طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    وظيفة العقل بين العلم التجريبي والشرعي وإسهامه في العلم المتكامل!    ||    تحرير مواقع جديدة في الحديدة.. والجيش اليمني يواصل تقدمه    ||    الصحة العالمية تعلن المملكة خالية من شلل الأطفال    ||    الأمم المتحدة تطالب بنجلاديش بعدم إعادة "الروهينجا" إلى ميانمار    ||    خارجية أميركا: مستعدون لشطب السودان من قائمة الارهاب لكن بشروط    ||
ملتقى الخطباء > الراصد الإعلامي > أقرب الناس إلى الرسول صلى الله عليه وسلم

ملتقى الخطباء

(616)
4503

أقرب الناس إلى الرسول صلى الله عليه وسلم

1439/02/06
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +

ترى أتريد أن تكون الأقرب إلى رسول الله صلى الله عليه و سلم يوم القيامة؟ لو أردتها فعليك بفعل أشياء و ترك أشياء خلاصتها (راجع أخلاقك) … عن جابرٍ بن عبد الله رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «إن من أحبكم إلي وأقربكم مني مجلسا يوم القيامة أحاسنكم أخلاقا، وإن من أبغضكم إلي وأبعدكم مني يوم القيامة الثرثارون والمتشدقون والمتفيهقون».

 

قالوا: يا رسول الله قد علمنا الثرثارين والمتشدقين فما المتفيهقون؟ قال: «المتكبرون» (رواه الترمذي و صححه الألباني).

 

فحسن الخلق باب من أبواب الطاعات لا يدانيه عمل، عن أبي الدرداء رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «ما من شيء أثقل في ميزان المؤمن يوم القيامة من حسن الخلق وإن الله يبغض الفاحش البذي» (رواه الترمذي وقال حديث صحيح).

 

قال رسول الله – صلى الله عليه وآله وسلم -: « إن الرجل ليدرك بحسن خلقه درجات قائم الليل صائم النهار». (صحيح على شرط الشيخين).

 

وقد اختصر الإمام عبد الله بن المبارك رحمه الله في تفسير حُسن الخُلقِ فقال: هُو طلاقةُ الوجه، وبذلُ المعروف. وكف الأذى.

 

و على عكس حسن الخلق تأتي تلك الخصال التي تتعلق كلها باللسان و كثرة الكلام و الثرثرة و التشدق. فالتشدق بالكلام و كثرة القيل و القال و الثرثرة تبعد المرء عن مصاف الأصفياء الأتقياء .

 

قال عمر رضي الله عنه: شقاشق الكلام من شقاشق الشيطان.

 

لذا اجتنب تماما و فر فرارك من الأسد من مثل تلك الصفات: فالثرثارُ:

 

هو كثيرُ الكلامِ تكلفاً، والمُتشدقُ: المتطاولُ على الناس بكلامه، ويتكلم بملء فيه تفاصحاً وتعظيماً لكلامه؛ والمتفيهقُ أصلهُ من الفهق وهو الامتلاءُ، وهو الذي يملأ فمه بالكلام ويتوسعُ فيه، ويغربُ به تكبراً وارتفاعاً، وإظهاراً للفضيلة على غيره.

 

المصدر: طريق الإسلام

 

قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات