طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    قل الحمد لله    ||    شهر بلا جوال!    ||    رفقاً بالعصاة    ||    لحظات الحياة الحرة ..    ||    ''العفو'' الدولية تطالب بمحاكمة قائد جيش ميانمار أمام "الجنائية الدولية"    ||    انتصارات جديدة للجيش اليمني في البيضاء ولحج ومصرع 25 حوثيًا    ||    نزوح 45 ألف سوري تجاه الحدود الأردنية جراء القتال بدرعا    ||    ملتقى للتعاون الإسلامي في بروكسل لبحث خطاب "الإسلاموفوبيا" بالإعلام    ||    هكذا تضيع الاجازة بغير فائدة .. وهكذا يصبح لها فائدة ..    ||    الإدراك المتأخر..    ||    حين يكون القتل سُـنَّة    ||    ميليشيات الحوثي تحرم محافظة الحديدة من الإنترنت والاتصالات    ||    الكشف عن مخطط استيطاني كبير في القدس المحتلة    ||    مسؤولة إفريقية تحذر من "مجاعة كبرى" بالقارة    ||    الحزب الحاكم بالسودان يدعو الحركات المسلحة للمشاركة في الحوار الوطني    ||
ملتقى الخطباء > الراصد الإعلامي > راصد الأخبار > نصف مليون طفل روهينغي يبحثون عن ذويهم في بنغلاديش

ملتقى الخطباء

(146)
9307

نصف مليون طفل روهينغي يبحثون عن ذويهم في بنغلاديش

1439/02/22
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +

يسعى نحو نصف مليون طفل روهينغي في مخيمات النزوح ببنغلاديش إلى العثور على آبائهم وأمهاتهم، بعد أن اضطروا للهروب من اضطهاد الجيش والمليشيات البوذية المتطرفة في ميانمار.

 

ونقلت صحيفة الغارديان البريطانية، عن منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسف)، إن “غالبية الفارين من إقليم أراكان غربي ميانمار، إلى بنغلاديش من الأطفال، ويصل عددهم إلى نحو نصف مليون طفل”.

 

وأضافت الصحيفة أن “قسما كبيرا من الأطفال إما أنهم أيتام، أو فقدوا أسرهم خلال رحلتهم إلى بنغلاديش”.

 

وأشارت إلى أن الفتاة “صوفارا” البالغة من العمر 8 أعوام، وصلت إلى مخيم “كوتوبالونغ” مؤخرا، وهي تحمل أختها بين ذراعيها الصغيرتين وهي تصيح باكية: “لقد قتل الجنود أسرتي”.

 

من جانبه قال كبير أحمد، عم الطفلة صوفارا، إن “جنودا من جيش ميانمار، داهموا قريتهم في أراكان، وقتلوا شقيقه جعفر.
وأضاف أن زوجة شقيقه المقتول كانت قد ولدت حديثا ولا تستطيع الهرب من اضطهاد الجيش.

 

وأشار إلى أن زوجة شقيقه توارت عن الأنظار أثناء هربها من المليشيات البوذية.

 

وأشارت الغارديان، إلى أنه ووفق مصادر منظمة “أنقذوا الأطفال”، فإن بعض الأطفال لجؤوا إلى أقاربهم أو جيرانهم.

 

وأوضحت في هذا الإطار، أن عددًا من الأطفال غيروا أسماءهم لأسباب أمنية، كالطفلة فاطمة.

 

وقالت فاطمة: “جاء الجنود إلى منزلنا في مدينة موانغداو بإقليم أراكان، وطلبوا من والدي مرافقتهم “.

 

وأضافت أنها رافقت عائلة أراكانية في رحلتها إلى بنغلاديش، دون أن تدري مصير والدها.

 

وأكدت الصحيفة أن “عددا كبيرا من الأطفال المسجلين في مخيمات النازحين، لا يوجد لديهم معيل”.

 

المصدر: وكالات

قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات