طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    غزةُ تكتبُ بالدمِ تاريخَها وتسطرُ في المجدِ اسمَها    ||    مصيدة الأخطاء.. لمن كُل هذا الطعام؟    ||    استقبال الفضائيات لرمضان    ||    رمضان وإحياء شبكات المجتمع!    ||    ليس رمضان لهذا ...    ||    إيران تدفع بقاسم سليماني إلى العراق لتشكيل حكومة موالية لها    ||    بعد أمريكا.. غواتيمالا تفتتح سفارة لها في القدس    ||    هادي: التحالف العربي أفشل مخطط إيران في اليمن    ||    أئمة الجزائر يدعون لحمايتهم وتحسين أوضاعهم المادية    ||
ملتقى الخطباء > الراصد الإعلامي > راصد الأخبار > التحالف العربي يعلن تطهير محافظة شبوة والتقدم بقوة نحو البيضاء

ملتقى الخطباء

(148)
9719

التحالف العربي يعلن تطهير محافظة شبوة والتقدم بقوة نحو البيضاء

1439/4/10
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +

 

أعلن التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن، اليوم الأربعاء، أنه تم “تطهير محافظة شبوة وأصبحت تحت سيطرة الحكومة اليمنية الشرعية’، مؤكدا أن الجيش الوطني اليمني يتقدم بقوة في محافظة البيضاء.

 

وقال المتحدث باسم التحالف العقيد تركي المالكي خلال مؤتمر صحفي عقده اليوم: إنه تم استهداف موقع لتخزين الألغام على بعد 4 كم من حدود المملكة العربية السعودية مع اليمن، واستهداف مخزن يحتوي على صواريخ “أرض – أرض” وصواريخ باليستية في صعدة.

 

وأكمل قائلاً: “طائرات الأباتشي قامت بعمليات تدمير لسيارات عسكرية تتبع لميليشيات الحوثي، كما تم استهداف ثكنة حوثية على مقربه من حدود المملكة إلى جانب ضبط بعض الأسلحة التي حصل عليها الحوثيين من إيران”، مؤكداً أن “ميليشيات الحوثي الإيرانية تكبدت خسائر بشرية كبيرة”.

 

وشدد المالكي على “استمرار عمليات تهريب الأسلحة عبر المنافذ البحرية اليمنية”، مضيفاً: “الحوثيين أطلقوا 85 صاروخاً باليستياً على الأراضي السعودية ونقوم بالعمل على سد الثغرات لمنع تهريب الأسلحة إلى ميليشيا الحوثي”.

 

واستطرد قائلاً: “لدينا علم بتحركات المطلوبين في اليمن وأنزلنا 8 ملايين منشور بمحافظات يمنية تسمح لمن يحملها بالانتقال لمناطق آمنة، ووضعنا آلية جديدة للتفتيش والتحقق من تهريب الأسلحة، وهناك مسؤولية على الدول التي تغض الطرف عن تهريب الأسلحة إلى ميليشيا الحوثي الإيرانية”.

 

وأشار إلى أنه “تم منح 10 تصاريح لنقل المساعدات إلى الداخل اليمني عبر المنافذ البرية، وأن 5 سفن توجهت إلى ميناء الحديدة تحمل الوقود هذا الأسبوع، وجرى إسقاط مواد غذائية للمناطق المحاصرة في الداخل اليمني”.

 

وأكمل المالكي حديثه قائلاً: “سنواصل تقديم المساعدات الإنسانية إلى الشعب اليمني، وسنتخذ كل الإجراءات لتقديم المساعدات الغذائية والطبية لهم”.

 

وأعرب المتحدث باسم التحالف العربي عن ترحيب قيادة التحالف بإدانة مجلس الأمن لإطلاق الصواريخ الحوثية على المملكة.

 

المصدر: متابعات

 

 

الانقلابيون في اليمن يطبعون 30 مليار ريال يمني بمطابع إيرانية

 

كشفت مصادر مصرفية النقاب عن قيام جماعة “الحوثي” الإنقلابية في اليمن بالشروع في طباعة أوراق نقدية يمنية فئة 1000 ريال بعد حصولها على معدات طباعة متقدمة وأحبار من إيران؛ حيث من المرتقب أن تقوم بضخ 30 مليار ريال يمني في السوق ابتداءً من يناير المقبل دون غطاء٬ وفق مصادر صحفية.

 

ولفتت  المصادر إلى أن الحرس الثوري الإيراني زوّد الجماعة المتمردة بمعدات ومواد من شركات ألمانية تستخدم في طباعة النقود منذ فترة، لكن الحوثيين لم يبدأوا بطباعة النقود سوى مطلع ديسمبر الجاري.

 

ويسيطر “الحوثيون” على فرع البنك المركزي اليمني بالعاصمة اليمنية صنعاء الخاضعة لسيطرتهم والتي انفردوا بحكمها بعد قتلهم للرئيس المخلوع علي عبد الله صالح يوم 4 ديسمبر الجاري.

 

كانت وزارة الخزانة الأمريكية، قد أعلنت منتصف نوفمبر الماضي، عن عقوبات بحق شبكة من الأفراد والكيانات الإيرانية مرتبطة بالحرس الثوري الإيراني، متهمة إياها بشراء معدات ومواد تستخدم في طباعة النقود، وقيامها بطباعة أوراق نقدية يمنية مزيفة يحتمل أن تبلغ قيمتها مئات الملايين من الدولارات.

 

وقالت الخزانة الأميركية، آنذاك، إن الشبكة استخدمت “إجراءات خادعة” للتغلب على قيود الصادرات الأوروبية لشراء معدات ومواد متقدمة لطباعة النقود المزيفة لفيلق الحرس، واعتبرت أن طباعة نقود مزيفة تأتي في إطار خطة الحرس الثوري الإيراني لزعزعة الاستقرار في اليمن.

 

وشملت العقوبات شخصيتين و4 كيانات متورطة في طباعة عملات نقدية يمنية لصالح ما يسمى بـ “فيلق القدس” التابع للحرس الثوري الإيراني، حسب البيان.

وأوضح البيان أن الشركة الإيرانية تدعى “بردازيش تصوير رايان” ويديرها شخص اسمه رضا حيدري، وهو مشمول بالعقوبات ولديه شركتان استعملهما لخداع الشركات الأوروبية للحصول على المواد ومعدات الطباعة الحديثة لدعم قدرات الحرس الثوري الإيراني في طباعة العملة المزورة.

 

وفقد الريال اليمني أكثر من نصف قيمته في سوق الصرافة أمام العملات الأجنبية مقارنة بقيمته قبل انقلاب 21 سبتمبر في عام 2014. وتسارعت وتيرة تهاوي العملة اليمنية منذ منتصف أكتوبر الماضي، إذ تجاوز الدولار الأميركي 430 ريالاً يمنياً في السوق السوداء، فيما يبلغ السعر الرسمي المحدد من البنك المركزي 380 ريالاً للدولار، وتراجع سعر العملة اليمنية إلى 111 ريالاً سعودياً في السوق السوداء، في حين يبلغ السعر الرسمي 79 ريالاً سعودياً.

 

المصدر: المسلم

قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات