ملتقى الخطباء > الراصد الإعلامي > الأساليب المهمة في الدعوة إلى الله 1

ملتقى الخطباء

(452)
5157

الأساليب المهمة في الدعوة إلى الله 1

1439/05/29
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +

بسم الله الرحمن الرحيم

دعوة نوح عليه السلام وأساليبه الجذابة

مما لا شك فيه أن كل الرسل – عليهم السلام – دعوتهم فيها عبر ودروس كما هم قاموا على الدعوة إلى الله بمناهج قويمة وبأعمال دءوبة لا انقطاع لها ليلا ولا نهارا ولا سرا ولا جهارا إلا أن دعوة نوح – عليه السلام – تميَّزت بطول الزمن من دون سائر الرسل والأنبياء كما هو معلوم.     إذ بلغت مدتها ألف سنة إلا خمسين عاما حيث كان  يدعوهم إلى الله بالسر والعلانية وبالنصائح القيمة حتى في ترغيبهم فيما يصلح دنياهم من إدرار الأمطار والإمداد بالأموال والبنين وجنات وأنهار.

 

ثم تجد أنه يلفتهم في توقيرهم لربهم  فيسألهم ما لهم لا يرجون ربهم وقاراً وقد خلقهم أطوارا,  ويلفتهم أن الله سبحانه هو الذي أنبتهم من الأرض نباتاً ثم يعيدهم فيها ويخرجهم إخراجا ثم ينصحهم بدلائل قدرة الله الباهرة في كونه وبآياته البينات التي في نصب أعينهم من جعل الأرض بساطا ليسلكوا منها سبلا فجاجا والفجاج هي الطرق التي بين الجبال, ولو جعل الله الجبال كلها عليهم مطبقة لا يجدون منها منفذاً لتعطلت أسافرهم وضاقت بهم معائشهم ولكن الله امتن عليهم بهذه النعم الظاهرة كما نبَّهم الشكر لله بنعمه الباطنة.

 

ولكن مع ذلك كله  ومع هذه المدة المتطاولة ما آمن معه إلا قليل, وهم الذين ركبوا معه في السفينة  بل ان حاله معهم كلما ازاداد نصحاً كلما ازدادوا معه عتوا عتوا كبيرا  وعاندوا عنادا عظيماً وجعلوا أصابعهم في آذانهم واستغشوا ثيابهم وأصروا واستكبروا استكبارا.           أما الدروس والعبر فكالتالي:-

1-  العمل الدءوب للعمل الدعوي في الدعوة إلى الله.

 

2-  الصبر الطويل الذي لا انقطاع له ليلاً ونهاراً والذي لا يعرف فتوراً ولا مللاً في 950 سنة.

 

لذا على الداعية أن لا يقتصر المدة في دعوته إلى الله قانطاً سريعاً هاربا منكسرا لا يلوي على شيء إذ رحمة الله أقرب ولو طالت المدة فالصبر لحكم الله هو المطلوب والعاقبة  الحسنة للمتقين الصابرين  كما قال تعالى {فَاصْبِرْ لِحُكْمِ رَبِّكَ وَلَا تَكُنْ كَصَاحِبِ الْحُوتِ إِذْ نَادَى وَهُوَ مَكْظُومٌ} [ن: 48 ].

 

3- تنويع الوسائل والأسباب إلى المدعوين, فعلى داعية الحق  أن يستخدم طرائق مختلفة لإيصال الحق وهو فعلا  كما نوَّعها نوح عليه السلام  مرة بالليل ومرة بالنهار ومرة بالسر ومرة بالعلانية ومرة بالنصائح ومرة بالتحضيض ومرة بالترغيب ومرة بالتخويق  ومرة  بلفت الأنظار إلى الاعتبار بآيات الله ورحماته وبركاته وفضله العميم وغير ذلك, بل لابد من  التعرض للمدعوين من جميع الجهات كما وعد إبليس أن يأتيهم من جميع الجهات، وهذا معناه حقاً بذل آخر الجهود أو استخدام جميع الوسائل المتاحة له وهو تماماً مثل ما كانت الرسل تفعله كما قال تعالى  {إِذْ جَاءَتْهُمُ الرُّسُلُ مِنْ بَيْنِ أَيْدِيهِمْ وَمِنْ خَلْفِهِمْ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا اللَّهَ قَالُوا لَوْ شَاءَ رَبُّنَا لَأَنْزَلَ مَلَائِكَةً فَإِنَّا بِمَا أُرْسِلْتُمْ بِهِ كَافِرُونَ} [فصلت: 14]

 

4- البراءة من المبطلين:  { فَإِنْ عَصَوْكَ فَقُلْ إِنِّي بَرِيءٌ مِمَّا تَعْمَلُونَ}.

فهذه البراءة من المبطلين هو ما يتعين على الداعية في كل الأوقات.

 

أما إن لم تجدي النصيحة فلا يُقصِّر أن يأتهم من أبين أيديهم ولا من خلفهم ولا عن أيمانهم م ولا عن شمائلهم كما كان كذلك دعوة الرسل لعاد وثمود حتى تبين للداعية أن المدعوا عدو الله  لدود محارب شرس فعليه البراءة الكاملة من الشرك وأهله.

 

وإنما الإشكال في تحديد التوقيت لذلك، لأن بعض الناس قد يغضب لأول وهله ويعلن العداوة والبغضاء والبراءة من المدعو.

 

وقد علمنا أن  دعوة نوح عليه السلام قد طالت مدتها حتى بلغت الف سنة إلا خمسن عاماً.

 

وأرى الضابط لتحديد توقيت البراءة في مدة معية لبراءة كاملة بل والاعتزال والاجتناب منهم – والله أعلم- هو عند التبين في عداوة المدعو أنه عدو لله خصوصا إذا كانت  انبعثت منه شرور من السباب والضرب والقتال فحينئذٍ الاعتزال منه أولى وأحرى.

 

والدليل على ذلك قوله تعالى {وَمَا كَانَ اسْتِغْفَارُ إِبْرَاهِيمَ لِأَبِيهِ إِلَّا عَنْ مَوْعِدَةٍ وَعَدَهَا إِيَّاهُ فَلَمَّا تَبَيَّنَ لَهُ أَنَّهُ عَدُوٌّ لِلَّهِ تَبَرَّأَ مِنْهُ إِنَّ إِبْرَاهِيمَ لَأَوَّاهٌ حَلِيمٌ} [التوبة: 114 ].

 

ولما دعا نوح عليه السلام على قومه علم أنه لن يؤمن من قومه إلا من قد آمن كما قال تعالى  {وَأُوحِيَ إِلَى نُوحٍ أَنَّهُ لَنْ يُؤْمِنَ مِنْ قَوْمِكَ إِلَّا مَنْ قَدْ آَمَنَ فَلَا تَبْتَئِسْ بِمَا كَانُوا يَفْعَلُونَ} [هود: 36 ].

 

فإذا كان المدعو ذو معاملة حسنة أي لا يقاتل بل يقبل النصح ويستمعه ولو كان يناقش أو يجادل أو يحاور بهدف الوصول إلى الحق الذي خفي منه فلا ينبغي التقصير منه والمجال مفتوح للداعية بل عليه أن ينشط في مثل هذه الحالة.

 

أما إذا كان يسب أو يؤذي أذية محتملة فالصبر للدعوة إلى الله حينئذ أولى وعليه أن يتوكل على ربه ويثق به ويعتمد عليه ويستعين به داعياً ربه لأجل أن تكون دعوته ناجحة.            ولذلك قال تعالى {وَتَوَكَّلْ عَلَى الْعَزِيزِ الرَّحِيمِ * الَّذِي يَرَاكَ حِينَ تَقُومُ * وَتَقَلُّبَكَ فِي السَّاجِدِينَ * إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ}.

 

فهنا ترى في هذه الآيات دروس وعبر عظيمة كأن يكون الداعية متوكل على ربه العزيز الغالب على كل من يتربص أو يحاول أن يمكر الداعية إلى الله الرحيم الذي يفتح له الفرج إذا ضاق به الأمر لكنه لابد أن يكون من المتقلبين في الساجدين أي لابد أن يكون عبداً عابد لربِّه مشتغل بها في جل أوقاته كما صرحت الآيات التي بعدها ولأن الله هو السميع العليم الكريم لعباده فلا يخذلهم حينما يحتاجون منه نصر أو إعانة إنه هو المولى فنعم المولى ونعم النصير.

 

وبالله التوفيق.

 

المصدر: طريق الإسلام

قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات