ملتقى الخطباء > الراصد الإعلامي > لا تخافوا الضَيْعة…!

ملتقى الخطباء

(194)
5150

لا تخافوا الضَيْعة…!

1439/05/22
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +

@hamzahf10000

 

 

  • إنما ينتفي الخوف حينما يفيض القلب إيمانا، ويصب صبرا، ويتراقص تحديا ويقينا، يجعله يأوي إلى ركن شديد، وموثق أمين، وقد تجلله البهاء، وأشرقت عليه منائر البهجة والانشراح .

 

  • لا تخافوا الضَّيعة، مقولة تثبيتية إشراقية تورث الإيمان والصبر وحسن الظن بالله تعالى، وأنه لا يضيع أولياءه ولا ينسى أحبابه، وأنه كريم رقيب محيط بكل شيء .( إن ها هنا بيت الله يبنيه هذا الغلام وأبوه ).

 

  • وكذا طمأن الملك جِبْرِيل عليه السلام أم اسماعيل هاجر عليها السلام، بأن لا تخافوا ولا تحزنوا من الهلكة والضياع، بنَفاد الماء والطعام، وووحشة المكان، وبعد الصاحب والرفيق، فالله خير حافظا وهو أرحم الراحمين .

 

  • لا تخافوا الضيعة.. لأن الله حاميكم وحافظكم ، وهو ناصر أولياءه، ومدافع عن عباده الذين آمنوا من كل أذى وخطر .

 

  • لا تخافوا الضيعة، فأنتم في مأمن أكيد، ومحرز عتيد، لا يحله مخترق، ولا يناله متسلط( ولله جنود السموات والأرض )سورة الفتح .

 

  • علما أن الوادي الذي دون زرع وشيء مؤنس، لن يخلو من أذيات وهوام ومروّعات، أو قطاع طرق، ومع ذلك أذهب الله حزنها وخوفها، وخفف عنها ببشارة الملَك وتفجر بئر زمزم..!

 

  • والخوف حالة نفسية تعتري الإنسان فتورث له الحزن والانقباض والتشكك ، فيختل سلوكه، وتظهر عليه علامات الارتباك، وفي أوقات ينهار تماما، فيصبح أسير الغم والنصب.

 

  • وهو طبيعي مع الإنسان، ولكن الإيمان والتوكل على الله تعالى يهذبه ويمحوه، حيث يتعلق القلب بالواحد الأحد وليس بمعاليق البشر، فهم خائفون زائلون ( فلا تخافوهم وَخَافُون إن كُنتُم مؤمنين ) سورة آل عمران .
  • وضعها إبراهيم عليه السلام في صحراء هلكة من الناحية العقلية، وقول الملك( لا تخافوا الضيعة ) وحي منقول باعث على الراحة واليقين بالسلامة والنجاة، ولذلك ركنت إليه( إذن لا يضيعنا الله) فحصل الفرح والفرج والانتشاء . ( وما بكم من نعمة فمن الله ) سورة النحل.

 

  • والقلب مصدر الخوف والشجاعة والقوة والضعف والسرور والحزن، وكل تأثير فيه ينقلب على الجوارح والسلوك، وإن مما يقويه الذكر والإيمان وحسن العمل .

 

  • وإذا قوي القلب اطمأن المرء، وعاش سعيدا قنوعاً صابرا راضيا بحكم الله وتدبيره ( وربطنا على قلوبهم )سورة الكهف .

 

  • وفي الحياة المدنية ومع تعقيداتها، يخاف بعضنا على ماله أو بنيه أو تجارته أو منصبه، ولا يكاد يخاف على دينه إلا القليل،،،!

 

  • وهاجر صحابة رسول الله إلى المدينة وضحوا بآمالهم وأموالهم ( للفقراء المهاجرين الذين أُخرجوا من ديارهم وأموالهم يبتغون فضلا من الله ورضوانا وينصرون الله ورسوله ) سورة الحشر .

 

  • وفي ظل الظروف الاقتصادية الخانقة يشتد خوف كثير منا إلا من رحم الله، ويطالع الأسباب المادية وينسى الأسباب المعنوية ، الموصلة بالله تعالى ووعده وقدره، وكفالته الأرزاق بغير شك او وهن..!( وفي السماء رزقكم وما توعدون )سورة الذاريات .

 

  • وفي أزمات الدعوة المردية وتوالي الأذى والبليات، يتخوف البعض على الإسلام ، وينسى حفظ الله لدينه ووعده بالتمكين والظهور( كتب الله لأغلبن أنا ورسلي )سورة المجادلة .وفي الحديث( والله ليُتمنّ الله ُ هذا الأمر..)

 

  • لديك أبناء تتفكر في أرزاقهم ومستقبلهم، وتتخوف من غياب العائل، وهجران الحميم، وتنسى أن الآجال حُسمت والأرزاق انقضت، ولا يظلم ربك أحدا..!

 

  • بتوالد شعور الضيعة من قلة الإيمان، وفردانية المرء، وشعوره بالخذلان ، وفرار الأصحاب عنه، وانغماسه الدائم في الدنيا وعدم تطلعه للآخرة .

 

  • وتلك الضَّيعة والتخوف الاقتصادي والاجتماعي ذريعة للأعادي والمنافقين في صب جام غضبهم على الدعوة والعلماء، ومحاولة استخراج مواقف سلبية ظاهرها التفقه، وباطنها الاسترزاق والتلاعب بآيات الله، والله المستعان .

 

  • المستقبل بيد الله رزقا وعملا وتوفيقا ونهاية، ولا يحوزه بشر، ولا يملكه مخلوق قد امتلأ ضعفا وهوانا، وهذه عقيدة رسخها الإسلام ،( وإن اجتمعوا على أن يضروك بشيء لم يضروك إلا بشيء قد كتبه الله عليك ).

 

  • عاش الأنبياء في ظروف صعبة، وبعضها يستحيل عقلا بلوغ دعواتهم وانتصارهم على أعدائهم، فانتصروا وسقط الأعداء وبلغت الدعوات منتهاها ( وكان حقا علينا نصر المؤمنين )سورة الروم .

 

  • وفي رسولنا العظيم قدوة لكل مبتلى ومتخوف ومبتلى ومطارد، فلقد ضُيق عليه، وأوذي وأخرج، واختبأ في الغار، إلى أن نجاه الله من القوم الظالمين وظهرت دعوته للعالمين (ليُبلغنَّ هذا الأمر ما بلغ الليل والنهار ).

 

  • وأسلافنا عاشوا ظروفا مأساوية رزقا وعلما ومسكنا وسفرا وكتبا وتدريسا، ويُستغرب وصول إنتاجهم وما سطرته تلك الأيادي الإيمانية المباركة فيها ، والتي عصمنا الله منها، ومع ذلك أفلحوا وأنجحوا..! وفضل الله واسع، ورحماته لا حد لها ( ما يفتحِ اللهُ للناس من رحمة فلا ممسكَ لها )سورة فاطر .

 

  • ويخاف بنو آدم الظلم والفقر ومن الأذى والتضييق وقهر الرجال، وتبدل الأحوال، ولكنهم بإيمانهم يفكون عقد ذلك كله، ويزداد عدوهم خوفا وهلعا من قوتهم وثباتهم.

 

  • كان الصحابة في بدر أقل عددا وعدةً، ومع ذلك كان إيمانهم وصبرهم وثباتهم كافيا في زعزعة قلوب الذين أشركوا، وإدخال الرعب فيهم حتى قال عُمير بن وهب لما شاهدهم قبيل المعركة ( هم ثلاثمائة رجل، يزيدون قليلاً، أو ينقصون، ثم قال: ولكني رأيت يا معشر قريش: البلايا تحمل المنايا، نواضح يثرب تحمل الموت الناقع، قوم ليس معهم منَعة ولا ملجأ إلا سيوفهم، والله ما أرى أن يُقتل رجل منهم، حتى يقتل رجلاً منكم، فإذا أصابوا منكم أعدادهم ، فما خير العيش بعد ذلك )؟!

 

  • وفي معاني الكتاب والسنة ودروس السيرة ومسارات السلف والدعاة، ما يحمل على الطمأنينة والثبات والاعتماد على الله( فاقصص القصص لعلهم يتفكرون ) سورة الأعراف.

 

  • وها هي أم إسماعيل عليهما السلام تعلمنا درسا في اليقين والتوكل وحسن الظن والصبر ، وتنتهج هذا المعنى في حياتها وفي منطقة خالية خاوية موحشة، وهي رسالة بليغة، من امرأة عزيزة منيعة،، والسلام….!

 

المصدر: صيد الفوائد

قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات