طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    من مواقف الشيخ ابن باز في الحج    ||    محور الحياة .. ذكرى الدار    ||    لا للشتم.. ولا للشماتة!    ||    بين الأخ وأخته " العانس "    ||    كولومبيا تعلن الاعتراف رسميًا بدولة فلسطين    ||    ارتفاع حصيلة ضحايا زلزال إندونيسيا إلى 347 قتيلا    ||    100 شركة عالمية تستعد لمغادرة إيران بعد العقوبات    ||
ملتقى الخطباء > الراصد الإعلامي > راصد الأخبار > إيران ترفض التصويت على قرار أممي يدين قمع الروهينغيا

ملتقى الخطباء

(270)
9665

إيران ترفض التصويت على قرار أممي يدين قمع الروهينغيا

1439/04/10
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +

 

 

غابت إيران عن التصويت على قرار تم إصداره في الجمعية العامة للأمم المتحدة يدين ميانمار بسبب ارتكاب جرائم ضد مسلمي الروهينغيا ، رغم شعاراتها اليومية بضرورة رفع الظلم عن مسلمي ميانمار.

 

وصوتت الجمعية العامة للأمم المتحدة بأغلبية 122 صوتاً لصالح مشروع قرار الأحد، يدعو ميانمار لإنهاء حملتها العسكرية ضد أقلية الروهينغيا المسلمة، مقابل رفض 10 دول، من بينها روسيا، والصين، وسوريا، وامتناع 24 دولة عن التصويت، بينما غابت 37 دولة، من بينها إيران، عن التصويت، من إجمالي 193 دولة عضوة في الأمم المتحدة.

 

ويحث مشروع القرار الذي تقدمت به منظمة التعاون الإسلامي، ميانمار على إنهاء حملتها العسكرية ضد أقلية الروهينغيا، ويطلب من الأمين العام للأمم المتحدة بتعيين مبعوث خاص إلى ميانمار.

 

وفضلت إيران عدم التصويت على هذا القرار في اللجنة الثالثة بالأمم المتحدة المعنية بالقضايا الإنسانية رغم أنها تصرح علنا بأنها تقف إلى الشعب المسلم في ميانمار، لكنها عكس ذلك لم غابت عن جلسة التصويت على قرار يدين القمع ضد الروهينغيا.

 

وتبريرا لموقفها، أصدرت البعثة الإيرانية في الأمم المتحدة بنيويورك، بيانا نشرته وكالة “مهر”، حول أسباب عدم تصويت إيران علي القرار وقالت إن إيران غابت عن التصويت لأنها تعارض قرارات اللجنة الثالثة التي تبنت سابقا قرارات أدانت انتهاكات حقوق الإنسان في إيران, على حد قولها.

 

ويقول مراقبون إنه من الواضح أن إيران لا تريد إغضاب روسيا والصين حول القضايا العالمية حتى في قضية إسلامية تدعي بأنها ضمن “قضاياها المبدئية واهتماماتها القصوى”.

 

المصدر: المسلم

 

 

زعيمة ميانمار تتجنب مناقشة قضايا اغتصاب فتيات الروهينجا مع مسئولة أممية

 

ذكرت صحيفة الجارديان البريطانية، اليوم الأربعاء، أن زعيمة ميانمار أونج سان سو كى، تجنبت مناقشة تقارير عن تعرض نساء وفتيات أقلية الروهينجا للاغتصاب من جانب قوات الجيش والشرطة فى ميانمار عندما اجتمعت مع الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة المعنية بالعنف الجنسى فى حالات النزاع براميلا باتن.

 

وقالت الصحيفة – فى تقرير نشرته على موقعها الإلكترونى اليوم – إنها اطلعت على مذكرة أممية داخلية أفادت بأن أونج سان سو كى، تجنبت تماما مناقشة هذه القضية خلال اجتماعها مؤخرا مع “باتن”، التى زارت ميانمار منتصف ديسمبر الجارى على مدار 4 أيام لمناقشة الأزمة مع المسئولين الحكوميين.

 

ونقلت (الجارديان) عن باتن، قولها “إن (سو كى) مستشارة الدولة فى حكومة ميانمار، رفضت الدخول فى أية مناقشة موضوعية لتقارير تتحدث عن ارتكاب الجنود وشرطة حرس الحدود والميليشيات البوذية جرائم عنف جنسى واسعة النطاق وممنهجة فى ولاية (راخين) الشمالية”.

 

وكتبت المبعوثة الأممية فى خطاب أرسلته للأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش، الأسبوع الماضى، “إن الاجتماع مع سو كى كان وديا واستمر حوالى 45 دقيقة لكنه للأسف لم يكن موضوعيا فى طبيعته”

 

وأشارت الصحيفة، إلى أن أكثر من 655 ألفا من الروهينجيا، الأقلية المسلمة المضطهدة، فروا إلى مخيمات اللاجئين فى بنجلادش منذ اندلاع موجة العنف فى ولاية راخين شمال ميانمار أغسطس الماضى، فيما تعتقد منظمة (أطباء بلا حدود) أن ما لا يقل عن 6 آلاف و700 من الروهينجيا قتلوا خلال عمليات تطهير استهدفت فى ظاهرها المسلحين فى حين يقول العديد من الناجين إن النساء والفتيات تعرضن للاغتصاب الجماعى.

 

المصدر: اليوم السابع

قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات