ملتقى الخطباء > الراصد الإعلامي > كلما طالت على الناس المحنة

ملتقى الخطباء

(372)
5057

كلما طالت على الناس المحنة

1439/04/24
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +

كلما طالت على الناس المحنة وامتد زمان الفتنة كلما بدأوا يتراجعون، وأحيانا يتسلل اليهم التراجع دون أن يشعروا..

 

يتسلل التراجع للبعض بمرور الوقت وتوالي الزمان ورتابة الأحداث.. وهنا أحب أن أذكّر أمتي وإخواني والمسلمين بحقائق..

 

أن تأمر بالمعروف وتنهى عن المنكر هو أمر مطلوب، لكن قد تعجز عنه أحيانا فهو متعلق بالقدرة..

 

لكن أن تعرف المعروف وتثبت على معرفته، وتنهى عن المنكر وتثبت على إنكاره، ولا يتسلل اليك معرفة المنكر أو إنكار المعروف فهذا أمر حاسم لا عذر لأحد في تركه.. ولهذا لما سمع ابن مسعود رجلا يقول (هلك من لم يأمر المعروف وينهى عن المنكر) فقال له (هلك من لم يعرف قلبه المعروف وينكر قلبه المنكر) لأن هذا لا عذر فيه..

 

فليحذر صاحب الدين أن تتغير قيمه، وليعلم أن الغمة ستنكشف.. بل وليحذر صاحب العقل اليوم أن تضيع ثوابت عقله.. فالخداع والكذب والدجل، والقتل وهتك الأعراض وتشويه الشرفاء.. كل هذه جرائم وليست بطولة، ويجب أن تبقى كذلك.. الفساد واللصوصية والسرقة ينبغي ألا تتحول الى حق وواقع..

 

بيع الدين ينبغي ألا يُعتبر حرفة وتجارة بل دناءة وخيانة.. ويجب ألا يعتبر أربابه شيوخا وعلماء بل هم دجالون كذبة، ويجب أن يُعرفوا بذلك..

 

أن تلبس بنات عائلتك البناطيل الضيقة والملابس المجسمة فلا ينبغي أن يصبح هذا هو الحجاب الشرعي الذي أمر الله به! بل ينبغي أن تظل عارفا على الأقل أنه تبرج فاضح ودياثة رجال وحمق النساء الراعية وقذارة رضيتها أسر على تدينها علامات استفهام كبيرة وكثيرة..   أمر الله بالثبات، الثبات على العقيدة والدين، والبداهة، ومعرفة الحق واستنكار الباطل.. الثبات على مجموعة القيم التي تحملها والأخلاق التي أمرك الله بها..

 

واعلم أن الثبات اليوم هو شهادة لله تعالى، ولدينه، وأنه شرف الدلالة على الله تعالى وطريقه.. اثبت حتى تفي اليك الجموع.. فهذا وحده شرف مروم.

 

المصدر: المسلم

قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات