طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    قلق الأم على أبنائها بين الاعتدال والإفراط    ||    دورك الحقيقي مع ذرِّيتك    ||    النجاح يبدأ من مغادرة منطقة الراحة    ||    كل الشموع تحترق.. إلا ضوء الإيمان    ||    إمارة مكة تصدر بيانا بشأن حماية الحجاج من انتشار صرصور الليل بالحرم المكي    ||    مسؤول أممي: الفيضانات أضرت بـ23 ألف نازح شمال غربي سوريا    ||    العراق يعتزم سحب قوات الجيش من مدنه .. ويخطط لإعادة أكثر من مليون نازح    ||

ملتقى الخطباء

(66)
4971

راصد المنابر

1439/04/03
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مختصر خطبتي الحرمين الجمعة 27 ربيع أول 1439هـ
285
لايوجد
0
(4971)

مختصر خطبتي الحرمين الجمعة 27 ربيع أول 1439هـ

1439/03/27
مكة المكرمة: ألقى فضيلة الشيخ: د. صالح بن محمد آل طالب –حفظه الله– خطبة الجمعة بعنوان: “مكانة القدس وواجب المسلمين نحوها”، والتي تحدَّث فيها عن مكانة القدس وما لها من قدسية واحترام في قلوب المسلمين عبر الأجيال والقرون، وواجبهم نحوها. واستهل الشيخ بالوصية بتقوى الله -تعالى-، فقال: ثم اتقوا الله -تعالى- أيها المؤمنون واعلموا أنكم ملاقوه، وأطيعوا أمره ولا تعصوه. وأضاف الشيخ: أن إذا كان حُبُّ الأوطان من أثر الهواء والتراب، والمآربِ التي يُقَضِّيها الشبابُ، فإنَّ هوى المسلم لكِ أن فيكِ أُولَى القبلتين، والمسجدَ الأقصى الذي بارك الله حوله. وأوضح فضيلته أن فلسطين وبيت المقدس والمسجد الأقصى بقاعٌ باركها الله وبارك ما حولها، أكثرُ أرضٍ في هذه الدنيا خَطَا فيها الأنبياءُ، مازجت نسماتُها أنفاسَهم، وأصاخت أفياؤها لتراتيلهم ومناجاتهم. وتبلَّلَ ثراها بدموعهم ودمائهم. وأوصى فضيلته بفلسطين وأهلها وبالمسجد الأقصى فقال: إن فلسطين لم تكن مجردَ أرض دخلت تحت سلطان المسلمين يومًا من الأيام، ويمكنها في يوم آخَر أن تكون خارجه، إن فلسطين تاريخًا وأرضًا ومقدسات ومعالِم هي إرثٌ واجب القَبُول، متحتِّم الرعاية، لازمُ الصَّوْن. وختم الشيخ خطبته بالتأكيد على ضرورة صيانة وحماية المسجد الأقصى فقال: وعلى المخلصين من أمة الإسلام، وعلى العقلاء من قادة العالَم أن يتداركوا ما يجري من مسلسل التجاوزات والاعتداءات على الأرض والإنسان، وممتلكاته التراثية والدينية، والمعالِم الإسلامية، والحفريات الأرضية التي تنخر أساس مسجد عظَّمَه الأنبياءُ، وقدسه رب السماء. المدينة المنورة: ألقى فضيلة الشيخ: د. حسين بن عبد العزيز آل .....
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات