طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    وظيفة العقل بين العلم التجريبي والشرعي وإسهامه في العلم المتكامل!    ||    تحرير مواقع جديدة في الحديدة.. والجيش اليمني يواصل تقدمه    ||    الصحة العالمية تعلن المملكة خالية من شلل الأطفال    ||    الأمم المتحدة تطالب بنجلاديش بعدم إعادة "الروهينجا" إلى ميانمار    ||    خارجية أميركا: مستعدون لشطب السودان من قائمة الارهاب لكن بشروط    ||
ملتقى الخطباء > الراصد الإعلامي > أنا وأنت دعوة لهذا الدين

ملتقى الخطباء

(408)
4489

أنا وأنت دعوة لهذا الدين

1439/01/29
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +

أنا وأنت دعوة لهذا الدين سواء بالأيجاب أو السلب… أنا وأنت محسوبين علي هذا الدين إما أن نُحبب الناس(سواء مسلمين أو غير مسلمين) في الدين أو نصرفهم عنه سواء هذه التصرفات بقصد أو بغير قصد أو بدعوة إليه تنفع الدين أو هذه الدعوة إليه تضره.

 

أنا أكلمك كمسلم فقط تصرفاتك في جميع مناحي الحياة بين الناس يراقبها أخوك المسلم وأيضاً غير المسلم وأنت لا تدري وبها ينجذب الناس لهذا الدين أو ينصرفوا عنه وقد يكرهون الدين ذاته بسببك لأن الناس لا تفرق بين سلوكك كمسلم والأسلام نفسه. فما بالك لو أنك أخذت شكل المسلم الملتزم ووضعت في ذهنك أنك دعوة تتحرك علي الأرض وتصرفت بأخلاق المسلمين الأوائل الناس ستتجاوب معك سلوكاً وما فعلته أنت أفضل من خطبة تصل لساعة لأحد الشيوخ أو العلماء أما أن تكون بهيئتك الإسلامية وتخالف خلق الأسلام ضيعت أمانة الله وكنت محسوب بالسلب علي دين الله ودعوتك قد أضرت بهذا الدين قال تعالي:  {وَعِبَادُ الرَّحْمَٰنِ الَّذِينَ يَمْشُونَ عَلَى الْأَرْضِ هَوْنًا وَإِذَا خَاطَبَهُمُ الْجَاهِلُونَ قالوا سلاماً(63) وَالَّذِينَ يَبِيتُونَ لِرَبِّهِمْ سُجَّدًا وَقِيَامًا (64)وَالَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا اصْرِفْ عَنَّا عَذَابَ جَهَنَّمَ ۖ إن عذابها كان غراماً (65) إِنَّهَا سَاءَتْ مُسْتَقَرًّا وَمُقَاما(66) وَالَّذِينَ إِذَا أَنفَقُوا لَمْ يُسْرِفُوا وَلَمْ يَقْتُرُوا وَكَانَ بَيْنَ ذَٰلِكَ قَوَامًا) (67)} .

 

الشعوب تريد من ناصحيها سلوكيات وليست خطب يريد كلمة (لا إله إلا الله) فقط وفقط وفقط وتكون هي اليافطة المعلقة خلف العالم في محاضرته الدينية وليس غير ذلك ويدور حديثه عنها من أجل أن يفهمها ويعي مافيها الناس لأننا مؤمنين بإن للكون إله ومعظم الذين يَدّعون الأيمان من غير المسلمين مؤمنين بالله وكل علي حسب تصوره لربه سواء صحيح أو غير صحيح و هذا ما يعلمه عامة المسلمين. الرسول دعوته ظلت 13 عام من أجل لا إله إلا الله لترسيخ مفهومها لدي الناس بعد ذلك الناس بطبيعتها سَتُحب الدين وتدخل فيه بحق وهم مسلمون. قال تعالي {قَالَتِ الْأَعْرَابُ آَمَنَّا قُلْ لَمْ تُؤْمِنُوا وَلَكِنْ قُولُوا أَسْلَمْنَا وَلَمَّا يَدْخُلِ الْإِيمَانُ فِي قُلُوبِكُمْ وَإِنْ تُطِيعُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ لَا يَلِتْكُمْ مِنْ أَعْمَالِكُمْ شَيْئًا إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيم}.

 

معظم ما نراه شكليات الأسلام ولكن العقيدة شيء آخر . أنت ممكن تدعوا إلي الله بمفردك يكفيك أن يكون سمتك وخُلقك من أخلاق رسول الله بدون أن تدعو قولاً قال رسول الله صلى الله عليه وسلم «المُسلم من سَلم المسلمون من لسانه ويده» .

 

ممكن تكون صادق بين الناس وتثبت في جميع مواقفك علي الصدق وفي نيتك هذه مقدرتك علي الدعوة كفاية قَالَ رَسُولُ اللَّهِ: «عَلَيْكُمْ بِالصِّدْقِ، فَإِنَّ الصِّدْقَ يَهْدِي إِلَى الْبِرِّ، وَإِنَّ الْبِرَّ يَهْدِي إِلَى الْجَنَّةِ، وَمَا يَزَالُ الرَّجُلُ يَصْدُقُ وَيَتَحَرَّى الصِّدْقَ حَتَّى يُكْتَبَ عِنْدَ اللَّهِ صِدِّيقًا.

 

ممكن لا تؤذى أحد سواء جارك في الشارع أو في العمل هذه دعوة علي قدر استطاعتك قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «مَنْ كَانَ يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ فَلا يُؤْذِي جَارَه».

 

ربي أولادك علي خُلق الأسلام بقدر ما تستطيع وفي نيتك أن تكون ذرية صالحة نافعة للدين والوطن. عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا أَنَّهُ سَمِعَ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ «كُلُّكُمْ رَاعٍ وَمَسْئُولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ فَالْإِمَامُ رَاعٍ وَهُوَ مَسْئُولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ وَالرَّجُلُ فِي أَهْلِهِ رَاعٍ وَهُوَ مَسْئُولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ وَالْمَرْأَةُ فِي بَيْتِ زَوْجِهَا رَاعِيَةٌ وَهِيَ مَسْئُولَةٌ عَنْ رَعِيَّتِهَا وَالْخَادِمُ فِي مَالِ سَيِّدِهِ رَاعٍ وَهُوَ مَسْئُولٌ عَنْ رَعِيَّتِه». أوصل مايقطعه الناس بالصفح والعفو – راجع أختك الأرملة وأولادها بالسؤال عنها ورفع الحرج عنها.

 

المصدر: طريق الإسلام