طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    قلق الأم على أبنائها بين الاعتدال والإفراط    ||    دورك الحقيقي مع ذرِّيتك    ||    النجاح يبدأ من مغادرة منطقة الراحة    ||    كل الشموع تحترق.. إلا ضوء الإيمان    ||    إمارة مكة تصدر بيانا بشأن حماية الحجاج من انتشار صرصور الليل بالحرم المكي    ||    مسؤول أممي: الفيضانات أضرت بـ23 ألف نازح شمال غربي سوريا    ||    العراق يعتزم سحب قوات الجيش من مدنه .. ويخطط لإعادة أكثر من مليون نازح    ||

ملتقى الخطباء

(114)
4491

راصد المنابر

1439/01/29
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مختصر خطبتي الحرمين 24 من ذي الحجة 1438هـ
290
لايوجد
0
(4491)

مختصر خطبتي الحرمين 24 من ذي الحجة 1438هـ

1438/12/25
مكة المكرمة: ألقى فضيلة الشيخ عبد الرحمن السديس - حفظه الله - خطبة الجمعة بعنوان: "السلم والسلام"، والتي تحدَّث فيها عن السلامِ وأهميته في حياةِ الأُمم والمُجتمعات، مُبيِّنًا آثارَ فَقدِه على المُسلمين، كما حثَّ على وُجوبِ الحِفاظِ عليه والدعوةِ إليه. واستهل الشيخ بالوصية بتقوى الله -تعالى-، فقال: فاتَّقُوا الله -عباد الله-؛ فبتَقوَاه تتحقَّقُ المطالِب، وتُبلَغُ المراتِب، وتَنجَابُ الغياهِب، وتُحازُ المَواهِب، وتُحمَدُ العواقِب. وأضاف الشيخ: حاجةُ الإنسانيَّةِ إلى السلام غرِيزةٌ فِطريَّة، وضرورةٌ بشريَّة، ومصلَحةٌ شرعيَّة؛ إذ لا بِناءَ ولا إعمار، ولا رُقِيَّ ولا ازدِهار، ولا تنمِيةَ ولا ابتِكارَ إلا به، وبضِدِّه الدَّمارُ والتَّبارُ والبَوَارُ. لقد كان العالَمُ قبل الإسلام تحكُمُه العصبيَّةُ القَبَليَّة، يُشعِلُون الحُروبَ لقُرونٍ طويلةٍ مِن أجلِ سَبقٍ أو نَيل ثَأرٍ، ويُهدِرُون في ذلك الدِّماءَ ويُقيمُون العدَاوات. فجاء الإسلام وعُنِيَ عنايةً فائِقةً بالدعوةِ إلى السلام، ونَبذِ الحُروبِ والنِّزاعات، والقَتلِ والصِّراعات، ورتَّبَ على ذلك عظيمَ الأجر والجزاء. وبيَّن الشيخ أن الإسلام هو دينُ السِّلم والسلام، والوِفاقِ والوِئام، وما شُرِعَت أحكامُ الشريعة إلا لمصالِحِ العباد في أُمورِ المعاشِ والمعادِ، وحيثُما وُجِدَت المصلَحةُ المُتيقَّنة فثَمَّ شرعُ الله. وليس مُصادفةً أن تكون كلمةُ "السلام" مُشتقَّةً مِن الإسلام؛ فلم يعرِف العالَمُ الإسلامَ إلا بعد بِعثةِ سيِّد الأنام - عليه الصلاة والسلام -، وفي ظلِّ شريعة الإسلام. وقال حفظه الله: لقد جاءَت الشريعةُ العادِلة بحِرصِها على الأمنِ والسلامِ دُون إفساد أو تدمي .....
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات