ملتقى الخطباء > الراصد الإعلامي > أهمية الطهارة وتعريفها وحكمها

ملتقى الخطباء

(103)
5193

أهمية الطهارة وتعريفها وحكمها

1439/06/23
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +

أ. محمد رفيق مؤمن الشوبكي

 

أهمية الطهارة وتعريفها وحكمها

 

أولاً: تعريف الطهارة:

1- الطهارة لغة: النظافة والنزاهة عن الأقذار والأوساخ، سواء كانت حسِّية كالبول والغائط، أو معنوية كالذنوب والمعاصي.

 

2- الطهارة شرعاً: ارتفاع الحدَث وزوال الخبث.

والحدث: هو شيء معنوي غير محسوس يقوم بالبدن تمتنع معه الصلاة ونحوها. والحدث نوعان:

 

1- الحدَث الأصغر: وهو ما يجب به الوضوء كخروج الرِّيح أو البول أو الغائط.

 

2- الحدَث الأكبر: وهو ما يجب به الغُسل كالجنابة.

 

أما الخبث: هو النجاسة المادية التي قد تصيب اللّباس أو البدن أو مكان الصلاة، كالبول أو الغائط أو دم الحيض وغير ذلك.

 

ثانياً: أهمية الطهارة:

تعد الطهارة من الأمور المهمة جداً لكل مسلم ومسلمة لأمور كثيرة، نذكر منها:

1- الطهارة شرط لصحة الصلاة وغيرها من العبادات كالطواف عند أكثر العلماء. عنْ أبي هريرة قال: قَالَ: رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم: ” لَا تُقْبَلُ صَلَاةُ مَنْ أَحْدَثَ حَتَّى يَتَوَضَّأ ” [رواه البخاري].

 

2- التقصير في التطهر من النجاسات سبب من أسباب التعذيب في القبر: روى البخاري في صحيحه من حديث ابْنِ عَبَّاسٍ رضي الله عنهما قَالَ: مَرَّ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِحَائِطٍ مِنْ حِيطَانِ الْمَدِينَةِ أَوْ مَكَّةَ، فَسَمِعَ صَوْتَ إِنْسَانَيْنِ يُعَذَّبَانِ فِي قُبُورِهِمَا، فَقَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: ” يُعَذَّبَانِ، وَمَا يُعَذَّبَانِ فِي كَبِيرٍ، ثُمَّ قَالَ: بَلَى، كَانَ أَحَدُهُمَا لا يَسْتَتِرُ مِنْ بَوْلِهِ، وَكَانَ الآخَرُ يَمْشِي بِالنَّمِيمَةِ…”. وفي رواية لمسلم: “لا يَسْتَنْزِهُ عَنْ الْبَوْلِ أَوْ مِنْ الْبَوْلِ”. وفي رواية للنسائي: ” لا يَسْتَبْرِئُ مِنْ بَوْلِهِ “. قال الإمام النووي في شرحه صحيح مسلم: ” وأما قول النبي صلى الله عليه وسلم: [لا يستتر من بوله] فروى ثلاث روايات: [يستتر] بتائين، و[يستنزه] بالزاي والهاء، و[يستبرئ] بالباء والهمزة، وكلها صحيحة، ومعناها: لا يتجنبه ويتحرز منه “.

 

3- إن الله سبحانه وتعالى امتدح المتطهرين، فقال سبحانه: ﴿ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ ﴾ [البقرة:22]. وأثنى جل وعلا على أهل مسجد قباء فقال: ﴿ فِيهِ رِجَالٌ يُحِبُّونَ أَن يَتَطَهَّرُواْ وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُطَّهِّرِينَ ﴾ [التوبة:108].

 

4- إن من أهم ما يبين أهمية الطهارة وصف النبي لها بأنها نصف الإيمان: فعن أبي مالك الأشعري قال النبي صلى الله عليه وسلم: ” الطهور شطر الإيمان ” [رواه مسلم].

5- الطهارة موافقة للفطرة التي فطر الله تعالى الناس عليها، فالإنسان مجبول على حب النظافة والجمال، والنفور من القذارة والنجاسة، فديننا الإسلام هو دين الفطرة.

 

6- الطهارة والنظافة تحصِّن صاحبها من أمراض كثيرة، والقذارة والنجاسة سبب في حصول كثير من الأمراض.

 

ثالثاً: حكم الطهارة:

الطهارة واجبة، قال تعالى: ﴿ وَثِيَابَكَ فَطَهِّرْ ﴾ [المدثر:4]. وقال تعالى: ﴿ أَن طَهِّرَا بَيْتِيَ لِلطَّائِفِينَ وَالْعَاكِفِينَ وَالرُّكَّعِ السُّجُودِ ﴾ [البقرة: 125]. وأما الطهارة من الحدث فتجب لاستباحة الصلاة، عن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما قال: سمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، يَقُول: ” لَا تُقْبَلُ صَلَاةٌ بِغَيْرِ طُهُورٍ ” [رواه مسلم].

 

 

 

قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات