طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    وظيفة العقل بين العلم التجريبي والشرعي وإسهامه في العلم المتكامل!    ||    تحرير مواقع جديدة في الحديدة.. والجيش اليمني يواصل تقدمه    ||    الصحة العالمية تعلن المملكة خالية من شلل الأطفال    ||    الأمم المتحدة تطالب بنجلاديش بعدم إعادة "الروهينجا" إلى ميانمار    ||    خارجية أميركا: مستعدون لشطب السودان من قائمة الارهاب لكن بشروط    ||
ملتقى الخطباء > الراصد الإعلامي > موت الفجأة …ما سببه؟!

ملتقى الخطباء

(92)
4268

موت الفجأة …ما سببه؟!

1439/01/08
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +

د. خالد النمر

 

من أشد المصائب على الإنسان أن يفقد فجأة وبدون مقدمات أعز الناس وأغلاهم عنده ومن دون وداع…. .. وذلك في حد ذاته يسبب الكثير من الضغط النفسي على أسرته وأقربائه ومعارفه فألم ذلك الحزن أشد وبرء جرحه أبطأ من الموت المتوقع بسبب مرض مزمن أو كبر في السن، وقد نشرت الكثير من الدراسات العلمية عن الوفاة القلبية المفاجئة والعوامل المشتركة بين من تعرضوا لها، فوجد مثلاً لا حصراً أن من المسببات الرئيسية هي بعض أمراض شرايين القلب، وبعض أمراض عضلة القلب (أنواع معينة من الضعف، الندبة، التوسع، التضخم، التشوه النسيجي في البطين الأيمن) وأمراض معينة في صمامات القلب وبعض أنواع خلل كهربائيات القلب وبعض أمراض القلب الوراثية…. . وأهمها على الإطلاق وأكثرها انتشاراً في الوقت الحالي هي أمراض شرايين القلب، حيث تشكل 80% من جميع العوامل المسببة للوفاة القلبية المفاجئة، وهي تزداد انتشاراً بمرور العمر وإن كانت تحدث في جميع الأعمار… وهي تصيب الرجال أكثر من النساء في جميع الأعمار…. .. وفي الغالب تجد أن معظمهم لديه العوامل التي تسبب ازدياد أمراض شرايين القلب مثل التدخين بكميات كبيرة ولعقود من الزمن، عدم التحكم بارتفاع الضغط أو مرض السكري، أمراض وراثية في القلب لم تُعالج من قبل، عدم التحكم بارتفاع الكلسترول.، تاريخ عائلي بالوفاة المبكرة لم تفحص أسبابه وتعالج، ومن أقوى العوامل التي تزيد نسبة احتمالية الوفاة المفاجئة في وجود أمراض شرايين القلب هو ضعف عضلة القلب أقل من 30 % (المعدل الطبيعي50 % فأكثر).

 

ومن الحقائق العلمية أن حوالي نصف طرق حدوث جلطات القلب الحادة تبدأ بالسكتة المفاجئة ودون مقدمات (وهذه النسبة تختلف من دراسة لأخرى)، أما الـ 50% الآخرين فهم محظوظون بحدوث أعراض تحذيرية مثل آلام الصدر تعطيهم الفرصة للذهاب إلى المستشفيات وأخذ العلاج المناسب ولذلك الوقاية أفضل بكثير من العلاج وبالذات في جلطات القلب الحادة.

 

والسكتة القلبية يمكن تفاديها إلى حد ما وذلك

 

أولاً: بالابتعاد عن العوامل التي تزيد من نسبة حدوثها مثل ما ذكرنا أعلاه.

 

ثانيا: يفضل أن يتعلم أفراد المجتمع (قدر المستطاع) طريقة الإنعاش القلبي الرئوي، ويفضل كذلك أن تتواجد أجهزة الصدمة الكهربائية في الأماكن العامة كالأسواق، المطارات، الطائرات، المباني الحكومية وذلك لأن حوالي 65% من الحالات تحدث في الأماكن العامة…. .. فسلسلة الإنقاذ من السكتة القلبية مكونة من أربع مراحل متتالية وهي: الوصول المبكر للإسعاف، والإنعاش القلبي التنفسي المبكر، والإيقاف المبكر للرجفان القلبي، والرعاية القلبية المتقدمة المبكرة…. .ولذلك يفضل ألا يقتصر التدريب على الإنعاش القلبي التنفسي لمقدمي الرعاية الصحيّة فقط بل يمتد ليشمل أفراد اسر المرضى المصابين بأمراض القلب، وطلاب المدارس المتوسطة والثانوية، وأفراد الأمن العام المتواجدين مع الجمهور في الميدان مثل الشرطة، والمرور والدفاع المدني، ومنقذي الحياة في المسابح، والمدربين في النوادي الرياضية…. …. الخ. فتثقيف المجتمع له دور فعال في إنعاش المرضى الذين يتعرضون لتوقف القلب المفاجئ وبذلك إنقاذ حياتهم فإنقاذ حياة إنسان ما لا يمكن تقديرها بثمن ولذلك قال تعالى (ومن أحياها فكأنما أحيا الناس جميعاً)

 

ثالثا: أن يعرف جميع أفراد المجتمع رقم الاتصال على الإسعاف فإذا كنت لا تعرف هذا الرقم وقت الرخاء فمن باب أولى ألا تستطيع تذكره وأنت في أشد الحاجة إليه.

 

رابعاً: فإن المرضى المصابين بضعف في عضلة القلب أقل من 30% ننصحهم باستشارة الطبيب بخصوص مدى حاجتهم للصاعق الكهربائي الداخلي( ICD) وما منافعه وما مضاره…. .الخ.

 

وهناك مفهومان لابد من توضيحهما لبعض القراء الكرام أولهما: أن لكل أجل كتاباً وإذا جاءت سكرة الموت فلا يستطيع الطب مهما تطور أن يقدمها أو يؤخرها قال تعالى (فلولا إن كنتم غير مدينين ترجعونها إن كنتم صادقين) فهذه حقيقة دينية قطعية لا مِراء فيها، وفي المقابل فليس هناك ما يمنع من الأخذ بأسباب الوقاية والابتعاد عن أسباب إتلاف الصحة وإلقاء النفس إلى التهلكة ومن ضمنها الجلطات والوفاة المفاجئة، وذلك واضح في حديث المصطفى صلى الله عليه وسلم عندما سُئل عن الأدوية والحمية والرقى فقال “هي من قدر الله” أي بأخذ أسباب الوقاية من الجلطات فنحن نفر من قدر الله إلى قدر الله…. …

 

ثانيهما: أن هناك مفاهيم في جهلها ضرر لنفس المسلم وجسده الذي اؤتمن عليه وفي بعض الأحيان يتعدى هذا الضرر للغير وهذه أمور لا يعذر المرء بجهلها أو بعدم السؤال عنها، وقد كان ذلك المفهوم واضحاً في حديثه صلى الله عليه وسلم (قتلوه، قتلهم الله، إلا سألوا إذا لم يعلموا، فإنما شفاء العيّ السؤال).

 

ولذلك أنصح إخواني وأخواتي بالقراءة المستفيضة عن الموضوع ومناقشة ذلك مع أطبائهم وأخذ دورات تدريبيه في الإنعاش القلبي الرئوي المتوفرة في مدن المملكة المختلفة.

 

 

قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات