طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    تعلمت من مريم بنت عمران!    ||    العودة إلى التربية القرآنية.. الإسلام لا يقطع ما قبله بل يكمله    ||    هل تشاركني هذه اليقينيات!    ||    الإمارات والسعودية تدعمان التعليم في اليمن بـ70 مليون دولار    ||    أكبر حزب أحوازي يدين "اعتداءات إيران" في المنطقة    ||    كيف هابوه؟!    ||    الهمم الشبابية والنفحات الإلهية في رمضان (1)    ||    خلوة الأتقياء..    ||
ملتقى الخطباء > الراصد الإعلامي > تعريف الطهارة وأقسامها

ملتقى الخطباء

(676)
5121

تعريف الطهارة وأقسامها

1439/06/23
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +

موقع النصيحة

 

الطهر لغةً بفتح الطاء: النظافة من الأوساخ الحسية والمعنوية، ومن ذلك ما ورد عن ابن عبّاس رضي اللَّه عنهما أنَّ النبي صَلى اللَّه عَليه وسَلم كان إذا دخل على مريض يعوده قال له: (لا بأس طهور إن شاء اللَّه) (أخرجه البخاري) أي: المطهر من الذنوب، وهي أقذار معنوية.

 

وأمّا الطهارة في اصطلاح الفقهاء: فهي صفة حُكمية يستباح بها ما منعه الحدث أو حكم الخبث، وقد عرّفها ابن عرفة بقوله: “صفة تقديرية تستلزم للمتصف بها جواز الصلاة”.

 

دليلها: قوله تعالى: (إن اللَّه يحب التوابين ويحب المتطهرين) [البقرة 222].

 

وحديث أبي مالك الأشعري رضي اللَّه عنه قال: قال رسول اللَّه صَلى اللَّه عَليه وسَلم: (الطُّهور شطر الإيمان …) [أخرجه مسلم]

 

الطهارة قسمان:

آ – طهارة حدثية أي من الحدثين: وتكون مائية أو ترابية؛ فالمائية بالغسل والمسح، والترابية بالمسح فقط.

ب – طهارة خبيثة أي من الخبث: وتكون مائية أو غير مائية؛ فالمائية بالغسل والنضح، وغير المائية بالدبغ.

 

فأما الحدث فهو صفة تقديرية قائمة بجميع البدن أو بأعضاء الوضوء، ولا تقوم إلا بالمكلف (مسلم بالغ عاقل) . وقد عرفه ابن عرفة بقوله: “الحدث صفة حكمية توجب لموصوفها منع استباحة الصلاة سواء كان بجميع الأعضاء كالجنابة أو ببعضها كحدث الوضوء”.

 

——————————-

المصدر : كتاب فقه العبادات على المذهب المالكي  الحاجة كوكب عبيد

قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات