَلك الدَّهر كلـَّه ـ رواه مسلم ـ ——————————————————————————– فضل صلاة الصبح والعشاء في جماع عـنْ عُثمان بنَ عفان رضيَ الله عنـه قال: سمعتُ رســولَ اللهِ صلـَّى اللهُ عليــه وسلم يقولُ من صَلَّى العِشَاءَ في جَماعةٍ فَكأَنمَا قَامَ نِصْفَ الليلِ ، ومنْ صَلَّى الصُبْحَ في جَمَاعَةٍ ، فَكَأَنَما صَلَّى اللَّيْل كُله ـ رواه مسلم ـ ——————————————————————————– عــن أبي هُريرة رضيَ الله عـنـه أَنَّ رسول اللهِ صلـَّى اللهُ عليه وسلم قال وَلـَو يَعلَـمُونَ مَا فِي العَتـَمَةِ لأَ تـَوْهَا وَلـَو حَبْواً ـ متفق عليه ـ ——————————————————————————– عــن أبي هُريـــرة رضيَ الله عنــه أَنَّ رســول اللهِ صلَّى اللهُ عـليـــه وسلم قــــال :” لـَيْسَ صَــلاةٌ أَثْـقـَـلَ عَـلَى المُنـاَفِقيـْنَ مِنْ صَــلاةِ الفَجْرِ والعشَـاء ، وَلَو يَعلَمُونَ مَا فِيهما لأَ تـــَوْهَما وََلــَو حَبـْـواً ـ متفق عليه ـ ——————————————————————————– فضل صلاة الفجر والعصر في جماع عن أبِي موسى رَضيَّ الله عنه أنَّ رســولَ اللهِ صلَّى الله ُ عليهِ وسلَّم قــال : ” من صَلى البَرْدَيْــنِ دَخَلَ الجَـنَّة ” البَـرْدَيْـنِ (الصُبْـحُ والعَصْـرُ ) ـ مُتفقٌ عليه ـ ——————————————————————————– عن جُـنْـدب ُ بن سُفيان رضيَّ اللهُ عنْه قال : قال رسولُ اللِه صلىَّ اللهُ عليه وسلم منْ صًلَـّى الصُبْحَ فَهوَ في ذِمَّـة الله ، فَـنانْظُرْ يَا ابنَ آدَمَ لا يَطْـلُبَـنَّـك الله ُ مِنْ ذِمَّـته بشيء ـ رواه مسلم ـ ——————————————————————————– عن أبي هُـريــْرةَ رَضيَّ اللهُ عنه قال : قَــالَ رسولُ اللهِ صَـلَّى اللهُ عليْه ِ وسَـلـَم يـَتـَعـَاقبونَ فـِيْكم ملا ئِكـَةٌ بـِاللَّـيل ِ ، ملا ئِكـَةٌ بـِالنـَهار ، وَيَجْتَمعونَ في صَـلاةِ الصُّـبْح ِ والعَصْـر ، ثُم َّ يـَعـْرُج ُ الـَّـذيْنَ بـَاتـُوا فِيكم ، فيَسألهم الله ـ وهُو أَعْـلـَمُ بهم ـ : كَيْف َ تَـركْـتُـم عبادي ؟ فَـيـَقولون: تـَركناهم وَ هم يـُصـلون ، وأَتيناهم و هُم يُـصلون ـ متفق عليه ـ ——————————————————————————– عن بـُرَيـْدَة رضيَ الله ُ عنْه قال :قَــالَ رسولُ اللهِ صَـلَّى اللهُ عليْه ِ وسَـلـَم : ” مَنْ تـَرَك صـَلاة َ العـَصْر فـَقـَد حـَبـِط َ عـَمـَـله ” ـ رواه البخاري ـ ——————————————————————————– فضل يوم الجمعة ووجوبها بسم الله الرحمن الرحيم فـَـإذا قـُضِيت ِ الصـَّـلاة ُ فـَانـتَـشروا في الأرْض ِ وابْتـَـغـُوا مـِنْ فـَضـْل ِ الله ِ واذكـُروا الله َ كـَثِـيراً لعلـَّكم تـُفلِحـُون ——————————————————————————– عن أبي هُـريــْرةَ رَضيَّ اللهُ عنه قال : قَــالَ رسولُ اللهِ صَـلَّى اللهُ عليْه ِ وسَـلـَم خـَيْر يـَوْم ٍ طـَلـَعَت فيْه الشـَمْسُ يـَوْمُ الجـُـمُعةِ فيْه خـُـلِقَ آدَمُ وفيْه دخـَلَ الجـَـنَّة َ وفيْه أخـْرِجَ مـِنها ـ رواه مسلم ـ ——————————————————————————– عن أبي هُـريــْرةَ رَضيَّ اللهُ عنه قال : قَــالَ رسولُ اللهِ صَـلَّى اللهُ عليْه ِ وسَـلـَم مـَنْ تـَوضـَـأ فأحْسَـنَ الوُضـُوء ثُمَّ أتـَى الجـُمُـعة َ فاسْتـَمـَعَ وأنْصـَـتَ غـُـفِـرَ له ُ ما بَـينه وبَيْن الجُمـُعة ِ وَزيـَادة ثـَـلاثـَـة أيـَّام وَمـَنْ مَسَّ الحـَصـَى فَـقـَد لـَغـا ـ رواه مسلم ـ ——————————————————————————– عن أبي هُـريــْرةَ رَضيَّ اللهُ عنه قال : قَــالَ رسولُ اللهِ صَـلَّى اللهُ عليْه ِ وسَـلـَم الصـَّـلواتُ الخـَمْسُ والجُمُعَـةِ إلى الجُمُعـَةِ ورَمـَـضَانَ إلى رَمـَضـَانَ مـُـكـَـفَّـرَاتٌ ما بَـيْنـَهـُنَّ إذا اجْتـُنـِبـَتْ الكـَبَـائِـرُ ـ رواه مسلم ـ ——————————————————————————– عن أبي هُـريــْرةَ رَضيَّ اللهُ عنه قال : قَــالَ رسولُ اللهِ صَـلَّى اللهُ عليْه ِ وسَـلـَم فِيـها سـَاعـَة ٌ لا يـُوَفِقها عَـبدٌ مُـسلمٌ وهُـو قـَائمٌ يُـصلـَّى يـَسألُ اللهَ شـَيئاً إلاَّ أعْطـَاه إيـَّاه ـ متفق عليه ـ ——————————————————————————– وعَـنْ أوس ِ بن ِ أوس ٍ رضيَ الله ُ عنه قالَ : قال رسول اللهِ صلـَّى الله ُ عليه وسلمَ إنَّ أفـْضـَل ِ أيـَّامِكـُم يـَومَ الجُمُعةِ فأكثِـروا عَـلـىَّ مِنَ الصَّـلاةِ فيْه فـَإنَّ صَـلاتـَكُم مَعْروضَـة ٌ عَـلـَيَّ ـ رواه أبو داود ـ ——————————————————————————– هل حافظت أخي الحبيب على هذه الصلوات في جماعة لتكون لك نوراً في الدنيا والآخرة

 

رابعاً : فضائل القرآن

 

قال البخارى رحمه الله كيف نزل الوحى وأول ما نزل قال ابن عباس : المهيمن الأمين القرآن أمين على كل كتاب قبله. حدثنا عبيد الله بن موسى عن شيبان عن يحيى عن أبى سلمه قال: أخبرتنى عائشة و ابن عباس قالا: لبث النبى صلى الله عليه وسلم بمكة عشر سنين ينزل عليه القرآن، وبالمدينة عشرا . ذكر البخارى رحمه الله كتاب فضائل القرآن بعد كتاب التفسير لأن التفسيرأهم فلهذا بدأ به، فجرينا على منواله وسننه مقتضين به، وقول ابن عباس فى المهيمن: إنما يريد به البخارى قوله تعالى فى المائدة بعد ذكر التوراة والانجيل وأنزلنا إليك الكتاب بالحق مصدقا لما بين يديه من الكتاب ومهيمنا عليه قال الإمام أبو جعفر بن جرير رحمه الله:ثنا المثنى ثنا عبد الله بن صالح حدثنى معاويه عن علي يعنى ابن أبى طلحة عن ابن عباس قوله ومهيمنا عليه قال: المهيمن الأمين قال: القرآن أمين على كل كتاب قبله وفى رواية شهيدا عليه . وقال سفيان الثورى وغير واحد من الأئمة عن أبى اسحاق السبيعي عن التميمى عن ابن عباس ومهيمنا عليه قال: مؤتمنا، وبنحو ذلك قال مجاهد و السدى و قتادة و ابن جريج و الحسن البصرى وغير واحد من أئمة السلف وأصل الهيمنة الحفظ والإرتقاب، يقال إذا ارقب الرجل الشىء وحفظه وشهده: قد هيمن فلان عليه، فهو مهيمن هيمنة، وهو عليه مهيمن، وفى أسماء الله تعالى المهيمن وهو الشهيد على كل شىء الرقيب الحفيظ بكل شىء. وأما الحديت الذى اسنده البخارى أنه عليه السلام أقام بمكة عشر سنين ينزل عليه القرآن وبالمدينة عشرا، فهو مما انقرد به البخارى دون مسلم وإنما رواه النسائى من حديث شيبان وهو ابن عبد الرحمن عن يحيى وهو ابن كثير عن أبى سلمة عنهما، وقال أبوعبيد القاسم بن سلام : ثنا يزيد عن داود بن أبىهند عن عكرمة عن ابن عباس قال: أنزل القران جملة واحدة إلى سماء الدنيا فى ليلة القدر، ثم نزل بعد ذلك فى عشرين سنة. ثم قرأ وقرآنا فرقناه لتقرأه على الناس على مكث ونزلناه تنزيلا هذا إسناد صحيح أما إقامته بالمدينة عشرا فهذا مما لا خلاف فيه. وأما إقامته بمكة بعد النبوة فالمشهور ثلاث عشرة سنة، لأنه عليه السلام أوحى إليه وهو ابن أربعين سنة، وتوفى وهو ابن ثلاث وستين سنة على الصحيح، ويحتمل أنه حذف ما زاد على العشر اختصارا فى الكلام، لأن العرب كثيرا ما يحذفون الكسور فى كلامهم، أو أنهما اعتبراقرن جبريل عليه السلام، فإنه قد روى الإمام أحمد أنه قرن به عليه السلام ميكائيل فى ابتداء الأمر يلقى اليه الكلمة وشىء ثم قرن به جبريل . ووجه مناسبة هذا الحديث بـ فضائل القرآن أنه ابتدئ بنزوله فى مكان شريف وهو البلد الحرام، كما أنه فى زمن شريف، وهو شهر رمضان، فاجتمع له شرف الزمان والمكان. ولهذا يستحب إكثار تلاوة القرآن فى شهر رمضان، لأنه ابتدئ بنزوله، ولهذا كان جبريل يعارض به رسول الله فى كل سنة فى شهر رمضان، فلما كانت السنة التى توفى فيها عارضه مرتين تأكيدا وتثبيتا وأيضا ففى الحديث بيان أنه من القرآن مكى، ومنه مدنى، فالمكى ما نزل قبل الهجرة، والمدنى ما نزل بعد الهجرة سواء كان بالمدينة أو بغيرها من أى البلاد كان، حتى ولوكان بمكة أو عرفة. وقد أجمعوا على سور أنها من المكى وأخر أنها من المدنى، واختلفوا فى أخر وأراد بعضهم ضبط ذلك بضوابط فى تقييدها عسر ونظر ولكن قال بعضهم: كل سورة فى أولها شىء من الحروف المقطعة فهى مكية، إلا البقرة وآل عمران، كما أن كل سورة فيها يا أيها الذين آمنوا فهى مدنية، وما فيه يا أيها الناس فيحتمل أن تكون من هذا ومن هذا، والغالب أنه مكى، وقد يكون مدنيا كما فى البقرة: يا أيها الناس اعبدوا ربكم الذي خلقكم والذين من قبلكم لعلكم تتقون – يا أيها الناس كلوا مما في الأرض حلالا طيبا ولا تتبعوا خطوات الشيطان إنه لكم عدو مبين . قال أبوعبيد : ثنا أبومعاوية ثنا من سمع الأعمش يحدث عن إبراهيم عن علقمة : كل شىء فى القرآن يا أيها الذين آمنوا فانه أنزل بالمدينة، وما كان منها يا أيها الناس فانه أنزل بمكة ثم قال: ثنا على بن معبد عن أبى المليح عن ميمون بن مهران قال: ما كان فى القرآن يا أيها الناس و يا بني آدم فإنه مكى وما كان يا أيها الذين آمنوا فإنه مدنى. ومنهم من يقول: إن بعض السور نزل مرتين: مرة بالمدينة ومرة بمكة، والله أعلم. ومنهم من يستثنى من المكى آيات، يدعى أنها من المدنى، كما فى سورة الحج وغيرها. والحق فى ذلك ما دل عليه الدليل الصحيح، فالله أعلم. وقال أبوعبيد : حدثنا عبد الله بن صالح عن معاوية بن صالح عن على بن أبى طلحة قال: نزلت بالمدينة سورة البقرة، وال عمران والنساء، وا لمائدة، والأنفال، والتوبة، والحج، وا لنور، والأحزاب، والذ ين كفروا، والفتح، والحد يد، والمجادلة، والحشر، والممتحنة، والحواريون، والتغابن، و يا أيها النبي إذا طلقتم النساء و يا أيها النبي لم تحرم و الفجر ، و الليل إذا يغشى و إنا أنزلناه في ليلة القدر و لم يكن . و إذا زلزلت و إذا جاء نصر الله والفتح . وسائر ذلك بمكة، هذا إسناد صحيح عن ابن أبى طلحة مشهور، وهو أحد أصحاب ابن عباس الذين رووا عنه التفسير. وقد ذكر فى المدنى سورا فى كونها مدنية نظر. وما به الحجرات المعوذات. الحديث الثانى وقال البخارى : ثنا موسى بن إسماعيل ثنا معتمر قال: سمعت أبىعن أبى عثمان قال، قال: أنبئت أن جبريل عليه السلام أتى النبى صلى الله عليه وسلم وعنده أم سلمة فجعل يتحدث، فقال النبى صلى الله عليه وسلم لأم سلمة : من هذا أو كما قال، قالت: هذا دحيه، فلما قام قالت: والله ما حسبته إلا إياه حتى سمعت خطبة النبى صلى الله عليه وسلم يخبر خبر جبريل أو كما قال قال أبى: قلت لأبىعثمان : ممن سمعت هذا؟ قال: من أسامة بن زيد رضي الله عنه . وهكذا رواه أيضا فى علامات النبوة عن عباس بن الوليد النرسى و مسلم فى فضائل أم سلمة عن عبدالأعلى بن حماد و محمد بن عبد الأعلى كلهم عن معتمر بن سليمان به. والغرض من ايراده هذا الحديث ههنا أن السفير بين الله وبين محمد صلى الله عليه وسلم جبريل عليه السلام، وهو ملك كريم، ذو وجاهة وجلالة ومكانة، كما قال تعالى: نزل به الروح الأمين * على قلبك لتكون من المنذرين وقال تعالى: إنه لقول رسول كريم * ذي قوة عند ذي العرش مكين * مطاع ثم أمين * وما صاحبكم بمجنون الآيات. فمدح الرب تبارك وتعالى عبديه ورسوليه جبريل ومحمدا صلى الله وسلم عليهما، وسنستقصى الكلام على تفسيرهذا المكان فى موضعه إذا وصلنا إليه إن شاء الله تعالى وبه الثقة وفى الحديث فضيلة عظيمة لأم سلمة رضى الله عنها- كما بينه مسلم رحمه الله، لرؤيتها هذا الملك العظيم وفضيلة أيضا لدحية بن خليفة الكلبى وذلك أن جبريل عليه السلام كان كثيرا ما يأتى إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم على صورة دحية وكان جميل الصورة رضى الله عنه، وكان من قبيلة أسامة بن زيد بن حارثة الكلبى وهم من قبيلة قضاعة، وقضاعة قيل: إنهم من عدنان، وقيل من قحطان، كلهم ينسبون إلى كلب بن وبره، وقيل بطن مستقل بنفسه، والله أعلم. الحديث الثالث حدثنا عبد الله بن يوسف ثنا الليث ثنا سعيد المقبرى عن أبيه، عن أبى هريرة قال، قال النبى صلى الله عليه وسلم: ما من الانبياء نبى إلا أعطى من الأيات ما مثله آمن عليه البشر، وإنما كان الذى أوتيت وحيا أوحاه الله إلى، فأرجو أن أكون أكثرهم تابعا يوم القيامة ورواه أيضا فى الاعتصام عن عبد العزيز بن عبد الله و مسلم و النسائى عن قتيبة جميعا عن الليث بن سعد عن سعيد بن أبى سعيد عن أبيه واسمه كيسان المقبرى به. وفى هذا الحديث فضيلة عظيمة للقرآن المجيد على كل معجزة أعطيها بنى من الأنبياء وعلى كل كتاب أنزله، وذلك أن معنى الحديث: ما من نبى إلا أعطى- أى من المعجزات- ما آمن عليه البشر، أى ما كان دليلا على تصديقه فيما جاءهم به واتبعه من اتبعه من البشر، ثم لما مات الأنبياء لم تبق لهم معجزة بعدهم إلا ما يحكيه أتباعهم عما شاهدوه فى زمانه . وأما الرسول الخاتم للرسالة محمد صلى الله عليه وسلم فإنما كان معظم ما آتاه الله وحيا منه إليه منقولا الى الناس بالتواتر، ففى كل حين هو كما أنزل. فلهذا قال: فأرجو أن أكون أكثرهم تابعا وكذلك وقع فإن أتباعه أكثر من أتباع الأنبياء لعموم رسالته، ودوامها الى قيام الساعة واستمرار معجزته. ولهذا قال الله تعالى: تبارك الذي نزل الفرقان على عبده ليكون للعالمين نذيرا وقال تعالى: قل لئن اجتمعت الإنس والجن على أن يأتوا بمثل هذا القرآن لا يأتون بمثله ولو كان بعضهم لبعض ظهيرا . ثم تقاصر معهم إلى عشر سور منه فقال أم يقولون افتراه قل فاتوا بعشر سور مثله مفتريات وادعوا من استطعتم من دون الله إن كنتم صادقين ثم تحداهم إلى أن يأتوا بسورة من مثله فعجزوا، فقال أم يقولون افتراه قل فاتوا بسورة مثله وادعوا من استطعتم من دون الله إن كنتم صادقين وقصر التحدى على هذ المقام فى السور المكية- كما ذكرنا فى المدنية أيضا، كما فى سورة البقرة حيث قال تعالى: وإن كنتم في ريب مما نزلنا على عبدنا فاتوا بسورة من مثله وادعوا شهداءكم من دون الله إن كنتم صادقين * فإن لم تفعلوا ولن تفعلوا فاتقوا النار التي وقودها الناس والحجارة أعدت للكافرين وأخبرهم أنهم عاجزون عن معارضته بمثله وأنهم لا يفعلون ذلك فى المستقبل أيضا. هذا وهم أفصح الخلق وأعلمهم بالبلاغة والشعر وقريض الكلام وضروبه، لكن جاءهم من الله مالا قبل لأحد من البشر به من الكلام الفصيح البليغ الوجيز المحتوى على العلوم الكثيرة الصحيحة النافعة، والأخبار الصادقة، عن الغيوب الماضية والآتية، والأحكام العادلة المحكمة، كما قال تعالى: وتمت كلمة ربك صدقا وعدلا . وقال الإمام أحمد بن حنبل : ثنا يعقوب بن إبراهيم ثنا أبى، ثنا محمد بن اسحاق قال: ذكر محمد بن كعب القرظى عن الحارث بن عبد الله الأعور قال: قلت لآتين أمير المؤمنين فلأ سألنه عما سمعت العشية، قال: فجئته بعد العشاء فدخلت عليه، فذكر الحديث. قال ثم قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: أتانى جبريل فقال: يامحمد إن أمتك مختلفة بعدك- قال- فقلت له: فأين المخرج يا جبريل؟ قال: فقال: كتاب الله، به يقصم الله كل جبار، من اعتصم به نجا، ومن تركه هلك- مرتين- قول فصل، وليس بالهزل، لا تخلقه الألسن، ولا تفنى عجائبه، فيه نبأ من كان قبلكم، وفصل مابينكم، وخبرماهو كائن بعدكم رواه الإمام أحمد . وقد قال أبوعيسى الترمذى : ثنا عبد بن حميد ثنا حسين بن على الجعفى ثنا حمزة الزيات عن أبى المختار الطائى عن ابن أخى الحارث الأعور عن الحارث الأعور قال: مررت إلى المسجد فاذا الناس يخوضون فى الأحاديث، فدخلت على علي فقلت: يا أمير المؤمنين ألا ترى الناس قد خاضو فى الأحاديث؟ قال: أوقد فعلوها؟ قلت: نعم، قال: أما إنى قد سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول:ألا إنها ستكون فتنة فقلت: فما المخرج منها يارسول الله؟ قال: كتاب الله فيه نبأ ماقبلكم، وخبر مابعدكم وحكم مابينكم، وهو الفصل، ليس بالهزل، من تركه من جبارقصمة الله، ومن ابتغى الهدى فى غيره أضله الله. وهو حبل الله المتين. وهو الذكر الحكيم، وهو الصراط المستقيم هو التى لا تزيغ به الأهواء، ولا تلتبس به الألسنه، ولا يشبع منه العلماء، ولا يخلق عن كثرة الرد، ولا تنقضى عجائبه، هو الذى لم تنته الجن إذا سمعته حتى قالوا إنا سمعنا قرآنا عجبا * يهدي إلى الرشد فآمنا به من قال به صدق، ومن عمل به أجر. ومن حكم به عدل، ومن دعا إليه هدى إلى صراط مستقيم خذها اليك يا أعور . ثم قال: هذا حديث غريب لا نعرفه إلا من حديث حمزة الزيات وإسناده مجهول، وفى حديث الحارث مقال. قلت: لم ينفرد بروايته حمزة بن حبيب الزيات بل قد رواه محمد بن إسحاق عن محمد بن كعب القرظى عن الحارث الأعور فبرئ حمزة من عهدته على أنه وإن كان ضعيف الحديث فإنه إمام فى القراءة. والحديث مشهور من رواية الحارث الأعور وقد تكلموا فيه بل قد كذبه بعضهم من جهة رأيه واعتقاده، أما أنه تعمد الكذب فى الحديث فلا، والله أعلم. وقصارى هذا الحديث أنما يكون من كلام أمير المؤمنين على رضى الله عنه، وقد وهم بعضهم فى رفعه، وهو كلام حسن صحيح على أنه قد روى له شاهد عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه عن النبى صلى الله عليه وسلم. قال الإمام العلم أبوعبيد الله القاسم بن سلام رحمه الله فى كتابة فضائل القرآن : ثنا أبو اليقظان عمار بن محمد الثورى أو غيره عن أبى إسحاق الهجرى عن أبى الاحوص عن عبد الله بن مسعود عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: إن هذا القرآن مأدبة الله فتعلموا من مأدبته ما استطعتم، إن هذا القرآن حبل الله، وهو النور المبين، والشفاء النافع، عصمة لمن تمسك به، ونجاة لمن تبعه، لا يعوج فيقوم ولا يزيغ فيستعتب ولا تنقضى عجائبه، ولا يخلق عن كثرة الرد، فاتلوه فإن الله يأجركم على تلاوته بكل حرف عشر حسنات، أما أنى لا أقول: الم، حرف، ولكن ألف عشر ولام عشر وميم عشر . وهذا غريب من هذا الوجه، ورواه محمد بن تفضيل عن أبى إسحاق الهجرى واسمه إبراهيم بن مسلم وهو أحد التابعين، ولكن تكلموا فيه كثيرا، وقال أبو حاتم الرازى : لين ليس بالقوى. وقال أبو الفتح الأزدى : رفاع كثير الوهم. قلت: فيحتمل- والله أعلم- أن يكون وهم فى رفع هذا الحديث وإنما هو من كلام بن مسعود ولكن له شاهد من وجه أخر والله أعلم. وقال أبو عبيد أيضا: ثنا حجاج عن إسرائيل عن أبى اسحاق عن عبد الله بن يزيد عن عبد الله بن مسعود قال: لا يسأل عبد عن نفسه الا القرآن فإن كان يحب القرآن فإنه يحب الله ورسوله. الحديث الرابع قال البخارى : ثنا عمرو بن محمد ثنا يعقوب بن ابراهيم ثنا أبى عن صالح بن كيسان عن ابن شهاب قال: أخبرنى أنس بن مالك أن الله تابع الوحى على رسوله صلى الله عليه وسلم قبل وفاته حتى توفاه أكثر ما كان الوحى ثم توفى رسول الله صلى الله عليه وسلم بعده . وهكذا رواه مسلم عن عمرو بن محمد هكذا وهوالناقد و حسن الحلوانى و عبد بن حميد و النسائى عن اسحاق بن منصور الكوسج أربعتهم عن يعقوب بن إبراهيم بن سعد الزهرى به. ومعناه أن الله تعالى تابع نزول الوحى على رسوله صلى الله عليه وسلم شيئا بعد شىء كل وقت بما يحتاج اليه، ولم تقع فترة بعد الفترة الاولى التى كانت بعد نزول الملك أول مرة بقوله تعالى اقرأ باسم ربك فإنه استلبث الوحى بعدها حينا، يقال قريبا من سنتين أو أكثر، ثم حمى الوحى وتتابع، وكان أول شىء نزل بعد تلك الفترة يا أيها المدثر * قم فأنذر . الحديث الخامس قال البخارى : حدثنا أبو نعيم ثنا سفيان عن الأسود بن قيس قال سمعت جندبا يقول: إشتكى رسول الله صلى الله عليه وسلم فلم يقم ليلة أو ليلتين، فأتته امرأة فقالت: يامحمد ما أرى شيطانك الا تركك فأنزل الله تعالى: والضحى * والليل إذا سجى * ما ودعك ربك وما قلى . وقد رواه البخارى فى غير موضع و مسلم و الترمذى و النسائى من طرق أخر عن سفيان وهو الثورى و شعبة بن الحجاج كلاهما عن قيس العبدى عن جندب بن عبد الله البجلى به. وقد تقدم الكلام على هذا الحديث فى تفسير سورة الضحى. والمناسبة فى ذكر هذا الحديث والذى قبله فى فضائل القرآن أن الله تعالى له برسوله عناية عظيمة ومحبة شديدة، حيث جعل الوحى متابعا عليه ولم يقطعه عنه ولهذا إنما أنزل عليه القرآن مفرقا ليكون ذلك أبلغ في العناية والإكرام. قال البخارى رحمه الله: نزل القرآن بلسان قريش والعرب قرآنا عربيا بلسان عربى مبين. حدثنا أبواليمان ثنا شعيب عن الزهرى أخبرنى أنس بن مالك قال: فأمر عثمان بن عفان زيد بن ثابت و سعيد بن العاص و عبد الله بن الزبير و عبد الله بن الحارث بن هشام أن ينسخوها من المصاحف وقال لهم: إذا اختلفتم أنتم و زيد فى عربية من عربية القرآن فاكتبوها بلسان قريش ، فإن القرآن نزل بلسانهم، ففعلوا . هذا الحديث قطعة من حديث سيأتى قريبا الكلام عليه ومقصود البخارى منه ظاهر، وهو أن القرآن الكريم نزل بلغة قريش وقريش خلاصة العرب، ولهذا قال: أبوبكر بن أبي داود : حدثنا عبد الله بن محمد بن خلاد ثنا يزيد أخبرنا شيبان عن عبدالمالك بن عمير عن جابر بن سمرة قال: سمعت عمربن الخطاب يقول: لا يملين فى مصاحفنا هذه إلا غلمان قريش أو غلمان ثقيف وهذا إسناد صحيح. وقال أيضا: حدثنا إسماعيل بن أسد ثنا هوذة ثنا عوف عن عبد الله ابن فضالة قال: لما أراد عمر أن يكتب الإمام أقعد له نفرا من أصحابه وقال: إذا اختلفتم فى اللغة فاكتبوها بلغة مضر فإن القرآن نزل بلغة رجل من مصر وقد قال الله تعالى: قرآنا عربيا غير ذي عوج لعلهم يتقون وقال تعالى: وإنه لتنزيل رب العالمين * نزل به الروح الأمين * على قلبك لتكون من المنذرين * بلسان عربي مبين وقال تعالى: وهذا لسان عربي مبين وقال تعالى: ولو جعلناه قرآنا أعجميا لقالوا لولا فصلت آياته أأعجمي وعربي الآية، إلى غير ذلك من الآيات الدالة على ذلك. ثم ذكر البخارى رحمه الله حديث يعلى بن أمية أنه كان يقول: ليتنى أرى رسول الله صلى الله عليه وسلم حين ينزل عليه الوحى، فذكر الحديث فى الذى سأل عمن أحرم بعمرة وهو متضمخ بطيب وعليه جبة، قال: فنظررسول الله ساعة ثم فجأة الوحى، فأشار عمر إلى يعلى- أى تعال- فجاء يعلى . فأدخل رأسه فإذا هو محمر الوجه يغط كذلك ساعة، ثم سرى عنه فقال: أين الذى سألنى عن العمرة آنفا فذكر أمره بنزع الجبة وغسل الطيب . وهذا الحديث رواه جماعة من طرق عديدة، والكلام عليه فى كتاب الحج ولا تظهر مناسبة ما بينه وبين هذه الترجمة، ولا يكاد ولو ذكر فى الترجمة التى قبلها لكان أظهر وأبين، والله أعلم

قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات